السبت، 20 أكتوبر 2018

فضفضة 36@

الدب الداشر الدب معروف حيون شرس وداشر كلمة خليجية بمعنى مطلوق منفلت فتخيل دب وداشر لم اكن اتوقع ان تصل الرعونة بهذا الدب الداشر الى هذا الحد من الجنون والشراهة للقتل وكتم الاصوات المعارضة مهما كانت معتدلة كنت اتوقع ان يكن موضوعى بين قوسين فمثلا يسخر شيوخ يفتون له ويباركون له كل قضائحه حتى لو ارتكب الفاحشة وعلى التلفزيون لمدة نصف ساعة كل يوم فله السمع والطاعة او يلوى رقبة القانون ليسجن من يريد ويجير منصة القضاء لتحكم له كيف يشاء هو فى ارضه وبلده وقطيعه وهو حر فيه بفلوسوسو ولكن ان يلاحق صحفى معتدل ينتقد بشياكة كا جمال خشقجى ويتم ذبحة بهذه الطريقة البشعة دبح وتقطيع ودفن جريمة مع سبق الاصرار والترصد وفى مكان كان يجب ان يوفر الحماية له ضاربا بعرض الحائط كل شى من دين واخلاق واعراف فهذا الشئ الدى يودى الى دمار الدول وليست الثوارت لانها تصبح حق للشعوب الثورة عندما تسد امامها كل الابواب ايها الدب الداشر @@@

الاثنين، 8 أكتوبر 2018

فضفضة 35@

احيان تصبح الكتابة فعل وجود ربما ادمان حالة من التفريغ العصبى المكبوت وتسرية وخروج من حالة الحزن وتتنوع الكتابة هنا اقصد الكتابة الذاتية التى تخرج مكنون النفس او تعبر عن حالة شعورية بشتى صور التعبير الأدبي عموما أغرق نفسي فى القراءة وهي عادتا لاشياء عديدة اضرب عدد من العصافير بحجر واحد فهي لتزجية الوقت والهروب من ساعات الاظلام القسرى الذى تمارسه علينا شركة الكهرباء وايضا ابحث من ماكتب من جديد و اقرا بعض الروايات حديثث الصدور وتوسيع للمعجم اللغوي وعمل رفرش للمخزون السابق وقد اجد صور جديد واسقاطات طازجة يتفتق عنها دهن بعض الكتاب طبعا كل ذلك فى محاولة للهروب من ضغط هموم السياسة وهموم اليومى والمعتاد طبعا وانت تقرا حثما تقابلك فكرة تجعلك تحن للقلم والورقة والكتابة ومتعة تفريغ شحنة مكبوته تطلقها شرارة فكرة شاردة من هنا وهناك فتنسى وعودك وتاخد فى الكتابة ولكن تكتشف حينها انك وقعت فى الفخ من جديد عندها تتوقف وتقوم بحفظ الفكرة حتى يحين اوان اكتمالها ونشرها او على الاقل ان تبقى الفكرة حبيسة الورقة او مذكرة على الحاسوب حتى يفرج عنها عادتا اصعب شئ وانت تكتب هو ان تفكر لمن تكتب هل لقراء صفحتك على الفيس ؟هل تكتب كما كنت تكتب لصحيفة تعرف ان قراءها هم من النخبة المثقفة والتي ستحاسبك على كل كلماتك واين الجديد فيها ؟ ام ستكتب لاناس تعرفهم هم يقرؤونك دائما يريدون ان تشعل عقولهم بسؤال جديد او فكرة جديدة او شئ ممتع من الكتابة الادبية ؟ لابد ان تكتب ويدك طليقة وعقلك وقلبك لتنساب الكلمات كما تشاء دون ان تضغط على ذهنك فكرة الرقيب او ان تنزل بالفكرة لترفع الاخرين لمستوها او ان تحلق لكى تتعب الاخرين او تجد من تريد ان تصلهم الفكرة هناك سبقوك وهم بلهفة ينتظرون الكتابة هى مزيج من كل الاشياء الحلوة و المرة والقاسية والناعمة سم مدسوس فيه دسم ودسم ممرغ بالسم وازاهير جميلة من الاقحوان وقوس قزح منتظم واللوان متنافرة هى هكذا اقبلها لتتلظى بها واقبلها كى تقطف شئ من ثمار الراحة اللذيذة او ربما شئ من البلادة اللذيذة الى حين فقط ابقي عينيك ودانك مفتوحة لا تكن إمعة او طبل اجوف او ببغاء عقله فى أذنيه تنعق بما لاتفهم او منشفة منديل ورق يستعمل ثم يلقى به دمتم بامن وسلام @@@

الأحد، 7 أكتوبر 2018

فضفضة 34@

عندما تطلين وتلتقى العينان تزهر لغتى و الاف البلابل ترفرف فى كلماتى يتكثف السحاب وينهمر المطر مدرارا انت شتائى حيث المطر وانت ربيعى وقت الزهر انت قهوتى فى الصباح وانت ضوع نعناعى فى شاى المساء وانت كل فصولى اوان الحصاد@@@

الخميس، 13 سبتمبر 2018

فضفضة 33@

فوضى الضى الايام الماضية فى البداية أطبقت الدنيا على صدرى فكدت أختنق من وقت طويل كئيب ثقيل يمر بتثاقل سلحفاة هرمة ثم بدء اعادة ترتيب الاوضاع فكرة هى اعادة قراءة شئ من القديم من كتب وبعض المواضيع فى بعض المجلات استطلاع بعض ماكتب من سنوات ومدى مصداقية تلك الاشياء عموما شئ من الرياضة وانجاز بعض المتراكم وحل الكلمات المتقاطعة لتنشيط الذاكرة وفعلا اخدت الاشياء تتغير رويدا نحو الاستقرار على زمن اللاكهرباء والآن بعد هدوء العاصمة المشوب بالحذر والتي نتمنى لها من كل القلب ان يعمها السلام والأمن والراحة وتسكن كل اوجاعها بعلاج نهائي ناجع على يد الدبلوماسى المخضرم د.سلامة والقادم بتجربة غنية من أرض المليشيات وتجربة العراق وغيرها سعة ثقافته واطلاع عموما نعود لنبدأ ترتيب حياتنا من جديد لعصر ما بعد اكتشاف الضوء وعالم النت والسموات المفتوحة عصر السرعة والفوضى الاخلاقة بعد هذه التجارب فى الصندوق وخارجه هل يدرك الليبيون انهم بفعل التاريخ والجغرافيا والموارد الاقتصادية المبعثرة وقلة عددهم ومساحتهم المترامية عليهم ان ارادو الحياة فلابد ان يكونوا معا او ليختاروا الفناء معا وعليهم الاختيار بين ان يكونوا لصوص كبار او بناء وطن كبير يضم الجميع واخيرا ايها الليبيون رفقا بالوطن دمتم بأمن وسلام 🎲🎲@@@

فضفضة 32@

الانتهازية السياسية هو نوع من التطفل والتصيد وكسب الفوائد دون دفع الخسائر المترتبة على هذا الفعل مايقوم به السياسيون فى ليبيا الان هو احط انواع الانتهازية وهى جنى اكبر فائدة وتقديم اقل مجهود ممكن او عدم تقديم شئ بالمرة ولكن تحين الفرص واستغلال اخطاء وسقطات الاخرين للوصول لاهداف شخصية ضيقة وعادة مايدفع الخصوم الثمن بالظبط مايقوم به مجلس النواب طبرق الان هو احط انواع الانتهازية السياسية @@@

الثلاثاء، 21 أغسطس 2018

فضفضة 31@

ايها العصفور التائه فى دروب النسيان وفى زمن الغفلة ترى ماذا يدور فى دهنك الان ؟؟ماذا تفعل ياصديقى لقد بلغ الياس مداه ونحسر الصبر وطال ليل الضجر ,,ايه الانيس الذى لايمل والمتحدث الذى لايجارا ماذا تفعل الان ؟؟لقد اشتاقت لخطواتك الطرق التى كنا نجوبها سويا ونملائها با الامال العراض للقادم من الايام ؟؟ايها الصديق الرائع لقد كنت مستمع جيد عندما افر اليك واطلب عندك ما كنا نسميه لجو اجتماعى ,,ليس لى من الجاء اليه اليوم كل الطرق سدت والابواب اوصدت والقلوب علاها الصدى اتدكر تلك المحنة التى بفضلك تحولت الى منحة حيث كنا نقراء سويا يس و الفتح والحديد حتى نجونا بفضل الله .صديقى الصدوق تدور طاحونة الايام تطحن بين حجريها الساعات والثوانى الذكريات وعظامى ولايبقى سوى حطام ايام وسنين مضت ونطوى الليالى وتطوينا وشبح لذكريات جميلة تبدو شاحبة فى الداكرة وترقب وامل لغد اتى قد يحمل شى جميل وعودة تلك اللقاءت
الجملية عدرا منكم اصدقائى احتاج ان اكون الان وحيدا @دمتم بامن وسلام @@@

الخميس، 26 يوليو 2018

فضفضة 30@

الكتابة ليست شئ منفصل عن الكاتب هى من عصير اللغة و وحى الروح هى شئ ينبع من ذات الكاتب ولكنها تتأثر بكل ما يدور حوله من الالم وبوس وفوضى لا يستطيع الكاتب ان ينفصل عن واقعه وحتى لو استطاع وانتج شئ غير مشوه فإنه يستعصى عليه نشره لست ضد الذاتية فى الكتابة ولكن التفاعل مع المحيط يستعصى الفكاك منه ابسطها ان تخترق سمعك أصوات طلقات غادرة تصيب اخ او صديق او جار او قريب او تكون انت هدف تلك الرصاصات الغادرة انت ذاتك@@@