الجمعة، 13 ديسمبر 2019

فضفضة 54@

يلجأ الكاتب فى كثير من الاحيان الى ممارسة شكل من أشكال التأثير على المتلقى من خلال استخدام اللغة والاهتمام بالشكل اللغوى مع مراعاة الجوانب النفسية والفكرية للمتلقي كى يكون للخطاب وقع ضاغط ينجح بعض الكتاب فى الوصول الى هذا التأثير دون احساس المتلقي من خلال مراعاة شروط مهمة فى مقتضيات الكتابة كا لرسم الدقيق للشخصيات او تصوير فنى للمكان والبيئة المحيطة او الاعتماد على المفاجاة الغير متوقعة او الغوص عميقا فى الشخصيات وتصوير ماتنطوى عليه من احاسيس او اللجوء الى لغة الايحاء العاطفى وكل ذلك مدعوم بالسرد الجيد والانتقال المدروس واللغة الرصينة الملائمة للحالة @@@

الثلاثاء، 10 ديسمبر 2019

فضفضة 53@

حريق الكلمات :تظل فكرة الكتابة فكرة حبيسة لدى مقترفها، الى ان يقرر البوح واشراك الاخرين فما يقترف من فعل، أو يضغط على مفتاح ارسل، عندها تخرج من يده ويصبح النص ملك للأخر، يضيف وينقص ويؤل ويفهم النص كما يشاء. فيما تظل محاولة الكاتب بجر المتلقي، وأسره الى فكرته التي يريد أن يزرعها في رأسه من خلال النص ، بينهما سجال، فأحيانا ينجح الكاتب عبر وسائله التي بهر به النص، او يكتب القاري نصه كما يريد، او كما يريد الكاتب من نصه ، فقد يكون الهدف من النص هو، التحريض على التفكير وزرع بذرة البحث فى ذهن
المتلقي ومنحه الأجنحة للطيران، او شراع لتملئه ريح المتلقي وتمضى حيث تشاء، هكذا أحب القراءة التي وأنت تقرأ تمنحك فرصة للتأمل، ومراجعة مخزونك من المعلومات ،والأحاسيس ،والتجارب فكل منا يحمل نصه داخله.@@@

السبت، 30 نوفمبر 2019

فضفضة 52@

هناك فرق كبير بين الاستقرار و الموات فا الاستقرار حالة من الرضاء المجتمعى وتفاعل مع الحياة تسوده روح العدالة وتنتج بالضرورة حالة من البناء والتقدم وام الموات فهو حالة من الرضاء المصطنع تفرضه حالة من الخوف والهلع وينتج حالة من الانكماش والتراجع والضغط النفسى وهو ينذر با الانفجار فى اى وقت ولكم الخيار @@@

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2019

فضفضة 51@

المثقف لاجل المثقف واضحة كالفن لاجل الفن عندما يعلوا صوت السلاح ليصم الاذان وترتفع نبرة الحوار المشحون برائحة التعصب وتتحول الكلمات فحيح افاعى تنفث سمها لتزيد النيران اشتعالا ليس من حق احد ان يتسائل اين المثقف لماذا لم يتسائل احد اين المثقف قبلها عندما لم يائبه لكلماته احد عندما كان يصدق اهله ريادة الطريق ويبلغهم بان خلف المنعرج هناك الفخاخ ما كان احد يابه لكلامه ويعد كا عود فى ارض البخور او كتبر فى ارض الذهب لقد كان ذاك المكلوم منكم دائما يصرخ فيكم ويتالم وكنتم تسخرون من صراخه ودائما به تستهزؤن والان ربما فات المعاد@@@

الأربعاء، 6 نوفمبر 2019

فضفضة 50 انتم روح مرزق @

انتم الروح هل تدركون مغادرة الروح للجسد ادن عودة الروح هى بمثابة ولادة جديدة ولابد لها من مخاض مؤلم ولكنه بشير شئ جديد او فل تبقى جثة هامدة جسد بلا روح @@@

الأحد، 3 نوفمبر 2019

عصر السرعة والجنون @فضفضة 49@

يشدنى حنين جارف للكتابة فاعالج المواضيع فى راسى ولكنها تبدو سطحية وساذجة امام مايحدث من انتهاك لجوهر الحياة فينا فتبدوا كل كتاباتنا ليس فقط ترف زائد وانما ترقى الى درجة الوقاحة وقلة التهذيب كمن يضحك فى مجلس عزاء او يغنى فى ممرات مستشفى ميدانى اثناء معركة دائرة فاقول الصمت ربما هو التعبير المضمون ولكن وسط الصخب والعبثية حولك تجد صعوبة فى لجم كلماتك التى تريد الانطلاق او ربما هى العادة ايضا والحنين للكتابة لتفريغ شحنة تواراقك وتقلقك الكتابة ليست واجب لابد ان تواديه وخاصتا وسط هذا الجنون الذى لايرحم والطاغى على كل شئ ولكن هناك من يرى العكس لابد من ان تتكلم حتى يراك الاخرون وان تقل كلمتك وتمضى حتى ولو مضيت الى حيث مضى صاحب هذه المقولة ومن المفيد فى الكتابة ان تكون مختصرا قدر الاستطاعة بما لايخل بالموضوع وخاصة فى الكتابة على مواقع التواصل او رسائل الجوال فنحن فى عصر السرعة والجنون @@@

الجمعة، 11 أكتوبر 2019

فضفضة 48 هروب اللغة@

لغة الهروب كهروب اللغة كلاهما فى النتجة واحد فعندما تنتهج لغة الهروب اى ان تقصى لغتك وكلامك ومفاهيمك وتغيبها وتغلفها وتفلسفها فى محاولة ابعاد الادانة عنها فانت كمن يطحن الهواء ويقول هراء لاشئ فى المحصلة لغة جوفاء لاتغنى ولاتسمن فقط هى طحن الكلام لاجل الكلام كمن لاكلام له فهو يقول فى الاشئ فقط جعجعة دون طحين كهذا الكلام وهروب اللغة هو عدم امتلاك القدرة على قول شئ حتى ولو تمتلك الشئ فانت تعبر ولكن كمن لايعبر لانك تفتقد ادوات التعبير فتاتى لغتك عليلة سقيمة لاتقف على ساق ولا تتكاء على عود وكما يقال الحديث عن شئ هو فرع عن تصوره ولكن قد تعجز مفرداتك ان توصل المعنى فتصبح كمن لايمتلك تصور للشئ من الاساس كلاكما واحد ودائما الاشياء باضدداها تعرف فنص ركيك كنص صريح ولكنه خالى من المضمون لذلك اللغة هى كلمات متصورة فى دهن الكاتب لفكرة موجودة سلفا غير هذا هراء و هذيان واخر القول الحق الذى لاتسنده القوة لايابه له الان فقط حقك لايضيع عند من لاتضيع الودائع عنده ام الاخرون فهم تجار قضايا يبيعون ويشترون لذلك كن انت كفيل نفسك وحك جلدك بظفرك واحذر ان تلدغ من جحرا مرة ومرتين وثلاثة وربما حتى رباع ودمتم بخير وهذا اول القول وهذا اخره وتم الكلام ونقطة اول السطر @@@