السبت، 10 يناير، 2009

الكلمة

حب الحرف
هل الكاتب مسئول عن ما يكتبه وهل يتبنى حقيقة كل الأشياء التي يكتبها. إن هذا يجرنا إلى السؤال الصعب وهو لماذا الكتابة.
إن الإجابة على هذا السؤال البديهي إن الكتابة هي في الغالب حوصلة لتجربة الكاتب وهي تنقل خلاصة تجاربه بحلوها ومرها خيرها وشرها وعلى المتلقي اخذ العبرة والدرس المستفاد من هذه التجارب ,ونشاهد هذا كثيرا في الأعمال الإبداعية كالقصة والرواية التي تتحول إلى أفلام ومسلسلات تصور حياة شخوصها أو جوانب لأخذ العبرة منها.
ولكن الكاتب هل يعبر دائما عن ذاته أو هو يستفيد من تجارب الآخرين ,أعتقد أن الكاتب مطلوب منه الصدق في الطرح ولكن ليس نقل تجاربه في الحياة دائما. يبقى بعد ذلك الحق الأدبي لهذا الكاتب فيما يكتبه فلا يحق لأحد الأخذ أو الاقتباس منه إلا بإذنه أو بالإشارة إلى صاحب الحق الأدبي ووضع الاقتباس بين مزدوجين يوضحان ذلك حتى لا تصبح سرقة أدبية.
إن الكلمة شئ عظيم وإن هذه الحروف التي تطرز الكلمات تزلزل الأرض وتهد العروش كما تداوي وتبلسم الجراح وتهبط من وسلوى ,ومطرا مدرارا ,لتنبت الأرض وتعطي الخير الكثير.
إن حب الحرف يورث الشغف بالبحث عن المعرفة عن الحقيقة إنه دخول حريق لا نهاية له ,إنه جنة ظلالها تحرق ,ولكن تباركت الكلمة في البدء كانت و بها نقاتل حتى النهاية.


قصيدة اعجبتنى 7 Under the green Tree

Under the Greenwood Tree
Under the greenwood tree
Who loves to lie with me,
And tune his merry note
Unto the sweet bird's throat,
Come hither, come hither, come hither;
Here shall he see
No enemy
But winter and rough weather.
Who doth ambition shun
And loves to live I' the sun,
Seeking the food he eats,
And pleased with what he gets,
Come hither, come hither, come hither;
Here shall he see
No enemy
But winter and rough weather.
William Shakespeare


الثلاثاء، 6 يناير، 2009

قصيدة اعجبتنى 5 i know a world

I know a World
I know a world,
A wondrous world,
Sweet home of haunting songs
And rolling drums,
It's Africa.
I know a world,
A trampled world,
Partitioned and pawned
In centuries of greed
And still undone,
It's Africa.
A waking world
Arising now, and fresh
From age-long slumber,
Strong after rest,
It's Africa.
Dei Anang

الى ناجى العلى


حنظله
وحيدا
يبحر في العدم يشق دائرة الممنوع
يدخل دوامة الصمت المطبق
يبحث عن الأنا المفقود ,أرفع مرساتي وأبحر
علي أصل الغد
غيوم غيوم تلف كل شئ ,أعرف أن ورائها شمس وقمر
تحاول عشق الأبجدية ,تتحول الكلمة إلى
رغيف-سكين-رصاصة
يضعون لسانك خلف القضبان
تمشي دون لسان تهرول بلا سيقان
تضرب دون يدين ,عبثا تحاول
تضرب في الرمل : تقول العرابة
ستموت كالنخلة ولكنك ستستمر تصرخ فيهم
ولكنهم صم بكم عمي
ستحمل تابوتك وترحل عبر دروب الخوف
تصرخ فيهم أيها الأتون من خلف الشمس حيث آلا غروب
هزوا الجذع بقوة يساقط الرطب
سيقتلون سيشنقون سيصلبون
يقطعون الأيدي والأرجل من خلاف ولكن
السيارة سيصلون ويوسف سيخرج من الجب
والفجر سيبزغ من وراء الأفق
وأنتم لا خوف عليكم.