الثلاثاء، 30 ديسمبر، 2008

Happy New Year whishing you all a very best 2009 and always
Rashad
تمنياتى للجميع بسنة سعيدة

قصيدة اعجبتنى 4 Epitaph on a tyrant


Epitaph on a tyrant
Perfection, of a kind, was what he was after,
And the poetry he invented was easy to understand;
He knew human folly like the back of his hand,
And was greatly interested in armies and fleets;
When he laughed, respectable senators burst with laughter;
And when he cried the little children died in the streets.
W. H. Auden

تهنئة

في البدية كل العام و انتم طيبون بمناسبة بدية العام الجديد أتمنى لكم التوفيق كله وفوقه أن تبقى روسكم مكللة با لصحة والعافية .بدية استعير هدا البيت للشاعر العراقي مظفر النواب ..كان الكون معافى .....فلماذا انزل نعش الحزن ليدفن في عافيتي ؟....
مند زمن وزمني خارج عقارب الساعة لقد قررت أن أبيت أن صح التعبير عن كل شي ومن اى شي كما تفعل بعض الحيوانات في الشتاء ولكن بياتي ان أتوقف عن القراة والكتابة فما يشبه البلادة اللديدة ولكن ما أن يمضى وقت قصير حتى تفيض الكأس وتصل الكلمات حد البوح ...كل شي حولي هادى الكل يغطون في النوم فلم يبقى على الفجر إلا دقائق ثلاثون ولكنى مند ساعات أربع تسمرت إمام الحاسوب جلث الدنيا عرفت مايدور في زوايا الكون مررت على أهم صحف الدنيا اطلعت على الإخبار علمت بأشياء كنت لا اريد ان اعرفها لم يبقى سر فى العالم كليك واخرج من الشبكة أصبح راسي ثقيل كجبل وفى زحمة الحياة وفى بوتقتها وعلى اثونها يحترق كل شي وتتحطم صروح الآمال العراض لربيع مضى وصيف قادم ...لاشى يستحق الرثاء ولكن ربما كما قل شاعرنا الراحل على الفزانى (لاشك ان الطوفان آت آت ات )وحتى دلكم الحين تصبحون على سبات وشى من البلادة اللديدة.....

الأربعاء، 17 ديسمبر، 2008

the example قصيدة اعجبتنى 3


The Example
Here's an example from
A butterfly;
That on a rough, hard rock
Happy can lie;
Friendless and all alone
On this unsweetened stone.
Now let me bed be hard,
No care take I;
I'll make my joy like this
Small butterfly;
Whose happy heart has power
To make a stone a flower.
Geoffrey Masefield

الاثنين، 15 ديسمبر، 2008

not waving but drowning قصيدة اعجبتنى 2

Nobody heard him, the dead man,
But still he lay moaning:
I was much further out than you thought
And not waving but drowning.
Poor chap, he always loved larking
And now he is dead
It must have been too cold for him his heart gave way, they said.
Oh, no no no, it was too cold always
(still the dead one lay moaning)
I was much too far out far all my life
And not waving but drowning.
Stevie Smith

قلعة مرزق


مرزق كما كتب عنها المؤرخون و الرحالة مدينة جميلة يلفها سور مبنى من الطوب لاتزال بعض من بقاياه شاهدة عليه وعلى تلك الأيام الغابرة عندما كانت طريق للقوافل التي تجوب الصحراء في الاتجاهات الأربعة لتكون مرزق هي البوتقة التي تلتقي فيها و تمتزج وتتبادل بضائعها وطبائعها وفنونها .
كان بها ثلاثة أبواب تفتح صبا حا وتقفل مساء كأنها بوبه للزمن تدون نشاطها صفحة بصفحة و يوم بيوم ,الباب الكبير من الجهة الشرقية والباب البحري أو باب الخير من الشمال وباب (قمقم) من الغرب وعندما يدخل القاصد في ذلك الزمان من الباب الكبير فانه سيجد أمامه شارع (الحميدة )أو الشارع الطويل ويعرف أيضا بشارع الدندل وهو يقسم مرزق إلى شطرين إلى اليسار حي (الزوية) والى اليمين حي (النزلة ) وإذا اتجهت إلى الغرب ففي نهاية الشارع ستجد قلعة مرزق والتي تقع جنوب غرب مرزق وهى مقر السلطان محاطة بسور لحمايتها يضم في داخله المسجد العتيق بنيت القلعة في بداية القرن الخامس عشر الميلادي على ثلة وقد بناها أمحمد الفاسي احد سلاطين دولة أولاد أمحمد عندما اتخذوا مرزق عاصمة لدولتهم (1550م-1812م) والتي شملت كل منطقة فزان .تتميز القلعة بضخامتها و خاصة بمقاييس ذلك الزمان وهى أهم ماتبقى من مباني تاريخيه بمرزق كانت القلعة مكونة من ثلاثة طوابق من الطوب تعاقب عليها سلاطين دولة أولاد أمحمد حتى سيطرة العهد العثماني ألذي اتخذ القلعة مقر للقائمقام العثماني حتى عهد حليم بك ثم اتخذها الطليان مقر لجيوشهم الغازية حتى اكتمل بناء معسكرهم بمرزق . ولا تزال هده القلعة شامخة شاهدة على عصر غبر ولا يسعني إلا إن أنوه إلى الجهات التي تهتم بآثار هذه المنطقة بان تسارع لإصلاح بعض الأضرار التي لحقت بها من الخلف نتيجة سقوط الإمطار في السنوات الماضية .

الأحد، 7 ديسمبر، 2008

تهنئة


تهانى الحارة بعيد الاضحى وكل العام وانتم بخير    رشاد
i whishing you and your family  avery happy and peaceful eaid  rashad

الثلاثاء، 25 نوفمبر، 2008

the lord is my light قصيده اعجبتنى



In the hour of death after this life s him
When the heart beats low .and the eyes grow dim .
And pain has exhausted every limb .
The loves of the lord shall turns in him.
When the will has forgotten the lifelong aim .
And the mind can only disgrace its fame.
When the last sigh is heaved and the last tear shed .
And the coffin is waiting beside the bed .
And the window and child forsake the dead.
The angel of the lord shall lift this dead.
For even purest delight may pall .
And power must fail and the pride must fall .
And the love of the dearest friend grow small .
But the glory of the lord is all in all...
R.D .Blackmore) )

رحلة فى بلد العجائب

رحله في بلد العجائب
حيثما وليت وجهك تصفعك المتناقضات ،قمامة تملى الشوارع أبار سوداء طافحة تجعل السير صعبا أو مستحيلا تنبعث في الأجواء رائحة عفنه تملؤك باالكائبة وا لحزن والاشمئزاز و شعور با العدمية والاقيمه
في هدا ألجوء يقع الكوخ ألدى يقطن فيه و أناس غير ودودين يحيطون به هم سكان الحي كلآ يلهث خلف سرابه تصوره له أحلامه انه حقيقة في رأس كل فردا عوالم تضج با الصخب و الانكسارات المتوالية وأيام تمضى رتيبة في انتظار ممل لشى يبدو انه لن يحدث مطلقا أصوات الرصاص والقتل من اجل لاشى أصبح شي مألوف المقبرة اعتادت على استقبال الموتى الدين قتلوا بطرق مختلفة هدا غريق ,وهدا برصاصه وداك بطعنة سكين وأخر بجرعة زائدة من خمرا اوهروين وأخر با الايدز أترون اى تقدم نحن فيه كل يوم قصة تروى وثمن رغيف الخبز ليست الدراهم ولكن صمتا مطبق على كل الجرائم (طبس عنها تخطا ك ) ورياح القبلي عاصفة محملة با الاثربه تهز أعجاز نخل خاوي يخرج دلك الكائن المستكين يضع صخرة إمام الكوخ تدور عينيه في محجرهما يتابع حركة الآخرين إمامه جيئة و ذهبا هكذا حتى أفول أخر ضوء تم يعود لوكره هكذا كل يوم .

الجمعة، 14 نوفمبر، 2008

كابوس


أجرجر أقدامي واسمع رجع الخطى متجه
في ممر طويل يؤدي إلى حجرة للجلوس ألقيت بنفسي على أحد المقاعد في ركن الحجرة لقد أصبحت كيس من العظام في داخلي قلب يؤرقني ويقلق راحتي واحمل بين كتفي شبكة عنكبوتيه من الأفكار المتقاربة أصبحت "يأس حتى الخواء" أؤدي عمل روتيني رتيب بين جدران هذا المبني البارد تأكل مني الأيام والسنون أذوب وأدوي مع كل أصبع من الطباشير يلفظ أنفاسه بين أصابعي منذ ثمانية عشر عاما كنت في أوج شبابي عندما تخرجت في الجامعة ودخلت لهذا المبنى مليء بالآمال والحيوية اقترب أحد الزملاء "رشاد" كررها مررا عندها أفقت من شرودي الطويل ماذا بك؟ أجبت لاشيء تهربت أصر رشاد إني أعرفك أفتح قلبك تحدث ، أنا كمن يسبح عكس تيار جارف رغم المجهود المضني أحسن أنني في نفسي المكان أو ربما تراجعت وبشيء من الحماسة أجاب الزميل أنه هذا الكابوس الأسود الذي يحيل الربيع برغم وروده إلى صحراء قاحلة والسماء برغم الصحو تبدو مكفهرة ملبدة بالغيوم إنه يا صديقي يحيل الجنة نار تلظى دع عنك اليأس وانفض عنك غبار التردد وحلق من جديد إن أصعب شيء علي الإنسان إعادة يوم رحل من حياته أو إيقاف عقارب الساعة ومنعها من الدوران أو وقف انصرام أيام وسنين العمر إن للزمن دورته وللحياة نهايتها وتذكر هذا الحديث " اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا ، وأعمل لأخرتك كأنك تموت غدا" واعلم أن يدا المنون تتربص بك وكذلك أذرع الحياة مفتوحة فحلق مادمت قادرا على التحليق وأصدح مادمت قادرا على الغناء قبل أن يوهن الدهر أجنحتك ويصبح الغناء مستحيل لم أعده بشيء لكني أحاول ثم سأحاول ودمتم بسلام .

الأربعاء، 12 نوفمبر، 2008

كلمات متناثره

كلمات متناثرة
في هداة الليل ولحظات الصفاء والتجلى اكتب عن افكار راودتنى طويلا واشعر أنى خارج دائرة الزمن التي ترسمها الساعة على معصمي
واسمع للصمت صوتا عذب رقيق احلق في الكون الرحب لم يعد للأشياء نفس المذاق تتزاحم الصور وتتداخل الأفكار في راسي وآلاف الرؤى إمام ناظري ابحث عن ومضة بريق ولكن ليس هناك سوى الظلام و الصمت الرهيب
تتكسر أمواج الأفكار على شطان الورق كما تتحطم الآمال على صخرة الزمن ويبهت لونها اغو ص في الداخل في عمق الأعماق لا اجد سوى الألم أبحر بقارب هرم ممزق الشراع لكن لااجد الميناء عبثا القي بالمرساة ولكن رياح الو حده تزحزح المركب
وفى رحلة السباحة الابديه من لحظة التكوين حتى صرخة الميلاد وحشرجات الموت البطى وصوت يصدر من اعماقى تتعالى ضربات الساعة ليمر الزمن ثقيل كئب قاتم تم يتلون الأفق بالفضة وصياح الديكة .......

الأحد، 2 نوفمبر، 2008

منافد الروح

منافذ الروح
أبحت عن إيقاعات ملئات جوانب روحي علها تجد في قوالب جديدة تتشبث بكل عروق الماضىلاتزدريه ولكنها لا تكبل با النكوص إن حنين دائما يشدني إلى الخلف كلما راودني شوقا للإقلاع فهل لزما إن أتلظى بين هجير الماضي وتوق الاتى عبر دروب الشمس اشرع منافذ روحي للماضي ويضج راسي بصوت الريح تهسهس سعف النخيل و صوت المؤادن يجلجل في راسي وصراخ الأطفال وهم يلعبون الكره في حواري الزويه و زجر الفقيه في المحضرة و أزيز الأطفال يتمتمون أية الله كل ما أوغل في العمر تزداد الصورة وضوحا وتظل احلامى مشدودة إلى الزوية و النزلة والحميدة ورمال ونخيل وبحيرة داقروه ألان كل شي يسير بسرعة السلحفاة بينما أعمارنا تحث الخطى حثيثا نحو المقبرة أنى أحب الحياة ولكنى لا اكره الموت ولكن حسرة على ثواني و دقائق و ساعات وأيام تصرمت كرمل من بين الأصابع وإحساس بانا قد خسرنا معركة الحياة بالضربة القاضية وإنا سيزيف احمل صخرتي و ارتحل عبر دروب خوفي والامى اقطع الكرة الارضيه اصرخ ياربى متى الخلاص واردد قول الشاعر العراقي مظفر النواب يا طير البرق تأخرت فأنى أوشك
إن أغلق باب العمر ورائي .....أوشك إن اخلع من وسخ الأيام حدائي ودمتم بسلام


الثلاثاء، 21 أكتوبر، 2008

الحمل الوديع


الحمل الوديع
الحمل الوديع ربما شي غريب أن أقول الوديع فان الخراف عادتا ما تكون وديعة وهى في دنيا الأدب صنو للدعة فلو قلت مثلا التيس الوديع لكان دلك مدعاة للدهشة لان التيوس مجبولة على الشيطنة أما الخراف فأول انطباع توحي به هو الدعة أما سبب التأكيد على دعتها لأنه فاق الوداعة فهوا ليس فقط وديع ولكنه إمعانا فى الدعة يجتهد دائما لكي يرضى سيده ويقوم بأعماله عندما يطلبها سيده ويتطوع بأعمال يضن ان سيده فى حاجة اليها بل يقوم بأعمال يضن بان سيده قد يفكر فيها فهل رئيتم اى حمل وديع هو؟؟؟


الجمعة، 17 أكتوبر، 2008

المسرحيه

المسرحية
أنظر ذات اليمين وذات الشمال فكل شي يقول لك تعال أمعن النظر سترى بذرة الموت في كل شي لا تبتعد كثيراً"فلينظر الإنسان إلي نفسه" كيف كنت وأصبحت وستكون لا جواب لدى فأنت تعرف نفسك أكثر مني، وتمش عبر الدروب المقمرة وشبح المقبرة أمامك هناك لوحة تتفحصها جيداً إنها مكتوبة بلغة لا تعرفها ولكنها تقول لك في لهجة صريحة ،كنا هنا يوماً قبلكم ثم تقرا((إن قارون كان من قوم موسي فبغي عليهم)) لا تكمل الآية وتذكر أن فرعون كان في زمن موسى أيضا وتعود أدراجك مثقل بالهموم تمر أمام متجر تسمع صوت لمذياع ومطربة تشذوا "كان يامكان تعرف أن الوقت حان تمر عبر صفين من المساكين تراها تخرج لسانها لتسخر منك تشعر وكأنك حشرة ضئيلة قرب هذه الهياكل الخراسانية تنعطف في شارع جانبي يرتفع نداء الحق تتمتم ببضع كلمات وتدلف إلى المسجد تشعر بطمأنينة وسكون يلف كل شي تكمل صلاتك وتخرج بشيء من الهدوء يلفك تتجه صوب البحر تنظر عبر الأفق الأزرق الممتد تصعد فكرة سخيفة إلى مخيلتك ترى لو يصحوا هذا المارد الأزرق ليغطي كل شيء فهل هناك سفينة تسع هذه الكائنات تطردها وأنت تفكر في قوم نوح ولكن أين نوح الآن موجة هادئة تداعب رمال الشاطئ تصل قدميك تعيدك إلى الواقع تنظر في ساعتك إنها السابعة تعود ليبتلعك الشارع من جديد وصبي يصرخ الكوكب,النجوم,رياضة,الموضة,الفجر الجديد, تضع في يده قطعة نقود يسلمك صحيفة تفتح صفحة الوفيات العدد مئة تقبلها صفحة المواليد إنهم مائتان إذا لازالت إرادة الحياة أقوى برغم عن كل شيء تقلب الصفحة إعلانات مختلفة عطور,سجائر,حلويات,أفلام,مسرح,لهو,عبث, تلف الصحيفة ترمي بها في صفيحة القمامة تعود إلى المنزل مسرعا لأنه اقترب موعد رفع الستار تتذكر أنك ممثل ولك دور في المسرحية ترتدي بذلتك تسوي ربطة عنقك تضع بعض الأصباغ تودع زوجتك وأطفالك,تخرج مهرولا تقابلك لوحة مكتوب عليها مسرح الحياة تدخل من الباب الخلفي تصعد إلى الكواليس تجد المخرج متجهم الوجه يصرخ بأعلى صوته أين كنت لقد تأخر العرض بسببك كثيرا تعتذر وتكرر الاعتذار ولكن لا ترتسم علامات الرضا عل وجهه على العموم يدخل المذيع الداخلي ليقدم المسرحية يخرج الملك على حاشيته في أبهى حلة يضحك فتزهر الأرض ويفرح الأطفال يكشر عن أنيابه يحل الموت,ويلف المسرح السكون وتطفئ الأنوار وتنزل الستارة على المشهد الأخير !!




الثلاثاء، 14 أكتوبر، 2008

لااله الا انت سبحانك انى كنت من الظا لمين


"لا اله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

ضاقت واستحكمت حلقاتها وسودت كأنها مغطاة بعباة حيكت بمهارة لم يعد بصيص ضوء يلوح ،جلت بنظري في المكان كل شي هادى وأطفال ينامون في هدوء ينتظرون غداً يحمل لهم بشرى شي جديد سار كلعبة يبعثها القدر رفعت نظري مطرزة بالإلف النجمات وقمم ألأشجار يهسهسها نسيم فجراً عليل ولكن في دخلي أنهار بناء شامخ من الإحساس بالطمأنينة والأمن،دقائق تمر طويلة كجبل يأبى أن ينزاح عن صدري ،الويل لي من هذا الزمان الذي ثوانيه جبل يجثم على صدري ((الله اكبر ))دوى ذلك
النداء في الفجر عدت من شرودي وهذه الآية تتردد على شفتي وتملى كل جوانحي (لا اله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين )أيها النفس اللوامة حولي نهاري إلي سبح طويل لا يتقطع كل ذرة في كياني وكل قطرة دماً في عروقي حولي مرقدي إلي أتون من لهيب الخوف أتلظى به ولا احترق لكي لا تغفل عيني طرفة عن ذكر الواحد الديان و لا أغفل عن ذكر الموت ،"أيها القلب الذي يورقني أما آن لك أن تطمئن .!

الأربعاء، 8 أكتوبر، 2008

هدا او الفتنه

((هذا أو الفتنة )) إن التغيرات التي حدثت في المجتمع و التي أصبحت ذات وتيرة سريعة سرعة الاتصالات واني أحاول في هذا المقال إن أضع إصبع على الداء وأشير ببعض ماراه علاج يأتي في المقدمة المسجد بيت الله الجامعة الإلهية الربانية التي يلتقي فيها الناس تغرس في نفوسهم أولى بدور القيم الخيرة ،معرفة الله الاسم الذال والحاوي لكل الموجدات الذي خلقه كل شي ومن الصعب ألاستفاضة في هذا الجانب فلله تسعة وتسعون إسم بعرفة كثير من الناس دون إدراك حقيقي لمعناها العميق فهي أمور عسيرة ربما حتى على الذين طلقوا الدنيا وسافرو بكل شي نحو الله ولكن واجب المسجد أن يتقرب الناس ويتعمق لديهم معرفة الله حق المعرفة حتى يدرك الإنسان أن الله حق ويحس بطعم الإيمان وحقيقة أن الله اقرب الله من حبل الوريد إن من راقب الله في كل شي لن يقع في المعاصي والذنوب إن المدخل لبناء الإنسان المسلم الحق يبدأ من الداخل من القلب وكما يقول رجال التصوف المشهود لهم بالثقة (التخلية ثم التحلية)
أي تخليه القلب من كل شي يشده إلى المعاصي ثم التحلية بعمل كل ما أمر به الله و يجده في ذلك فرح ولذة إذا البداية تفريغه من كل شي عدا الله ثم ترتيب الأشياء في داخله بناء على أسس الشريعة السمحة والسنة المطهرة.
إن تعميق الإحساس بالموت هادم اللذات ومعرفه إن الموت محيط بالإنسان حيثما ولى وجهه وإنها كتبت مع لحظه الميلاد فكما دخل هذه الدنيا فانه سوف يغادرها مجردا من كل شي إلا عمله وان طول الأمل لا يقطعه إلا تذكر الموت المستمر التذكر الايجابي الذي يحث على العمل الصالح والخوف من العقاب المؤجل إضعاف خوفه من العقاب المعجل ويعرف إن لاشي يضيع عند الله،حتى يخرج
الإنسان من الدنيا وينجوا من فتنتها عليه أن يتذكر أنها رحلة ذات بداية ونهاية عليه أن يعرف نفسه ما تصلح به الحياة فيتبع التي هي أحسن وأقوم عليه إن يعرف نفسه تمام المعرفة يعينه على ذالك إن يعرف انه كما يصاب الجسم بالإسقام العلل فإن للنفس عللها التي هي اشد فتكا من أمراض الجسم ثم يعرف طرق العلاج كما انزلها الله على سيد الكائنات أن امرض النفس كثيرة منها الكذب ،الغيبة ،الحسد،الغضب،البخل،الرعونة ،حب الجاه،الكبر والرياء،الخ ومن يريدها مفصله
يجدها في كتاب الأحياء أو كتاب الأربعين لحجة الإسلام أبي حامد محمد الغزالي ولكل انه علاج محدد يتبعه المسلم ويمرن النفس عليه ويصبر و يصابر حتى يتغلب على تلك الآفات و الأمراض وبدء يكون لدنيا إنسان صحيح معافى ،ثم الاتجاه إلي بناء البيئة ألتي يعيش فيها هذا الإنسان ونبدأ من أهم أركان المجتمع الخلية النوة ألتي يدور حواها كل المجتمع وهي بمثابة القلب في الجسد فإذا صلحت صلح المجتمع واد فسد ت على الدنيا السلام أن عماد الأسرة الأب وهو راعي ومسئول عن رعيته على الأب في البدء إن يتخير لنطفته ويعرف مقاصد الزواج الحقيقة وهي بناء الآسرة المسلمة فيظفر بذات الذين وحديث الرسول في هذا الشأن جامع مانع وبرهان على أهمية هذا الركن ثم إتباع السبل السليمة لبناء الآسرة ويتبع الهدى النبوي
ويلجأ لأساليب التربية فيتخير أحسنها وكل من يبحث في هذا الجانب ليه تعوزه الوسيلة ولية بعدم من يقدم إليه النصح والإرشاد ،كما أن أبواب المسجد يجب أن تكون مفتوحة وأمام المسجد يجب أن يكون ملم بكثير من الجوانب في الحياة ذا تجربة قادر على الإجابة على كل الأسئلة السابقة والقادر على استنباط الإجابات الشافية لكل ما يستجد في الحياة خاصة داخل مجتمعه ._الأم فكلما كان الخيار السالف الذكر صحيحا أي أن الأم ذات دين وخلقة فهي ستكون خير عون على تربية أبنائها التربية الصحيحة السليمة وتلقينهم ألقيم الدينية الخيرة والقدوة السليمة ،وليعلم ألأب ألأم أن الآسرة أمانة._الأبناء عندما يشبون على أسس أسلامة صحيحة فإنهم حتما سيكونون بارين بوالديهم ،أن أسواء شي في حياة المرء أبن عاق ودليل على ذلك في سورة الكهف ألآية 73وألآية 79- 80، أن العقوق هو أسوء شي يقابل به ألأب وألأم ثم كيف يكفر الإنسان ربه ويكون عاق . –إن المجتمع والبيئة التي يكون فيها الإنسان المسلم يجب أن توفر له ألتربة الصالحة لكي تساعده على أن يرتقى ولا تشده إلي الأرض وهنا لابد من مراعاة مؤسسات الدولة المختلفة أن لا تتسبب في إحداث شرخ أو صراع نفسي داخل شخصية الفرد المسلم وذلك بخلق ازدواجية في معاير التصرف فا التربية إسلامية والمؤسسات تعمل وفق مفاهيم تتناقض و أحيانا تتعارض وربما فيها من الكفر والفسوق والعصيان الشي الكثير، تأتي في مقدمتها . _المدرسة فهي ليست مكان لتعليم والتلقين فقط ولكنها مكان لتربية فا المدرس يجب أن يكون مدرس ومربي وهو قدوة قبل هذا وذاك – وسائل الإعلام سوء مرئية أو مسموعة أو مقروءة فهي سلاح خطير ...!
إذا لم يوظف التوظيف الجيد فإن العواقب سوف تكون كارثية على المجتمع وخاصة هذه الأقمار والقنوات المشفرة التي تبيع كل حتى .....!
الجمعيات الخيرية ذات النفع العام , القوانين والتشريعات النافذة باختصار أن تعمل كل المؤسسات في الدولة في عزف متناغم يخلوا من الشذوذ حتى يكون الناتج خيرا كثيرا.
الجار من أهم الأسس التي يرتكز عليها استقرار أي مجتمع هو رعاية الجار والتخلق بالأخلاق والآداب الإسلامية في معاملة الجار وسوف أورد فقط هذا الحديث الذي وضع فيه الرسول الكريم أسس لو التزم بها كل جار لما جار كل جار على جار ولنام الكل قرير العين هاني البال "قال صلى الله عليه وسلم أتدرون ماحق الجار إن استعان أعنته وإن استقرضك أقرضته وإن أفتقر وإن مرض عدته وإن أصابه خير هنأته وإن أصابته مصيبة عزيته و لاتستطيل عليه بالبناء تحجب عنه الريح إلا بأذنه وإذا اشتريت فاكهة فأهد له وإن لم تفعل فأدخلها سرا ولا يخرج بها ولدك ليغيظ بها ولده ولا تؤذه بقثار قدرك إلا إن تغرف له منها أتدرون ماحق الجار والذي نفسي بيده لا يبلغ حق الجار إلا من رحمه الله" صدقت يا رسول الله إنها لنصيحة من ذهب لو تمسك أفراد المجتمع يجز منها لصلح حال المجتمع دون وسائل الإصلاح والردع المختلفة ثم بعد ذلك والترتيب هنا ليس حسب الأهمية دائما وإنما هو توارد الخواطر حول هذا الموضوع.
الصديق فلا طعم للحياة بدون الصديق الصدوق الذي يكون مرآة تعكس لك صورتك ويعينك على هذه النفس الأمارة بالسوء,أما صلة الرحم فإنها اشتقت من اسمه الرحيم وهي معلقة بالعرش والناتج هنا يعني عن التصريح وفي الختام ومن كلام لسيدنا علي رضي الله عنه أخذ هذا القبس"ألا وإن اليوم المضمار وغدا السباق والسبقة الجنة والغاية النار فإن الدنيا قد أدبرت وآذنت بوداع وإن الآخرة أشرفت بإطلاع أفلا تائب من خطيئته قبل منيته ألا عامل لنفسه قبل يوم بؤسه"والله من وراء القصد

الجمعة، 26 سبتمبر، 2008

القناعة كنز لا يفنى


غربة قاسية تلفني برغم كل المعطيات الموجودة وعمل روتيني كقيد يثقل كاهلي , أدخلت يدي في جيبي أقلب في أركانه عن بقايا سيجارة , أشعلتها سحبت منها نفسا طويلا أجبرتني رداءة التبغ والتعبئة على أن القيها أيضا وأدوسها بشدة مفرغا فيها آلم داخلي وشعور بأنها قيد أضيف إلى جملة القيود التي تكبلنا بها العادات المكتسبة كما يسمونها ونحن ندعم هذه العادات اللعينة بربطها بفناجين الشاي والقهوة وجلسات النرجيلة الدخيلة .
ذكرني ذلك بقول لأحد الفلاسفة "إن حرية الإنسان لا تقاس بالأشياء التي يمتلكها ولكن بالأشياء والتي يمكنه أن يستغني عنها كذلك قال سيدنا علي كرم الله وجهه كعلاج لمشكلة الغلاء فقال قولته الشهيرة "أرخصوه بالترك" وهي تضرب واحدة من أهم قواعد الرأسمالية وهي قاعدة العرض والطلب , صممت أن تكون أخر سيجارة قد أوفق و ربما أتراجع عند أول منعطف عندما تحاصرني المشاكل من كل الجهات ولا أجد ما أفرغ فيه غضبي سوى هذه الرقيقة اللعينة أحاول دائما تفادي النظر للعلبة لكي لا أقراء هذه العبارة " التدخين مضر بالصحة ننصحك بالامتناع عنه " ركبت السيارة أدرت المحرك في انتظار أن يرتفع مؤشر الحرارة قليلا صوت
المذيع الرائع "عبد المجيد العكاري" يقدم أحدى أغاني فيروز الخالدة "القدس يا مدينة الصلاة يا زهرة المدائن".
تطور مذهل من الدواب بمختلف أنواعها وكان أمتنها الحصان وربما يعادل الطائرة كأسرع وسيلة مواصلات معروفة الآن ومصانع الشرق والغرب تقذف بالجديد كل يوم ليزيد قيد لحياة الإنسان أو ربما كما حولنا نحن السيارات إلى نعوش طائرة على الأرض وفواجع قتلة الحوادث لها كل يوم قصة محزنة .
ماذا لو يتحول النفط فجأة إلى ماء أو ينضب إن الحياة ستصاب بنكبة لا يعلم مداها إلا الله .
وجدت نفسي أمام الإشارة الضوئية الحمراء وقفت دقت الساعة العاشرة موجز الأنباء خبر عن عملية استشهادية في فلسطين السليبة في قلب القدس كم نتوق ليوم تعود فيه القدس السليبة لأهلها ويزدان المسجد الأقصى بالركع السجد والخبر الثاني من العراق عندها تفقد الكلمات معناها ويصبح الصمت أبلغ اللغات تضج السماء بشكوى الأقدام العارية والبطون الخاوية والأجسام المكدودة وكارثة وشيكة تكاد تحل بهذه الأمة الممزقة. عندها وصلت إلى السوق فكان التيار فد انقطع كم هي الكهرباء مهمة في حياتنا الحاضرة وترحمت على أيام لمبة الكيروسين خرجت هائما على وجهي استوقفني صديق طلب إيصاله إلى المصرف هناك ترقد النقود يالله كل تلك الأشياء بدون النقود هي لا شيء والنقود كما يقولون هي طريق كل الشرور فالناس تدور بينهم رحى الحرب والعداوات بسبب النقود قارون طغى عندما ملك منها القناطير المقنطرة " فالنقود والنفوذ " هي سبب كل مشاكل البشر, وقديما كان فرعون وحديثا هاهي زعيمة العالم الحر أمريكا خير مثال إنها إتحاد فرعون وقارون , ولكم جزيل الشكر .


السبت، 20 سبتمبر، 2008

زمن الصمت

زمن الصمت
كالعادة مع بداية الخيوط الفضية الأولى التي تنير السماء , أقف في سياج المنزل أفتح صدري لنسيمات الصباح الأولى أمليء منها رئتي,ولكني أشعر بقلق على غير العادة ومائه سؤال وسؤال ثم ماذا؟ وهكذا كلما انتهي من كتابة مقالة أو قصة أو شيء مما أكتب,فأنت يا صديقي مكبل بقيود العادات فهي تكسو كل تصرفاتك مع الآخرين وربما حتى مع أبنائك وزوجتك كيف تحفظ توازنك وسط هذه اللجج كيف تكون أنت ولا تنشطر أو تنفصم كيف توائم بين هذه التناقضات, كيف تحافظ على رأسك على كتفيك؟ كيف تحافظ على هذه الشبكة العنكبوتية فوق كتفيك؟
كيف تقف علي هذه الأرض دون أن تقع وإذا وقعت كيف تنهض وتسير من جديد,كيف وأنت تبصر مساحة وطاحونة الظلم في العلم تتسع بأتساع الكرة الأرضية في ما يخفت صوت الحق وسط قيم الظلم فكما قال الشاعر قديما
محن الزمان كثيرة لا تنقض
وسروره يأتيك كالأعياد
ملك الأكابر فأسترق رقابهم
وتراه رق في يد الأوغاد
وصلت إلي بغيتي وقعت عيني علي أعلى مبنى جنوب مرزق وهو لا يزال يتحدى عوادي الزمن ويخرج لسانه لكل جديد في مرزق فلن يكون بجماله وعظمته "أنا قلعة مرزق كان لي شأن عظيم في سالف الأزمان"
ليتني أستطيع أن الملم شتات العمر المبعثر فوق أرصفة الضياع وفي زحمة الأيام والليالي ليتني أستطيع أن أعيد الثواني والدقائق الضائعة علي أبني هذا الذي يجلجل بالانهيار, هل الموت هو تحرير شهادة بالوفاة أم توقف عن العطاء أحيانا كثيرة أرى أموات يمشون!
يعيشون معنا نجالسهم و نخاطبهم نأكل ونشرب معهم أحيانا أحس المدينة عبارة عن أناس تغط في موت عميق وقبور تمش فكل رأس مقبرة,غريب هذا الذي يتصرم كرمال من بين الأصابع ويمض قطار العمر سريعا متجاوزا كل المحطات "لا زلنا نعاني سغب الصحراء والموتى والآم سيزيف, لازلنا حزانى في ضيق المكان نتحسر كيف يأخذ الموت الرجال" لازالت أحلامنا العنقاوية تموت وتبعث من رمادها كل يوم, ومن إذاعة شعبية مرزق يرتفع الأذان والصلاة مفتاح الجنة كما تعلمون كانت الجنة مأوانا جميعا وهنا أضع القلم وأقطع حبل الأفكار وشكرا .

الثلاثاء، 16 سبتمبر، 2008

كلام فى الشعر

كلام في الشعر
إن الشعر ليس غاية في ذاته إنما الغاية الأساسية للكتابة هو تحرير الإنسان وعتقه من رتبة القيود التي تشده إلي الخلف أو إلي الأرض إنه انطلاقة لانهاية له لذلك لابد له من أن يكون مستمرا ومتجدد لأنه يواكب الشعوب في حركتها الدءوبة وهي تسعى نحو الأفضل جارفة في طريقها كل ما من شأنه أن يعوق حركتها وهي تصنع تاريخها ومن هنا يكون دور الشعر فهو لا يجرد الأشياء ويرسمها فقط إنه يستنطق المشهد ويقفز خلف الصور وراء سواحل الأشياء إن الشعر لا يخضع دائما لمعايير حركة المجتمع ولكنه المحرض إنه الشيء المقلق دائما في الحياة والذي لا يكف عن طرح الأسئلة التي تستعص الإجابة عليها
إن ثقافة المجتمع هي التي تصنع حركته نحو هدفه الأسمى فضياع الهوية وعدم وضوح الهدف يجعل حركة المجتمع غير ذات قيمة إن تحديد شكل نهائي لحركة أي مجتمع يعني دائما الحكم عليه بالتوقف , وتوقف المجتمعات يعني أنها تتراجع هكذا حال الشعر إن لم يتقدم إلى الأمام فهو لا يراوح مكانه كمن يدير عجلة تولد الطاقة التي يعيش بها فإن توقف العجلة عن الدوران يعني سيره حتما نحو الذبول والانطفاء

السبت، 13 سبتمبر، 2008

كل عام وانتم بخير

بخير تغيرت حياتنا بأشكال متعددة من جميع النواحي فبدلت أسماء الشوارع تغير الناس مظهرا و جوهر فكم من كريم خذل وهكذا صروف الدهر احد لها لاتنقضى من أصبه الكمد يوما لابد أن يذوق طعم السعادة فإذا ماتم أمر فان التغير لابد حاصل و كم من ملوك نافسوا فرعون ملكوا العباد والبلاد لم يبغى منهم سوى إطلال واسطر قليلة في سفر التاريخ العظيم وكم من أغنياء نافسوا قارون ولكنهم انتهوا إلي شحاذين يجوبون الشوارع فالعبرة بان تأخذ العبرة من الدروس المستفادة وان ننسي كل جميل نصنع ولكن لا ننسي الإساءة لأحد. إن بعد هذه السنوات من الثورة داخل الصندوق وتحول الكون إلي قرية واحدة وانفتاح الفضاء وقدوم كل شي من ألأعالي أصبح إنساننا يتخبط وسط ثقافة استهلاكية شعارها اشترى استهلك تدهورت القيم علي نحو فضيع فالبعض تغرب حتى النخاع وبعض الأخر تغول حتى الغابة و لبعض قابض علي الجمر فأنى بداية هذا القرن قرن التحولات الكبرى لحقبة مابعد الماركسية وسيطرت القطب الواحد قوة وثقافة وقيم مستخدما في ذالك كل الوسائل المشروعة و اللامشروعة، مطلوب من عقلائنا وعلمائنا ومشايخنا وثقافينا الوقوف دقيقة صمت وتفكير لكي يتم ضبط البوصلة في الاتجاه الصحيح نحو الهدف الاسمي الذي نصبوا إلية منطلقين نحو غدا نشق علي بصيرة وان نعلم أين نضع أقدمنا وسط عالم رجرج يمور بالفتن لا يرحم مستعد أن يطى و يطمن تحت قدميه كل من يقف في سبيل أطماعة . علينا أن نبتغى بين ذالك سبيلا إلى أصداقنا دون التخلي عن قيمنا وديننا .......!

الجمعة، 12 سبتمبر، 2008

حي على الثقافة
هل الثقافة ترف زائد وتأتي بعد لقمة العيش؟ فالمجتمعات التي تقتات الثقافة هي التي قطعت أشواط بعيدة في إشباع حاجيات الإنسان ثم لم يعد لديها شي تفعله إلا أن يكون مجتمعها مثقفا أم أن الثقافة هي التي تعطي وأعطت الطاقة التي أمدت هذه المجتمعات إكسير الحياة للتفاعل والخلق والإبداع .
فمن أول الثقافة أم الرفاهية ؟ أم أن الثقافة تخلق الرفاهية ,أم الرفاهية تأتي بالثقافة أم هو نسيج واحد يتلازم أحدهما يوجد بوجود الأخر فكل منهما يدور في فلك الأخر فلا رفاهية بدون ثقافة و لا ثقافة بدون رفاهية, والرفاهية هنا ليست شي زائد وإنما هي الكمال الذي يسعى له الإنسان في كل ممن في الحياة كمال الخلق والخلقة الروح والجسد الحياة المادية والمعنوية.
إن الثقافة شي لا يمكن لمسه ولكن يمكن الإحساس بوجوده بوجود علاقات راقية بين البشر في المجتمع بوجود ذات مؤسسات تحترم الإنسان به تعامله على انه إنسان ليس رقم وليس ترس في آلة ,سيادة القانون والعدل بسيادة قيم الدين والأخلاق وإنزالها عن طريق هؤلاء البشر لتصبح هي الموجة لحياتهم وتفاعلهم مع بعضهم في شؤون حياتهم اليومية بإيجاد مجتمع نظيف يحترم البيئة المحيطة به ويحافظ عليها حماية لنفسه وللآخرين مجتمع أناسه يسعون للحصول على العلم وتسخيره لفائدة أوطانهم ومجتمعاتهم من طب وهندسة وعلوم وزراعة واقتصاد....الخ .
إن الحياة تستحق أن يعيشها الإنسان عندما تكتمل بكل معاني الخير والعمل على قتل الشر والأنانية في داخل كل شخص فينا إن الثقافة كما عرفها علماء الانتربولوجيا هي كل المعارف و المعتقدات والفن والقانون والأخلاق والعادات وأي قدرات أخرى اكتسبها الإنسان ويتناقلها أعضاء المجتمع بعينه هنا تكمن أهمية الثقافة فالفرد المثقف هو أكثر إحساس بإنسانيته وبأهمية هذه المشاعر وترجمتها في حياته إذا حي على الثقافة حي على الرفاهية .

الخميس، 11 سبتمبر، 2008

إبليس وفرسان الجاهلية
منذ أن طرد جد الإنسان الأول من الجنة ولعنة الخطيئة تطارده,وإبليس أكبر رفقاء السوء قرينه.
لقد خلق الله ادم على صورته الآدمية هذه من طين لازب فأكمل صورته البشرية كأكمل ما يكون الخلق, ولكن إذا قيس بالملائكة فإنه أين منهم ذوي الأجنحة والأجسام النورانية.
إن الله قادر على خلق أدم من نور أو من لؤلؤ مكنون ولكنها حكمته أرادها وهي في لوح الأزل كتبت, أن يأمر إبليس بالسجود لأدم {وإذ قلنا للملائكة أسجدوا لأدم فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر وكان من الكفرين *وقلنا يأدم أسكن أنت وزوجك الجنة وكلا منها رغدا حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين فأزلهما الشيطان عنها فأخرجهما مما كانا فيه وقلنا اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين}.
أخذه الكبر والعصبية وعصى الله عز وجل ثم كان من هبوط ادم على الأرض وطرد إبليس من الجنة وأمهله الله إلى يوم الدين فأذهب الله عبادة ستة ألاف عام عن كبر ساعة واحدة,وقطع إبليس على نفسه عهدا بأن يغوي الناس جميعا,إنهم أبناء ذلك الكائن الذي فضله الله وأمره بالسجود له فقال {رب بما أغويتني لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين } وبهذا الحلف سارت البشرية الضالة ممتطية صهوة الكبر والعصبية متحدية الله بمعصية إبليس الأولى,من ذلك الحين حتى يرث الله الأرض ومن عليها,فكل الآثام والشرور والظلم والكبر هي مصيدة إبليس العظيمة ومكيدته الكبرى .
وكان أول أفعال الإنسان على الأرض قتل أخيه من أمه وأبيه عندما قتل قابيل أخاه هابيل نتيجة للحسد والبغضاء والحقد الأعمى {وأتل عليهم نبأ ابني أدم بالحق إذ قربا قربانا فتقبل من أحدهما ولم يتقبل من الأخر قال لأقتلنك قال إنما يتقبل الله من المتقين*لئن بسطت إلي يدك لتقتلني ما أنا باسط يدي إليك لأقتلك إني أخاف الله رب العالمين*إني أريد أن تبوأ بإثمي وإثمك فتكون من أصحاب النار وذلك جزاء الظالمين *فطوعت له نفسه قتل أخيه فقتله فأصبح من الخسرين*}
فالإنسان دائما قرينه إبليس يحاول أن يوقعه في الشرك في الخطيئة مستعين بكل المغريات,ولكن رحمة الله أن سلحهم ضد كل المغريات لكي يقاوموا صنوف القهر والتركيع وفي النهاية ينتصر الحق الإلهي {يأيها الناس كلوا مما في الأرض حللا طيبا ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين إنما يأمركم بالسوء والفحشاء وإن تقولوا على الله مالا تعلمون} إن الإيمان العميق هو الصخرة التي تتحطم فوقها كل صنوف الشهوات والإحساس بأن الله موجود في كل شيء وفي كل مكان وفي كل زمان يراقب ويحصي على الإنسان حركاته وسكناته وخلجات نفسه {وهو الله في السموات وفي الأرض يعلم سركم وجهركم ويعلم ماتكسبون}. كذلك باب التوبة لم يوصد أمام من يدق عليه بيد الندم والتوبة الصادقة ,هكذا كانت رحلة الإنسان من الجنة إلى الأرض ثم سمو بالإنسان كلما مشى في طريق الهدى وابتعد عن طريق الضلال إنها رحلة الخطيئة الأولى ثم تاب الله على ادم ولكن بذرة الشر ظلت مغروسة في الإنسان {ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألد الخصام إذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد وإذا قيل له إتق الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم وبئس المهاد}
هكذا هو الإنسان برغم الصفح والإرشاد برغم الرسالات والرسل لا يزل يحصد ثمار الخطيئة منذ أن طرد جده الأول من الجنة وهو يحمل بداخله حلم العودة إلى الوطن يظل مسافرا يبحث عن الطمأنينة والاستقرار مطاردا من داخله, يشعر بضيق المكان يحمل حنين أبدي وظمأ إلى الأرض فمهما يأتلف من أرض وسموات وجنات على الأرض يظل حبه الظامئ إلى أمه الأولى الأرض أن يتحول إلى تراب ثم يعود يوم ينفخ في الصور إلى الفردوس المفقود حيث يشبع ذلك الظمأ الأبدي الوطن حتى ذلك الحين دمتم سالمين .

مدينة الاسوار

مر زق في كتب ألتاريخ مدينة جميلة يلفها سور مبنى من الطوب المحلى ، و لا تزال بعض من بقايا هذا السور شاهدة عليه وعلى الأيام ألغابرة وكان به ثلاثة أبواب تفتح صباحا وتقفل مساء وكأنها أبواب للزمن تدون نشاطها صفحه بصفحه يوما بيوم ،الباب الكبير من الجهة ألشرقيه الباب ألبحري أو باب خير من الشمال وباب القمقم من الغرب وكانت هناك ثلاثة أسوار أخرى من الجهل والفقر والمرض ومع ذلك ظل أبنائها يعملون ويتعلمون رغم شظف العيش وصعوبته

أن مدينة ألأسوار هذه كانت تفتح أبوابها للقادمين ألي السوق من جميع الاتجاهات وخاصة في الفترة من فبراير النوار حتى أكتوبر ألثمور حيث تتحول ألي سوق كبير يباع فيه كل شي من ألإبره حتى ألإنسان وفى نهاية الموسم يعود كلا من حيث أتى ,أن دروس التاريخ في هذا ألشأن تبرز للعيان عبر تاريخ ليبيا الطويل فمن ألأسبان وفرسان ما لطا ألي ألانجليز والطليان والأمريكان كلهم رحلوا والتاريخ لا يستقر حتى يعود الحال ألي ما يجب أن يكون عليه الحال * مر زق اليوم ليست مر زق ألأمس لا مجال للمقارنة لأن ألأمر لا يحتمل المقارنة ..لكن أسوار قوضت و أنى أتسال دائما"
هل كان صائبا إزالة كل ألأسوار؟ أن إزالة ألأسوار سمحت للغرباء بان يتسللوا ، وعوامل هدم دخلت بسهوله لتخرب كل شي جميل في حياة الناس ،إذا يا صديقي التقدم ليس خيرا مطلق و ألأسوار ليست شرا مطلق ،ولكن السور هل كل سيصمد أيام هذه ألأطباق والمحطات التي تقدم وجبات مختلفة فيها الغث الثمين أن الموضوع اكبر واخطر مما نظن ونحن في غفلة لا هون نتعامل مع
كل هذه ألأشياء بسذاجة مفرطة تنم عن فراغ معرفي وثقافي قد يمكن دوي ألنفوس ألسيئة من الوصول ألي أهدافهم بسهوله ،أذا أن قيم المجتمع في خطر تلك القيم ألتي ينبغي المحافظة عليها حتى لا.. يستطيع ألأخر أن يطمس فينا الدين والهوية * لنعد ألي مر زق و جانب أخر جميل كالفن سواء الغناء أو البناء فقد كان شي رائع وكان من ممكن أن يكون أكثر روعة لو وجد ألإنسان ألدى يتعامل معه بشفافية وعقلية تستطيع أن تهضم وتتمثل ثم تخرج لنا شي جديد أصله ضارب في القدم ،إذا لابد لنا من إعادة ألتقييم لكل شي في
حياتنا من التعامل مع المسكن إلي الحدائق وشق الطرق إلي المزارع والصحة والتعامل مع وسائل التقنية ألمتطورة من السيارة حتى جهاز الحاسب ومن ألطائرة حتى الصاروخ أيضا كبح جماح هذه المادية ألتي طغت علي الروح فقتلت فينا كل شي جميل حتى كاد ألإنسان أن يتحول ألي رقم جامد ،من قتل فينا الشعر ولوحه الجميلة فلماذا لا نصرخ (الله) أمام منظر شروق جميل أو وردة رائعة في حديقة جميلة أو طفل يقفز فرحا لم يعد يؤثر فينا أشي الجميل ،والأدهى أنه لم يعد يثير الاشمئزاز لدينا ألشى القبيح * غريب أمر مدينة الأسوار كان بها حتى عهد قريب علي الأقل ثلاثة حدائق بينما لا يوجد ألان حتى حديقة واحدة ، بل بعضها أصبح مكانها مباني خراسانية جامدة ، في الختام أن الثقافة والتعليم والدين إذا لم تتحول إلى سلوك حضاري في حياة الناس فلن تكون فائدة حتى لو كانت في القرن الحادي والعشرين ) فلنقف لحظة ونتأمل ، ولنا عودة لمدينة الأسوار * ولها منا كل الحب "


مرزق التي في خاطرى

مرزق في الذاكرة حواري وأزقة ومنازل متقاربة متلاصقة ومفتوحة بعضها على بعض كانت متاجر يتركها أهلها مفتوحة عندما يذهبون للصلاة في المسجد الحناشي وجامع الدُكر إلا عصى تدل على أنه مغلق ومخازن عبارة عن حيطان بلا سقف تلكم مرزق مدينة السرقة فيها حرام.
أيام الأعياد مرزق منازل مفتوحة الأبواب مشرعة وكل الناس تعرف كل الناس شعارهم السلام عليكم فعيب أن يتلاقى الناس دون إفشاء السلام,مرزق الأمس واحة للحب والأمن والفن تصدح فيها الألحان على شدو مغنيها وقدرة عالية على التكيف واستنباط وسائل للمعيشة تتلاءم مع صعوبة الحياة وصلابتها,مرزق في الذاكرة شباب لا يهدأ وفي الشتاء الكل في دراسته في مرزق وخارجها يطلبون العلم حيثما كان في الصيف تعود الطيور إلى واحتها وتتحول مرزق إلى خلية للنشاط المسرحي والرياضي والندوات المختلفة هذه مرزق التي أحببت أنا دائما أفتقد مرزق قي أماسي الصيف في رائحة الخبز الحار في التنور ونحن ننتظر أن تخرجه أمي حارا وشهي في الأعياد كثيرا ماأشتاق إلى مرزق في مولود مع الفجر تتسلمه الجدة مبروكة أو فاطمة وفي حفل الأسبوع يرفع في أذنيه الأذان مرزق أيام الميلاد وقراءة لقصة المولد في مسجد الهوانة والسهرة في الزاوية الإسلامية والعيساوية حتى الصباح وحفل جاء النبي والشيشباني والنقاية لكل لعبته ولكل صلاته وتسبيحه مرزق التي في خاطري في حفل ختان يكون الولد كأجمل ما يكون يوم الشباب ثم يأتي الطهار الرجل الذي يهابه كل الأطفال ثم تنهال قطع النقود من الأعمام والأخوال والأقارب والأصدقاء أما مرزق أيام الأعراس فهي سبع ليالي لكل يوم صفحة تكتب يوم العقد والحنة والتخمير والجهاز والزفة والصباح والدكدكة والكل يساهم النساء مع العروس والشباب مع السلطان والكبار في مجالسهم يتسامرون مرزق أيام القبلي عندما تعصف تلك الرياح الساخنة المحملة بالأتربة وكلا يبحث عن مأوى ليتقي وبالها مرزق الأمس واحة تحتفي بالقمر كل مساء وتستقبل بالبشر غدها مع كل شروق مرزق التي يلفها النخيل السامق من كل الجهات والمزارع التي تحيطها تنتج لتأكل مرزق ويفيض عن حاجتها واحة عطاء غير محدودة وفي الختام إليكم هذه الطرفة من النوادر التي أوردها أحد الكتاب وهي قصة مبالغا فيها ولكنه أوردها محمد بن عمر التونسي أن شيخ علم قدم لمرزق ليعلم فيها ولكنه لم يستطع تحمل حرارتها فقال إنه يستحيل على الموت مقدما فمرزق صورة حقيقية لجهنم فإن جهنم حارة وهذه البلاد حارة ولجهنم 7 أبواب ولمرزق 7 أبواب ماذا تريدونني أن أفعل في بلاد تشبه جهنم ونحن نقول في جهنم هنا ولدنا وسنبقى فيها ولن نفر من جهنم إلا إليها وسنصرخ بملء أفواهنا فلا شيء مقدس غير أن نهتف ضد الموت في وجه السكين والمسدس وغدا أعدكم بأنكم سوف تقرءون مرزق اليوم.
مرزق اليوم صفحة بيضاء برغم الندوب واللطخات التي علتها فلو تدركنا الموقف فقد نستطيع أن نكتب عنها غدا أشياء أجمل وأحدث من ماضيها فيا ليت تتكاتف الأيادي وتتحد المناكب ولنتحدث بلغة واحدة ولسان واحد وقلب واحد ويد واحدة تبني ويد تضرب بقوة على كل من يريد بمرزق سوء ولكم جزيل الشكر