السبت، 14 أكتوبر، 2017

فضفضة3@

. الذِّكْرَى مداد الرُّوحُ وَإِكْسِيرُ الحَيَاةِ تُمِدُّهَا بِوَهَجِ البَقَاءِ وَنَبْضِ التَّوْقِ لِلغَدِ تُزَيِّتُ قِنْدِيلَ اليَوْمَ لِيُضِئْ الغَدَ القَادِمَ. هِيَ البوصلة الَّتِي تُهْدِي القَلْبَ عَلَى أَسَفِلَتْ الحَيَاةُ تُرَتِّبُ الخُطَى وَتَمَنُّعَهَا إِنْ تُزِلُّ أَوْ تَفَقَّدَ التَّوَازُنُ بِرَغْمٍ اِخْتِفَاءًا كَثِيرًا مِنْ الجُسُومِ وَاِخْتِفَاءٌ كَثِيرٌ مِنْ عَلَامَاتِ الطَّرِيقِ تَضِلُّ الذِّكْرَى تُورِدُ عَلَى الخَاطِرِ صُور تِلْكَ الأَشْيَاءَ تَعْرِضُهَا تَمْنَعُهَا مِنْ الاِنْدِثَارِ وَتَمْسَحُ عَنْهَا غُبَارَ الأَيَّامِ وَتَجْلُوهَا لِتَظَلَّ دَائِمًا تَتَجَدَّدُ فِي دَوَاخِلِنَا وَنَرَاهَا مُتَمَثِّلَةً فِي كُلِّ شِئ حَوْلَنَا سُنْقُرَاهَا مَكْتُوبَةٌ عَلَى سَفَرِ الأَيَّامِ الخَالِدِ الَّذِي لِأَيُنْمَحَى. مَوْسُومَةٌ عَلَى بَقَايَا حِوَارَيْهَا وَأَزِقَّتِهَا وَعَلَى قَلْعَتِهَا وَجَامِعِهَا العَتِيقِ وَبَقَايَا سُوَرُهَا. فِي رَوَائِحِ خَبْزِ تَنُّورِهَا وَرَوَائِحِ بَخُورِهَا وَنَغَمَتْ وَرَنَّةُ غِنَائِهَا المُمَيِّزِ. سَتَضِلُّ تَشْمَخُ بِأَنْفِهَا هُنَاكَ شُمُوخُ نَخِيلِهَا وَ تَرْمِي بِحَجَرٍ فَلَا تُعْطِي أَلَا الثِّمَارُ الطَّيِّبَةَ. سَتَظَلُّ كَمَا هِيَ رَاسِخَةٌ فِي المَكَانِ كَمَا مُرٌّ عَلَيْهَا كُلُّ الغُزَاةِ وَرَحَلُوا وَضَلَّتْ هُنَا مَرْزُوقَةٌ صَابِرَةٌ @@@

الخميس، 12 أكتوبر، 2017

فضفضة 2@

لاشئ يشبهه سوى الصحراء هى امتداد بلون الذهب وهو زرقة لامتناهية هى منتجع المتعبين وهو تهوى اليه افئدة المتعبين هناك حيت الهدوء وهنا حيث الصفاء والصخب اه يابحر يا حضن المتعبين جلست لفترة اشاهد تتابع الامواج وهى تطوى احدها الاخرى وتحضنها لتموت على الشاطئ قريبا من قدمى @@@

الثلاثاء، 10 أكتوبر، 2017

فضفضة 1@

لاادرى كثيرا ما اشعر بالحنين لهذا الفضاء واحسه اقرب لى من وسائل التواصل الاخرى كا الفيس و التويتر وغوغل بلاس وغيرها من الوسائل الاخرى كانها المدونات اكثر صدقا واكثر رصانة وايضا كانى بها ستعيش اكثر فى هذا الفضاء الفسيح لذلك احن لهذه المساحة دائما واحاول ان لا اتوقف عن الكتابة هنا قل مند زمن تعاملى مع الكتب الورقية رغم ان احساس التعامل مع الكتاب متعة فى حد ذاتها ولكن الاسعار مع غياب السيولة والاهم غياب العناوين التى تشدك وتجعلك تصرف مافى الجيب اصبحت ناذرة ولكن 3عناوين اغرتنى بقتنائها احدها لم اقاوم حتى اصل الى البيت وبدءت قراءته عند اول مقعد فى اول مقهى على الطريق افكر جديا فى العودة الى هنا انظف المكان واضع المقعد والمنضدة وكوب الشاى المنعنع وابدء معكم كل يوم دردشة فى شئ ما يخطر بالبال ربما نسميها فضفضة ونرقمها من 1 الى ماشاء الله حتى يفرغ مافى الجراب فهى قد تكون فضفضة من الجراب على فكرة الكتاب بيدى هو القذافى والجزيرة ...وانا لمراسل الجزيرة السابق خالد الذيب عموما عموما هذا الكاتب او المراسل الصحفى لم اكن استلطفه ولكن قراءة الكتاب جعلتنى اغير نظرتى له كتابة باسلوب شيق تشئ بانه يحمل بداخله الكثير ولكن لايستطيع ان يخرج ذلك فى تقاريره التى كانت ترسل من ليبيا عموما ليس هذا موضوع التدوينة الموضوع هو العودة هنا لنلتقى من جديد وتحية لكم منى جميعا @@@

الأحد، 8 أكتوبر، 2017

مرزق@Morzuk

بِلَا كَلِمَاتٍ تُقَالُ فَهِيَ سَيِّدَةُ الكَلَامِ وَهِيَ مَنْ تَطْحَنُ الحُبَّ وَتَجْعَلُهُ طَعَامَ للجائعين@@@ أَعْرِفُ آنِيٌّ وَصَلَتْ مُتَأَخِّرًا وَجِيَادِي مُتْعِبَةٌ وَلَكِنَّ غَفْوَةٌ بِحِضْنِكَ تُعِيدُ شِئ مَنْ شَبَابِيٌّ وَتَغْسِلُ تَعَبَ السِّنِينَ وَأَصَابِعِي وَهِيَ تَتَخَلَّلُ أُمَوِّجُ شِعْرَكِ تُمَدِّني بِالحَرَارَةِ وَالضَّوْءِ كَانَتْ كَلِمَاتُكَ بَلْسَمٍ عِنْدَمَا قُلْتِي كُنْتُ أَنْتَظِرُكَ مُنْذُ زَمَنٍ وَسَتَظَلُّ ابوبى دَائِمًا مُشْرِعَةً@@@

الأربعاء، 28 يونيو، 2017

رسالة اليها @@@

اعرف انى وصلت متاخرا وجيادى متعبة ولكن غفوة بحضنك تعيد شئ من شبابى وتغسل تعب السنين واصباعى وهى تتخلل اموج شعرك تمدنى بالحررة والضوء كانت كلماتك بلسم عندما قلتى كنت انتظرك منذ زمن وستظل ابوبى دائما مشرعة @@@

الأحد، 21 مايو، 2017

هذا كلام قديم كتبته ولكن لم انشره واليوم مثل ذلك اليوم نحن على اعتاب حرب اخرى @اقول@ ساقول هذه الكلمات ثم ساصمت حتى حين فى ايام الثورة والقلوب لذى الحناجر باستتناء مدينة الصمود مصراتة لم يكتوى الليبين حقيقتا بنيران الحرب والذى لديه ذرة شك فى هذا الكلام فليقوى قلبه واعصابه وليتابع ايام عدد اصابع اليد للحرب المفتوحة والمجنونة والمنسية فى سوريا ثم يتبجح بانها ثورة النتو او ان العالم لم يقف معنا ايضا لا ادكر عدد ضحايا عمليات النتو ولكن من هم بالمناطق التى استهدفها النتو يعرفون دقة رماية عمليات النتو عسكريين ومدنيين وكل العالم تابع هذه العمليات كنا نعد الثوانى بان تنتهى هذه الحرب وان يتوقف سيل الدماء وفعلا تمت العمليات العسكرية وقوض راس النظام السابق ولكن ظلت كثيرا من الغامه التى لازلت تنفجر فينا كل يوم بدءت العملية الديمقراطية فى ليبيا لم تكن ناجحة بالدرجة التى كان يحلم بها الليبيون وايضا وقعت اخطاء من الجميع ثوار واشباه ثوار ومتسلقين وطابور خامس يعمل على افشال الثورة برمتها انطلقت قنوات تصب السم الزعاف وقالت فى الثورة مالم يقله مالك فى الخمر علقوا عليها كل الاثام ثم بدات الردة واصبح كثيرا منا يحمل فعلا فى الداخل ضده (الان هى 30يوما حاسمة مفترق الطرق) هاهى طبول الحرب تدق من جديد هذه المرة سيرى الجميع الحرب عيانا وتكتون بنارها ربما لنعى الدرس لاننا لانتعلم من دروس الاخرين اذا لنتعلم من كيسنا هذا اذا بقى منا من يعلم او يتعلم الحرب الاولى ذهبنا لها مكرهين وهذه نمشى لها ونحن مفتوحى الاعين وبكامل قونا العقلية يملؤنا الغضب والحنق والكراهية الحرب الاولى كان العالم يعمل على اطفائها باسرع سبيل بينما الان ستكون حرب الاخرين على ارضنا ولكننا نحن الزاد والوقود لها كل من اراد ان يطفىء نار الحرب وصفوه بانه مع الزنادقة والخوارج وضعتم كل ماسميتموه الاسلام السياسى فى سلة واحدة وعلقتم عليه كل اخطائكم كان هناك من قتل لاجل سيارة واحرقت جثثه رائيتم هذا امر عادى لان الفاعل محمى بقبيلته وايضا غير ملتحى الاف الجرائم ترتكب كل يوم فقط لاجريمة الا التى يفعلها هذا الاسلام السياسى واخيرا صنف الجميع و وصموا بالارهاب ولاتحاور معهم ودكتور فى مداخلة تلفزيونية قال دبحوهم وقتلوهم بحجة انهم يقتلون بينما لا دليل ولا برهان على انهم من يرتكب فى هذه الجرائم هناك من قال هم فقط من يذبح اقول لك عد بالداكرة وسترى ان الذبح كان موجود وكثيرا من المستفيدين من هذه الجرائم لماذا لاتشير اليهم الاصابع مثلا مريدى الطاغوت السابق هؤلا الان اصبحوا ملائكة عموما ليس دفاع عن احد ولكن هو تحدير من الانزلاق فى الفتنة التى لن تترك اخضر ولا يابس وستحقق كل احلام اعداء ليبيا وهم معلمون ولكنهم اذكياء بدرجة استطاعوا بخبثهم ان يحكموا ولازالو يتلعبون بكم كمايريدون اخيرا ايها الليبيون رفقا بالوطن ويارب احمى كل الطيبين الذين حلمهم فى بلد يعيشون فيه بكرامة وحرية ليسوا عبيدا لاحد الا الله خالقهم ورازقهم على فكرة القتل والتنكيل لم يتوقف من اطراف عديدة لاجندات مختلفة ولكن فقط تضخم الاعمال ذات الطابع الاسلامى لكى توسم بالارهاب ((كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ ۚ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا ۚ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ ) حفظ الله هذا البلد الطيب واصلح الله ذات البين ونزع الغل والحقد والحسد لكى يلتفت الناس نحوا البناء والمصالحة والحياة لاجل الوطن وهى اصعب احيان من الموت المجانى لاغراض فى نفس صانعى الحروب ولوردتها دمتم بامن وسلام @@@

الخميس، 4 مايو، 2017

طائف ليبى@

فى 5-11-89م وقعت القوى الفاعلة فى لبنان اتفاق الطائف الشهير الذى اخرج لبنان من اتون حرب اهلية طاحنة تلونت وتعدد فيها الفرقاء و الجبهات و الاصدقاء والاعداء وبهذا الاتفاق خرجوا من النفق فعلا حتى اللحظة لم يكتمل تطبيق ذلك الاتفاق لاسباب كثيرة ولكن حافظ الاتفاق على حد ادنى من الاتفاق جعل لبنان لم ينزلق للحرب الاهلية مرة اخرى وايضا الجيش الذى تم بنائها بعد الاتفاق والذى اصبح صمام امان لبنان هى ليست الصورة المثلى ولكن ممكن ان تكون الفكرة التى يمكن ان تنطلق منها ليبيا ليكن اتفاق بنغازى او طرابلس او سبها فقط ليجلس الليبين ويتحاور ويتفقوا لاحل الا الحوار والاسرع فى وضع الدستور@@@