الأربعاء، 31 مارس، 2010

وجعلنا من الماء كل شى حى .....


الماء السائل الشفاف ,لا لون ولا طعم ولا رائحة ولكنه بلون وطعم و رائحة الحياة حيثما يكون الماء تكون الحياة بدونه كل شي يذبل ويدوى ويموت يتحول إلى صحراء قاحلة ,إن مرزق هذه ألوحة هي هبة الماء هذا الحوض العذب ألدى تتربع فوقه .
ولكن للأسف الشديد إن معظم سكان مرزق يعانون معاناة شديدة في الحصول على مياه الشرب ,فشبكات متهالكة و تسريب في كل مكان بينما تنعدم في أماكن أخرى هكذا كان الحال شتاء ولكن مع إطلالة هذا الصيف فقد بدأت المشكلة مبكرة جداصعوبة فى الحصول على الماء او تاتى فى ساعات متاخرة ليلا لفترة لاتكفى حتى لمل خزان المياه كيف سيكون الحال فى اشهر الصيف القادمة,الحسنة الوحيدة فى الموضوع هى ربما انقدت بعض البيوت من السرقة التى استشرت هذه الايام ودلك لسهر احد افراد الاسرة فى انتظار تشريف المياه... .

وأسوق لكم مثال على العشوائية في التصرف و غياب الضمير فشبكة المياه الأخيرة التي صرفت عليها ألاف الدينارات ولكنها سلمت لااناس لاعلاقة لهم بهكدا عمل و النتيجة شبكات تصفر فيه الريح أو تسريب في كل مكان أو شي لاعلاقة له بالمياه (( شبكة فضيحة ))استغرب كيف استلمها مهندسون و وقعوا على هكذا أعمال وكيف تم صرف مبالغ طائلة دون أن تتحرك (( الرقابة )) بمرزق لتحاسب هؤلا الناس ؟.
صدقوني لو وضع هده الشبكة الشيابين الدين كانوا يوصلون الماء أيام البلدية والدين يحملون الخرائط في أدمغتهم و يقيسون المسافات بالخطوة و بالتجربة لأنهم يزاولون أعمال الزراعة فيعرفون بالتجربة كيف تنساب المياه لكانت شبكة المياه أكثر نجاحا من هذه الشبكة والتي تم أزالت أجزاء منها حتى قبل أن تجرب لاان ( الشركة التونسية ) بدأت العمل في البنية التحتية المتكاملة لدلك بعضها و ضع هكذا فقط لسحب المستخلصات فقط..
أخيرا أقول إن الحلال يدوم وان دام عمر والحرام لايدوم وان دام دمر انه مال حرام زقوم.....ودمتم في صحة و عافية

الثلاثاء، 30 مارس، 2010

جحا وشراء الوقت...


وهكد انتهت القمة و عاد الزعماء العرب كلا من حيث اتى قريرى العين هنؤا البال وقد رفعوا عن كواهلهم اللوم و العتاب ورحل كل شى حتى الشهر التاسع وحتى دلكم الحين انها كقصة جحا ام ان يموت الحمار او يموت الحاكم او يموت جحا ولكن كيف سيكون الحال اذا لم يحدث اى تغيير حتى الشهر التاسع هل يرحل كل شى حتى اشعار اخر ان شراء الوقت و الهروب الى الامام او الى الخلف او المروحة فى المكان لن يحل المعضلة فما تستمر اسرئيل فى تهويد القدس وتستعد كى تقوض نهائيا المسجد الاقصى وتعتبر القدس عاصمتها الموحدة فان الصدام اتى لامحالة فلن يشفع تضييع الوقت لااحدا انما الاستعداد لخيارت غير هذا الشعار المستهلك ان (السلام خيار استرتيجى )مالم يسنده خيار مقاومة مقاومة مقاومة عندها يكون لخيار السلام معنى وحتى دلكم الحين دمتم بسلام ...

السبت، 27 مارس، 2010

القدس عروس عروبتكم ३....


هده التدوينة كان من المفترض أن تأجل حتى أنتها القمة العربية ودلك لسبب هو معرفة ما سوف تلده القمة من قرار يخص القدس تحديدا وخاصة ان شعارها هو قمة دعم القدس وهده القضية هي محل إجماع أو على الأقل اغلب المجتمعون يتفقون على هذا البند ,وخاصة إن اسرئيل هذا الكيان الغاصب قد قالت قولتها مند أن اجتاحها داك الأعور( ديان ) عام 67 وبدأت معها عملية تهويد على الأرض وقد اقتربت فصولها من النهاية وفعلا قد بداء الفصل الأخير من إعلان( النتن ) أمام مؤتمر الايباك بان ( القدس ليست مستوطنة إنما هي عاصمة دولتهم )وبدلك قد رمى بالكرة الساخنة بين يدي جامعتنا المؤقرة فما هو الرد ؟هل بمبادرة استسلام جديدة ام سحب المبادرة السابقة ام دخول مفاوضات عبثية مباشرة و غير مباشرة حتى تتم اسرئيل أخر فصول المأساة ويهدم الأقصى ويبنى كنيسهم المزعوم لأسامح الله .
أم إن القمة تخرج بشي غير مألوف مثلا سحب الاعتراف بهدا الكيان الا اذا اعترف بدولة فلسطينية على حدود 67 والقدس الشرقية عاصمتها وهذا اقل مايمكن القبول به
ان تكون القضية الفلسطينية هى المعيار للمصلحة العربية , علاقة مع اسرئيل يقابلها الاعتراف بدولة فلسطينية , دعم اسرئيل دون ان تعدل من مواقفها يعنى عداء للعرب والرد مقاطعة عربية .
دعم المقاومة علنا وبكل الوسائل و اعتبراها حق مشروع تكفله الشرائع و الدساتير ,هل هذا ممكن ؟ أم اننى أعانى اعرض ارتفاع النخوة مع حرارة على رأى غورا في إحدى مسرحياته لاانى أرى القمة قريبة منى على مرمى حجر أنى اتسائل بماذا ستخرج القمة بخصوص القدس اس الصراع ولب المسالة الفلسطينية واللغم ألدى سوف ينسف كل شي ياتى قبله لاانه هو البدية و النهاية ..... الصورة للمسجد الأقصى المبارك اخدت من ألنت ودمتم بسلام

الأحد، 21 مارس، 2010

كلمات كالجمر....


قصيدة رائعة للشاعر الرائع فاروق جويدة قرأتها تم أعدة قراءتها تم قررت أن اشر ككم في الاستمتاع بما تحمله من معاني ربما هي تجلد بسياط من الم وتدخلك في دلك اللهيب المستعر ولكن تخرج بعدها كطائر فنيق يبعث من رماده بأجنحة جديدة تمنحك القدرة على الطيران و التحليق من جديد تعصف دهنك تحتك على التفكيرو التساؤل أين نحن والى أين نمضى عنون القصيدة( بلاد لم تعد كابلادى ) ؟؟

كم عشتُ أسألُ: أين وجــــــــهُ بــــلادي
أين النخيلُ وأيـن دفءُ الــوادي
لاشيء يبدو في السَّمـَــاءِ أمـامنــــــــــا
غيرُ الظـلام ِوصــورةِ الجــلاد
هو لا يغيبُ عن العيــــــــون ِكأنــــــــه
قدرٌٌ .. كيوم ِالبعــثِ والميــــلادِ
قـَدْ عِشْتُ أصْــــرُخُ بَينـَكـُمْ وأنـَـــــادي
أبْنِي قـُصُورًا مِنْ تِـلال ِرَمَـــادِ
أهْفـُـو لأرْض ٍلا تـُسـَـــاومُ فـَرْحَتـِــــي
لا تـَسْتِبيحُ كـَرَامَتِي .. وَعِنَــادِي
أشْتـَـاقُ أطـْفـَـــــالا ًكـَحَبــَّاتِ النـَّــــدَي
يتـَرَاقصُونَ مَـعَ الصَّبَاح ِالنـَّادِي
أهْـــفـُــــو لأيـَّـام ٍتـَـوَارَي سِحْــرُهَـــــا
صَخَبِ الجـِيادِ.. وَفرْحَةِ الأعْيادِ
اشْتـَقـْــــتُ يوْمـًا أنْ تـَعـُــودَ بــِــــلادِي
غابَتْ وَغِبْنـَا .. وَانـْتهَتْ ببعَادِي
فِي كـُلِّ نَجْــم ٍضَــلَّ حُلـْـــٌم ضَائـِـــــع ٌ
وَسَحَابَــة ٌلـَبسـَـتْ ثيــَـابَ حِدَادِ
وَعَلـَي الـْمَدَي أسْـرَابُ طـَيــر ٍرَاحِــــل ٍ
نـَسِي الغِنَاءَ فصَارَ سِـْربَ جَرَادِ
هَذِي بِلادٌ تـَاجَـــرَتْ فــِـي أرْضِهـــَــا
وَتـَفـَـرَّقـَتْ شِيعًا بـِكـُـــلِّ مَـــزَادِ
لـَمْ يبْقَ مِنْ صَخَبِ الـِجيادِ سِوَي الأسَي
تـَاريخُ هَذِي الأرْضِ بَعْضُ جِيادِ
فِي كـُلِّ رُكـْن ٍمِنْ رُبــُــوع بـِـــــلادِي
تـَبْدُو أمَامِي صـُورَة ُالجــَــــلادِ
لـَمَحُوهُ مِنْ زَمَن ٍيضَاجـِــعُ أرْضَهَـــا
حَمَلـَتْ سِفـَاحًا فـَاسْتبَاحَ الـوَادِي
لـَمْ يبْقَ غَيرُ صـُـرَاخ ِأمـْــس ٍرَاحـِـل ٍ
وَمَقـَابـِر ٍسَئِمَتْ مـِــنَ الأجْـــدَادِ
وَعِصَابَةٍ سَرَقـَتْ نـَزيــفَ عُيـُـونِنـَــــا
بـِالقـَهْر ِوالتـَّدْليـِس ِ.. والأحْقـَادِ
مَا عَادَ فِيهَا ضَوْءُ نـَجْــــم ٍشـَــــــاردٍ
مَا عَادَ فِيها صَوْتُ طـَير ٍشـَـــادِ
تـَمْضِي بـِنـَا الأحْزَانُ سَاخِــــرَة ًبـِنـَــا
وَتـَزُورُنـَا دَوْمــًا بـِـلا مِيعــَـــادِ
شَيءُ تـَكـَسَّرَ فِي عُيونـِــــي بَعْدَمَـــــا
ضَاقَ الزَّمَانُ بـِثـَوْرَتِي وَعِنَادِي
أحْبَبْتـُهَا حَتـَّي الثـُّمَالـَـــــة َبَينـَمـَــــــا
بَاعَتْ صِبَاهَا الغـَضَّ للأوْغـَــادِ
لـَمْ يبْقَ فِيها غَيـرُ صُبْــح ٍكـَـــــــاذِبٍ
وَصُرَاخ ِأرْض ٍفي لـَظي اسْتِعْبَادِ
لا تـَسْألوُنـِي عَنْ دُمُـوع بــِــــــلادِي
عَنْ حُزْنِهَا فِي لحْظةِ اسْتِشْهَادِي
فِي كـُلِّ شِبْر ٍمِنْ ثـَرَاهـَا صَــرْخَـــة ٌ
كـَانـَتْ تـُهَرْولُ خـَلـْفـَنـَا وتـُنَادِي
الأفـْقُ يصْغُرُ .. والسَّمَــاءُ كـَئِيبـَـة ٌ
خـَلـْفَ الغُيوم ِأرَي جـِبَالَ سَـوَادِ
تـَتـَلاطـَمُ الأمْوَاجُ فـَــوْقَ رُؤُوسِنـَــــــا
والرَّيحُ تـُلـْقِي للصُّخُور ِعَتـَادِي
نَامَتْ عَلـَي الأفـُق البَعِيـــدِ مَلامــــــحٌ
وَتـَجَمَّدَتْ بَينَ الصَّقِيـِع أيـــَـــادِ
وَرَفـَعْتُ كـَفـِّي قـَدْ يرَانـِي عَاِبـــــــــرٌ
فرَأيتُ أمِّي فِي ثِيـَــابِ حـِـــــدَادِ
أجْسَادُنـَا كـَانـَتْ تـُعَانـِـــقُ بَعْضَهـَــــا
كـَوَدَاع ِأحْبَــابٍ بــِــلا مِيعـَــادِ
البَحْرُ لـَمْ يرْحَمْ بَـرَاءَة َعُمْرنـَـــــــــا
تـَتـَزاحَمُ الأجْسَادُ .. فِي الأجْسَادِ
حَتـَّي الشَّهَادَة ُرَاوَغـَتـْنــِي لـَحْظـَــة ً
وَاستيقـَظـَتْ فجْرًا أضَاءَ فـُؤَادي
هَذا قـَمِيـصـِـــي فِيهِ وَجْــــهُ بُنـَيتــِي
وَدُعَاءُ أمي .."كِيسُ"مِلـْح ٍزَادِي
رُدُّوا إلي أمِّي القـَمِيـــصَ فـَقـَـدْ رَأتْ
مَالا أرَي منْ غـُرْبَتِي وَمُـرَادِي
وَطـَنٌ بَخِيلٌ بَاعَنــي فـــــي غفلـــــةٍ
حِينَ اشْترتـْهُ عِصَابَة ُالإفـْسَـــادِ
شَاهَدْتُ مِنْ خـَلـْفِ الحُدُودِ مَوَاكِبــًـا
للجُوع ِتصْرُخُ فِي حِمَي الأسْيادِ
كـَانـَتْ حُشُودُ المَوْتِ تـَمْرَحُ حَوْلـَنـَا
وَالـْعُمْرُ يبْكِي .. وَالـْحَنِينُ ينَادِي
مَا بَينَ عُمْـــــر ٍفـَرَّ مِنـِّي هَاربـــــًـا
وَحِكايةٍ يزْهـُــو بـِهـَـــا أوْلادِي
عَنْ عَاشِق ٍهَجَرَ البـِلادَ وأهْلـَهـــــــَـــا
وَمَضي وَرَاءَ المَال ِوالأمْجـَـــادِ
كـُلُّ الحِكـَايةِ أنَّهـــَـــا ضَاقـَتْ بـِنـَـــــا
وَاسْتـَسْلـَمَتَ لِلــِّـصِّ والقـَـــوَّادِ!
في لـَحْظـَةٍ سَكـَنَ الوُجُودُ تـَنـَاثـَـــرَتْ
حَوْلِي مَرَايا المَوْتِ والمِيـَـــلادِ
قـَدْ كـَانَ آخِرَ مَا لـَمَحْتُ عـَلـَي الـْمَـدَي
وَالنبْضُ يخْبوُ .. صُورَة ُالجـَلادِ
قـَدْ كـَانَ يضْحَـكُ وَالعِصَابَة ُحَوْلـَــــــهُ
وَعَلي امْتِدَادِ النَّهْر يبْكِي الوَادِي
وَصَرَخْتُ ..وَالـْكـَلِمَاتُ تهْرَبُ مِنْ فـَمِي:
هَذِي بـِلادٌ .. لمْ تـَعُـــدْ كـَبـِلادِي

الاثنين، 15 مارس، 2010

ورطة اسمها البرادعى......


إن مدخل البر ادعى هو تعديل الدستور و رفع حالة الطؤراى لكي يكون في قلب المعركة السياسية في مصر لابد من تعديل الدستور حتى ينتزع من بين يدي الحزب الحاكم والدي ستثار بالسلطة كل هذه المدة ولابد من دلك حتى يحرمه من إمكانية التفوق و إقصاء الأخر أو أن يكون الأخر عبارة عن ديكور أو أن يرضى با الفتات لابد من أن يقف الجميع على نفس الأرضية وتكون لهم نفس الفرصة ويكون الحكم للصناديق الشفافة وان يراقب العالم لكي يشهد على النزاهة و الشفافية فالدستور هو المدخل للبر ادعى و الخروج للحزب الوطني الحاكم .
إن البر ادعى شكل ورطة للنظام القائم بمصر لااسباب عديدة منها : تمتعه بشي من الحصانة الدولية و القبول الدولي و حيازته لجائزة نوبل و وشاح النيل وتمتعه بحنكة ودراية في الإدارة و السياسة وحضور اعلامى عالمي و رضي امريكى وغربي وربما اسرئيلى أو على الأقل طالما أمريكا موافقة فأمريكا و اسرئيل( راسين في شاشيه ) كما يقال .
الأهم هو أن تنجح التجربة الديمقراطية بمصر لأنها القاطرة التي سوف ترفع كل الدول العربية الأخرى وتدفعها نحو القبول والاعتراف بان التغيير من سنن الكون و الحياة ودوام الحال من المحال.
لدلك فالعين على مصر كا اكبر دولة عربية وهى القدوة ,فيأرب أتمنى أن يحصل تغيير حقيقي و ديمقراطية حقيقية و دستور حقيقي و مؤسسات حقيقية فان هذا المرض المعدي سوف يعدى الجميع قولوا أمين ...ودمتم بسلام

الثلاثاء، 9 مارس، 2010

حرب الشوراع....


إنها حرب ليست كاكل الحروب إنها لاتدور رحاها في الميادين او الخنادق ولا تستخدم فيها البنادق و الرشاشات إنها حرب باردة تفوقت على حرب داحس و الغبراء ,تسفح فيها دماء ساخنة على إسفلت الطريق إن ما تحصده من ضحايا يفوق المعارك , ضحاياها يسقطون كل يوم فشلت كل محاولات الهدنة وكل الرايات البيضاء التي رفعت لم ولن تعفى هذا الشعب من دفع هذه القرابين .
تضافرت الجهود حتى يستمر النزيف فسائق
مرهق ينعكس تعبه وألمه النفسي على قيادته وأخر لايحترم قواعد السير ويضرب بكل القوانين عرض الحائط أو يستخدم النقال أو سائق مخمور أو مخدر .
تم طرق لاتصلح إلا لارتكاب الحوادث القاتلة, غير مصانة لاعلامات لاخطوط لاتحديد للسرعة طريق للموت ,تم سيارات بها كل و سائل الراحة , مكيفة وصالون مريح وكاسيت ستريو ليستمع السائق للموسيقى مجسمه ويتم عزله نهائيا عن محيطه الخارجي حتى ينسى انه يقود سيارة تمشى على أربع مع انعدام أهم الشروط من ربط للحزام وانعدم وسائل الأمان وإنما سيارات كأنها صنعة من كرتون ابسط الحوادث تحولها إلى كومه من الحديد تعجز عن تمييز نوعها تطحن بداخلها سائقها أو تقذف به إلى الخارج كا كرة بين يدي عزرائيل ...
إلى متى تستمر هذه الحرب الباردة هل من وقفة جادة من الجميع تتضافر الجهود لتلافى كل الأسباب هل يمكن أن يمر أسبوع أو شهر دون حوادث بليبيا ...؟
هذه إحصائية لحودث المرور في أسبوع من 5-11-12-2009 العدد 248حادثا نتج عنها وفاة 34 و إصابة 235شخصا إصابة جسيمة119 وإصابة بسيطة 116 هذا ما نشرته مصلحة المرور التابعة للأمن العام ,عذرا لقدم الإحصائية فقد ظهرت بعدها احصئيات أخرى و الحبل على الجرار فهل من وقفة(...تمنياتي للجميع بالسلامة

الخميس، 4 مارس، 2010

ضاق الصدر و انعقد اللسان.....



أحيانا و كتعبير عن الغصة يقال أن العبارة تضيق عن حمل المعنى ولكن في الحقيقة العبارة لا تضيق ولكن الصدر يضيق و ينعقد اللسان لتجد نفسك عاجز عن أن تقول شي لان الكلمات لاتسعفك لتعبر عن هول المأساة ولكن الغريب دائما يضل يلازمك هذا السؤل يقض مضجعك (هل من المعقول أن لاارى إلا أنا أن لاافهم إلا أنا هل هذا غرور و نرجسيه عندما تعرض الراى على الآخرين تجد كثيرون يحملون نفس الفكرة و لكن لماذا الدين يتصدرون و يتولون أمرك و يحملون الأمانة التي عجزت عن حملها الجبال و أشفقنا منها و حملها هذا الظلوم الجهول و لكنه لم يرعاها حق رعايتها الايدرك هؤلا الايشعرون بما نشعر به لقد بات الإنسان الليبي كئيب حزين متجهم الوجه مكدود يئن مما يحمل يكاد لايلقى السلام إلا غصبا وإذا سلم فبدون نفس مجاملة فقط
يذهبون إلى العمل مكرهين هذا ادا ذهبوا يخشون المرض حتى لايجدون أنفسهم تحت رحمة مسالخ لأترحم الامن له واسطة أو كتف سمين أو معرفة , أو أن تبيع كل شي لكي تهرع مكرها إلى تونس أو الأردن أو مصر تبحث عن علاج ( كان متوفر هنا حتى عهد قريب ) .
و التلاميذ و الطلاب يذهبون إلى مدرسهم و جامعاتهم كأنهم يساقون إلى بيت الغولة فتلاميذ الابتدئى لايطربهم الاجرس أخر النهار لكي يفروا من هذه السجون الابتدائية طلبة الجامعات فمن مشاكل الدراسة المتنوعة إلى ما يسمى با مساكن الطلاب التي تشبه علب السردين وطعام لاينفع لشى فما بالك بطالب مطلوب منه أن يتعلم و يبدع أو على اقل تقدير أن ينجح .
لقد أصبحنا حبيسي هذه الغولة التي تتحكم في دورتنا الدموية تجعلنا خائفين نرغب في الانزواء نخاف الكلام و التعبير كلا ينتظر الأخر أن يتكلم أن يتحرك عندما تطارد الأخطاء تجد نفسك و حيدا وسط صحراء من الفساد لتشعر بالعجز تم التراجع و الانزواء ,أذا خرجت فغول الفساد سيأكلك ممنوعون بأمر الغول القابع فينا انه الغول ثالث المستحيلات ولكنه عندنا موجود ومن له رأى أخر فل يقل للبوة في الصورة عينك تلمع ....ودمتم في امن و سلام..