الأربعاء، 29 ديسمبر، 2010

جردة بلغة الحاسوب ...؟

أتمنى في نهاية هذا العام أن أقوم بجرده حاسوبية في دماغي و حياتي ابدأها بالانتى فيروس امسح كل دماغي انزع منه كل دخيل و فيروس تسلل لحياتي و دماغي في غفلة منى ,ثم كليك على دليت لااحدف تواريخ و أحداث تمنيت في تدوينه سابقة لو كانت أحلام أو حتى كوابيس أصحو فلا أجدها في حياتي أو ربما أشياء تسمر الوقت عندها ,ثم إلى رفريش لااحدث كل الأشياء القليلة الرائعة التي أريد أن احتفظ بها في حياتي و مما هو حولي ,ثم انزل إلى الإرسال لاابعث كثيرا من الأشياء إلى سلة المهملات لاانها شكلت عباء أكثر من كونها ذات فائدة وان أضع أشياء في المستندات لكي احتفظ بها كي تبقى لي عبرة و تذكار ,ليثنى استطيع أن الملم شتات العمر المبعثر فوق رصيف الانتظار الممل ,ثم اتجه إلى جديد كي افتح ملف جديد ثم إلى إعادة التسمية اسميه عام2011 عساه ياتى بشي جديد بهي لاايمانى بان الضيق اخو الفرج وان الفجر اقرب مايكون إلى الدقائق الحالكة ,وان الربيع سيطل جميل مهما تأخر ولكم جميعا احلي الأمنيات بسنة جديدة و رائعة ملؤها الحب و العمل و التفاؤل بان القادم أجمل رغم القبح ألدى يحاصرنا من كل الأرجاء دمتم بخير

السبت، 18 ديسمبر، 2010

مدرسة ألراس (الاخيرة)


ومضت الأيام مسرعة وهاهو يدخل مدرسة الرأس للمرة الأخيرة مزهوا كما لم يدخلها من قبل فقد تمكن من أن ينجح في الامتحان رغم دخوله الدور الثاني لجميع المواد الدراسية ,حيث بقرار ظالم طبق بأثر رجعى ثم حرمانه من دخول امتحان الدور الأول لغيابه ثلاثون يوما منفصلة ولكن تم العدول عن تطبيق القرار قبل امتحان الدور الثاني وسمح لهم بدخول الامتحان على أن يسرى تطبيق القرار في العام القادم ,هو الوحيد ألدى قرر دخول الامتحان بعد تردد كل رفاق (داقرو)
وجه لوجه أمام مدير المدرسة شخص يحترمه فهو ربما من أعاد إليه شي من صوابه هذا الرجل لم يعاقبه يوما إلا بعد أن كثر غيابه و كثرت وعوده بأنه لن يكرر الغياب صفعه بيده الضخمة فا أعاد إليه شي من صوبه جعله يفكر لماذا هذا الرجل الوقور المحترم يصفعني يبدوا اننى فعلا باخطائى قد تجاوزت الحد ثم فكر في معاناة أمه و أبيه ثم إنها سنه لابد من قطعها صمم سوف احتمل الضرب من مدرس الحساب سوف أكمل العام الدراسي وسوف انجح وهذا ما كان.
سلم عليه مدير المدرسة و سلمه الملف متمنيا له التوفيق في المرحلة الإعدادية خرج مسرعا فرحا و اتجه صوب (مدرسة مرزق الإعدادية )بخطى سريعة تشبه الجري أخيرا ترك خلفه عذاب العصا والخوف مرورا بنادي مرزق ثم المستشفى القديم دخل ليسلم على والده ويبلغه بأنه قد سحب الملف لم تكن هناك كثيرا من المباني فقط نخيل حتى مبنى القسم الداخلي ثم المدرسة اعتلى درجات السلم وقعت عينه على اللوحة المعلقة أمام الحجرة (مدير المدرسة) دخل ألقى التحية ثم سلم الملف ,إن الشى ألدى ميز المرحلة الإعدادية أن كل مدرسيه من مصر وبعض الإخوة الفلسطنين ومدرس اللغة الانجليزية وهو اريتري وأختلف أسلوب المعاملة وبدلك مضت الأعوام حتى الشهادة الإعدادية سلسة دون مشاكل فى العام 1977 فما هو يتجول بسوق الظلام ببنغازي وكانت أول تجربة سفر خارج مرزق و لقاء مع البحر ومع زحام المدينة لقد شدته بنغازي و اغرم بها كان يمضى جل وقته بين دور السينما و الاطلاع على مايقع تحت يده من كتب و مجلات ويمضى نحو البحر داك المارد الأزرق الصامت ألدى يشبه الصحراء في مرزق أليف مخيف مخادع كانت تمضى الساعات بقرب البحر على الكورنيش دون أن يشعر بالوقت ,التقى صديق من مرزق اخبره أن النتيجة قد أعلنت و انه قد نجح في امتحان الشهادة الإعدادية فقرر أن يعود إلى مرزق لقد تغيرت لديه كثيرا من الأفكار ازداد نهمه للقراء ازدادالتصاق با لاداعة ليعرف ما يحدث في الدنيا في تلك الفترة لم تكن هناك مدرسة ثانوية بمرزق إنما من يتحصل على الإعدادية عليه أن يذهب إلى الدراسة بثانوية سبها ولكن لاادرى لحسن الحظ أم لسوء الحظ فقد تقرر فتح سنة أولى ثانوي فا صبحت المدرسة إعدادية ثانوية
ثم فتح فصل ثانية ادبى و علمي فكان اختياره دون تردد أن يدرس القسم الادبى بعيدا عن الرياضيات وخاصتا إن مدرس الرياضيات خلاف معظم المواد كان ليبي و من مرزق وكان قد تخرج حديثا ,كنا ندرس إلى جانب الانجليزية اللغة الفرنسية وكان أستاذ المادة في السنة الأولى تونسي الجنسية ثم احضر لهم اساتذه من فرنسا في الصف الثاني و الثالث مر الصف الأول و الثاني بشكل اعتيادي تم أضيفت مادة التربية العسكرية و أصبح يرتدي زى عسكري في المدرسة ,هكد حتى ثم جمعهم في معسكر بأم الأرانب كانوا يتلقون به دورة تدربيه صيفية و تم إبلاغهم بالنتيجة وقد كان ناجحا وعاد إلى مرزق بعد انتها الدورة و هاهو ينتظر التنسيب الى احدى الكليات الجامعية( يتبع) ودمتم بسلام

الاثنين، 13 ديسمبر، 2010

القطارماقبل الاخير..؟

مند زمن بدأت اشعر بان الزمن أصبح سريعا يمر الأسبوع كيوم ربما بسبب وسائل الاتصال و الموصلات التي حولت العالم إلى ما يشبه القرية الواحدة و الوطن كأنه حي ,ولكن زمني بدء بطئ ممل فاليوم كأنه بسنة أو يزيد و السبب هو الشعور بالانتظار كأنك في محطة تنتظر قطار لا ياتى لمحطتك بينما ترى المسافرين الآخرين يهرولون جيئة و ذهبا فما أن تتعرف إلى احدهم حتى يصفر قطاره فيتركك وحيدا بالمحطة ,تصحوا و تنام وتمر الأيام ولاشى تبدل تدرك أن الجميع يبيعون الكذب ويقبضون الثمن هو الوقت .
إذا لنودع معا قطار 2010- في انتظار ممل لقطار 2011 الذي قد ياتى و نكو نوا قد غادرنا المحطة إلى حيث ألا عودة أو يجدنا مسمرين في أماكننا في انتظار ممل لشى لاادرى كنهه ربما شي يشبه الموت ياتى بغثة عموما لكل الدين و صلت قطارتهم ليستقلوها والذين هم في انتظار القطار الأخير (كل العام و انتم بخير ) لمشكلة في ألنت لم أتمكن من تحميل الصورة ودمتم بسلام

السبت، 4 ديسمبر، 2010

مدرسة الراس 3


بقي زمن طويل يتشمس و يتطلع إلى مرزق من كل الاتجاهات لقد كانت مرزق مكشوفة أمامه الشارع الطويل يشقها عن يمين الزوية وعن شمال النزلة ومن خلفه الكاف ,منظر مهيب لمدينة تضج بسكون غريب وحالة من الإحساس بالأمان تفتقده مرزق ألان ,
عندما قدر نهاية اليوم الدراسي بتكاسل هبط أدراج القلعة و غادر المكان شق شارع الحميدة حتى السوق انعطف يميننا حتى لا يلحظه جده ألدى لديه محل بقاله صغير أمامه نخلة سامقة عادتا ما يتفياء ضلالها مع بعض من كبار السن من أترابه يروى لهم معاركهم و انكساراتهم وترويع الفلاقة لهم و دخول الزاوي و حكمه لمرزق وعن مأساة حصار مرزق واوان الاستعمار و كيف كانت مرزق مدينة مسورة بها ثلاثة أبواب تفتح صباحا وتقفل مساء كأنها بوبه للزمن تدون نشاطها صفحة بصفحة و يوم بيوم ,(الباب الكبير) من الجهة الشرقية والباب البحري أو( باب الخير) من الشمال وباب (قمقم) من الغرب وعندما يدخل القاصد في ذلك الزمان من الباب الكبير فانه سيجد أمامه شارع (الحميدة )أو الشارع الطويل ويعرف أيضا بشارع الدندل وهو يقسم مرزق إلى شطرين إلى اليسار حي (الزوية) والى اليمين حي (النزلة ) وقد أحيطت مرزق بسور وقد ورد ذكره في معظم كتب الرحالة الذين زاروا مرزق ولا تزل بقايا هذا السور شاهدة عليه حتى القلعة غربا والتي كانت مقر لحكم دولة أولاد أمحمد التي حكمت بشكل مستقل فزان على أن تبعث بالخراج من نقود ورقيق وذهب إلى الحكومة المركزية في طرابلس ولقد حكموا فزان حكما وراثيا ديني الطابع فقد كان السلطان هو رأس الدولة يليه وزير مساعد ثم عدد من القضاة ويرئسهم كبير القضاة وكانت مرزق هي عاصمة فزان في داك الزمان ....*
انعطف باتجاه سوق النساء تم باتجاه جامع الذكر دخل توضئ صلى ركعتين و صعد إلى المئذنة ليرى الطلاب عائدون من المدرسة نزل الدرج مهرولا انتظر زملاؤه في الفصل سألهم عن ما حصل لزميلهم ألدى تم القبض عليه اخبروه بكل شي أخد من احدهم كراس الحساب و سجل على عجل عناوين الدروس التي درسوها في ألمود الأخرى فهده لا مشكلة له فيها بل هو دائما متفوق فيها إن عقدته الحساب و أستاذ الحساب لم ينسى التاريخ لكي يقنع أمه و أبيه انه قد دهب سجل التاريخ 20.3.1972 ,مسرعا نحو المنزل دخل المنزل متظاهرا بأنه قد عاد من المدرسة في انتظار أن يعود أبيه من العمل وينكشف كل شي بان تكون الإدارة قد أبلغت أبيه بغيابه أو يمضى ذاك اليوم بخير وغدا عندما يصل إلى الزاوية السنوسية قد يذهب إلى المدرسة لان حصة الحساب هي في أخر اليوم الدراسي أو نحوا داقرو مرة أخرى *يتبع*ودمتم في سلام

الأربعاء، 1 ديسمبر، 2010

مدرسة الراس 2


خرج من المنزل وفكرتين تتجاذبان خطواته احدهما تشده باتجاه مدرسة الرأس والأخرى باتجاه داقرو وعندما أصبح محاذيا للزاوية السنوسية انعطف باتجاهها ذاهبا إلى الحنفية بجانب الزاوية وضع يديه تحت الماء باردا في البداية فتح الصنبور عن أخره وترك المياه تنساب باتجاه شجرة الكرنة التي نبتت لوحدها هناك وضع يده لكي يتأكد من إن الماء البارد جدا قد انتهاء بدء الماء دافئ شرب حتى امتلأت بطنه حتى تضلع وهو مدرك إن لا شراب حتى نهاية اليوم الدراسي انعطف خلف الزوية و خرج خارج السور باتجاه نخيل السبعة المتشابك تم من هناك إلى حيث رمال داقرو بعد البحيرة ,لقد كان خوفه من المدرسة ومن معلم الحساب خصوصا اكبر من خوفه من أمه و أبيه عند نهاية اليوم الدراسي و اكتشاف أمر غيابه ,اخرج عود ثقاب من جيبه و قشرة انتزعها من علبة كبريت "ليته كان كبريت من نوع الشمع فهو لا يحتاج إلى قشرة ليشتعل بل كان سيفعل كما على أغلفة المجلات هو يرى الكاوبوى يشعلون الثقاب أسفل احد يتهم بداء محاولة إشعال النار ولكن عيدان الكبريت تتفتت الواحد تلوا الأخر دون فائدة ,بقى معه عود ثقاب واحد دهب صوب النخلة انتزع قطعة من الليف فركها حتى أصبحت طرية مفتته تم حاول استكشاف اتجاه الريح أخد قليل من الرمال و نثرها تأكد من اتجاه الريح جثي على ركبتيه من داك الاتجاه لكي يقي عود الثقاب الهواء بجسده النحيل أشعل أخر عود ثقاب و بيد مرتعشة من البرد وضعه على قطعة الليف التي كانت كأنها مادة قابلة للاشتعال فشبت النار وضع عليها العيدان و القش ,وبداء الدف يسرى في يديه تم في أنحاء جسده ,التحق به ثلاثة من الهاربين من جحيم العصا جدبهم الدخان المتصاعد وفما هم يتحلقون حول النار سمعوا صوت سيارة تقترب من المكان وقبل أن يتبينوا الأمر انفتحت أبواب السيارة وقفز عدد من المدرسين و بدأت المطاردة في غابة النخيل مرورا بحي الزوية,افترقوا كلا أخد اتجاه احدهم وكان ضخم الجثة مقارنة بهم ,ويلقب بالبطة ثم القبض عليه و تم إعادته نحو المدرسة أم الآخرين فكلا دهب في اتجاه يبحث عن خلاصه هو ضل يجرى دون أن يلتفت ليعرف إن احد يجرى خلفه أم انه قد توقف ولكنه يحاول أن لا تلامس قدميه الأرض وهو يفكر في ألفلقه التي سوف تلهب قدميه لو تم الإمساك به ناهيك عن التشهير به أمام التلاميذ على انه هارب و تم القبض عليه في نخيل داقرو لدلك لابد من الفرار وضل يجرى حتى وصل باب الخير دخل من هناك باتجاه القلعة و المسجد العتيق والمبنى المجاور ألدى كان يستخدم ملعب لكرة القدم وجد جدار مهدم ارتمى خلفه وهو يكاد يغمى عليه من شدة الإرهاق وعدم القدرة على التنفس ضل زمن يلهث تتزاحم أنفاسه المتلاحقة ,بداء فاقد الإحساس في أطرفه و نجوم تتراقص أمام ناضريه و ضربات قلبه كأنها طبل لقبيلة افريقية تستنفر أبنائها لصد عدوا يهاجم مضاربها ,
تم بداء يشعر بالهدوء قليلا ويدرك أين هو فقد قطع حي الزوية بالكامل وهو ألان بالشريعة أخد بحذر يتأمل المكان اكتشف أثار سيارة حديثه قد دخلت للمكان ثم لتفت و رجعت من حيث أثث أدرك أنهم قد بحثوا عنهم في هذا المكان ادا هذا مكان امن فهم لن يعودوا إليه وهذا ما كان ضل هناك حتى نهاية اليوم دخل إلى الجامع العتيق تأمل في قبور السلاطين الأتراك تم دخل إلى داخل المسجد تأمل أقوسه ,صعد إلى المئذنة تم نحو القلعة (قلعة مرزق مئات الأسئلة من بناها ,من كان يسكنها هذا ما جعله يبحث ليعرف فما بعد إن هذه القلعة قد والتي تقع جنوب غرب مرزق وهى مقر السلطان محاطة بسور لحمايتها يضم في داخله المسجد العتيق بنيت القلعة في بداية القرن الخامس عشر الميلادي على ثلة وقد بناها أمحمد الفاسي احد سلاطين دولة أولاد أمحمد عندما اتخذوا مرزق عاصمة لدولتهم (1550م-1812م) والتي شملت كل منطقة فزان .تتميز القلعة بضخامتها و خاصة بمقاييس ذلك الزمان وهى أهم ما تبقى من مباني تاريخيه بمرزق كانت القلعة مكونة من ثلاثة طوابق من الطوب تعاقب عليها سلاطين دولة أولاد أمحمد حتى سيطرة العهد العثماني ألذي اتخذ القلعة مقر للقائمقام العثماني حتى عهد حليم بك ثم اتخذها الطليان مقر لجيوشهم الغازية حتى اكتمل بناء معسكرهم بمرزق . ولا تزال هده القلعة شامخة شاهدة على عصر غبر....*يتبع *

الاثنين، 22 نوفمبر، 2010

لمحة عن زويلة...


مدينة زويلة إحدى مدن شعبية مرزق تبعد عن مرزق بنحو 140كلم شرقا وهى ضاربة في القدم ذكرها كثيرا من المؤرخين وبعض الرحالة وهى مدينة غير مسورة .
فتحت زويلة في عهد( عمرو بن العاص )على يد القائد العربي( عقبة بن نافع الفهرى ) في العام 22هجرية بها العديد من المعالم الإسلامية المهمة التي لو لقيت عناية و دعاية لكانت واحدة من أهم مدن ليبيا ذات الجدب السياحي الديني .
ويعد من أهم معالمها الأضرحة السبعة (الصورة) وهى كما أشار الاهالى إنها أضرحة للصحابة الدين قاموا بفتح زويلة و استقروا بها لنشر الدين ,كذلك بالقرب منها الأضرحة السبعة لحكام زويلة من أسرة بني خطاب الدين حكموا من 306 هجرية حتى سنة 560هجرية حين أنهى قرفوش احد قادة صلاح الدين الايوبى حكمهم وقضى على أخر ملوكهم محمد بن الخطاب .
توجد بها قلعة تاريخية قديمة و بقايا جامعها العتيق هذه مجردة لمحة لمناطق متروكة للعبث نتمنى أن تنال حظها من الدراسة و الاهتمام...و دمتم بسلام

الجمعة، 19 نوفمبر، 2010

البوصلة...


إن لكل مجتمع منظومة من القيم تنظم العلاقة بين افرده و تجعل التعايش بينهم ممكن ,على الرغم من ما يسود الحياة من صراع المصالح وتشابك وتقاطع العلاقات من تلاقى و تنافر ,فالقيم كا البوصلة التي توجه سير المجتمع و تجعل هذا الكم الهائل من البشر يعملون بشكل منسجم تتجه بهم نحو هدف سامي تستمد شرعيتها هذه القيم من الدين والأعراف و القانون ,ولكن الخطورة على اى مجتمع عندما تعمل معاول الهدم لتهديم هذه القيم لتكسير هذه البوصلة ليفقد افرد المجتمع الاتجاه الصحيح ,وعندها يعلوا الصراخ و الفوضى تعم جارفة في طريقها كل شي جميل و نبيل يصاحبها تحولات خطيرة في اتجاهات الأفراد تنبئ بتفكك المجتمع ...ودمتم بالسلامة منعمين

الخميس، 18 نوفمبر، 2010

تهنئة..


الى كل القراء كل العام و انتم بخير اضحى مبارك و تقبل الله منا و منكم اعمالنا الصالحة وكل العام و انتم بخير

الثلاثاء، 9 نوفمبر، 2010

خطوات على الدرب4


هذا الرجل هو الذي ادخلنى في الحريق وجمر الكلمات ,كنت اللهو في سفر الوجود الكبير دون أكثرت حتى ضللت الطريق يوما فاوصلنى الدرب إلى برنامج مايكتبه المستمعون من داك الوقت حلت اللعنة و طردة من جنة العافية واسكن نعش الخوف في جسدي حملت الكلمة بناء على وصية منه حرف مخضوضر لااغمس ريشتي في مداد الحياة و اكتب حرف صادقا أمينا يعبر عن معاناتي و معاناة الآخرين ابحث عن غدا أفضل و اعبر دروب الخوف و القلق حيث الربيع الدائم هناك فشكرا لأنك اهديتنى عصا اتكئ عليها و أنا أسير في دروب اللغة خطوات إلى الإمام ودمتم بسلام ..
الصورة للكاتب و القاص سالم العبار ,معد برنامج مايكتبه المستمعون ألدى كانت تقدمه الاداعة الليبية المسموعة في العام 86-87 بصوت المرحوم عبدا لله عبد المحسن و عفاف عبد المحسن)

الجمعة، 5 نوفمبر، 2010

كنز حقيقى...


يوما لسبب حدث معي و غلقت الأبواب امامى و اخدتنى الأفكار و الهواجس كل ماخد ,فما أتصفح إحدى المجلات وجدت حديثا لشيخ لا ادكر الحقيقة اسمه و لكنه يشرح هذه الآية (لااله إلا أنت سبحانك أنى كنت من الظالمين ) دعاء ذي النون عندما لتقمه الحوت و كيف انه بفضل تسبيحه بهذه الآية نبده الحوت و أنجاه الله و كان وعد الله قاطع كذلك ننجى المؤمنين فمند دالك اليوم ,ما غمني شي إلا وكانت هذه الآية إيقونة تسابيحى و ماامسكت قلم إلا ويدي تسبقني في كتابتها وفعلا رأيت منها شي عجبا ,ثم بحث في كل آيات الدعاء في القران ووجدت العديد منها لكل حالة أية تناسبها , يصعب تناولها في تدوينه هنا ويوجد كثيرا من الكتب في آيات الدعاء اذكر منها هذا الكتاب (من وحى القران قراءة في آيات الدعاء )تأليف د.ياسين محمد يحي
أهدى هذه الآيات إلى كل المكلومين و كل من حزب به أمر فليهرع إلى هذه الآيات ليدعوا الله بها و دمتم فى سلام امنين

الأربعاء، 3 نوفمبر، 2010

مفكرتى و اسعار الاضاحى 2

في العام الفائت بتاريخ 10 نوفمبر كانت لي تدوينه بعنوان مفكرتي و أسعار الاضاحى وهذا العام الأمر أدهى و أمر إن أسعار الاضاحى نار ولاشى غير النار ياترى على من يقع اللوم هل على المربى الذي يقوم بحساب كل التكاليف و يضيفها على كاهل المشترى؟ أم هي الدولة التي لم تساعد المربين ومن ثم لم تستورد الخراف لكي تسد الفجوة في زيادة الطلب في السوق المحلى الحقيقة أمر محير فقد ترك الإنسان الليبي هكذا لقدره دون مساعدة لكي يتخطى هكد ظروف فا من رمضان تم عيد الفطر ثم بدية العام الدراسي وألان عيد الأضحى عموما كل العام و نحن و انتم بخير ونتمنى أن يكون يوم نحرنا بعد وقوف حجيجنا بصعيد عرفات ونرفع اكف الدعاء إلى المولى عز و جل أن يغفر لنا ويتقبل أضاحينا و صيامنا وكل العام وكل القراء بألف خير.دمتم بسلام (عدم وجود الصورة للسبب السابق)

الثلاثاء، 26 أكتوبر، 2010

زمار الحى لايطرب...

أين قناة الثقافة؟ قنوات على كل ضرس لون فقط جهاز التحكم بيمينك تم (تك)تجد كل شي من أقصى اليمين إلى ما بعد اليسار ومن فوق حتى ما تحت التحت إذا كان هناك تحت بعد ولكنك إن كنت تبحث عن الثقافة عندنا ستجد تهميش المثقفين وعدم الاكثرث بهم بل والعمل على تفريغهم معرفيا ببرامج هزيلة غير ذات مضمون يقدمها مذيع هاوي وأحينا غبي لا يعرف عن الكاتب شي ولا يعد اعداد جيدا للبرنامج,
ولكن برنامج عالمشى وبرامج (سقد حالك )لا اعداد و لا عودة إلى الاارشيف ولا متابعة للجديد في ادعتنا برنامج لسعات مهدورة من البث على الهواء يعده و يقدمه هواة بل حواة بل بدون إعداد واذكر برنامج المذيع يخرج على الهواء قبل المذيعة لفترة لاانها ربما تأتى متأخرة برنامج يولد ميتاً (لا صورة جيدة ولا اخرج ولا تقنية )شي غير محترف في وسط قنوات تقدم كل شي بحرفية و مهنية عالية تشكل حالة من الاستلاب الثقافي لماذا ادا كليات الإعلام أذا كنا لن نسلم مسؤولية الإعلام لهولا الدين درسوا و تخصصوا لكي يقدموا إعلام محترف يرتقى بالمادة أولا تم الاهتمام بكل شروط تقديم العمل الاعلامى (ثم على رأس هذا أن تترك مساحة من الحرية كافية لكي ينجح اى عمل.
أولا نريد قناة خاصة بالثقافة تهتم بالشأن الليبي و الليبي فقط تبدءا بالشاي الأخضر و البازين مرورا بيوم الجمعة عندما تجد اللباس الأبيض الليبي وعندما تخرج من المسجد تشم رائحة الجاوى و الشاي الأخضر تضوع من كل بيت أمام الباب وكل شي نضيف و مرتب ثم الاهتمام بشؤون المجتمع من زواج و طلاق و عنوسة عن الجريمة و انتشار الفساد و المخدرات و عن مرض الايدز و سرطان الثدى وانتهاء بكتابات النيهوم و الكوني و الفقيه و الهنداوى و المقهور وأمين مازن و التومى الشيبانى كتابنا الإحياء منهم و الأموات الخ ..لماذا كتابنا و شعرائنا و علمائنا كم مهمل أو كما يقال ( زمار الحي لا يطرب ) أو انه (لا كرامة لنبي في وطنه)
لماذا الجيد لدينا لا يستمر أين برنامج الإسلام و الحياة ؟أين برنامج المسؤولية ؟ أين برنامج الملف ؟ أين ؟و أين ؟ و أين ؟ وأخيرا إذا كان قمر النايل سات يقوم بترتيب شئنه بما بلائم دوق أسياده و مالكيه فإننا أيضا سنقوم بترتيب أجهزتنا في بيوتنا بما بلائم أذوقنا ولنا مطلق الحرية بان نمسح مانريد و نبقى ما نريد ونبحث عبر الإبحار في ألنت عن مانريد ؟...و دمتم بسلام (أسف لعدم إرفاق صورة مع الموضوع لكسر قليلا من جموده والسبب هو ألنت للفشل في تحميل الصورة للانقطاع المستمر في الخط أتمنى أن يصلح سريعا )

الخميس، 21 أكتوبر، 2010

ساودبه...


انه هناك يا لهى أين اذهب؟ ولكن من حكُمه في مصيري هكذا انه طويل مفتول العضلات ,أما أنا فكيس من العظام هو قريبي صلة القرابة أعطته الشرعية وحفنة من أعوام سبقني بها في القدوم على هذه الدنيا ,ولكن هذه المرة قد افلت ,انه مشغول قد لا يرنى سأضع أقدامى فوق راسي وأطير عدواً إلى البيت ,ولكن طريق البيت من هناك حثماً سوف يراني ,بضع خطوات ثم (قف )إلى أين أنت ذاهب ,ثم من أين اثيت وقبل أن انبس بنة شفاه (طاق) وتراقصت النجوم و الأقمار أمام ناظري و غامت الدنيا خلف غشاوة من دموع اخدت في التشكل ,وإحساس بطعم العلقم مر بطعم الظلم ألدى لا تستطع دفعه لان ألدى أمامك ,ظالم و غاشم ,لا يتورع عن فعل اى شي إنه لا يستحى ,جرجرت أقدامى في طريق العودة للبيت ,ليتني اكبر ليتني أغلظ ليتني أقوى باختصار ليتني (سوبرمان) كي أرد له الصاع صاعين ,والعين بالعين و السن بالسن ,لم انم ليلتي تلك وهل ينام إنسان يفقد حريته و كرامته يصبح كلعبة يتحكم بمصيره رجلا ارعن فقط لان القدر ساقه ليصبح قريبه و حفنة من الااعوام سبقه بها و زاده ربى بسطة في الجسم ,قلبت الأمر على وجوهه وكان قراري لابد أن أوادبه
ولكن كيف في الصباح خرجت اصطحبت اخى الصغير معي وفى طريق العودة وجدته واقف يتحدث إلى رجل ظهره باتجاهي نزعت حدائي أعطيته لااخى طلبة منه أن يسبقني عدة أمتار تضمن لنا الهروب دون أن يلحق بنا ثم بحث عن حجر كان صلداً من الصوان ضخم ,اخدته مسحته تحسسته قلت له سوف تثار لي سنلقنه درسا اقتربت دون أن يراني استجمعت قواي ,شجاعتي ,ايمانى باني سوف أحرر نفسي ثم (بم) آه صرخ رميته بكل قوتي بالحجر على ظهره التفت اعتقد انه لم يتوقع منى دلك حاول أن يجرى ليلحق بى كنت قد اختفيت عاد يجر اديال الخيبة و عينيه مغرورقة بالدموع ومن دلك اليوم لم يعترض طريقي و أصبحت حرا ,وان عدتم عدنا...

الأحد، 10 أكتوبر، 2010

حالة ربيعية...


إن الربيع لا تصنعه زهرة واحدة نبتت في مكان ما, ولا اخضرار جانب من المرج فما يضل الجانب الأخر مصفر مكفهر.
إن الربيع حالة يصنعها مرج من الزهور وارض مخضرة معشوشبة ,إنها حالة مزاجية تسيطر عليك تحسها تسرى في عروقك تمنحك الدف و الحياة ,إنها حالة من عطر خاص ينفد فيك يملا رئتيك يسيطر على عقلك ,إنها سيمفونية عصافير وبلابل تغرد و تزقزق دون انقطاع ,إنها حالة ربيعية ,مكان وزمان و محيط ,وأجواء تاخدك لاادرى إلى أين ,ولكنه حثما ربيع ليبيا الحقيقي ,..ودمتم بسلام

الجمعة، 8 أكتوبر، 2010

ألليل....


الليل صديق للعشاق ,والليل صديقي أحبه اعشقه انه ليل الأسرار ,مند زمن قررت أن أبدل نمط حياتي أن أتحول إلى كائن صباحي ,أنام مبكرا و استيقظ مبكرا استطعت أن أغير من عادتي ولكنى ,افتقد الليل هدؤوه ,إلهامه ,عمقه ,حفظه للأسرار.
أحن إلى الليل ,ولكنى أدرك أن الليل مهما تطاؤل فأن الفجر سيسفر ,..
لقد فقدت القدرة على الكتابة, على التركيز, أصبحت كلماتي جافة, خالية من حس الشعر, من طعم الليل, لدلك بدأت ساعاتي تزحف نحو الليل و خاصة ليل الشتاء الطويل, اقطعه في القراءة و ألكتابه, و التأمل وأحيان في (دق الحنك) و الثرثرة.
عموما مأرايكم و ماذا تفضلون الليل أم النهار ...؟وتصبحون على خير ..

الأربعاء، 6 أكتوبر، 2010

ألمركب الرياضى بمرزق ..؟


هذا ماثم انجازه من هذا المركب حتى الان والتاريخ على الصورة السابقة لحجر الاساس يوضح كم مضى من زمن حتى الان والذى يفترض ان يكون قد انتهى او شارف على الانتهاء ولكن الصورة تغنى عن الاف الكلمات لحجم الانجاز ...؟؟؟ودمتم بسلام

ألمركب ألرياضى بمرزق ...


(المركب الرياضي) استبشر به كل الناس خيرا لأنه سيكون مكانا لمزولة الرياضة و مكان للترويح و النشاطات الثقافية.
و ثم وضع حجر الأساس في حفل بهيج حضره أمين الرياضة السابق , تم بداء العمل لفترة و جيزة و وضع بعض الأساسات و ازيحة كميات من الرمال ثم (طار أمين الرياضة )في إحدى جلسات مؤتمر الشعب العام و توقف المشروع ليبقى أطلال مند دلك الحين واني أتسأل هل هناك من يعرف مادا يحدث ومن هو المسؤل عن هده المشاريع ومن هي الجهة التي يجب أن تتابع هذه المشاريع
والغريب في الأمر عندما تصدر هكد تساؤلات عن أمين مؤتمر الشعبية ادا من ألدى يعرف السر وراء توقف هذا المشروع ..؟؟؟ ودمتم بسلام

السبت، 2 أكتوبر، 2010

أطلال مرزق ...؟



هذا المبنى الذى يشبه اطلال صبراته هو ما كان يفترض ان يكون فندق بمرزق التى لازالت تفتقر لوجود فندق يقيم به الزائر او السائح مما ادى الى ان كثير من السواح تكون مرزق بالنسبة لهم محطة عبور فقط بصدق انا لااتدكر كم عمر هذا المبنى التعيس الذى تعاقب عليه الامناء اسما ولم يعره احد اى اهتمام ,اتمنى ان يتم استكماله او ازلته والاستفاده من موقعه الجيد كا حديقة عامة او يضم لنادى الطموح الذى هو فقط اسم دون مبنى يليق بعمره الطويلا ..فهل من مجيب والى منجز اخر و دمتم بسلام

الجمعة، 1 أكتوبر، 2010

مصنع البدل العربية بمرزق...؟


مشاريع كانت ناجحة بشهادة الكثيرين من سكان ليبيا مثل مصنع الملابس و البدل العربية هذا المصنع ألدى اشتهر بكل ليبيا و كانت وصية اى صديق هي احضر لي ملابس عربية من مرزق بدل عن التمر ,ولكن فجأة تم تمليك المصنع تقريبا تم توقف و سرح كل الموظفين و العاملات بالمصنع و أصبح إطلال مقفل كبيت الغولة لااحد يعرف مابدخله إلا من يعنيهم الأمر ربما هذا المبنى المكون من دورين به الاات الخياطة مؤكد انها يغطيها الغبار و ربما بداء ياكلها الصدى .فهل من صدى لهذه الكلمات بأن يعود للعمل او فليستفاد منه فى اى شى اخر (كمكتبة او صالة للندوات او صالة العاب مغطأة...الخ ودمتم بسلاما

السبت، 25 سبتمبر، 2010

نزيف القلم ....


مند أيام قليلة مضت مر العام الثالث على هذه المدونة ,شي ما بداخلي يقول لي (كفى) ولكن لقاء القراء و احساسى بأن احد ما في مكان ما يقرءا ما اكتب يشاطرني نفس الإحساس ,لااجله استمر لااجلكم جميعا , لااجلى كي لا انفجر سأستمر بالكتابة و الفضفضة .
أتمنى أن تكون كلماتي قد لامست فيكم شي ما أو حرضتكم على التفكير, اشكر كل من علق, وكل من مر من هنا ولم يترك اثر, كل من اتفق معي أو اختلف.
أحاول دائما أن أكون أنا اختار من كلماتي أصدقها لأطلقها عبر الفضاء الالكتروني إلا محدود ,فسلام لكم جميعا حيثما كنتم ومن كنتم ....

الثلاثاء، 14 سبتمبر، 2010

قد نلدغ من جحرا مرتين ...؟


قد يلدغ جاهل أو أحمق من جحرا مرتين ,عندما كنت في مرحلة الصبا تقريبا 15 عاما أو يزيد قليلا أو ينقص قليلا كنا نطارد العصافير باستخدام أدوات الصيد التي كنا نصنعها كا المضربة وهى تصنع من سعف النخيل و المعرجون الجاف و حبل ليقوم بدور النابض أو من التل وهى التي تعرف بالفرطيقه اعتقد إن كثيرا من الليبيين يعرفونها .
وكانت هناك غابة من النخيل تسمى السبعة وهى قريبة من منطقة الرأس القديمة وهى أقدم أحيا مرزق هجرت عندما غمرتها المياه و تحولت المنطقة إلى سباخ جزء منها منطقة داقرو وقريبا منها مقبرة الرأس التي لا تبعد كثيرا عن مدرسة الرأس التي تلقيت فيها تعليمي الابتدائي وذكرتها سابقا في إحدى التدوينات عموما تلك الغابة والتي لاادرى هل لا يزل نخيلها كتلك الأيام بذات النظارة و التشابك أم ذبل و شحب و مات كا أشياء كثيرة غيره ,كنا نذهب لكي نمسك بالعصافير لم اقل نصطاد لا أننا نبحث هناك عن العصافير الصغيرة و نأخذها من اكنانها .
وذات مساء وصلت إلى هناك صحبت مجموعة من الرفاق وهم خليط من سكان الزوية و النزلة وبدئنا نبحث عن أعشاش الطيور المسماة عندنا بالشيبة و الحمام البرنى عادتا عش الحمام يمكن أن تره دون عناء آم عش الطيور فيحتاج إلى أن تدخل يدك لتعرف مابدخله هل هي بيوض أم فرخ وهل هي كبيرة أم صغيرة وفما أدور حول إحدى النخلات رأيت عش صعدت إليه لم تكن النخلة بالطويلة ولا بالقصيرة وصلت العش لاكتشف إن العش يحتوى على أربعة فراخ و لكنها صغيرة تفحصتها وكان العصفور الأب و ألام تحومان حول النخلة و تصدران زقزقة أشبه بالولولة و الصراخ و الاستنجاد لانقاد فرخاها من هذا الكائن الباطش ,أعدت الفراخ الى داخل العش و نزلت .
بعد مضى عشرة أيام تقريبااوتزيد قليلا قدرت إنها كافية لكي أعود واجد العصافير قد كبرت و لا تستطيع الطيران لكي تغادر العش ,وصلت إلى بغيتي نظرت إلى أعلى وجدت العش في مكانه ولكن لا وجود للطائر الأب أو الأم فلم تحدث جلبة كالسابق بدأت اصعد النخلة وكلى ثقة على أن العصافير قد كبرت و صلت العش و فورا أدخلت يدي داخل العش لأقبض على العصافير قبل أن تفلت وفعلا قبضت على شي و لكنه ناعم الملمس لازالت حتى اللحظة أتذكر كم هو ناعم ,ولكنه بقوة انسحب من يدي واطل رأس الأفعى من العش أدركت ساعتها إن الذي بيدي أفعى تركتها و بدأت رحلة نزول سريعة و مرتبكة حتى منتصف النخلة تم قفزت و احمد الله إن تلك المنطقة كانت رملية ,كنت أتصبب عرقا باردا و جسمي كله يصطك ومن دلك اليوم لم أضع يدي في عش ولكنى ألان أقف أمام العش فهل ادخل يدي لكي اقبض على العصافير أم اننى لا أوتى من عشا مرتين ...و دمتم بسلام

الخميس، 9 سبتمبر، 2010

تهنئة الى كل القراء...


الحمد لله الدى بلغنا نهاية هذا الشهر الكريم ,و نسئله عز و جل ان يعيده علينا اعواما كثيرة و نحن نرفل فى اثواب الصحة و العافية ,تقبل الله منا و منكم الصيام و القيام و عتق رقابنا من النيران وكل العام و انتم بخير ...

الاثنين، 6 سبتمبر، 2010

ليلة القدر..


هذه الليلة التى هى خيرامن الف شهر نرفع اكف الضراعة رجينا المولى عز و جل ان يتقبل منا صلاتنا و صيامنا و قيامنا و ان يعتق رقابنا من النيران و يحقق لنا امانينا القراء الاعزاء كل العام و انتم بخير...

الخميس، 26 أغسطس، 2010

السكوت ليس دئما علامة الرضا...


يبدوا إننا قد وصلنا إلى نهاية السبق و ارهقة خيولنا وقد يكون السكوت الهدوء ألدى يسبق العاصفة فالسكوت و عدم القدرة على التعبير عن ابسط الأشياء التي تهم الناس و الضغط المتواصل لكي يركن الإنسان إلى الأرض ويبقى دائما مكسور ,يدور حول نفسه كثور الساقية .
كلا يبحث عن حروبه الصغيرة ليفرغ فيها غيظه ,الدين هم حولك يعرفون متى يحين دلك حين يتعكر الوجه و يقل الكلام و يسود الصمت ألدى يسبق العاصفة و يبقى كلا يبحث عن خطا بسيط ليكون بمثابة القطرة التي سوف تفيض ألكاس لتدور الحروب الصغيرة في المطابخ و المنازل و الشوارع و بين الاهالى و الأقارب و الجيران و أحينا بين القبائل و ربما بين الدول ,كحروب كرة القدم ,ولكنها دائما في الاتجاه الخطاء لأنها حروب صغيرة موجهة كطباخة ماهرة تدرك متى ترفع الغطاء عن قدرها لكي يصفر أيدنا بالتفريغ ,
هكد تدور الأيام دول بين الناس فهي كالميزان ما تعلوا كفة إلا أيدان بانخفاض أناس آخرين ...و دمتم بسلام امنين

الأحد، 22 أغسطس، 2010

ارجوحة بين زمنين...


هل انتهت مرزق كا منطقة لها خصوصية تميزها ,وأصبحنا ألان جيل جديد لم يأخذ من الماضي شي ,واخذ من ما يسمى بالحضارة الغربية زورا القشور حيث :الرطانة ,ولبس الملابس الغربية ,و اللهث وراء احدث صيحات الموضة و الماكياج ,والعطور و الفيديو كليب ,و متابعة مسلسلات المكسيكي و أخيرا التركي ,فما نسينا في ظلها ابسط قواعد الأدب و الاحترام للوالدين بأن لاتوديهما حتى بقول ((أف)و نسينا أن الأم الجنة تحت قدميها ,نسينا أن نجلس بأدب مع من يكبرنا سنا و نتحدث باحترام نسينا بان لا نرفع أصوتنا بحضور والدينا نسينا احترام معلمينا .
يبدو إننا نسينا في غمرة كل هذا أن نفشى السلام بيننا ,وان الصغير هو ألدى يبدءا بالسلام ,وان الراكب يسلم على الجالس, و الوقف على الجالس, وان الماشي على الجالس ,و الفرد على المجموعة ,نسينا أن التبسم في وجه أخيك صدقة وان السلام لمن تعرفه ومن لا تعرفه ,وان رد السلام واجب ,نسينا مكارم الأخلاق نسينا إن للجار حق وان للطريق حق ,نسينا النخوة و الآباء , نسمع صرخة الاستغاثة فلا نجيب المضطر ,نرى أخوة لنا في الدين و الإنسانية و أحينا في الوطن يطحنهم الظلم و القوى الغاشمة فلا نغيث الملهوف ,يبدو إننا نسينا كل شي جميل ,لقد تغربنا حتى النخاع ,لم يعد للشرف معنى و لا للكرامة , وإنما لهاث وراء المادة لتتحول الحياة إلى مادة تخلوا من الروح ولكن لماذا نظلم الغرب فبرغم تخليه عن قيمه الدينية ولكنه لم يتجرد نهائيا من إنسانيته و الدليل دفاعهم عن حقوق الإنسان و معظم ركاب أسطول كسر الحصار على غزة هم من الغرب...
ودعكم من وجع القلب و الرأس واذهبوا فقد حان وقت مسلسل نور و مهند وعشرات القنوات يوجد بها كل هابط و رخيص انه زمن التفاهة يا عرب ,وماهى إلا هنيهة حتى يهل كاس العالم لكرة القدم "للحقيقة أنا لست ضد كل هذه الأشياء بالمطلق و إنما أن يكون كل شي بقدر"فما رأيكم ..؟ .....(مرزق هنا رمز ولكن الحال ينطبق على طول الوطن و عرضه من المحيط إلى الخليج ,إلا قلة لا تزل تمسك على الجمر)...دمتم بسلام

الأربعاء، 18 أغسطس، 2010

تحية لروح الشاعر (على الفزانى )...


أيها الراحل سيزيف لازلنا في انتظار الطوفان ولاشك إن الطوفان آت,
مند رحيلك لاشى تبدل ,لازلنا نلوك الصمت في المساءة الكئيبة ,نكرع كؤوس الشاي ,وندخن لفافات التبغ اللعينة .
تجترنا الليالي و الأيام حتى تنضج منا الجلود, لازلنا نغوص في وحل الطريق حتى المنتصف.
لازال الجنوب يتلظى بشمس الله ألمحرقه ,لازالت سماجات رجال الحكومة كما هي .
لازلنا نذهب يوم الجمعة إلى الجامع حيث يدعوا الشيخ ولكن لاشى تبدل.
مند رحيلك لاشى تبدل لازلنا نتسال عن أخبار الصادق هل هو في الجنة أم في النار؟
لازال العرب يتسولون فوق أرصفة أوربا ولازال الصهاينة و الحكام يكيلون لنا الاهانات كل يوم ,
لازلنا نعانى سغب الصحراء و الموت وألام سيزيف.
لازلنا حزانا في ضيق المكان نتحسر كيف يأخذ الموت الرجال...؟
آه ياحنين الليل واغتراب المقيمين آه يابعد الديار ..
لازلنا الفلاح عبدا زاحفا في الحقل يخفى عورة العصر حياء ,يسحل الرافض حيا ًيعدم الأحرار ليلاً,ويبيع الشعراء القيح جهراً للملوك .
هذه رسالة منى إليك فانا قد صرت طيناً يتألم .....
(تضمينات من عدد من دواوين و قصائد " الشاعر على الفزانى " مع بعض التصرف )
الفقط ذكرى لشاعر شكل بعض من دائقتى الشعرية للشاعر الرحمة , ولكم منى كل الاامانى الطيبة .....
الصورة من موقع السندباد موقع الشاعر الراحل ..

السبت، 14 أغسطس، 2010

عودة للكنز الدى يحرسه الجان 2


الحقيقة إن الذي نراه و يجرى أمامنا و نقرأ عنه لايستطيع القيام به إلا الجن فالجن قد يتلون في هيئة قط أو حمار أو حتى في صورة إنسان وذلك من أسهل الأشياء فكثيرا من أعمال أخينا الإنسان لا يفعلها إلا إذا لبس بجان من النوع الكافر الممتاز ألذي لا يراعى حرمة لشيء.
عموما هناك أناس لديها اعتقاد لا تستطيع أن تمحوه حتى لو أحضرت له جهابذة العلم و الدين فهو في معتقداته راسخ كالطود العظيم وفى غيه سادر.
زرت قريب مند زمن قريب ضل أكثر من ساعة يحكى لي عن السحر و كيف إن زوجة أخيه قد سحرته , هو و زوجته و كم انفق من أموال عند الدجالين الدين اسماهم شيوخ لكي يفكوا له السحر .
أم اللاهثون وراء الكنز فهم مازالوا وراء سراب ذلك الكنز الموهوم وقد استعانوا بشيوخ من أنحاء ليبيا و كان كل نصاب يسلمهم لنصاب حتى أعلن كبير النصابين أن هذا الرصد لا يمكن فكه إلا بخبير في النصب و الاحتيال من المغرب الشقيق ذلك البلد الغنى بهذه الترهات ,وفعلا تم جمع المال ودفع الأغبياء النقود و احضر الشيخ النصاب من المغرب و النتيجة قنينة من الماء قرأ عليها شي من سحره و بخور وطلب منهم أن يذهبوا ليلا إلى ذلك المكان و يرشو الماء و يشعلون البخور ومن ثم يحفرون ولازال الحفر جاريا كل ليلة يذهبون بعد منتصف الليل يفعلون ما أمرهم به و يعودون منهكى القوى مع الفجر دون العثور على شي وأخيرا أبلغهم ذلك الشيخ بأنه عاجز و انه يعرف شيخ متمكن في فنون النصب أكثر منه وانه سوف ويستأذنه و يتصل به ليتحصل لهم على موعد لأنه بالنيجر وبدأ الأغبياء في جمع المزيد من النقود للسفر للقاء المحتال الأخر وهكذا حتى يتم استنزافهم تماما و استغرب كيف لم يتساءل هؤلاء أنفسهم أن لو كان هؤلا يملكون القدرة على اكتشاف الكنوز لماذا هم شرا شيح و شحاذين وبؤساء أتعس من بؤساء فكتور هيغوا ..إن العقل و الدين هو الكنز ألذى حبانا الله به ويجب أن نحافظ عليه أليس كذلك (الصورة لمرزق القديمة منطقة الزوية) ودمتم بسلام.

الاثنين، 9 أغسطس، 2010

تهنئة....


إلى كل القراء الأعزاء أولا اعتذر عن التوقف الذي كنت مكرها فيه لا بطل ,وابعث لكم بكل التهاني الخالصة بمناسبة حلول شهر الخير وسيد الشهور (رمضان الكريم ) الذي انزل فيه القران و تصفد فيه الشياطين وتفتح فيه أبواب الجنان وتغلق أبواب النيران .
ادعوا الله أن يكون الشهر أوله ,رحمة ووسطه مغفرة ,وأخره عتق من النيران .دمتم أصدقاء ودامت الكلمة الطيبة التي أصلها ثابت وفرعها في السماء ,...وأشكركم جميعا...

الأحد، 1 أغسطس، 2010

طرابلس عروس البحر...


لقد حدثث تغيرت ملحوظة فى طرابلس كأنها تنهض من سباتها وتحاول نفض الغبار عن الاجنحة لتعاود التحليق هكذ طرابلس انا قد رئيتها ولكن السؤال الدى حيرنى كيف يرها ابنائها ساكنيها باترى لكم منى تحية ودمتم بسلام

الجمعة، 25 يونيو، 2010

الكنز الذى تحرسه الجنون..:


فما كنت حائرا ابحث عن موضوع اكتب فيه يشد القارئ و يفيده حتى اثانى شخص واخبرني قصة غريبة تتعلق بالشعوذة و تسخير الجن و الجري وراء وهم و سراب الكنوز المرصودة التي يحرسها الجن الأزرق وربما الأحمر وفتح تلك الكنوز المزعومة بالزئبق الأحمر و صخور الرحى .
كذلك قصص توليد النقود بربكم من قال إن النقود تلد فكم من أناس فقدوا ثرواتهم و عقولهم نتجه الجري وراء الوهم وخسارتهم لمبالغة طائلة ولم يحصدوا إلا الوهم ,وبما أنى مسافر إلى طرابلس لحضور دورة في مجال العمل لدلك اعد القراء بقصص لا أناس يلهثون وراء الوهم خسروا ابناهم و أمولهم خلف سرب الكنز المرصود يستغلهم بعض الدجالين التنابلة ليسرقوا أمولهم بالباطل .
إن الكنز المرصود الحقيقي هو العقل ألدى ميزنا الله به عن سائر المخلوقات والنقود التي تلد تلك النقود الحلال التي نكسبها بكدنا و عرقنا .واعدكم إن شاء العلى القدير أن تكون التدوينة القادمة حول هذه القصص ,ادعوا لي بالتوفيق ,وبدوري ادعوا لكم بالسلام و العافية .دمتم بسلام

الأربعاء، 16 يونيو، 2010

عامل الناس بما تحب ان يعاملوك به...


Put your self in my shoes" واحد من أروع الأمثال الانجليزية ترجمته هي بالتأكيد "ضع نفسك في مكاني "وليس في حدائي لن أتحدث عن الأمثال فلدينا من الأمثال العربية ما يغنينا وقد ضرب العرب لكل شي مثل سائر بكلمات بسيطة يلخص تجربةكاملة ,ولكن هذا المثل كثيرا ما ستخدمه عند الحكم على الأشياء وفى بعض القرارات الصعبة عندما تريد أن تنصف أحدا منك فإذا استطعت أن تتجرد من ذاتك وتضع نفسك بصدق مكان الأخر تستطيع في أحيان كثيرة أن تتخذ قرار صائبا ,فدائما إذا أسئت لااحد ضع نفسك مكانه إذا قلت كلمة في احد إذا سخرت من احد تذكر ماذا لو كنت مكانه ,يا ترى هل يسأل كثيرا من مسؤلينا أنفسهم هذا السؤال عندما يفسدون و يتسببون في معاناة الآخرين لو سألوا أنفسهم هذا السؤال لما غمض لهم جفن ولا ناموا قريرو العين وغيرهم في سهادهم يتقلبون, إذاًلاتنسى " دائما ضع نفسك في مكان الآخرين "...؟؟؟ودمتم في عافية

السبت، 12 يونيو، 2010

تغريد خارج السرب ....


توطئة "انك لا تهدى من أحببت ولكن الله يهدى من يشاء ,"القصص"
لكل منا أناس يعزون علينا و نعز عليهم نتمنى لهم الخيركله, وهم
ربما يبادلوننا كثيرا نفس الشعور "كوطن لنا نحبه ولكنه يزدرينا "يهدينا الحزن و الألم
هؤلا الناس كثيرا ما يكونوا سبب لااحزننا و تعاستنا أننا نرهم كل يوم يتردون وينحطون باردتهم طائعين ,كساله تنابلة لايتورعون عن الكذب ينافقون دون أن تضطرهم الظروف ,نعرف إن بإمكانهم أن يكونوا أناس خيرون طيبون كا بعض اقرأنهم ولكنهم عبثا "تنصحهم تعدمهم ",ينظرون إليك انك إنسان متعلم ولكنك متخلف لا تفهم الحياة كما يفهمونها ولم تستوعب واقعهم "حياة التسكع و واقع المعاكسة و إضاعة الوقت أمام الشاشة ومشاهدة كل هابط و سخيف" يضحكون منك من طريقة منطقك و تفكيرك ربما ينعتك بعضهم بالمتزمت"
اعرف إنهم سوف يندمون على كل ثانية و دقيقة و ساعة ويوم وشهر و سنة دون أن يسعوا في طلب العلم أو من اجل العمل ,عندما يجدون أنفسهم في ذيل القائمة و زملائهم أصبحوا رجالا متعلمون و يعملون وهم مجرد صعاليك لا قيمة لهم في هذه الحياة وربما أضاعوا حتى الحياة القادمة بسلوك منحرف عن الدين والأخلاق .
اعرف إنهم لا يقرؤن لأنهم لا يحسنون القراءة ,اعرف إنهم أيضا لا يحبون اسئلتى ,واعرف أنهم لا يريدون لقائي يهربون من مجالستي لان أول اسئلتى لهم دئما بعد الصحة , كيف دراستكم ؟ ,أو ماذا تعملون ؟ ...ودمتم بسلام

الاثنين، 7 يونيو، 2010

أغنية السوان الاخيرة..؟


بالأمس ضبطت نفسي وأنا احلم ,إنها أحلام اليقظة التي تعتبر أهم ما يميز فترة المراهقة وقد مررنا بها كثيرا و بنينا قصورا في الهواء انهارت لهبوب أول نسائم الواقع ولكن مع ازدياد النضج و وضوح الرؤية ,ومعرفة أن لاشى في الحياة يقدم هكد,إنما تؤخذ الدنيا غلابة فبدأت هذه الأحلام في الانحسار ليحل محلها التفكير المنطقي المبنى على المقدمات والنتائج وتوقع ما يمكن تحقيقه من أهداف ولكن يقال إن هناك مرحلة مراهقة متأخرة ,ولكنى اعتقد بل اجزم اننى قد تجاوزتها دون أن احلم بأشياء يكذب الواقع إمكانية حدوتها ,لدلك كنت اكبث احلامى كلما أبداء في حلم أفيق سريعا حتى لااوغل في الأوهام ,وأقول لنفسي : يانفسى انتبهي هذا هو الواقع أمامك فانظري أين الحلم من الواقع ياترى ؟. ولكن عودتي للحلم هذه الأيام ربما أحلام "السوان سونق"swan song "كناية عن أغنية السوان الأخيرة "أنى أتعطش لربيع قادم أجنحة أطير بها محلقا عاليا في دنيا جميلة بعيدا عن صخور الواقع التي لأترحم من يرتطم بها تدك عظامه وتبعثر أحلامه ,فهل للحلم في حياتنا مكان "اغنية السوان الاخيرة هى اسطورة ان هذا الطائر عندما تقترب نهايته فأنه يغنى اغنية اخيرة رائعة لاجعلها الله اخر أغانينا و أمانينا...".....دمتم في رعاية الله.

الخميس، 3 يونيو، 2010

"الابذكر الله تطمئن القلوب"...


ضاقت واستحكمت حلقاتها وسودت كأنها مغطاة بعباة حيكت بمهارة لم يعد بصيص ضوء يلوح ،جلت بنظري في المكان كل شي هادى وأطفال ينامون في هدوء ينتظرون غداً يحمل لهم بشرى شي جديد سار كلعبة يبعثها القدر ليلة العيد .
رفعت نظري السماء مطرزة بالإلف النجمات وقمم ألأشجار يهسهسها نسيم فجراً عليل , ولكن في دخلي أنهار بناء شامخ من الإحساس بالطمأنينة والأمن،دقائق تمر طويلة كجبل يأبى أن ينزاح عن صدري .
الويل لي من هذا الزمان الذي ثوانيه جبل يجثم على صدري ((الله اكبر ))دوى ذلك
النداء في الفجر عدت من شرودي وهذه الآية تتردد على شفتي وتملى كل جوانحي (لا اله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين )أيتها النفس اللوامة حولي نهاري إلي سبح طويل لا ينقطع , كل ذرة في كياني وكل قطرة دماً في عروقي حولي مرقدي إلي أتون من لهيب الخوف أتلظى به ولا احترق لكي لا تغفل عيني طرفة عن ذكر الواحد الديان و لا أغفل عن ذكر الموت ،"أيها القلب الذي يورقني أما آن لك أن تطمئن .!ودمتم بسلام ...

السبت، 29 مايو، 2010

الباب الخلفى لليبيا ....؟


اعتبرت بريطانيا الكفرة هي الباب الخلفي لليبيا للسيطرة على تلك الصحراء المترامية الأطراف و القيام بعمليات ضد الحاميات الايطالية الموجودة في الجنوب حتى فزان في الجنوب الغربي ,فما رأت ايطاليا أهمية هذه المناطق لدلك وضعت عدد 2 من طائرتها كانت تسمى "قبلي "ودلك للقيام بعمليات الاستطلاع و الحماية
وفى العام 1940 عندما شكلت بريطانيا مايعرف بقوات البعيدة المدى و التي كانت تقوم بشن غارات على الوحدات الايطالية المتأخرة و التي تقدم الدعم للجبهة الشمالية , فما هي بعيدة و محمية طبيعيا ولا يستطيع أن يصل أليها احد لوجودها في عمق الأراضي الليبية و تحصنها بهذه الصحراء المفتوحة .
فكانت إحدى عمليات الوحدات البعيدة المدى هي ضد الكفرة و تدمير ما بها من مخازن و طائرات لتؤكد على أهمية الكفرة ألاستراتيجيه ,فما كانت العملية الثانية هي الغارة على مرزق والتي كتبت عنها في تدوينه سابقة ,
فقد كانت و لا تزال الكفرة مفتاح مهم للباب الخلفي الليبي و أضيف هنا مرزق و اوبارى و غات ينبغي الانتباه لان الدول تتآكل من أطرفها "الصورة للخريطة التى اعتمدتها الوحدات بعيدة المدى للغارة على مرزق فى العام 1940-1941 ا ...و دمتم في سلام

الاثنين، 24 مايو، 2010

ألخلاف فى الرأى يفسد للود قضية....؟


نعم هذا ما يحدث عندنا كنا مجموعة نعمل معا في مشروع " ما" كانت الأمور جيدة ثم حدث خلاف في الراى عندها بدء وضع العصي في دولاب العمل وبدأت الأمور بالتراجع .
عصرت مخي باحثا عن السبب أخيرا وجدتها: عندما اختلفنا في الراى مع العلم إن الخلاف كان لا اجل العمل ليس شخصي من اجل تحسين و تطوير و مزيد من الشفافية في أمور العمل عندها كما يقال "تعاركن لرياح وجاء الكيد على الصارى "تدهورت الأمور وكانت النتيجة عكس المتوخأة .
نحن دائما هكد أن تنتقد التعليم مثلا ينبري لك أمين القطاع وكأنك تقصده "يشخصن"الموضوع وتصبح الخصومة بينك وبينه ,وترى العداوة وقد لا تدرك أسبابها ,وإذا انتقدت قطاع الصحة وتطلب الإصلاح فبرغم اعتراف الجميع بتدهور الوضع ومن أهم أسباب التدهور هو سواء الإدارة تتحول الأمور إلى عداء شخصي مع أمين القطاع وكأنه "هو الصحة و الصحة هو "متناسيا بان الأمور "لو دامت لغيره ما اتصلت إليه "ويا ليته يسال الكرسي ألدى يجلس عليه كم مر عليه من رواساء و مرؤوسين وكم سياتى بعده .
زمان كان يقال: الو ظيفة تكليف لا تشريف ولكن ألان نتيجة لمركب النقص الدى يعانيه كثيرا ممن يلهثون وراء المناصب و الكراسي أصبح ينظر للوظيفة على إنها تشريف ,ولكنه تشريف لمن لا شرف له ,أما الإنسان الشريف نظيف اليد ,الأمين فأن الأمانة عباء يهرب منه كما "أبت الجبال أن تحمله ",و الشى با الشى يذكر, كان باداعة مرزق المحلية برنامج يناقش القضايا المحلية لم يستطع معد و مقدم البرنامج الصمود لا أكثر من حلقات لا تتجاوز اليد الواحدة فتكالب عليه كل أصحاب النفوذ وضيق عليه في كل مكان حتى توقف البرنامج بعد الضغط على مدير الاداعة ,وهذا تقريبا ما حدث أيضا لبرنامج "مساء الخير بنغازي "وأخيرا أقول "إن الخلاف فى الرأى لا يفسد للود قضية, أظن ؟ "ودمتم بسلام

الأربعاء، 19 مايو، 2010

أم ألرزق...؟


عجوز حفر الزمن وجهها اخديد و شقوق عميقة مؤكدا طول السنين و عمق التجربة ,احدودب الظهر وباتت الخطى قصيرة و مقيدة ,صعبة إلا بمساعدة عصا تتوكاء عليها ولها فيها مأربا أخرى ,كا إبعاد وهش الأطفال الدين يتحلقون حولها ,عندما يشاهدونه في رحلتها اليومية ,بعضهم بداعي الفضول وآخرين بداعي الشفقة ,
تخرج كل يوم إلى حيث سوق الخضار تجلس في ركن قصي ,تفرش منديل تضعه فوق رأسها عادة لاتقاء الشمس تتموضع تجلس القرفصاء ومسنودة على ركبتها تمد يدا نحيلة معروقة ,ما أن توضع قطعة نقود في يدها حتى تقوم بحركة آلية بوضع القطعة في مخلات معلقة على كتفها الأيسر ,هكد حتى تتعامد الشمس في السماء ,تلم حصيرة بالية لتخفيها بجانب النخلة التي تتفياء ظلالها ,تتوكا على العصاة لتقف تلم الخرقة لتضعها فوق رأسها تخترق السوق تشترى شي يصلح للأكل وتبدءا رحلة العودة المضنية باتجاه البيت والتي تأخذ منها ما يقرب من الساعة فما كانت في صباها تقطعها جيئة و ذهابا في عشرة دقائق .
الغريب اليوم مكانها خاوي و الحصيرة ملقاة خلف النخلة في مكانها , وقف دلك الرجال يتسأل فقد اعتاد أن يضع بضع نقود في يدها ليرى في عينيها نظرة ممزوجة بالرضي و العتاب وسؤال " حائر بينهما حتى متى تتركونى هكذا؟"ولكن هل ماتت وهو لم يسمع بدلك أم أن هناك من انتشلها من هذه الحالة البائسة ويضل السؤال معلقا في الهواء ....حتى تتم الإجابة على هذا السؤال الحائر ....لكم منى أجمل تحية و دمتم في سلام...

الأحد، 16 مايو، 2010

خطوات على الدرب३...


ما هو مقياس الشعر ,هل هو هذا التقليدي الشى المقفى الموزون ,ربما نعم و ربما لا ,لان كثيرا من المقفى الموزون سميه اى شي إلا أن تسميه شعرا فهو لا يحتمل من الشعر شي ولا توجد به صورة ولا خيال إنما كلمات سبكت بمهارة وخاصة شعر المناسبات "قيح الملوك "تولد كلماته ميتة تحاكى قديما غبر و تتمسك بتعريف بائدا للشعر بأنه :الكلام الموزون المقفى .
ولكن ماذا عن الكلام في الشعر الحديث بعضه أيضا عبارة عن صف كلمات فليس كل حديث جميل بالضرورة فهو أحينا يخلوا من المعنى وفيه تعسف في استخدام الكلمات لتعطى مدلولات جديدة يرها الشاعر قد لا يرها الآخرون وقد لا تحتملها حتى اللغة ذاتها لدلك تكون نشاز بائن بينونة كبرى .
بالمقابل هناك في الحديث ماهو مشحون بالموسيقى والصورة الرائعة المحلقة الصاعدة في ملكوت الله واستخدم جديدة للكلمات ولكنه معبر و جميل .
عن نفسي أحب الشعر الكلمة المقفاة أو المرسلة الطليقة هكذا دون قيد من وزن و لكنها مموسقه ذات إيحاء تنقلك من شعور إلى أخر دون أن تشعر تتسامى تحلق وتعود مع نهاية القصيدة وأنت مشبع مكتفى ترضُى خيالك وتشبع نهمك للغة و للكلمات هكذا هو الشعر عندي فكيف هو عندكم ,نصيحتي لا تهجروا اللغة لأنها كا الكائن الحي إن تركت ماتت .,,دمتم بسلام

الاثنين، 10 مايو، 2010

"الشطانة ماتبات جيعانة"...


كنا عندما نكثر من الشيطنة و الناتجة عن فرط الحركة في سنين الصبا و الشيطنة الجميلة , النتيجة ضربة على الرأس أو سقوط من مكان مرتفع ,أول تعليق يصدر عن الكبار هو التعليق أعلاه ,وتكون بدلك دفعت ثمن شيطنتك و غبائك أحينا وفى احد الأيام في السنين الماضية ,كان شخص معروف بتهوره في قيادة السيارة بمرزق يذكر كلما ذكر التهور في القيادة كان مزعج للجميع ,ولكن باعتراف الجميع كان يقود بمهارة ولكن "الشطانة ما تبات جيعانه " .
وفى احد الأيام فما كان يقدم وصلة من وصلاته الجنونية من" تسطريب" و العاب اقل ما يقال عنها إنها بهلوانية ,كنا مجموعة من الشباب وقفنا فاغري الافوه وعيوننا مفتوحة عن أخرها نتابع دلك العرض ألدى تحولت فيه السيارة إلى دراجة و أحينا كأنها قرد يمشى على قدمين وفى نهاية العرض انطلقت السيارة بسرعة عالية بعد أن اشتعلت النار تحت العجلات وفاحت رائحة القطران ممزوجا بالنايلون وهى تدور في المكان وفى جانب الطريق قليلا من الحصى الصغير و الرمل مما افقد السائق الاتزان وذهبت مسرعة نحو شجرة كافور ضخمة بجانب المساكن و تنحشر السيارة بين الحائط و الشجرة وقد تحولت إلى كومة من الخردة .
أسرعنا لنطمئن على السائق ولله الحمد كان قد أصيب ببعض الخدوش من الزجاج المتناثر و صدمة على الصدر من عجلة القيادة وبصعوبة تم فتح الباب بمجهود المتجمهرين و اخذ إلى المستشفى ,فما تركت السيارة حتى يتم سحبها من المكان ألدى حشرت فيه فهل استوعب صاحبنا الدرس و يعرف بان "موش كل مرة تسلم الجرة" ودمتم في سلام امنين ....

الجمعة، 7 مايو، 2010

المربوعة؟.....


في كل بيت ليبي لابد من المربوعة اى إنها مربعة واسعة فسيحة مريحة ,لزوم القرمة أو النميمة في الأيام العادية ,ولكنها كذلك لزوم حل المشاكل و عقد الصفقات و الزيجات ,وأحينا لزوم لعب الكارطة ,فهي لزوم مايلزم و مالا يلزم .
المربوعة اشتهرت أخيرا بأنها المكان المفضل للكولسة ,والكولسة فعل أحينا يبدو مشين اى إن أمور يتم حبكها و تدبر بليل حول كثيرا من القضايا و الأمور ,بين القطط السمان و أصحاب النفوذ و أصحاب الأغراض و المصالح اللدين وطنهم بطنهم لا يهمهم شي إلا حصصهم وليذهب ماعدا دلك إلى الجحيم .
وأحينا يكون هناك رضا عن الكولسة لأنها تحد من المشاكل ,وتخدم مصالح كل الأطراف ,فيتم كل شي بالتوافق اى :اعطنى الصحة أعطيك الزراعة ,اعطنى التعليم أعطيك الاقتصاد ,الخ...غير مهم الشروط أو اى شي .
هكد أخطبوط غير مرئي يتحرك يمد اذرعه ليحتوى كل شي لتخرج من القاعة كما دخلت وفى سرك تقول "إذا دخلت المربوعة من الباب خرجت الديمقراطية من النافدة .ولكم أقول كل عام و انتم بخير ,ودمتم بسلام

الثلاثاء، 4 مايو، 2010

دروس وعبر من رب البشر ....


هدوءا غريب على غير العادة كل شي هادى صامت صمت مطبق تسمع له وجيب قلبك يهتف يا الله ,إنها لحظات تسبق العاصفة اقتطفها من حياتنا المليئة بالصخب المفجع بفعل هذا الظلوم الجهول ,لقد مرت الأيام المنصرمة بحالة من هيجان الطبيعة ,بشكل يستعصى على الفهم ,حرره :صيف حار جاف صحراوي ودارت المكيفات في معظم الدور ,انه صيفنا ألدى نعرفه جيدا ,تم تتلبد السماء بدخان احمر وتتسأل وأنت تنظر إلى تلك الشبورة المعلقة بالسماء وهى تقترب رويدا لتغطى كل المنطقة اهى رياح 21مارس والتي ارتبطت بعيد الأم ؟وهى في الحقيقة تعبر عن انقلاب الفصول ,أم إنها مطر مطر ,تم يأتيك الخبر اليقين ريحا صرصرا عاتية تزوبع ينقلب كل شي رأس على عقب ,وتختنق برائحة الغبار وتصطك النوفد ,المحصلة كل شي حولك غاضب ,تسقط بعض الاشجار وتقتلع بعضها من منبتها ,تم تكتمل الاثافى بانقطاع الكهرباء .
تم صمت من جديد وينجلي الموقف تم ما يلبث أن تعود الكره و تتلبد السماء بسحاب داكن هذه المرة وماهى إلا لحظات حتى ينهمر المطر سريعا له أزيز مخيف ولكنه جميل ,حبة المطر كبيرة تسمع لها طقطقة جميلة على الأسطح ,واى شي مصنوع ,سوى الأرض العطشى فإنها تستقبل تلك الرشفات الرائعة ليضوع عطرها في كل مكان ,لاادرى كم مضى من الوقت ربما ساعات أو دقائق لقد تسمر الوقت يستمع إلى تلك السيمفونية الرائعة وهى تعلوا و تنخفض .
مايلبث أن يصفو ألجوء وتطل الشمس رائعة بهية ,هكذا الحال حتى يغوص قرصها نهاية اليوم وراء كثبان الرمال الصفراء التي تحولت إلى صفحة كتاب بكر لم يمسها يرع القلم ,وما أن يجثم الظلام حتى يحجب السحاب ماطل من وجه القمر البهي تم تنتشر البر وق نرها تحلق حولنا من بعيد هكدا من الغرب نحو الشرق ,فما نسمع قعقعة الرعد من بعيد ,نرها وهى تقترب منا رويدا معلنة عن قدوم شي جديد ,تم يبدءا المطر في الانهمار هذه المرة رذاذ جميل أليف يحبه الكل و يتعطش له الجميع ,يغريني ارتدى قميصي سريعا واخرج لا اغسل تعب الأيام و السنين ,و الحنين لشى جميل ,أتجول تحت المطر اسمع أزيز الرعد وهو يخترق الأفاق ,معلنا إن الحياة هكد دول لا تستقر على حال,بين برق ,ورعد ,ورياح ,وغبار ,وقيظ ,وقر ,وربيع حثما سياتى مهما تأخر ...وأعوذ ا ادراجى لا اكتب هذه الكلمات التي أتمنى أن تنال شي من رضاكم لوصف دلك الشعور ألدى انتابني ذاك المساء .
متعكم الله بالصحة و العافية ودام الربيع هو السائد فى مرابعكم ..ودمتم بسلام

السبت، 1 مايو، 2010

اه من "ولاكن".....


لاادرى كلما تكتب مندفعا بشعور داخلي كانت كتابتي تنحوا نحو التشاوم أو الجانب المأساوي ,ولكنى فكرت للحظة لماذا لا أحاول الكتابة عن شي ربما يدخل السرور على النفس ,وان فى الحياة فسحة للأمل ,وان انظر إلى النصف المملؤ من ألكاس كما يقول المتفائلين ,أو لا كن متشائل وهى حالة وسط وكما يقال أيضا خير الأمور الوسط ,ولكنه في الحقيقة ليس نصف لأنه لو كان نصف ألكاس ملائن لهن كثيرا الأمر وكان هناك فسحة للأمل :ولكنى سأنظر إلى هذا القليل في الكأس واكتب عن فسحة الأمل قد أجد شي ذا بال يمكن أن يثيرني كي اكتب عنه يبعث فينا من الأمل القليل ,ربما في ماضي يمكن الركون إليه أو مستقبل يمكن التطلع إليه بتفاؤل "ولكن",هنا أتوقف عن الكتابة كلما نبتت هذه أل."الكن"وسط حقول الكتابة دليلا على أشواك الطريق ,عندها أضع القلم وتفشل المحاولة ,ولكن آه من ولكن "لا تقنطوا من رحمة الله "فرحمة الله قريبا من المحسنين

الجمعة، 23 أبريل، 2010


الركل ابتداء من الكرة تركلها وتعود إليك ,ولكن عندما تخطى القدم لتركل الزميل عنها يخرج الركل عن مقتضى الحال ,ويصبح الكرت الأصفر وربما الأحمر حسب جهة الركل فالركل من الخلف يستوجب البطاقة الحمراء دون تردد ولكن ماذا عن الركل إلى أعلى هذا ليس بالأقدام وإنما بالاستغناء والإعفاء عندما يصبح اللاعب عبً على مدربه أو يخرج عن خطة اللعب أو تنخفض لياقته فيقل أحيانا أذبه أو يخرج عن النص المرسوم فيركل وبحساب ما قدمه للفريق من خدمة وإخلاص وأحينا من نفاق وتزلف فانه يركل إلى أعلى ويبقى كا تلك المعلقة ,ليست بالزوجة ولا با المطلقة, لا ترتفع في السماء ولا تنزل إلى الأرض لتقلها .
إن سياسة الركل إلى أعلى لكي يبقى المركول في الفراغ فربما يسمح له بان يبتسم و يشير بيديه(wave and smile (ابتهاجا ,أو يؤتى به ليقص شريط في حفل ولكن كما يقول المثل لايحل ولا يربط فهو مركول .
أحينا اللاعب يصاب بالغرور عندما تصفق له الجموع فيسكر بخمر الشهرة و يأخذه الجنون فياتى بالبدع والفنون كا الكد ب و السرقة واخذ الرشوة ,وبعض الألفاظ و الإشارات ألنابيه فلا يجد الحكم ألدى هو وحده سيد الساحة ,والدي يفعل ما يريد إلا أن يركله بالكرت الأحمر على فكرة "الركل إلى أعلى سياسة معروفة تتخذ لتخلص من الأشخاص غير المرغوب بهم و إبعادهم عن مراكز صنع القرار و وضعهم في مناصب شرفية ويف أند سمايل ".
وفى زمن سيطرة فكر و ثقافة كرة القدم على كل شي وفى بلاد "الواك الواك "وهى تشبه بلاد ألواق ألواق فكل شي ممكن و جائز ابتداء من الركل إلى الصفع إلى الألفاظ النابية وحتى الإشارات النابية انه عالم يفكر بقدميه ....و دمتم بسلام

الجمعة، 16 أبريل، 2010

عندما تخون الايام....


أصبحت الأسرة الليبية تعانى العديد من المشاكل الاجتماعية والتي تتعقد يوما بعد يوم ,وتزداد بالتراكم بمضي السنون تفاقما ,فما أصبح للااسف المجتمع كا مؤسسات ودولة تتخلى عن مسؤوليتها وكأن مشاكل أفرادها تعنى هؤلا الأفراد أنفسهم ولأتعود بالضرر على كامل المجتمع ألدى هو حصيلة هؤلا الأفراد .
إن هذه المشاكل لو تركت فأنها كا كرة الثلج التي تكبر في طريق تدحرجها لكي تجرف معها سلام وامن و طمأنينة المجتمع ويصبح حين ذاك من الصعب علاج هذه المشاكل ودلك لان عنصر الزمن يعد من أهم العناصر في هذه المشاكل ,فما يعتبر الليبيون إن ارخص سلعة هي الوقت ,تم ياتى بعدها الإنسان .
سأتناول الإشارة بشكل عابر لبعض هذه المشاكل :إن أولى هذه المشاكل هو التسرب الدراسي لقد أصبح ملفت للنظر أن تجد في المنزل أبناء تركوا مقاعد الدراسة في المراحل المختلفة ابتدائي , اعدادى ,ثانوي ,وحتى جامعي ,والمشكلة تكون اعقد كلما كانت في المراحل الأولى من التعليم الااساسى لأنها سوف تخرج لك جيل امى جاهل بمعنى الكلمة عالة على المجتمع لن يجد فرصة عمل إلا في أعمال في ادني السلم الوظيفي (اعرف قد يقول قائل أين هي الأعمال حتى حاملي الشهائد ألان لم يجدو فرصة للعمل هذا صحيح ولكن إمكانية توفر الفرصة تزداد كلما كان التعليم أعلى ونوعية التخصص ولو بعد حين )بينما فرصة الامى ضئيلة جدا أو معدومة وهذا الكلام مبنى على مشاهدات من الواقع وليس على ضرب من التخمين ...
المشكلة الأخرى وهى تأخر سن الزواج وأنا جالس بمكاني حاولت أن أقوم بجرده بسيطة:وجدت انه لا يخلو منزل من عدد من النساء العفيفات اللواتي يتألمن في صبر , وشباب يضغط عليه نداء الحياة فما هو عاجز عن إيجاد السبيل للخروج من هذا الواقع ,والمشكلة في الحالتين هو عجز الأسرة عن تقديم اى حلول ,في حالة الدراسة تجد أولياء الأمور قد فقدوا السيطرة تماما على أبنائهم فما في الثانية ليست لديهم المقدرة المادية للمساعدة,ثم
البطالة دلك الغول ألدى يلتهم طموحات الشباب ,ويحولهم أكياس خاوية الامن اليأس ,وفقدان الأمل , وبدلك يتحولون إلى صيد سهل لمروجي الجريمة و الفساد وصيد سهل لتجار السموم و المخدرات ...؟
لابد من دراسة هذه الظواهر والعمل على وضع حلول ناجعة طويلة الأمد ليست حلول أنية تلفيقية تدير الأزمة و تعمل على تسكينها .
لدلك يا ليت أن تهتم الجهات المنوط بها رعاية الشباب ,وان يتم إنشاء روابط أهلية تعمل على مساعدة الأسر , وان يكون هناك استشاريون يساعدون الأسر دون انتظار أن تأتى هذه الأسر و تطلب المساعدة , ونحن نعرف إن في مجتمعنا نجد صعوبة في التعبير عن مشاكلنا التي لا حصر لها (ملاحظة قد تكون بعيدة عن الموضوع من حيث الشكل و لكنها تصب في نفس المضمون كلنا نحب كرة القدم ولكن يجب أن تضل في إطار الأخلاق فادا انحرفت فإنها تتحول إلى معول هدم فالأخلاق أولا ولكرة في المقام الثاني , تم المهارة فلاعب بدون أخلاق يجب أن يشطب ولا يحظى باى تكريم أو تمثيل و ارتداء الغلالة الوطنية (وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت * فأن هموا ذهبت أخلاقهم ذهبوا. ...ودمتم في سلام

الخميس، 8 أبريل، 2010

كلمات من نور.....


قال صلى الله عليه و سلم أتدرون ماحق الجار :إن استعان أعنته ,وان استقراضك أقرضته , وان افتقر جدت عليه , وان مرض عدته , وان مات تبعت جنازته , وان أصابه خيرا هناته , وان أصابته مصيبة عزيته , ولا تستطيل عليه بالبناء فتحجب عنه الريح إلا بادنه ,وإذا اشتريت فاكهة فأهد له وان لم تفعل فادخلها سرا ولا يخرج بها ولدك ليغيظ بها ولده ,ولا توأده بقتار قدرك (اى رائحة طعامك)إلا أن تغرف له منها ,
أتدرون ما حق الجار و ألدى نفسي بيده لايبلغ حق الجار إلا من رحمه الله .صدقت يا اكرم خلق الله إنها وصفة لأتبقى لحسد أو بغض أو ضغينة أو كراهية في قلب اى جارا لجاره لوتبع هذا الحديث لم اركز كثيرا على الحديث من حيث هو صحيح أم ضعيف أم غير دلك ولكنى ركزت على المعاني العظيمة التي يجملها وتركت لخيالي العنان لأحلق عالياً ,ماذا لو طبقنا هذا الحديث أو حتى جزء منه كيف سيكون الحال في المجتمع ألدى هذا ديدنه .
أن تحب لجارك ما تحب لنفسك وهو يبادلك بالمثل لا يؤذيك بقتا قدره حتى وان لم يغرف لك منه غرفة ,فما بالك بالأشياء الأخرى.
مثلا مياه الآبار السوداء أو القمامة التي يكومها أمام منزله تنبعث منها الروائح وتحمل الأمراض له ولك و للآاخرين أو من ( ساوك بنفسه فما ظلمك ) وهو عذرا إنسان تربى في الوساخة .
لو طبقنا هذا الحديث فقط في حياتنا لتحولت أحيائنا و مدننا إلى جنان على الأرض قريب منى يسكن إنسان لديه سيارة اقرب برميل لكب القمامة يبعد مسافة 150مترا تقريبا ولكنه يكوم القمامة أمام المنزل معتمدا على عمال النظافة فما يتأخر عمال النظافة عدت أيام وتعبث القطط بالقمامة ولكنه يمر خروجا و دخول إلى منزله دون أن يعيرها اى انتباه ,أليس (إماطة الأذى عن الطريق صدقه ) وهدا أيسر الأعمال .

لي قريب يسكن في نهاية شارع بصفين من المساكن ولكن ألدى يسكن المنزل الأول وهو الأكثر ارتفاع من جميع المساكن المشكلة ان المجارى بدلك المنزل دئما تسيل فى دلك الشارع وتمر من امام جميع تلك المنزل موزعة على اولك السكان هدية الجار النتنة وتخيلو المنظر ذباب و أمراض و روائح تزكم الأنوف بدلو معه كل المساعي الممكنة ولكنه يسوف ,واخيرا تفتق عقله دهنه لحل غاية فى البشاعة و قلة الادب وعدم احترم الجيرة وهو وضع مضخة على البيارة تم يقوم بنزفها ليلا تحت جنح الظلام لترمى تلك المياه المبتذلة خلف المساكن و كانه حل المشكلة .
أولا: لهم اجر الصبر على أذى هذا الجار و هو عليه إثم و دعوات كل أولئك السكان و الدين يستعملون الطريق راكبين و راجلين ,ثم أحينا يجد الإنسان صعوبة بان يتقدم بشكوة في جاره ,ولكن استغرب لما لا تتدخل الجهات ذات العلاقة تحديدا ( الحرس البلدي ) بمخالفة هذا الجار ألدى جار على جيرانه حتى وان لم يشتكى احد من الجيران ,اللهم اجعلنا من الدين يراعون حق الجار الدين هم في رحمة الله ,وعدرًا لطول الموضوع وكما يقال الجار قبل الدار وصدقوني الجيرة الطيبة تشترى بالمال ولكن ضريبة المدنية تجبر الناس على السكن حيث كان و مع من كان ويا ليت في زحمة عمليات البناء و التطوير تراعى هذه الجوانب الإنسانية الحساسة و التي لا يتم ادركها إلا عندما نفقدها و نفقد معها الجيران و الأهل و يجد الإنسان نفسه في غير محيطه كالسمكة أخرجت من البحر عنوة ودمتم فى سلام

الأربعاء، 31 مارس، 2010

وجعلنا من الماء كل شى حى .....


الماء السائل الشفاف ,لا لون ولا طعم ولا رائحة ولكنه بلون وطعم و رائحة الحياة حيثما يكون الماء تكون الحياة بدونه كل شي يذبل ويدوى ويموت يتحول إلى صحراء قاحلة ,إن مرزق هذه ألوحة هي هبة الماء هذا الحوض العذب ألدى تتربع فوقه .
ولكن للأسف الشديد إن معظم سكان مرزق يعانون معاناة شديدة في الحصول على مياه الشرب ,فشبكات متهالكة و تسريب في كل مكان بينما تنعدم في أماكن أخرى هكذا كان الحال شتاء ولكن مع إطلالة هذا الصيف فقد بدأت المشكلة مبكرة جداصعوبة فى الحصول على الماء او تاتى فى ساعات متاخرة ليلا لفترة لاتكفى حتى لمل خزان المياه كيف سيكون الحال فى اشهر الصيف القادمة,الحسنة الوحيدة فى الموضوع هى ربما انقدت بعض البيوت من السرقة التى استشرت هذه الايام ودلك لسهر احد افراد الاسرة فى انتظار تشريف المياه... .

وأسوق لكم مثال على العشوائية في التصرف و غياب الضمير فشبكة المياه الأخيرة التي صرفت عليها ألاف الدينارات ولكنها سلمت لااناس لاعلاقة لهم بهكدا عمل و النتيجة شبكات تصفر فيه الريح أو تسريب في كل مكان أو شي لاعلاقة له بالمياه (( شبكة فضيحة ))استغرب كيف استلمها مهندسون و وقعوا على هكذا أعمال وكيف تم صرف مبالغ طائلة دون أن تتحرك (( الرقابة )) بمرزق لتحاسب هؤلا الناس ؟.
صدقوني لو وضع هده الشبكة الشيابين الدين كانوا يوصلون الماء أيام البلدية والدين يحملون الخرائط في أدمغتهم و يقيسون المسافات بالخطوة و بالتجربة لأنهم يزاولون أعمال الزراعة فيعرفون بالتجربة كيف تنساب المياه لكانت شبكة المياه أكثر نجاحا من هذه الشبكة والتي تم أزالت أجزاء منها حتى قبل أن تجرب لاان ( الشركة التونسية ) بدأت العمل في البنية التحتية المتكاملة لدلك بعضها و ضع هكذا فقط لسحب المستخلصات فقط..
أخيرا أقول إن الحلال يدوم وان دام عمر والحرام لايدوم وان دام دمر انه مال حرام زقوم.....ودمتم في صحة و عافية

الثلاثاء، 30 مارس، 2010

جحا وشراء الوقت...


وهكد انتهت القمة و عاد الزعماء العرب كلا من حيث اتى قريرى العين هنؤا البال وقد رفعوا عن كواهلهم اللوم و العتاب ورحل كل شى حتى الشهر التاسع وحتى دلكم الحين انها كقصة جحا ام ان يموت الحمار او يموت الحاكم او يموت جحا ولكن كيف سيكون الحال اذا لم يحدث اى تغيير حتى الشهر التاسع هل يرحل كل شى حتى اشعار اخر ان شراء الوقت و الهروب الى الامام او الى الخلف او المروحة فى المكان لن يحل المعضلة فما تستمر اسرئيل فى تهويد القدس وتستعد كى تقوض نهائيا المسجد الاقصى وتعتبر القدس عاصمتها الموحدة فان الصدام اتى لامحالة فلن يشفع تضييع الوقت لااحدا انما الاستعداد لخيارت غير هذا الشعار المستهلك ان (السلام خيار استرتيجى )مالم يسنده خيار مقاومة مقاومة مقاومة عندها يكون لخيار السلام معنى وحتى دلكم الحين دمتم بسلام ...

السبت، 27 مارس، 2010

القدس عروس عروبتكم ३....


هده التدوينة كان من المفترض أن تأجل حتى أنتها القمة العربية ودلك لسبب هو معرفة ما سوف تلده القمة من قرار يخص القدس تحديدا وخاصة ان شعارها هو قمة دعم القدس وهده القضية هي محل إجماع أو على الأقل اغلب المجتمعون يتفقون على هذا البند ,وخاصة إن اسرئيل هذا الكيان الغاصب قد قالت قولتها مند أن اجتاحها داك الأعور( ديان ) عام 67 وبدأت معها عملية تهويد على الأرض وقد اقتربت فصولها من النهاية وفعلا قد بداء الفصل الأخير من إعلان( النتن ) أمام مؤتمر الايباك بان ( القدس ليست مستوطنة إنما هي عاصمة دولتهم )وبدلك قد رمى بالكرة الساخنة بين يدي جامعتنا المؤقرة فما هو الرد ؟هل بمبادرة استسلام جديدة ام سحب المبادرة السابقة ام دخول مفاوضات عبثية مباشرة و غير مباشرة حتى تتم اسرئيل أخر فصول المأساة ويهدم الأقصى ويبنى كنيسهم المزعوم لأسامح الله .
أم إن القمة تخرج بشي غير مألوف مثلا سحب الاعتراف بهدا الكيان الا اذا اعترف بدولة فلسطينية على حدود 67 والقدس الشرقية عاصمتها وهذا اقل مايمكن القبول به
ان تكون القضية الفلسطينية هى المعيار للمصلحة العربية , علاقة مع اسرئيل يقابلها الاعتراف بدولة فلسطينية , دعم اسرئيل دون ان تعدل من مواقفها يعنى عداء للعرب والرد مقاطعة عربية .
دعم المقاومة علنا وبكل الوسائل و اعتبراها حق مشروع تكفله الشرائع و الدساتير ,هل هذا ممكن ؟ أم اننى أعانى اعرض ارتفاع النخوة مع حرارة على رأى غورا في إحدى مسرحياته لاانى أرى القمة قريبة منى على مرمى حجر أنى اتسائل بماذا ستخرج القمة بخصوص القدس اس الصراع ولب المسالة الفلسطينية واللغم ألدى سوف ينسف كل شي ياتى قبله لاانه هو البدية و النهاية ..... الصورة للمسجد الأقصى المبارك اخدت من ألنت ودمتم بسلام

الأحد، 21 مارس، 2010

كلمات كالجمر....


قصيدة رائعة للشاعر الرائع فاروق جويدة قرأتها تم أعدة قراءتها تم قررت أن اشر ككم في الاستمتاع بما تحمله من معاني ربما هي تجلد بسياط من الم وتدخلك في دلك اللهيب المستعر ولكن تخرج بعدها كطائر فنيق يبعث من رماده بأجنحة جديدة تمنحك القدرة على الطيران و التحليق من جديد تعصف دهنك تحتك على التفكيرو التساؤل أين نحن والى أين نمضى عنون القصيدة( بلاد لم تعد كابلادى ) ؟؟

كم عشتُ أسألُ: أين وجــــــــهُ بــــلادي
أين النخيلُ وأيـن دفءُ الــوادي
لاشيء يبدو في السَّمـَــاءِ أمـامنــــــــــا
غيرُ الظـلام ِوصــورةِ الجــلاد
هو لا يغيبُ عن العيــــــــون ِكأنــــــــه
قدرٌٌ .. كيوم ِالبعــثِ والميــــلادِ
قـَدْ عِشْتُ أصْــــرُخُ بَينـَكـُمْ وأنـَـــــادي
أبْنِي قـُصُورًا مِنْ تِـلال ِرَمَـــادِ
أهْفـُـو لأرْض ٍلا تـُسـَـــاومُ فـَرْحَتـِــــي
لا تـَسْتِبيحُ كـَرَامَتِي .. وَعِنَــادِي
أشْتـَـاقُ أطـْفـَـــــالا ًكـَحَبــَّاتِ النـَّــــدَي
يتـَرَاقصُونَ مَـعَ الصَّبَاح ِالنـَّادِي
أهْـــفـُــــو لأيـَّـام ٍتـَـوَارَي سِحْــرُهَـــــا
صَخَبِ الجـِيادِ.. وَفرْحَةِ الأعْيادِ
اشْتـَقـْــــتُ يوْمـًا أنْ تـَعـُــودَ بــِــــلادِي
غابَتْ وَغِبْنـَا .. وَانـْتهَتْ ببعَادِي
فِي كـُلِّ نَجْــم ٍضَــلَّ حُلـْـــٌم ضَائـِـــــع ٌ
وَسَحَابَــة ٌلـَبسـَـتْ ثيــَـابَ حِدَادِ
وَعَلـَي الـْمَدَي أسْـرَابُ طـَيــر ٍرَاحِــــل ٍ
نـَسِي الغِنَاءَ فصَارَ سِـْربَ جَرَادِ
هَذِي بِلادٌ تـَاجَـــرَتْ فــِـي أرْضِهـــَــا
وَتـَفـَـرَّقـَتْ شِيعًا بـِكـُـــلِّ مَـــزَادِ
لـَمْ يبْقَ مِنْ صَخَبِ الـِجيادِ سِوَي الأسَي
تـَاريخُ هَذِي الأرْضِ بَعْضُ جِيادِ
فِي كـُلِّ رُكـْن ٍمِنْ رُبــُــوع بـِـــــلادِي
تـَبْدُو أمَامِي صـُورَة ُالجــَــــلادِ
لـَمَحُوهُ مِنْ زَمَن ٍيضَاجـِــعُ أرْضَهَـــا
حَمَلـَتْ سِفـَاحًا فـَاسْتبَاحَ الـوَادِي
لـَمْ يبْقَ غَيرُ صـُـرَاخ ِأمـْــس ٍرَاحـِـل ٍ
وَمَقـَابـِر ٍسَئِمَتْ مـِــنَ الأجْـــدَادِ
وَعِصَابَةٍ سَرَقـَتْ نـَزيــفَ عُيـُـونِنـَــــا
بـِالقـَهْر ِوالتـَّدْليـِس ِ.. والأحْقـَادِ
مَا عَادَ فِيهَا ضَوْءُ نـَجْــــم ٍشـَــــــاردٍ
مَا عَادَ فِيها صَوْتُ طـَير ٍشـَـــادِ
تـَمْضِي بـِنـَا الأحْزَانُ سَاخِــــرَة ًبـِنـَــا
وَتـَزُورُنـَا دَوْمــًا بـِـلا مِيعــَـــادِ
شَيءُ تـَكـَسَّرَ فِي عُيونـِــــي بَعْدَمَـــــا
ضَاقَ الزَّمَانُ بـِثـَوْرَتِي وَعِنَادِي
أحْبَبْتـُهَا حَتـَّي الثـُّمَالـَـــــة َبَينـَمـَــــــا
بَاعَتْ صِبَاهَا الغـَضَّ للأوْغـَــادِ
لـَمْ يبْقَ فِيها غَيـرُ صُبْــح ٍكـَـــــــاذِبٍ
وَصُرَاخ ِأرْض ٍفي لـَظي اسْتِعْبَادِ
لا تـَسْألوُنـِي عَنْ دُمُـوع بــِــــــلادِي
عَنْ حُزْنِهَا فِي لحْظةِ اسْتِشْهَادِي
فِي كـُلِّ شِبْر ٍمِنْ ثـَرَاهـَا صَــرْخَـــة ٌ
كـَانـَتْ تـُهَرْولُ خـَلـْفـَنـَا وتـُنَادِي
الأفـْقُ يصْغُرُ .. والسَّمَــاءُ كـَئِيبـَـة ٌ
خـَلـْفَ الغُيوم ِأرَي جـِبَالَ سَـوَادِ
تـَتـَلاطـَمُ الأمْوَاجُ فـَــوْقَ رُؤُوسِنـَــــــا
والرَّيحُ تـُلـْقِي للصُّخُور ِعَتـَادِي
نَامَتْ عَلـَي الأفـُق البَعِيـــدِ مَلامــــــحٌ
وَتـَجَمَّدَتْ بَينَ الصَّقِيـِع أيـــَـــادِ
وَرَفـَعْتُ كـَفـِّي قـَدْ يرَانـِي عَاِبـــــــــرٌ
فرَأيتُ أمِّي فِي ثِيـَــابِ حـِـــــدَادِ
أجْسَادُنـَا كـَانـَتْ تـُعَانـِـــقُ بَعْضَهـَــــا
كـَوَدَاع ِأحْبَــابٍ بــِــلا مِيعـَــادِ
البَحْرُ لـَمْ يرْحَمْ بَـرَاءَة َعُمْرنـَـــــــــا
تـَتـَزاحَمُ الأجْسَادُ .. فِي الأجْسَادِ
حَتـَّي الشَّهَادَة ُرَاوَغـَتـْنــِي لـَحْظـَــة ً
وَاستيقـَظـَتْ فجْرًا أضَاءَ فـُؤَادي
هَذا قـَمِيـصـِـــي فِيهِ وَجْــــهُ بُنـَيتــِي
وَدُعَاءُ أمي .."كِيسُ"مِلـْح ٍزَادِي
رُدُّوا إلي أمِّي القـَمِيـــصَ فـَقـَـدْ رَأتْ
مَالا أرَي منْ غـُرْبَتِي وَمُـرَادِي
وَطـَنٌ بَخِيلٌ بَاعَنــي فـــــي غفلـــــةٍ
حِينَ اشْترتـْهُ عِصَابَة ُالإفـْسَـــادِ
شَاهَدْتُ مِنْ خـَلـْفِ الحُدُودِ مَوَاكِبــًـا
للجُوع ِتصْرُخُ فِي حِمَي الأسْيادِ
كـَانـَتْ حُشُودُ المَوْتِ تـَمْرَحُ حَوْلـَنـَا
وَالـْعُمْرُ يبْكِي .. وَالـْحَنِينُ ينَادِي
مَا بَينَ عُمْـــــر ٍفـَرَّ مِنـِّي هَاربـــــًـا
وَحِكايةٍ يزْهـُــو بـِهـَـــا أوْلادِي
عَنْ عَاشِق ٍهَجَرَ البـِلادَ وأهْلـَهـــــــَـــا
وَمَضي وَرَاءَ المَال ِوالأمْجـَـــادِ
كـُلُّ الحِكـَايةِ أنَّهـــَـــا ضَاقـَتْ بـِنـَـــــا
وَاسْتـَسْلـَمَتَ لِلــِّـصِّ والقـَـــوَّادِ!
في لـَحْظـَةٍ سَكـَنَ الوُجُودُ تـَنـَاثـَـــرَتْ
حَوْلِي مَرَايا المَوْتِ والمِيـَـــلادِ
قـَدْ كـَانَ آخِرَ مَا لـَمَحْتُ عـَلـَي الـْمَـدَي
وَالنبْضُ يخْبوُ .. صُورَة ُالجـَلادِ
قـَدْ كـَانَ يضْحَـكُ وَالعِصَابَة ُحَوْلـَــــــهُ
وَعَلي امْتِدَادِ النَّهْر يبْكِي الوَادِي
وَصَرَخْتُ ..وَالـْكـَلِمَاتُ تهْرَبُ مِنْ فـَمِي:
هَذِي بـِلادٌ .. لمْ تـَعُـــدْ كـَبـِلادِي

الاثنين، 15 مارس، 2010

ورطة اسمها البرادعى......


إن مدخل البر ادعى هو تعديل الدستور و رفع حالة الطؤراى لكي يكون في قلب المعركة السياسية في مصر لابد من تعديل الدستور حتى ينتزع من بين يدي الحزب الحاكم والدي ستثار بالسلطة كل هذه المدة ولابد من دلك حتى يحرمه من إمكانية التفوق و إقصاء الأخر أو أن يكون الأخر عبارة عن ديكور أو أن يرضى با الفتات لابد من أن يقف الجميع على نفس الأرضية وتكون لهم نفس الفرصة ويكون الحكم للصناديق الشفافة وان يراقب العالم لكي يشهد على النزاهة و الشفافية فالدستور هو المدخل للبر ادعى و الخروج للحزب الوطني الحاكم .
إن البر ادعى شكل ورطة للنظام القائم بمصر لااسباب عديدة منها : تمتعه بشي من الحصانة الدولية و القبول الدولي و حيازته لجائزة نوبل و وشاح النيل وتمتعه بحنكة ودراية في الإدارة و السياسة وحضور اعلامى عالمي و رضي امريكى وغربي وربما اسرئيلى أو على الأقل طالما أمريكا موافقة فأمريكا و اسرئيل( راسين في شاشيه ) كما يقال .
الأهم هو أن تنجح التجربة الديمقراطية بمصر لأنها القاطرة التي سوف ترفع كل الدول العربية الأخرى وتدفعها نحو القبول والاعتراف بان التغيير من سنن الكون و الحياة ودوام الحال من المحال.
لدلك فالعين على مصر كا اكبر دولة عربية وهى القدوة ,فيأرب أتمنى أن يحصل تغيير حقيقي و ديمقراطية حقيقية و دستور حقيقي و مؤسسات حقيقية فان هذا المرض المعدي سوف يعدى الجميع قولوا أمين ...ودمتم بسلام

الثلاثاء، 9 مارس، 2010

حرب الشوراع....


إنها حرب ليست كاكل الحروب إنها لاتدور رحاها في الميادين او الخنادق ولا تستخدم فيها البنادق و الرشاشات إنها حرب باردة تفوقت على حرب داحس و الغبراء ,تسفح فيها دماء ساخنة على إسفلت الطريق إن ما تحصده من ضحايا يفوق المعارك , ضحاياها يسقطون كل يوم فشلت كل محاولات الهدنة وكل الرايات البيضاء التي رفعت لم ولن تعفى هذا الشعب من دفع هذه القرابين .
تضافرت الجهود حتى يستمر النزيف فسائق
مرهق ينعكس تعبه وألمه النفسي على قيادته وأخر لايحترم قواعد السير ويضرب بكل القوانين عرض الحائط أو يستخدم النقال أو سائق مخمور أو مخدر .
تم طرق لاتصلح إلا لارتكاب الحوادث القاتلة, غير مصانة لاعلامات لاخطوط لاتحديد للسرعة طريق للموت ,تم سيارات بها كل و سائل الراحة , مكيفة وصالون مريح وكاسيت ستريو ليستمع السائق للموسيقى مجسمه ويتم عزله نهائيا عن محيطه الخارجي حتى ينسى انه يقود سيارة تمشى على أربع مع انعدام أهم الشروط من ربط للحزام وانعدم وسائل الأمان وإنما سيارات كأنها صنعة من كرتون ابسط الحوادث تحولها إلى كومه من الحديد تعجز عن تمييز نوعها تطحن بداخلها سائقها أو تقذف به إلى الخارج كا كرة بين يدي عزرائيل ...
إلى متى تستمر هذه الحرب الباردة هل من وقفة جادة من الجميع تتضافر الجهود لتلافى كل الأسباب هل يمكن أن يمر أسبوع أو شهر دون حوادث بليبيا ...؟
هذه إحصائية لحودث المرور في أسبوع من 5-11-12-2009 العدد 248حادثا نتج عنها وفاة 34 و إصابة 235شخصا إصابة جسيمة119 وإصابة بسيطة 116 هذا ما نشرته مصلحة المرور التابعة للأمن العام ,عذرا لقدم الإحصائية فقد ظهرت بعدها احصئيات أخرى و الحبل على الجرار فهل من وقفة(...تمنياتي للجميع بالسلامة

الخميس، 4 مارس، 2010

ضاق الصدر و انعقد اللسان.....



أحيانا و كتعبير عن الغصة يقال أن العبارة تضيق عن حمل المعنى ولكن في الحقيقة العبارة لا تضيق ولكن الصدر يضيق و ينعقد اللسان لتجد نفسك عاجز عن أن تقول شي لان الكلمات لاتسعفك لتعبر عن هول المأساة ولكن الغريب دائما يضل يلازمك هذا السؤل يقض مضجعك (هل من المعقول أن لاارى إلا أنا أن لاافهم إلا أنا هل هذا غرور و نرجسيه عندما تعرض الراى على الآخرين تجد كثيرون يحملون نفس الفكرة و لكن لماذا الدين يتصدرون و يتولون أمرك و يحملون الأمانة التي عجزت عن حملها الجبال و أشفقنا منها و حملها هذا الظلوم الجهول و لكنه لم يرعاها حق رعايتها الايدرك هؤلا الايشعرون بما نشعر به لقد بات الإنسان الليبي كئيب حزين متجهم الوجه مكدود يئن مما يحمل يكاد لايلقى السلام إلا غصبا وإذا سلم فبدون نفس مجاملة فقط
يذهبون إلى العمل مكرهين هذا ادا ذهبوا يخشون المرض حتى لايجدون أنفسهم تحت رحمة مسالخ لأترحم الامن له واسطة أو كتف سمين أو معرفة , أو أن تبيع كل شي لكي تهرع مكرها إلى تونس أو الأردن أو مصر تبحث عن علاج ( كان متوفر هنا حتى عهد قريب ) .
و التلاميذ و الطلاب يذهبون إلى مدرسهم و جامعاتهم كأنهم يساقون إلى بيت الغولة فتلاميذ الابتدئى لايطربهم الاجرس أخر النهار لكي يفروا من هذه السجون الابتدائية طلبة الجامعات فمن مشاكل الدراسة المتنوعة إلى ما يسمى با مساكن الطلاب التي تشبه علب السردين وطعام لاينفع لشى فما بالك بطالب مطلوب منه أن يتعلم و يبدع أو على اقل تقدير أن ينجح .
لقد أصبحنا حبيسي هذه الغولة التي تتحكم في دورتنا الدموية تجعلنا خائفين نرغب في الانزواء نخاف الكلام و التعبير كلا ينتظر الأخر أن يتكلم أن يتحرك عندما تطارد الأخطاء تجد نفسك و حيدا وسط صحراء من الفساد لتشعر بالعجز تم التراجع و الانزواء ,أذا خرجت فغول الفساد سيأكلك ممنوعون بأمر الغول القابع فينا انه الغول ثالث المستحيلات ولكنه عندنا موجود ومن له رأى أخر فل يقل للبوة في الصورة عينك تلمع ....ودمتم في امن و سلام..

الجمعة، 26 فبراير، 2010

خريف العمر .....


في خريف العمر يجف ماء الحياة وتذبل ورود الفرح و البهجة وتموت الدهشة ,
وتتوقف عصافير الحب عن التغريد وتنكمش في أعشاشها اتقاء لقسوة الأيام وشح الجميل فيها .
في خريف العمر ينهمر الجليد لتزداد الأيام صقيعا ويتجمد الدم في العروق لنبحث عن الدفْ بالالتصاق بالمدفأة, والانزواء بعيدا هناك.
في خريف العمر تسقط كل الأشجار أورقها على عجل وتتعراء لتجلدها حبات المطر و البردَ فليس هناك ربيع قادم يمكن أن تعشوشب الأرض من اجله وتاخد زينتها .
في خريف العمر ليس هناك سوى الخريف عجوز محدودب الظهر مثقل بالسنون يتكئ على منسأته وربما قليلا من طيور السنونو .
فعلا انه خريف العمر خريف البلد..... ولكم جميل السلام

السبت، 20 فبراير، 2010

شى يستعصى على الهضم.....؟


مرزق البوتقة التي انصهرت فيها أمم وأعراق لم تسمح لااحد أن يفلت من أنزيمها ألدى يملك القدرة لهضم الحديد ,لقد صهرت هده البوتقة كل الدين اتو من جميع الجهات و الألوان والأجناس و اللغات جعلت منهم أناس ينبذون المتعالي و المترفع و مدعى الشرف وتمقت القبلية
مدينة كانت السرقة فيها حرام ,تنطوي على نفسها تحضن أبنائها ساعات الخوف و هجير القبلي و رياحه العاثية .
لكنها لاتحب ولاتتزين للأوغاد الدين يحاولون تشويه كل جميل فيها واغلي قيمها التسامح ولكن هولا سياتى يوم إما أن تخضعهم مرزق هذه الصحراء النبيلة لقانونها الازلى أو تلفظهم كبقايا عملية هضم ليعودوا من حيث أتوا.ودمتم بسلام