الأحد، 21 مايو، 2017

هذا كلام قديم كتبته ولكن لم انشره واليوم مثل ذلك اليوم نحن على اعتاب حرب اخرى @اقول@ ساقول هذه الكلمات ثم ساصمت حتى حين فى ايام الثورة والقلوب لذى الحناجر باستتناء مدينة الصمود مصراتة لم يكتوى الليبين حقيقتا بنيران الحرب والذى لديه ذرة شك فى هذا الكلام فليقوى قلبه واعصابه وليتابع ايام عدد اصابع اليد للحرب المفتوحة والمجنونة والمنسية فى سوريا ثم يتبجح بانها ثورة النتو او ان العالم لم يقف معنا ايضا لا ادكر عدد ضحايا عمليات النتو ولكن من هم بالمناطق التى استهدفها النتو يعرفون دقة رماية عمليات النتو عسكريين ومدنيين وكل العالم تابع هذه العمليات كنا نعد الثوانى بان تنتهى هذه الحرب وان يتوقف سيل الدماء وفعلا تمت العمليات العسكرية وقوض راس النظام السابق ولكن ظلت كثيرا من الغامه التى لازلت تنفجر فينا كل يوم بدءت العملية الديمقراطية فى ليبيا لم تكن ناجحة بالدرجة التى كان يحلم بها الليبيون وايضا وقعت اخطاء من الجميع ثوار واشباه ثوار ومتسلقين وطابور خامس يعمل على افشال الثورة برمتها انطلقت قنوات تصب السم الزعاف وقالت فى الثورة مالم يقله مالك فى الخمر علقوا عليها كل الاثام ثم بدات الردة واصبح كثيرا منا يحمل فعلا فى الداخل ضده (الان هى 30يوما حاسمة مفترق الطرق) هاهى طبول الحرب تدق من جديد هذه المرة سيرى الجميع الحرب عيانا وتكتون بنارها ربما لنعى الدرس لاننا لانتعلم من دروس الاخرين اذا لنتعلم من كيسنا هذا اذا بقى منا من يعلم او يتعلم الحرب الاولى ذهبنا لها مكرهين وهذه نمشى لها ونحن مفتوحى الاعين وبكامل قونا العقلية يملؤنا الغضب والحنق والكراهية الحرب الاولى كان العالم يعمل على اطفائها باسرع سبيل بينما الان ستكون حرب الاخرين على ارضنا ولكننا نحن الزاد والوقود لها كل من اراد ان يطفىء نار الحرب وصفوه بانه مع الزنادقة والخوارج وضعتم كل ماسميتموه الاسلام السياسى فى سلة واحدة وعلقتم عليه كل اخطائكم كان هناك من قتل لاجل سيارة واحرقت جثثه رائيتم هذا امر عادى لان الفاعل محمى بقبيلته وايضا غير ملتحى الاف الجرائم ترتكب كل يوم فقط لاجريمة الا التى يفعلها هذا الاسلام السياسى واخيرا صنف الجميع و وصموا بالارهاب ولاتحاور معهم ودكتور فى مداخلة تلفزيونية قال دبحوهم وقتلوهم بحجة انهم يقتلون بينما لا دليل ولا برهان على انهم من يرتكب فى هذه الجرائم هناك من قال هم فقط من يذبح اقول لك عد بالداكرة وسترى ان الذبح كان موجود وكثيرا من المستفيدين من هذه الجرائم لماذا لاتشير اليهم الاصابع مثلا مريدى الطاغوت السابق هؤلا الان اصبحوا ملائكة عموما ليس دفاع عن احد ولكن هو تحدير من الانزلاق فى الفتنة التى لن تترك اخضر ولا يابس وستحقق كل احلام اعداء ليبيا وهم معلمون ولكنهم اذكياء بدرجة استطاعوا بخبثهم ان يحكموا ولازالو يتلعبون بكم كمايريدون اخيرا ايها الليبيون رفقا بالوطن ويارب احمى كل الطيبين الذين حلمهم فى بلد يعيشون فيه بكرامة وحرية ليسوا عبيدا لاحد الا الله خالقهم ورازقهم على فكرة القتل والتنكيل لم يتوقف من اطراف عديدة لاجندات مختلفة ولكن فقط تضخم الاعمال ذات الطابع الاسلامى لكى توسم بالارهاب ((كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ ۚ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا ۚ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ ) حفظ الله هذا البلد الطيب واصلح الله ذات البين ونزع الغل والحقد والحسد لكى يلتفت الناس نحوا البناء والمصالحة والحياة لاجل الوطن وهى اصعب احيان من الموت المجانى لاغراض فى نفس صانعى الحروب ولوردتها دمتم بامن وسلام @@@

الخميس، 4 مايو، 2017

طائف ليبى@

فى 5-11-89م وقعت القوى الفاعلة فى لبنان اتفاق الطائف الشهير الذى اخرج لبنان من اتون حرب اهلية طاحنة تلونت وتعدد فيها الفرقاء و الجبهات و الاصدقاء والاعداء وبهذا الاتفاق خرجوا من النفق فعلا حتى اللحظة لم يكتمل تطبيق ذلك الاتفاق لاسباب كثيرة ولكن حافظ الاتفاق على حد ادنى من الاتفاق جعل لبنان لم ينزلق للحرب الاهلية مرة اخرى وايضا الجيش الذى تم بنائها بعد الاتفاق والذى اصبح صمام امان لبنان هى ليست الصورة المثلى ولكن ممكن ان تكون الفكرة التى يمكن ان تنطلق منها ليبيا ليكن اتفاق بنغازى او طرابلس او سبها فقط ليجلس الليبين ويتحاور ويتفقوا لاحل الا الحوار والاسرع فى وضع الدستور@@@

سياسة الاغتيالات @

سياسة الاغتيالات الاغتيالات لعبة قذرة مورست مند عقود لتمرير كل الاشياء التى تبدوا فى الظروف العادية انها صعبة او مستحيلة الحدوث فى هذه الامة العربية الامة المبلية بحكامها و بتامر وتكالب الاستعمار والاعداء عليها يبرز لبنان كا اكبر مسرح لتصفية الخصوم با الاغتيالات تنوعت مروحت الاغتيالات لتشمل كل صنوف الناس من اعلاميين ورجال سياسة الى قتل المواطن العادى لتاليب وارباك الراى العام حتى توجت با اغتيال الحريرى والذى صنع معجزت توحد كل الفرقاء لطرد (السورى )خارج لبنان والذى فشلت كل محاولات اخرجه وصنع المعجزة لذلك الاغتيلات هى المفتاح السرى الذى يمارسه الخصوم لتمرير كل ما لايمكن تمريريره او تبريره او شئ يبدوا كا المستحيل من قتل الحريرى؟ او كندى ؟ لا اجابة انما الاجابة احيان ان المقتول وضع راسه عند ملتقى السيوف وتقاطع المصالح لذلك لاتستطيع ان تقول فلان قتله وايضا لاتستطيع ان تمنح صك براءة لااحد يبدو كلهم قتله وايضا كلهم الحمل البرئ الذى يوجه اصبع الاتهام لخصمه ومع ذلك يجيش الدهماء فى الشارع نحو هدف يراد ان يذهب نحوه الجميع ذون سؤال من قتل من ولمصلحة من ثم القتل تبقى حقيقة واحدة وهى الاغتيال السياسى ومن خلفه اعلام يطبل ويزمر وسيلة لتمرير كل الاجندات الفاسدة و الغير ممكنة ويبقى لبنان مدرسة العرب المفتوحة من الحرب الاهلية و حرب الوكالة وصولا الى التصفية الجسدية الى فساد الاعلام الى المال الحرام والبترودولار الى الطائف حيث وضعت الخلطة الطائفية والمعادلة الهشة التى يقوم عليها لبنان @ودمتم بسلام @@@

السبت، 29 أبريل، 2017

عودة

ها أنت من رماد العشق تنتفضين لهيبا , يتوقد يحرق كل ذكريات الماضي الباردة يهزني يزلزل كياني يفجر في بركين العطاء ,ها أنت تفتحين مدائن قلبي تزيلين الصداء ,تضمدين جروح السنين تعيدين ساعات عمري للوراء ها أنت ترفعين الشراع ليداعب مركبي أفق الحنين ويعود المركب للإبحار ((انك ستعودين يوما مبللة الجناحين كما جئتك ذاك المساء ))قلت لك يوما هذه الكلمات لك الصفح و غابات بكر تسكن تلك الأحداق ,وحفنة من تمر و قليل من لبن و عسل@@@

السبت، 22 أبريل، 2017

قرود النيهوم@

وقف احد قرود النيهوم يصرخ فيهم لقد افسدنا عليكم جنتكم لعبنا دور الشيطان فاخرجناكم منها جميل هى كلمات اربع اصرخوا بها لصنمكم الذى تعبدون عله يغفر لكم ويعيدكم الى حظيرته المفقودة فقط توقفوا عن التخريب وعودوا الى حظيرتكم فلن يمنعكم احد فهمنا الدرس الذى كنا قرائنه قبلكم فى مزرعة الحيونات تبا لكم عودو للحظيرة خاسئين مدمومين مدحورين@@@لاتستحقون سوى الحظيرة كان فلاح لذيه قطيع اشتعلت النار فى المزرعة هرع الفلاح واخد يفتح ابواب الحظيرة واحدا تلوا الاخر رفضت الحيونات ان تغادر حاصرها الدخان فاعمى بصرها علاوة على عمى بصيرتها لكنها تخرج ثم ماثلبث ان تعود حتى حاصرتها النيران فر المزارع هاربا فما المزرعة تلتهمها النيران ويلفها الدخان@@@

الاثنين، 27 مارس، 2017

صباحكم صباح الطيبين @

لن اشطح فى الخيال واقول لكم صباحكم سكر ولكن صباحكم معقول جدا وسط زحمة سير خانق او ضغط عمل او على مقاعد الدراسة فى حصة او محاضرة او امتحان وربما على مقاعد مقهى وجريدة وكاس من القهوة وللمدخن لن يجدى كل ذلك دون سيجارة وربما شيشة النرجيلة رغم علمه المسبق بضرر التدخين او ربما شرطى مرور اشتقنا كثيرا لنره فى شورعنا ويحترمه سائقى المركبات لن ندخل فى هديان ونقول شوارع نظيف مرتبة وحدائق منسقة جميلة كل ذلك ضرب من خيال وشىء فى الذاكرة لاحلام ورؤى تضل محفوظة كصورة عندما تكون فى زيارة للعالم الاول لو كنا نحب بلادنا لما استطعنا ان نقطف زهرة او نقتلع شجرة او نرمى باوسخنا على قارعة الطريق لو كنا نحب اديم هذه الارض التى نطئها لما استطعنا ان نترك ابارنا السوداء تسرح على وجهها لو كنا نحبها لحافظنا على هذا القليل لنركم فوقه شىء جديد ولكن نحن فرسان الكلام ولكن الفعل دائما ياتى معاكسا للمعنى كلنا مسؤل اذا اردنا ان ننهض حتى باحترم اداب الطريق واماطة الاذى عنه فمابلك بقتل النفس التى حرم الله الا بالحق فمن يحبها حقا لايرمها بزهرة فمابلك بالحجر والرصاص@@@
@@@

الأحد، 26 مارس، 2017

مشاكسة @

((مشاكسة... لاتستطيع ان تكتب وانت ممتلئى زيادة عن اللزوم كزرع اغرق بالماء حد الثمالة ,كما لاتستطيع الكتابة وانت انائك فارغ كصحراء عطشه تتشوق حبات المطر ,واذا كانت الكتابة فعل تفريغ لشحنة تصل حد البوح يجبرك الالم حد كتابتها وزفرة تخرج من بين فكيك كا اه طويلة او ترنيمة عاشق يتغنى ,فانى الان ارواح بين حالة الامتلاء حد الاغراق و احينا تهرب من بين اصابعى الكلمات حد العطش لقطرة ماء عبث احاول ولكن هيهات فيما احيان اجد نفسى اسرع نحو الورق اكتب بضع كلمات هى خميرة موضوع ما لكنى سريعا ما اضجر وتتلكاء الكلمات واذرك انه ليس وقتها ,لم تنضج بعد حقولى ,لم تتفتح بعضا من ازهارى وفى حلقى تغص الكلمات ولكن لو كان فى العمر بقية ولإن جرابى ملان حتى الشفة ,فان الكلمات تشاكسنى كشقشقية تدفع كلماتى الكلمات واه تسنده الاه واغنية مؤجلة حتى حين. وحتى دلكم الحين ابقوا طيبين ولكم منى تحية و وردة@@@

السبت، 25 مارس، 2017

ارجوحة بين زمنين @

احيان افكر كيف تغيرت الحياة وبرمت دورتها وشتكلت الامور وشاكت اتذكر كنت انا وبعض الاصدقاء كنا بعد العشاء وعادتا صيفا العطلة والفراغ كنا نحضر
معنا ترموس الشاى و الماء ونخرج ليلا عند طريق الضمان الان كانت نخيل ومزرعة الصالحين خير الله صعودا تلك الهضبة حتى قمتها والتى الان فيها منزل صلاح ابو الخيرات ومجموعة المنازل امامه من هنا تبدو اضواء مرزق من بعيد ويكون الجو خاصتا الايام المقمرة عادتا يكن معنا ايضا راديو ترنزستور صغير بكف اليد نظبط الموشر على احدى الاداعات وغالبا الشرق الاوسط ونضع فى الوسط طواسى الشاى و علبة السجائر لمن يدخن وتنطلق الهرزة التى لاحدود لها فى كل شئ الدين والسياسة والفلسفة والادب لاحدود لشئ عادتا حتى 3ليلا تم نقفلوا راجعين نمضوا سويا حتى نوصل الصديق الاقرب تم الى الحديقة ويبدء الحديث يتشعب احيان حتى يودن الفجر ننطلق كلا الى المنزل الصلاة والنوم حتى منتصف اليوم التالى بساطة فى كل شئ هل اقول الزمن الجميل كنا نحلم بمستقبل اجمل هل نحن فى الاجمل من بساطة الامس اليوم الاشياء بمذاق مختلف@@@

الجمعة، 17 مارس، 2017

استطلاع حول التدوين فى ليبيا@

المدون: رشاد علوه المهدي (مدونة مرزق التي في خاطري). لا يوجد فضاء محدد للتدوين في ليبيا بازدياد الوعي تزداد أهمية التدوين هناك حاجة للمدونات المتخصصة ما هي معالم فضاء التدوين الليبي؟ لا يوجد فضاء محدد للتدوين في ليبيا، فقد طرقت المدونة كل مجالات الكتابة بلا حدود، وكانت بداية المدونات في ليبيا بداية خجولة وضعيفة، وخاصة فما يتعلق بالشأن السياسي. ولكن مع انتشار النت زاد عدد المدونين، وتنوعت الكتابة مدعومة بكتاب خارج الحدود وبعيدين عن قبضة النظام السابق، وكان لتكوين اتحاد المدونين الليبيين، أن قدم دفعه مهمة لهذا النوع من الكتابة، وعمل على تعارف المدونين وتبادل وتطوير خبراتهم. ما هي المواضيع المهيمنة على المدونات الليبية؟ تنوعت المواضيع في شتى دروب الحياة والمعرفة، فلا سقف لها من متابعة اليومي والسياسي، والهم الاقتصادي والاجتماعي، مرورا بالشأن السياسي، وهناك مدونات اهتمت بمجالات محددة كمجال الزراعة أو الرياضة والفنون. ها هناك حاجة إلى توسيع وسائل الإعلام البديلة، أو صحافة المواطن في ليبيا؟ تبقى الحاجة مهمة لتوسيع هذه الوسائل، ولكن الأهم هو المتابعة والتفاعل مع هذه الوسائل. ولكن هنا تجب الإشارة الى نوع من المدونات المتخصصة، والذي يمكن الاعتماد عليه كمرجع مهم عند الكتابة في مواضيع محددة، مثل موقع بلد الطيوب، أعتقد لا يستغني من يريد الكتابة في الأدب أو البحث عن سيرة كاتب من العودة لهذا الموقع، أو بعض المواقع المتخصصة في الزراعة أو غيرها. كيف تقيم تجربة التدوين في ليبيا؟ لا يوجد معيار ثابت للتقييم، وذلك يعود لاختلاف أشكال التدوين، ورغبة كل شخص في متابعة مدونات بعينها، وذلك يعود للاهتمام الشخصي، إلا إنه بشكل عام؛ تعتبر تجربة متواضعة ويعود ربما جزء من ذلك لضعف البنى التحتية للشبكات وضعفها، وربما بازدياد الوعي تزداد أهمية التدوين، على الرغم من فقدانه كثيرا من أهميتها لصالح وسائل التواصل الاخرى. وهي يمكن للمدونات أن تكون وسيلة إعلامية مؤثرة؟ إلى حد ما، سيظل التدوين وسيلة وخاصة عند ربطها بوسائل التواصل الاخرى، وهذا يعود لنشاط الاشخاص أنفسهم وأهمية المواضيع التي يتطرقون إليها، أو يعالجونها من خلال مدوناتهم. كيف تقيم أثر منصات التواصل الاجتماعي على التدوين والمدونات؟ كان تأثير جلى، مؤكد قد أطاح بالعديد من المدونات سوى لهجران القراء، أو حتى انصراف كتابها لوسائل التواصل الأخرى، التي تجعل التواصل مع الاخرين القراء، أكثر حيوية وسهولة. ولكن من الممكن الاستفادة كما أسلفت، بربط المدونة بهذه المنصات لكي تكون وسيلة للترويج للمدونة، خاصة للذين يتابعون مدونات بعينها، وذلك للبحث عن الجديد على تلك المدونات. ما هي أهم المدونات الليبية الآن؟ ولماذا؟ سؤال تصعب الإجابة عليه، وذلك لاختلاف دروب المعرفة التي تقدمها تلك المدونات، واهتمام الاشخاص بها، ولكن بالعودة الى موقع كل المدونات الليبية، تجد تغييراً مستمراً في ترتيب المدونات حسب النشاط، فهناك العديد من المواقع الجيدة والتي عندما تزورها لا تستطيع أن تغادرها بسهولة حتى تطلع على كل الجديد بها. هل تؤيد فكرة التدوين من الخارج أم الداخل؟ ولماذا؟ لا يهم كثيراً من أين تكتب، ولكن المهم هو المحتوى أو ماذا تكتب، ما عدا الكتابة في الشأن السياسي الذى قد يشهد بعض التضييق في أحيان كثيرة، يجعل الكتابة من بعيد للكاتب أكثر قدرة على التعبير، حيث يتمتع بهامش كبير للكتابة وخاصتا ذلك قبل 2011. تجربتي في التدوين. بدأت التدوين في العام 2008، دون تخطيط سابق، وكان في البداية لحفظ كتاباتي من الضياع. فجعلتها في مدونة مقفلة، أنقل لها كل ما أقوم بنشره في الصحف المحلية أو بعض البرامج الإذاعية المهتمة بالشأن الأدبي، ثم جاءت فكرة أن أجعلها مشاع للعامة، ولاقت الفكرة كثيرا من الاستحسان. ثم جاء انضمامي لاتحاد المدونين الليبيين، الذى أعطى المدونة سعة في الانتشار وأصبح شيء من الالتزام مع القراء، ان أنشر يومياً شيئاً جديداً، وكانت تجربة جميلة، جعلتني على الأقل استمر بالكتابة والبحث ومحاولة تطوير المحتوى الأدبي، وتحسين أسلوب الكتابة. _________________ رشاد علوه المهدى: مواليد مرزق 1960، تلقيت تعليمي الاول بمرزق، ودرست الجامعة بسبها، وتحصلت على اللسيانس في اللغة الانجليزية في العام 1983. كنت مهووس بالقراءة، فقد كانت القراءة همى وشغلي الوحيد. بدأت الكتابة بمحاولات في فترة الدراسة الثانوية، إلا ان تجربة الكتابة بدأت في العام 86، مع برنامج ما يكتبه المستمعون عبر الإذاعة الليبية من بنغازي، والذى كان يعده الاستاذ “سالم العبار” ويقدمه “عبدالله عبد المحسن”. ثم انتقلت لتجربة الكتابة في الصحيفة المحلية بمنطقة مرزق. ثم عملت فترة بالإذاعة المحلية بمرزق، في إعداد وتقديم برنامج أدبي يهتم بكتابات المبتدئين، وأقدم من خلاله شيئاً من كتاباتي في المقالة والقصة القصيرة، حتى دخول النت الى مرزق وكانت البداية بمدونتى (مرزق التي في خاطري). واهتممت بها بالجانب الأدبي والتعريف بمنطقة مرزق.
استطلاع: رامز النويصري.@@@

الثلاثاء، 14 مارس، 2017

خطوات على الدرب@

ان هاجس الكتابه يراودك كل ما امسكت با القلم و داعبت الورقة ناصعة البياض تضج فى داخلك الكلمات و تنساب على الورق تحمل كل تباريح الوجد و الوجود من تلافيف مخك و ذاكرتك . ولكن ان تاخد قرار النشر و اخراج ما تكتبه الى العلن فداك حتما شى مختلف ,كل من يكتب او يحاول الكتابة تتنازعه فكرة النشر و نقيضها بان يترك ما يكتب حبيس الاادراج :ان تجربة الكتابة تبداء غالبا با المعاناة تم تغمس الريشة فى مداد الحياة لتكتب حرفا صادقا اميننا,فكل اناء بما فيه ينضح ) . ان رحلة البحث عن الحقيقة تلك الثمرة المرة المذاق هى شى صعب فادا ولدت الفكرة تضل عملية صياغة الفكرة و الشكل الذى تقدم به و يصلح لعرضها اهى قصة ,اقصوصة ,خطبة ,خاطرة , شعر , نثر ,مقالة ,مسرحية ,انواع و اساليب الكتابة المعروفة ولكلاا من هذه الاشكال ادواته المتعارف عليها فى الادب . فلابد لكى تكتب بعد ان تمتلك الموهبة هى ان تمتلك ادواتك للكتابه فى قمتها امتلاك ناصية اللغة التى هى و سيلة التعبير و الاادات التى منها ينحت الكاتب اعماله و اللغة هى الاادات و الوسيلة اى الوعاء الناقل لدالك تظل القراءة و الاطلاع المستمر اهم انشغالات الكاتب او من يحاول الكتابة و ان يعرف ان للكتابة شروط منها البعد عن المباشرة او التكلف او الحشو او التبسيط المخل و التحلى با الرصانة و مطابقة ما يكتب لمقتضى الحال , اى ان لكل مقام مقال و لكل مقال مقام . ثم اختيار التوقيت الجيد للنشر حتى لايجد الكاتب نفسه يدور فى فلك التفاهة و التسطيح لاشياء حفرة عميقا فى عقل و وجدان المتلقى ,قد يلجاء الكاتب للذاتية فربما يلتقى مع القراء عندما تتحد المعاناة و ينطلق الكاتب من نفس ارضية المتلقى ,ويعيش نفس المعاناة . انها محاولة الاقتراب من الاخرين و التحدث بلسانهم فيصعب على الانسان مهما اوتى من قوة و خصوبة فى الخيال ان يرسم لحظة الم لدى انسان اخر اودع فيه الله الروح ولكن هى محاولة للتمثل لتلك الحالة و محاولة تصويرها با الكلمات . فشكرا لتلك الاحرف التى التى تطرز الكلمات التى بها نحارب الجهل و المرض و الخوف و كل ما يعكر صفو هذا المجتمع , تباركت الكلمة التى فى البداء كانت ومرحى دنيا الادب التى من يدخلهايتلظى بضلالها فمبالك بهجيرها,تباركت الكلمات التى نرسلها و نتمنى ان لا تدهب سدى انما تجد ادان صاغية و عقول و اعية تصل لقلوب قرئنا تعمرها با الفرح و الايمان وحب هدا الوطن ان هده الحروف التى تطرز الكلمات تزلزل الارض كما تداوى و تبلسم الجراح و تهبط منى و سلوى و مطرا مدرارا تنبت الارض و تعطى الخير الوفير ,تباركت الكلمة فى البداء كانت و بها نقاتل حتى النهاية .ودمتم فى سلام...@@@

الأحد، 5 مارس، 2017

ذكرى@

اتذكر كنت اتلوى الم وكتبت كلمات جاءت سوداء حالكة كظلمة قبر نسى منذ سنين يحمل تابوت مدفون يحمل اسرار ينؤى بها ثقل هذا الكون @ جأنى عتاب من صديق هذا لست انت الذى اعرفه تمسك بخيوط الامل التى تغزله الايام على مهل لاتلتفت امضى فى طريقك و ستبصر نورا ومنارة خفت الالم قليلا وعاد شىء من سكونى وصحوت على شىء من صبر ونور يلوح فى أخر نفقى@ وافتش فى قلبى عن بقايا ايات وتمائم ودعوات ابى وامى وشىء من احبابى وتغاريد أتكاء عليها وحتى عند النوم اتوسدها لعلى ارى حلمى يتحقق وصبرى استعين عليه بصبرى فربما ترسوا سفنى قريبا ويحمل لى الهدهد غصن زيتون اخضر وتشرق شمسى وتضىء منارتى وتزقزق طيور ربيعى وازهيرى تضوع بعطرا @ وللحلم بقية @ مساؤكم اليوم أسعد من مساؤكم أمس@@@

الاثنين، 27 فبراير، 2017

الذكرى@

الذكرى مداد الروح واكسير الحياة تمدها بوهج البقاء ونبض التوق للغد تزيت قنديل اليوم ليضئ الغد القادم هى البوصلة التى تهدى القلب على اسفلت الحياة ترتب الخطى وتمنعها ان تزل او تفقد التوازن برغم اختفاء كثيرا من الجسوم واختفاء كثير من علامات الطريق تضل الذكرى تورد على الخاطر صور تلك الاشياء تعرضها تمنعها من الاندثار وتمسح عنها غبار الايام وتجلوها لتظل دائما تتجدد فى داخلنا ونرها متمثله فى كل شئ حولنا سنقراها مكتوبة على سفر الايام الخالد الذى لاينمحى مرسوم على بقايا حوريها وازقاقها وعلى قلعتها وجامعها العتيق وبقايا سورها فى روائح خبز تنورها ورواح بخورها ونغمت ورنة غنائها المميز ستضل تشمخ بانفها هناك شموخ نخيلها التاليس و ترمى بحجر فلا تعطى الا الثمار الطيبة ستظل كما هى راسخة فى المكان كما مر عليها كل الغزة ورحلوا وضلت هنا مرزوقة صابرة @@@

الأحد، 19 فبراير، 2017

مرزق التى فى خاطرى@

فى العام 1981م ورط النظام السابق ليبيا فى مستنقع الحرب التشادية بدعم مباشر للرئيس كوكونى واداى وزج بالقوات الليبية فى اتون حرب فتحت ابواب الجحيم على كل الليبين لااعتقد هناك بيت فى ليبيا لم يكتوى بتلك الحرب ولكن مرزق عانت من الحرب وظلت حتى اللحظة تعانى نتائج تلك الماساة بتوطين الالاف فى مناطق مرزق مما سبب مشاكل فى البنية الديموغرافية وايضا ترتب على تلك الحقبة اهمال كل مناحى الحياة فى ليبيا على كل الصعد سوى فى التعليم والصحة او البنية التحتية واستغرب عدم احساس سكان الجنوب لتلك الماسئ واعتقادهم ان النتائج الكاثية التى نعيشها الان هى وليدة احدث الثورة فى 2011م متناسين عقود التشرد والاهمال والاحلال للسنوات طويلة والتخريب المتعمد فى النسيج الاجتماعى وزرع القبلية المقيتة فقط ننظرة فاحصة على مرزق كيف كانت قبل العام 86م وبعده سوف تبين لكل دى بصيرة عن حجم التخريب فى الناس ناهيك عن الحجر والمدر لقد كانت الحياة مختلفة بنكهة خاصة فى مرزق القديمة والتى كان يلفها سور ومنطقة لحميدة والزوية والنزلة والكاف وتحيط بها منطقة البحريات والديسة والمزراع واشجار النخيل عندما كانت المياه لاتبعد سوى امتار قليلة ومنطقة داقروا تتحول الى بحيرة كبيرة توجد هنا بعض الصور والعناوين للتلك الحقبة متفرقة بالمدونة ولكن هذا الكلام المبعثر هو خميرة لكلام ان مد بنا العمر وتغيرت الظروف لنؤارخ لتكلك الحقبة بما يليق بها وشجون الصورة المرفقة لى امال عراض لن اقول انها ذهبت ادراج الرياح ولكن يضل الامل معلق لانه على الله نرمى كل حمولنا وعليه نتكل وهو من وراء القصد @@@

قصة صورة@

هذه الصورة التقطت فى اواخر شهر مايو فى بريطانيا كارديف امام مبنى لكيوكس كلية اللغة لغير الناطقين بها جامعة كارديف يوم ان انهينا دراسة كورس اللغة بالنسبة لى كان الفصل الاخير من الدرارسة الجامعية بكلية التربية سبها قسم اللغةالانجليزية يومها كنت كلى امل با امكانية ان تنهض ليبيا وتكون بمصاف الدول المتقدمة معرفيا وبناء وازدهر ولكن دخيرة هذا الامل ضلت تتناقص كل عام مع توالى الخيبات فور عودتى لليبيا فى نهاية اغسطس 1983م وذهابى للكلية واستلامى لشهادتى اتمام الدراسة صدمنا بقرار تفتق عنه دهن النظام فى تدريب الخرجين لمدة عام كعسكريين ضارب بعرض الحائط فترة التدريب سنوات الدراسة الثانوية والمعسكرات الصيفية وبعض التدريب الذى اجبرنا عليه فترة الدراسة الجامعية مما اظطرنى تقريبا بالعيش فى حالة اقرب الى الاقامة الجبرية بالمنزل رافضا الالتحاق بالتدريب وخاصتا لعدم الثقه بان المدة تكون عام واحد فقط ولاتصبح اعوام عديدة لاحساب لها كما حصل لااخى ابوبكر وكثير من الاصدقاء والاقارب والمعارف الذين زج بهم فما عرف بالتدريب العسكرى العام وكان مقرر له فترة زمنية محددة ولكن ما ان يتم دخولك للمعسكر حتى يصبح حلم الانفكاك كحلم ابليس فى الجنة وهذه معاناة يطول فيها الشرح ضللت اخرج واتجول ليلا فقط خاصتا بعد تعميم اسمى صحبت 2من الخرجين الاخرين على مراكز الشرطة ولشرطة العسكرية ضللت لفترة تقريبا 3 او اربعة اشهر ولكن فرج الله كان قريب كنتجة لنقص اعداد المدرسين بالمرحلة الثانوية والمعاهد تقرر اعفاء كل الموهلين من كليات التربية والاداب والعلوم وبذلك صدر قرار تعيينى كمدرس للغة الانجليزية والتحقت للتدريس بمدرسة النصر الثانوية ومعهد المعلمين بمرزق فى العام الدراسى 84 م 85م وللموضوع تتمه وشئ من تفصيل كونوا دائما بخير

السبت، 18 فبراير، 2017

انا افكر إذاً انا موجود @

عندما تحدث الرجل الذى يجلس بمحاذتى هززت راسى اوافقه على مايقول دون ان اعرف هل الموقف يتطلب ان اوفقه او لا ولكنى ادركت لحظتها بانى قد دخلت فى منلوج داخلى وانفصلت عن المكان وشخوصه هى احدى عادتى السيئة والتى ابدل جهد فى التخلص منها كى اضل اتابع محدثى وحتى لااجد نفسى محرج عندما يوجه الى سؤالى فلا ادرى هل الاجابة بالموافقة مجاماملة او لا هى الاجابة المثلى يدور اللغط كعادة الليبين عندما يلتقون كلا يتحدث وكلا يسمع فى ذات الوقت هو كلام فى معظمه لقطع سيف الوقت والهروب من ان يقطعهم مند متى وانا على هذا الحال هل من الصغر ام هى عادة دخيلة ربما تكون عادة طارئة عندما توجد فى مجمع كلا يهرف بما لايعرف وبما يعرف وهذا قليل لذلك قررت انا اتتبع نفسى واحاول اظبطها حالما تاخد فى السرحان والتجول فى اعماق النفس ومتى يبدء هذا المنلوج ومتى ينتهى اكتشفت ان هذا العمل هو جزء من عادة القراءة والكتابة فا الفكرة ما تدخل عقلى حتى تبدء فى الدوران والتقلب تبحث عن مكان وصياغة ويبدء حوار داخلى ادن هى ليست وليدة حدث طارئ هى وليدة عادة القراءة فهى قديمة وايضا وجدت نفسى عندما اتريض سوى وحدى او مع صديق فتنبرى الافكار تدور فى الدهن وكانها تنشط هى ايضا ويبدء حوار طوال الوقت مع افكار تتنقل من موضوع الى اخر عندما استفيق واقف فى نقطة ما احاول اعيد صياغة الحوار كى اصل الى اصل الفكرة التى اوصلتنى الى اخر فكرة كنت عندها لذلك فكرة ما الذى دفعنى الان لهذا المنلوج وجدت ان هذا المنلوج نتج عن قراءة كتاب جعلنى اتوقف لافكر لذلك اطلق لعقلك العقال وفكر وقلب الامور ولا تاخد الامور على علاتها شغل عقلك خلى منلوجك الداخلى دائما يعمل فى كل شئ إذاً اقراء وليكن شعارك انا اقراء وافكر
مقولة ديكارت بتصرف@@@

الأحد، 12 فبراير، 2017

بماذا افكر؟@

كلما افتح الفيس وانظر فى مساحة البياض فى صفحة الحالة ويصفعنى هذا السؤال ماذا يجول بخاطرى تمور الارض بى واحاول اجيب هل يستطيع ليبي ان يعبر عن مايجول بخلده عن احلامه واماله ومايرغب فيه حقيقة ومدى امكانية ان يجسر الهوة بين الواقع والامانى وامكانية ان تتحقق صارت الامانى البسيطة احلام وتبخرت الاحلام كشىء يستعصى الان على التنفيد وتجد من الصعب او المستحيل ان تطلق عنان خيول افكارك لكى تطير ولكن ماتلبث ان تعيدها فى القيود لكى لاتشطح بك بعيدا وترمى بك عن ظهرها على دنيا الواقع الصلدة اصبحنا كمن وقع فى حفرة ملساء الجدران نحاول عبثا ان نصعد متناسيا السلم الذى هو قريب منا ويشغلنا التسابق على من يصعد اولا لذلك لابد من نلتقط انفاسنا ونفكر مليا فى كيفيت الخروج وان ياخد احدنا بيد الاخر حتى نصعد جميعا او ننتهى بهذه الحفرة جميعا صرت افكر بل الحقيقة صرت لاارغب فى التفكير اريد ان يمر الوقت لكى يبلسم هذه الجراح عندها ربما يستطيع الجميع ان يجيب على هذا السؤال دون وجل وثقه فى امكانية ان تتحقق احلامه احلام الجميع ليس الخلاص الفردى المقيت خلاصنا كلنا واخير ايها الليبيون رفقا بالوطن @ودمتم بأمن وسلام @وربما قريبا اقول لكم مايجولى بخاطرى@@@

السبت، 11 فبراير، 2017

القبلى@

الريح تعزف سيمفونيتها الخالدة عبر مرور السنين وتعلق شبورة من الغبار فى الاجواء صح الرياح ليست قوية ولكن مع انتصاف هذا الشهر ودخول الشهر القادم حتى الحادى والعشرين منه فترة تقلبات جوية لمناخ صحراوى تتوج برياح نسميها هنا بالريح الحمراء وهى رياح قوية محملة بكمية من الاتربة تجعل الدنيا تتحول الى ظلام احيان وتلون الدنيا بالاحمر وتاخد فى الانقشاع رويدا ثم تاخد ثورة الطبيعة فى الهدواء فتسكن الدنيا رويدا الا من بعض الريح او المطر المفاجئى الى ان تهدء وتاخد الارض والاشجار زخرفها وتتزين لعرس الطبيعة المعتاد لتحمى نفسها من الانقراض تعشعش الطيور وتتفتح الازهار معلنة عن فصل جديدة لامحالة قادم لايتخلف عن موعده وياله من احتفال وعرس جميل تتكفل الدنيا كلها بالحضور بقمر ونجوم وازهار وطيور فى عزف متوازن جميل ابدعته يد الخالق سنظل هنا نستقبل ربيعنا على الدوام @@@

الأربعاء، 8 فبراير، 2017

مرزق 1933م

هذا يا سيدة الايام حينما تعصف السنين برياح عاثية تقوض حصون المجد التليد وتسخر من التاريخ وتهدم اسواراك الحصينة لملمى جراحك على مهل ونهضى لتعيدى بناء ماتهدم من جدارك وترقعين ذاكرة الايام @@@

((قليل من العافية))

ها قد ازف المساء وشارفت طيورى على الرحيل صوب غابة النوم واقفلت ازهيرى ابوب الشدى ولكنك لم تطلى حتى هذه اللحظة هذه كلماتى وليدة اللحظة قد تحمل نفس شعرى ربما ماحوجنى الى فتيل يشعل كل كلماتى@@
@

الجمعة، 3 فبراير، 2017

اعطونا العافية@

زمان لم يكن الكبريت منتشر ولا ولاعات الغاز كان فقط ولعة تسمى بريكة تعمل بنوع من الحجر ولاعة وفتيل من القطن مشبع بكروسين احيان او الكحول ولكنه يتبخر سريعا كانت تشب النار بالمنزل لتبقى حتى نهاية اليوم ويتم الاحتفاظ بجمرة تحت الرماد لتبقى حتى صباح اليوم التالى ليتم اعادة اشعال النار بها كان يقال توريث النار اى توخد الجمرات المتبقية تحت الرماد وتوضع داخل قطع من الليف الناعم جدا ليساعد على الاشتعال السريع ويشق عرجون جاف يستخدم كادات لحمل الليفة والجمر بداخلها ويتم النفخ فيها حتى تشتعل كما يفعل الان ((ينفخون فى جميع مشاكلنا لتشتعل الارض تحت اقدامنا)) طبعا عملية متعبة قليلا كان يملاء الدخان عينيك حتى تدمع وصدرك يطق من النفخ ولكنها اخيرا تشتعل لتقضى بها الحوائج ((كلا حسب هواه وتوجهه )) وعندما تصحوا احيان تكتشف ان جمرك قد برد وخبت ناره فلابد من الاستلاف من الجيران وهم الاقربون عن يمينك ويسارك تحمل عرجونك وقطعة الليف وتذهب لتطلب العافية ((يسلموا عليكم عيالى وقالوا لكم اعطونا العافية (النار) لاشعال التنور )) يعطوك من عافيتهم لتشعل نارك للتتدفئ وتطهوا طعامك وقد تحرق تيابك ومسكنك ان لم تكن نبيه وتتحول العافية الى نار من مستصغر الشرر لاتبقى ولا تذر وقانا الله واياكم من حرائق ينفخ فيها الاوغاد لتحرق كل جميل لذيكم ودمتم بامن وسلام @الصور من النت للولاعة القديمة والحجر الذى ينتج الشرارة لاشعال الفتيل@@@

الثلاثاء، 31 يناير، 2017

مرزق 1880م

هذه
كم نقلتها ريشة احد الرحالة تبدو هذه القافلة تتجه من الشرق نحو الغرب لتدخل مرزق من الباب الكبير لتشق طريق الدندل نحو الحميدة حيث السوق وتبدو فى النهاية تطل شامخة القلعة اخر ماتبقى من هذا البلد الطيب المكلوم الذى اتمنى ان يتعافى من علله وينضو عن جسمه ماعلق بها من ادران ويعود كطائر فنيق يبعث من رماده بهمت ابنائه وصلابتهم وحبهم لهذه الارض ويحلق عاليا ليكون رافد لليبيا وليس خنجر فى خاصرتها @@@

قلعة مرزق @

مرزق كما كتب عنها المؤرخون و الرحالة مدينة جميلة يلفها سور مبنى من الطوب لاتزال بعض من بقاياه شاهدة عليه وعلى تلك الأيام الغابرة عندما كانت طريق للقوافل التي تجوب الصحراء في الاتجاهات الأربعة لتكون مرزق هي البوتقة التي تلتقي فيها و تمتزج وتتبادل بضائعها وطبائعها وفنونها . كان بها ثلاثة أبواب تفتح صبا حا وتقفل مساء كأنها بوبه للزمن تدون نشاطها صفحة بصفحة و يوم بيوم ,الباب الكبير من الجهة الشرقية والباب البحري أو باب الخير من الشمال وباب (قمقم) من الغرب وعندما يدخل القاصد في ذلك الزمان من الباب الكبير فانه سيجد أمامه شارع (الحميدة )أو الشارع الطويل ويعرف أيضا بشارع الدندل وهو يقسم مرزق إلى شطرين إلى اليسار حي (الزوية) والى اليمين حي (النزلة ) وإذا اتجهت إلى الغرب ففي نهاية الشارع ستجد قلعة مرزق والتي تقع جنوب غرب مرزق وهى مقر السلطان محاطة بسور لحمايتها يضم في داخله المسجد العتيق بنيت القلعة في بداية القرن الخامس عشر الميلادي على ثلة وقد بناها أمحمد الفاسي احد سلاطين دولة أولاد أمحمد عندما اتخذوا مرزق عاصمة لدولتهم (1550م-1812م) والتي شملت كل منطقة فزان .تتميز القلعة بضخامتها و خاصة بمقاييس ذلك الزمان وهى أهم ماتبقى من مباني تاريخيه بمرزق كانت القلعة مكونة من ثلاثة طوابق من الطوب تعاقب عليها سلاطين دولة أولاد أمحمد حتى سيطرة العهد العثماني ألذي اتخذ القلعة مقر للقائمقام العثماني حتى عهد حليم بك ثم اتخذها الطليان مقر لجيوشهم الغازية حتى اكتمل بناء معسكرهم بمرزق . ولا تزال هده القلعة شامخة شاهدة على عصر غبر @@@

الاثنين، 30 يناير، 2017

عودى@

انت ايتها الجميلة ذات النخلات السامقة حتى متى تظلين بعيدة تاخدك الازمنة من سنة تلحقك بالسنة واولادك ايتام هنا مشردون حفاة يبحثون فى كتاب الابد عن امهم الضائعة الا تملين هذا الصقيع وعبث الشوق با الامكنة وغربة الوجد والتشرد وتنكر الموانى وغربة الاشرعة عودى فلا الاسماء هى الاسماء ولا عادة اماكننا هى الامكنة تعبنا عودى لتحيا السنابل والعراجين ويعصر القوم شىء من كروم الحياة تعبنا مللنا غيابك عودى كى يصمت الدئب فينا ونملى بالحب هذا الخوء نتوسل اليك عودى فقد مللنا العيش بذونك يا غابة نخل و واحة حب وبهاء وسفر بوح نعالج به اشوقنا ورشة عطر وتباريح وجد ورشفة ماء@@@

@خيول النوم الهاربة@

تكور داخل السرير جدب الغطاء على وجهه أخد جهاز التحكم عن بعد (طق ) اطفاء التلفزيون ضغط رأسه بشدة بين يديه و بداء يطارد خيول النوم الهاربة بعيدا هناك حيث الامكان .بداء يعد الغنم واحدة اثنتان ,عشرة,مائتين ولكن النوم لا ياتى حالة من خفافيش القلق تطير في كل اتجاه داخل قفصه الصدري حاول عبثا ان يطردها بعيدا كي يتمكن من الشعور با السكينة و الهدوء ,تم عاد يعد أغنامه من جديد واحد اتنثان,عشرون ....ثلاثمائة لاشى جديد أزاح الغطاء قليلا أخد جهاز التحكم عن بعد (طق ) أطلت مذيعة معروفة من إحدى القنوات وشريط احمر لخبر عاجل من أقصى الأرض تمعن فيه قرءه تم أشاح بوجه للجانب الأخر ,وبداء يطارد أغنامه من جديد واحد اتنثان,أربعون....أربعمائة لا فائدة .قذف با الغطاء وغادر الغرفة إلى المكتب جلس أخد ألورقه والقلم ماذا اكتب لا استطيع التركيز لاشى بقت الورقة بيضاء ناصعة (خواء) . دقائق وبدات الحياة تدب فى اوصال المدينة انها السابعة صباحا كل ما حوله (هدم لأجل التطوير ) وبدأت الديناصورات الصفراء تحطم وتركل ما يقف أمامها من مبانى خرسانيه محدثه ضجيج وغبار كثيف حولها وبعضها الاخر ينشب مخالبها تحفر اخدود فى جوف الارض تخرج احشائها لااجل إنزال أنابيب المجارى الجديدة . مسرعا ادار محرك السيارة لابد من الهرب من هذا الجحيم و لكن الى اين ضغط على دواسة البنزين ؟ دون ايدرى وجد نفسه فى المزرعة اطفاء محرك السيارة دهب يتاكد من ان خرفاه موجودة فى مكانها لم يسطوا عليها احد ليلة امس ثم انسحب نحوا شجرة ضخمة فى المزرعة تحتها فراش قديم بالى خلع نعليه, وارتمى و بداء فى عد خرافه من جديد واحد اتنثان , ولكنه لم يكمل الرقم سبعه ودهب فى نوم عميق حتى ايقظه العامل با المزرعة ان الساعة الان الوحدة موعد صلاة الظهر مسرعا نحو السيارة عائدا الى المنزل @@@

يوم عادى 2@

والشمس تسحب ردائها الذهبى مفسحة لسجادة القمر الفضية المجال كاعلان بانتهاء يوم جديد يطوى الشيخ الجليل صفحة كتابه وتبداء تكتكة مسبحته هكذا يضيف الزيت لمصباح الروح ليستمر فى التوقد زمن ثم ينهض يلقى نظرة على عصافيره التى لم تتوقف عن مصاحبته بالزقزقة دائما يضع لها الحب والماء تم يتجه الى الباب الخارجى يلقى نظرة اخيرة على الشارع ومنازل الجيران يدر حول المنزل يتفحص المنازل التى تنبت كا الفطر من حول البيت تم يعد ادراجه الى داخل المنزل معلن بذلك شطب يوم جديد قديم رتيب ولكن ربما المكسب الوحيد يتمثل فيما يقراء من جديد غير ذلك مند سنوات هى نفس الرتابة نفس الروتين لايدرى لماذ تلح عليه وتقلقه هذه الكلمات انها القرية الظالم اهلها ايتركها ويرحل ام يضل حتى يحيق بمن مكر سوء العذاب هى سنن الله فى كونه لابد لظلم من نهاية والعابرون من دون شك يرحلون وتضل بالوادى صخوره صلدة صامدة ولكن متى والايام تشطب هكذا@@@

منافذ الروح@

أبحت عن إيقاعات ملئت جوانب روحي علها تجد في قوالب جديدة تتشبث بكل عروق الماضي لاتزدريه ولكنها لا تكبل با النكوص إن حنين دائما يشدني إلى الخلف كلما راودني شوقا للإقلاع فهل لزاما إن أتلظى بين هجير الماضي وتوق الاتى عبر دروب الشمس اشرع منافذ روحي للماضي ويضج راسي بصوت الريح تهسهس سعف النخيل و صوت المؤذن يجلجل في راسي وصراخ الأطفال وهم يلعبون الكره في حواري الزويه و زجر الفقيه في المحضرة و أزيز الأطفال يتمتمون أية الله كل ما أوغل في العمر تزداد الصورة وضوحا وتظل احلامى مشدودة إلى الزوية و النزلة والحميدة ورمال ونخيل وبحيرة داقروه ألان كل شي يسير بسرعة السلحفاة بينما أعمارنا تحث الخطى حثيثا نحو المقبرة أنى أحب الحياة ولكنى لا اكره الموت ولكن حسرة على ثواني و دقائق و ساعات وأيام تصرمت كرمل من بين الأصابع وإحساس بانا قد خسرنا معركة الحياة بالضربة القاضية وإنا سيزيف احمل صخرتي و ارتحل عبر دروب خوفي والامى اقطع الكرة الارضيه اصرخ ياربى متى الخلاص واردد قول الشاعر العراقي مظفر النواب يا طير البرق تأخرت فأنى أوشك إن أغلق باب العمر ورائي .....أوشك إن اخلع من وسخ الأيام حدائي ودمتم بسلام

الجمعة، 27 يناير، 2017

يوم عادى 3@

بعد تقلب على الجنابين وعد الخرفان والارانب وحتى درجات السلم الصاعد للسماء ونجوم الليل ونجوم الظهر ولكن النوم عصى ولكن فجئة ومتى وكيف لاتدرى تجد نفسك قد سافرة فى دنيا النوم الجميلة لا ادرى اشعر بها كانها نصف ساعة عندما انطلقت اشارة منبه النقال تدكرت انها الان التاسعة والنصف لذى موعد على تمام العاشرة ستكفينى نصف ساعة لو احسنت استغلالها بين غسيل وتسخين محرك السيارة ورتداء الملابس وشرب كوب الحليب وقطعتان من البسكويت واخد معى كوب الشاى للسيارة ساكون امام المكان المتفق عليه ولن تتجه اليك عيون الحاضرين بانك اخر من وصل ولكن البرد و وسوسة الشيطان انتظر قليلا ربع ساعة يكفى لانجاز ماسبق لما العجلة ويمكن ان تلغى بعض الاشياء مثلا بلا حلاقة وايضا ليس من الضرورى ان تلمع الحداء ولتكتفى بكوب الشاى وليس من الضرورى ان تسخن السيارة حتى يرتفع المؤشر هذه تساوى ربع ساعة من الدفء وشى من النوم الذيذ الذى يكون ممزوج بصراع ان تنهض لموعد ضرورى وانت ايض لست متحمس له بما يكفى عموما تغلب صاحبنا ذاك الذى تعرفونه جميعا واعتقد انها كثيرا ما لعب معكم نفس اللعبة اقفلت النقال وجدبت الغطاء فى انتظار ان تمر تلك الربع ساعة ولكن لم استيقظ الا على رنين الهاتف و احد الاخوة يسئلنى لما لم تحضر اليوم هل انت بخير لا ادرى بماذا اجبته واقفلت الهاتف ونهضت انها الواحدة ظهرا نهضت بصعوبة اه لقد شبعت نوما ولكن افكر كيف ابرر للاخوة عندما نلتقى فى الموعد القادم سبب الغياب @@@

الأربعاء، 25 يناير، 2017

مرزق@

مرزق كما كتب عنها المؤرخون و الرحالة مدينة جميلة يلفها سور مبنى من الطوب لاتزال بعض من بقاياه شاهدة عليه وعلى تلك الأيام الغابرة عندما كانت طريق للقوافل التي تجوب الصحراء في الاتجاهات الأربعة لتكون مرزق هي البوتقة التي تلتقي فيها و تمتزج وتتبادل بضائعها وطبائعها وفنونها . كان بها ثلاثة أبواب تفتح صبا حا وتقفل مساء كأنها بوبه للزمن تدون نشاطها صفحة بصفحة و يوم بيوم ,الباب الكبير من الجهة الشرقية والباب البحري أو باب الخير من الشمال وباب (قمقم) من الغرب وعندما يدخل القاصد في ذلك الزمان من الباب الكبير فانه سيجد أمامه شارع (الحميدة )أو الشارع الطويل ويعرف أيضا بشارع الدندل وهو يقسم مرزق إلى شطرين إلى اليسار حي (الزوية) والى اليمين حي (النزلة ) وإذا اتجهت إلى الغرب ففي نهاية الشارع ستجد قلعة مرزق والتي تقع جنوب غرب مرزق وهى مقر السلطان محاطة بسور لحمايتها يضم في داخله المسجد العتيق بنيت القلعة في بداية القرن الخامس عشر الميلادي على ثلة وقد بناها أمحمد الفاسي احد سلاطين دولة أولاد أمحمد عندما اتخذوا مرزق عاصمة لدولتهم (1550م-1812م) والتي شملت كل منطقة فزان .تتميز القلعة بضخامتها و خاصة بمقاييس ذلك الزمان وهى أهم ماتبقى من مباني تاريخيه بمرزق كانت القلعة مكونة من ثلاثة طوابق من الطوب تعاقب عليها سلاطين دولة أولاد أمحمد حتى سيطرة العهد العثماني ألذي اتخذ القلعة مقر للقائمقام العثماني حتى عهد حليم بك ثم اتخذها الطليان مقر لجيوشهم الغازية حتى اكتمل بناء معسكرهم بمرزق . ولا تزال هده القلعة شامخة شاهدة على عصر غبر ولا يسعني إلا إن أنوه إلى الجهات التي تهتم بآثار هذه المنطقة بان تسارع لإصلاح بعض الأضرار التي لحقت بها من الخلف نتيجة سقوط الإمطار في السنوات الماضية الصورة الاولى للقلعة من الخلف والانهيارت التى اصابتها@@@

الثلاثاء، 24 يناير، 2017

أخر ألليل@

هدو
ء يسود المكان يعكره بين الفينة والاخره هسيس نسيم ربيعى يتسرب من بين اشجار الاثل المتشابك موجة الرديو كانها قارب فى البحر تعلوا وتنخفض وصوت طلال مداح كم تذكرت سويعات الاصيل وصدى الهمسات مابين النخيل ثم يشوش الصوت ويختفى ليعود من جديد تنتهى الاغنية ويطل صوت المديع صاحب الحنجرة الدهبية محمد مصطفى رمضان ((هنا لندن))وتدق ساعة بيغ بن معلنة بدقاتها الشهيرة مباشرة انها العاشرة انها الاخيرة يظبط المؤشر ويزيد من ارتفاع الانتن ويعمل على توجيهه لكى يحصل على افضل صوت ثم يقوم بسكب الشاى تفوح منه رائحة النعناع يبداء فى تصفح مجلة العربى تشده استطلاعاتها التى تقوم بها فى ارجاء الدنياء وصفحة للمناقشة بينما عينيه تلتهم الاستطلاع وتتمعن بالصور كانت ادنه تتابع ذلك الصوت وتلك القراءة السليمة واللغة العربية الرئقة التى تنساب من المدياع حتى اعاد المديع المؤجز و ودع المستمعين على امل اللقاء ادار المؤشر متنقلا صوب اداعة صوت العرب من القاهرة كان هناك برنامج للمسابقات من الجامعة استمر فى التهام المجلة عندما انتبه ان بث القاهرة شارف على الانتهاء انسابت ايات القران تتراء بصوت الصديق المنشاوى (صدق الله العظيم)كان قد دخل تحت الغطاء وطنين ناموسة مزعجة ظلت لفترة تطن وتطن وتطن تبحث عن ثغره لكى تصل اليه من تحت الغطاء اخرج يده نحو الرديو وظبط المؤشر على اداعة الجزائر الوحيدة التى تبقى حتى ساعات الصباح الاولى كانت ليلة خميس وبرنامج من مدرجات الجامعة يقدم من خلالها محاضرت من جامعة الجزائر ادخل يده وسحب الغطاء باحكم وضل يتابع المحاضرة لم يقطع المحاضرة الا صوت المؤدن مناديا لصلاة الفجر لم يدخل للمنزل ولكن سطل الماء قريب منه اخده واتجه به عدت خطوات وجد صندوق شاى خشبى جلس عليه توضى وعاد لمكانه صلى الصبح وندس من جديد فى فراشه عادت تلك الناموسة تطن وتطن وتطن ولكنه احكام سحب الغطاء مد يده هذه المرة ليسكت الراديو ونام شعر بسخونة ازح الغطاء كانت الشمس تغطى المكان اخد الفراش والمجلة والراديو ودخل الى السقيفة بالمنزل وضع الفراش سريعا وهو يخشى ان يفر النوم من عينيه واستلقا من جديد عند منتصف النهار (رشاد )نعم كانت (أمى )كفاك نوم انهض ,حاضر, كالعادة نهضت الافطار تم افتح الراديو معظم الاداعات تبث القران تهياء للذهاب لصلاة الجمعة وعندما عاد ضبظ مؤشر الراديو ((هنا لندن))اعلنت بيغ بن بدقاتها المعهودة مباشرة دقت دقة واحدة لاغير الوحدة بتوقيت غرنتش . عالم الظهيرة وكان الخبر الاول كا الصاعقة (تم اليوم اغتيال المديع الليبي محمد مصطفى رمضان برصاصة غادرة اردته قتيلا وهو خارج من صلاة الجمعة فى لندن قبل قليل) حالة من الوجوم سيطرت على الجميع بالمنزل وفى انتظار التفاصيل ان لله وان اليه راجعون@@@@

سلحفاة الوقت الهرمة@

سلحفاة الوقت الهرمة التى لاتمشى فور غياب الكهرباء فينام الوقت وتتمدد ثوانى ودقائق الساعة كانها الدهر وخاصتا مع ليل الشتاء الطويل فالشمس تهرب سريعا لمستقرها اتقاء البرد وتسمح لرداء الليل الطويل ان يرخى سدوله على كل شئ حتى تغاء الخرف يختفى فور غياب الشمس وكذا نياح الكلاب فى المزرارع القريبة كل شئ ينكمش باحث عن الدفء وشئ من الضوء وغياب القمر كونها فى اخر ايامها كانها عروجون قديم معقوف تاتى متاخرة وبالكاد تعطى قليلا من الضوء احضر قليلا من الحطب لاشعل النار فيهة بالسياج يطرد قليلا من الضلمة ويشع بعض النور لكى تتزحزح قليلا سلحفاة الوقت الهرمة بشئ من تحريض الضوء والدفئ اضع الجمر بالمنقل وادخل الى المنزل احاول قطع عدد من ساعات الليل لكى اشعل مولد الكهرباء الذى بدوره يحتاج الى وقود وهو الشحيح ايضا هذه الايام ولكن لابد لكى نتغلب على الضجر ويتم شحن الاجهزة من هاتف و لابتوب و تاب حتى نقطع بها ماتبقى من الليل وشئ من نهار الليوم التالى اقسم الوقت بين قراءة الكتب الورقية مع الاستمتاع بدفء الشمس والبعض الاخر للكتب الالكترونية وهكذا فى محاولة لكى احثى سلحفاة الوقت الهرمة على المسير ما ان يدور المولد حتى تركبها كل شياطين الجرى لتركض سارقة الساعات الاربعة كانها لم تكن القيام بجولة على القنوات لمعرفة ماذا جرى فى هذا العالم الشاسع وهل من اخبار حول عودة الضوء هل فك الحصار عن صمام الغاز وهل اطلق صراح المخطوفين وماذا عن لقاءات الاخوة الاعداء فى عواصم العالم وماذا تفعل دولة بها اكثر من 5رؤس هل يمكن ان تسير الا الى الوراء عموما اطفئ المولد ويكون قد ذهب اكثر الليل ولكن عقارب الوقت تابى التزحزح لكى تفسح لضوء الفجر ان يسفر اسخن الماء واضعها فى قنينة المشروبات الغازية واضعها جانبى واشغل جهاز الهاتف كى اقتل ماتبقى من وقت شح فى المياه بغياب الكهرباء والسلحفاة اياها لازلت كسولة تتمطى ولكنها تراوح مكانها تابى المسير واخيرا عادت الكهرباء وعادت الامور للركض من جديد وللموضوع ربما بقية لكم منى السلام ودمت بامن الله @@@

الأحد، 8 يناير، 2017

قوووول@

مساؤكم خيرا ان شاء الله ((قووووووووووووول ))قصة تتكىء على شىء فى الذاكرة مخزون اتمنى ان تنال اعجابكم
@@@@فما يتعالى صياح أولاد ألحى تسمعه من منعطف جامع الذكر شوط الكورة ,العب ,مد الكورة ,بلاش أنانيه ,ثم يتعالى الصراخ ((قوووووووووووول))ويجرى احد الاولاد خلف الكرة ليعيدها من بين النخلات فليمح جدي يتكئ على عكازه متجه للمنزل بعد أن اقفل بقاليته في شارع الحميدة يعود مسرعا ومحذرا الجميع اهربوا جدي جاى هو لا يطيق لعبهم أمام بيته لصراخهم وشيطنتهم وكثير ما يضربون الكره على حوائط البيت التي رسم عليها طول الزمن شقوقه لذلك إذا أخطاء احدهم وقذف الكرة عاليا وسقطت بالبيت فلا يبقى أمامهم سوى خيارين لا ثالث لهم ام تقع بيده ولن يحصلوا عليها الا بعد زمن أو أن يغامرا احدهم ويعتلى حيطان البيت تم ينزل من الدرج ويمشى على رؤوس أصابعه تتنقل عينيه في كل الأرجاء حتى إذا رأى الكرة ينسل دون ان يلاحظ جده تم يحمل الكرة ويعود عبر السلم مرة أخرى عندما اقترب الجد كان اؤلك الشياطين قد اختباؤ في كل مكان حتى يدخل المنزل ليعلوا صراخهم من جديد تم ((قوووووووووووووول))تعادل 2=2 فى هذه اللحظة يطل أخيه الأصغر قالك بوى تعال ويستادن ويدخل احدهم مكانه ليلعب حتى لا يختل ميزان القسمة . ياخد الكيس والنقود من والده ويعدو نحو السوق من الجهة الغربية فهو اقرب يصل دكان عمه على يسلم يعطه النقود ويسلمه الكيس يزن له 2كيلو ككاوية يصبه في الكيس يعطيه بعض من الحلوى ويوصيه ان يوصل السلام لوالده يضع الكيس على ظهره حتى يتمكن من العدو عندما يصل يجد والدته وأبيه وأخته وأخيه الصغير يلعبون فما براد الشاهى يغلى على النار والطاوى لتحميص الفول السودنى تنتظر يضع الكيس أمام أمه يسلم عليك عمى على ويركض ليعود لمكانه فى الملعب ويستمر الصراخ ويبدءا رويدا فى الخفوت مع اقتراب الشمس من الغروب بين الحين والأخر ينسل ليشرب كوب من الشاي با لنعناع ويملى جيوبه با الكاكوية التي ما ان يصل حتى تفوح رائحتها فى المكان يدخل يده فى جيبه ويقسمونها لكلا عدد من الحبات ويعود لصراخهم وجريهم خلف الكرة وبين الفينة والأخرى تعالى الصراخ ((قوووووووووووول) يتبع

الثلاثاء، 3 يناير، 2017

للفرح القادم @

اغمس ريشتى فى عسل الايام لانقش لك قصيدة ايام الفرح القادم ساغزل لك من شعاع الشمس ثوب افراحك ومن ظلمة سنينك البائدة كحل لعينيك استعدى لايام البهاء للفرح القادم ودعى ايام بؤسك والشقاء امضاء عاشق دفع روحه مهرا لفرحك @@@

الاثنين، 2 يناير، 2017

تهنئة@

2017م تبدء مسيرها نسال الله ان يجعل ايامها سعيدة وتحمل الجديد لما يصلح حال البلاد والعباد @@@