الخميس، 26 يوليو 2018

فضفضة 30@

الكتابة ليست شئ منفصل عن الكاتب هى من عصير اللغة و وحى الروح هى شئ ينبع من ذات الكاتب ولكنها تتأثر بكل ما يدور حوله من الالم وبوس وفوضى لا يستطيع الكاتب ان ينفصل عن واقعه وحتى لو استطاع وانتج شئ غير مشوه فإنه يستعصى عليه نشره لست ضد الذاتية فى الكتابة ولكن التفاعل مع المحيط يستعصى الفكاك منه ابسطها ان تخترق سمعك أصوات طلقات غادرة تصيب اخ او صديق او جار او قريب او تكون انت هدف تلك الرصاصات الغادرة انت ذاتك@@@

الأحد، 15 يوليو 2018

فضفضة 29 -1

عودة الفلاقة يبدو ان الفلاقة كا الاستعمار اذا وجدت اشتراطاته يعود وبقوة عندما كان الأجداد يقصون علينا فضائع و وندلة الفلاقة كنا نستغرب ان يتصرف انسان ومسلم بهكذا ندالة و وندلة وفولقة ولكن بالعودة للحقبة الزمنية التى انتشرت فيها لفلاقة وقطع الطرق والحربة والقتل والخطف هى نفس الشروط الحالية بعضا منها وليس حصرا لكل عواملها هو غياب سلطة مركزية رادعة تنفذ القانون واجهزة تنزل العقوبة فور تقريرها والتى منها قطع اليد وقطع الرقبة والنفى والسجن فمن امن العقوبة اساء الادب ثانيا انتشار الحاجة والحاجة هنا تقدر بقدرها فليست فقط انعدام الاكل والشراب وإنما الان ترقى الى كل حاجات الناس الاساسية بل حتى ما ننظر لها على انها كماليات فقد يقتل ويسرق البعض من اجل اشباع الطمع فى المكسب السريع والسهل يتبع @@@

الأحد، 8 يوليو 2018

عود على بدء@

دَفْعٌ اللِّيبِيُّونَ دِمَاءٍ كَثِيرَةٍ مِنْ اجْلِ الإِطَاحَةِ بِحُكْمِ الفَرْدِ. وَالوُصُولُ لِحُكْمٍ دِيمُوقْرَاطِيٍّ مَبْنِيٍّ عَلَى الاِخْتِيَارِ الحُرِّ وَفْقَ. صُنْدُوقُ اِنْتِخَابِ مواسس عَلَى عَقْدٍ اِجْتِمَاعِيٍّ يُنَظِّمُهُ دُسْتُورٌ يَرْضَى. عَنْهِ اللِّيبِيُّونَ يَجِبُ عَلَى الجَمِيعِ الوُقُوفُ مَعًا لِلحَيْلُولَةِ دُونَ إِنْ تَنْتَكِسُ. هَذِهِ التَّجْرِبَةُ سِوَى بِالقَفْزِ عَلَيْهَا لِلأَمَامِ بِإِسْقَاطٍ كُلُّ شِئ وَالعَوْدَةِ لِحُكْمٍ بِدَائِيٍّ. قَبَلِيٌّ يَقُومُ عَلَى القَبَائِلِ والاتنيايات مِقَصِّيَّا دَوْرِ الفَرْدِ الحُرِّ الارادة. أَوْ العَوْدَةُ لِلحُكْمِ العَسْكَرِيِّ البَغِيضِ عَلَى اللِّيبِيِّينَ الصُّبُرِ لِقِطْعٍ مَا تَبْقَى مِنْ المَسَافَةِ. وَعَدِمَ النُّكُوصُ وَالعَوْدَةُ لِلحَظِيرَةِ مِنْ جَدِيدٍ فَالحُرِّيَّةُ لِأَثْمُنَ لَهَا وَالكَرَامَةُ لِأَتَوْزُنُ بِالذَّهَبِ. وَأُعِيدَ كَلَامُ قِلَّتِهِ سَابِقًا إِنْ التحطيب بِأَخْطَاءِ فِبْرَايِرَ لَنْ تُدْفِئُ أَحَدٌ وَلَكِنَّهَا قَدْ تُحَرِّقُ الجَمِيعُ. لِذَلِكَ أَنَّ تَصْحِيحُ المَسَارِ لِأُيَتِّمَ بِالعَوْدَةِ إِلَى المَاضِي والذى أَوْصَلْنَا إِلَى هُنَا وَلَكِنَّ لِأَبَدٍ. مِنْ الخُرُوجِ لِلغَدِ المَنْشُودِ كُونُوا جَمِيعًا بِخَيْرٍ @@@

الأربعاء، 25 أبريل 2018

فضفضة 28@

تغيرت حياتنا بدرجة لاتوصف كان الى حدما تغير تدريجى ولكنه جذرى فقدنا اقارب يعزون علينا تم فقدنا جيران كنا نحبهم تم وجدنا انفسنا وسط تسارع وثيرة الحياة لم نلتفت او نقف لانتامل او نحاول حتى قراءة مستقبلنا وفق المعطيات التى نحن نخوضها انما حالة من الانشغال الدائم فلم يعد لذينا وقت للتطلع على او البحث فى الخيارات كل شئ مفروض درسنا فرض تخصصنا فرض جهة الشغل فرض كانت حياة فارغة حتى القراءة التى كانت بمثابة الهروب كانت خياراتها بشكل كبير محدودة كان المذياع الى حد ما ولكن الإذاعات فى معظمها إذاعات للدول حكومية موجهة كلا منها تحاول ان تبعث برسالة ضد الاخرى وهكذا تم جاءت المرئية ولكن حالها اسوء كانت قناة واحدة تبث لساعات محددة فى اشياء محددة ولكن فجأة انقلبت الدنيا رأسا على عقب وانفتحت السماء بأعلام منهمر كل شئ وعندما اقول كل شئ اقصد فعلا كل شئ نعم كل ما يدور وما لا يدور بذهنك موجود تلخبطت واضطربت المفاهيم والرؤى ودبت الفوضى فى كل شئ وضاعت الاسرة وسط الخضم والمدرسة قيد دورها فى أضيق نطاق المهم حوسة ثقافية فجأة اكتشفنا ان هناك افكار جديدة دنيا جديدة عالم جديد كل ما تعلمناها وتعايشنا معه على انه حقائق ذهب أدراج الرياح تم جئت 2011م لتكون القشة التى تقصم ظهر البعير فانهارت كل السدود الهشة امام هذا الغول القادم من الاعالى نت و اقمار فضائية وحرية وديمقراطية وإرهاب وفوضى عارمة و فتحت ياجوج وماجوج وهاهم من كل حدب ينسلون ونبتت الأرض سلاح وقنابل وجرت سوقى الدم فى كل مكان ولا احد يستطيع ان يتنبأ بالخاتمة والان اسمع اذان الفجر فيارب اخرجنا مما نحن فيه الى احسن حال واجعل كيد من كادنا فى نحره وانشر فى مرزق الامن والامان وكل ربوع ليبيا @@@

الثلاثاء، 6 مارس 2018

فضفضة 27@

كثيرا ما تفقد الكتابة معناها و طعمها ومذاقها إذا تحولت إلى عمل روتيني يومي يسلق كما يسلق البيض يجلس الكاتب إلى منضدة ليخرج مقال او قصة يحاول ان يعصر كلماته ويلملم شخوصها على عجل فى سباق مع موعد صدور الجريدة او المجلة التي تستكتبه لذلك كثيرا من المقالات هى جسد بلا روح هيكل مبنى على الخواء ام ان تتركه فى المنتصف او ان تكمله ولكن تخرج كما دخلت خالى الوفاض @@@

الثلاثاء، 27 فبراير 2018

فضفضة 27@

الذكرى مداد الروح واكسير الحياة تمدها بوهج البقاء ونبض التوق للغد تزيت قنديل اليوم ليضئ الغد القادم هى البوصلة التى تهدى القلب على اسفلت الحياة ترتب الخطى وتمنعها ان تزل او تفقد التوازن برغم اختفاء كثيرا من الجسوم واختفاء كثير من علامات الطريق تضل الذكرى تورد على الخاطر صور تلك الاشياء تعرضها تمنعها من الاندثار وتمسح عنها غبار الايام وتجلوها لتظل دائما تتجدد فى دواخلنا ونراها متمثله فى كل شئ حولنا سنقراها مكتوبة على سفر الايام الخالد الذى لاينمحى مرسوم على بقايا حوريها وازقتها وعلى قلعتها وجامعها العتيق وبقايا سورها فى روائح خبز تنورها ورواح بخورها ونغمت ورنة غنائها المميز ستضل تشمخ بانفها هناك شموخ نخيلها التاليس والتقداف ترمى بحجر فلا تعطى الا الثمار الطيبة ستظل تطحن ابنائها فى رحى التجربة لتخرج احسن واجمل مافيهم ستظل كما هى راسخة فى المكان كما مر عليها كل الغزة ورحلوا وضلت هنا مرزوقة صابرة @@@

الاثنين، 12 فبراير 2018

فضفضة 26@

كلما افتح الفيس وانظر فى مساحة البياض فى صفحة الحالة ويصفعنى هذا السؤال ماذا يجول بخاطرى تمور الارض بى واحاول اجيب هل يستطيع ليبي ان يعبر عن مايجول بخلده عن احلامه واماله ومايرغب فيه حقيقة ومدى امكانية ان يجسر الهوة بين الواقع والامانى وامكانية ان تتحقق صارت الامانى البسيطة احلام وتبخرت الاحلام كشىء يستعصى الان على التنفيد وتجد من الصعب او المستحيل ان تطلق عنان خيول افكارك لكى تطير ولكن ماتلبث ان تعيدها فى القيود لكى لاتشطح بك بعيدا وترمى بك عن ظهرها على دنيا الواقع الصلدة اصبحنا كمن وقع فى حفرة ملساء الجدران نحاول عبثا ان نصعد متناسيا السلم الذى هو قريب منا ويشغلنا التسابق على من يصعد اولا لذلك لابد من نلتقط انفاسنا ونفكر مليا فى كيفيت الخروج وان ياخد احدنا بيد الاخر حتى نصعد جميعا او ننتهى بهذه الحفرة جميعا صرت افكر بل الحقيقة صرت لاارغب فى التفكير اريد ان يمر الوقت لكى يبلسم هذه الجراح عندها ربما يستطيع الجميع ان يجيب على هذا السؤال دون وجل وثقه فى امكانية ان تتحقق احلامه احلام الجميع ليس الخلاص الفردى المقيت خلاصنا كلنا واخير ايها الليبيون رفقا بالوطن @ودمتم بأمن وسلام @@@