الجمعة، 26 فبراير، 2010

خريف العمر .....


في خريف العمر يجف ماء الحياة وتذبل ورود الفرح و البهجة وتموت الدهشة ,
وتتوقف عصافير الحب عن التغريد وتنكمش في أعشاشها اتقاء لقسوة الأيام وشح الجميل فيها .
في خريف العمر ينهمر الجليد لتزداد الأيام صقيعا ويتجمد الدم في العروق لنبحث عن الدفْ بالالتصاق بالمدفأة, والانزواء بعيدا هناك.
في خريف العمر تسقط كل الأشجار أورقها على عجل وتتعراء لتجلدها حبات المطر و البردَ فليس هناك ربيع قادم يمكن أن تعشوشب الأرض من اجله وتاخد زينتها .
في خريف العمر ليس هناك سوى الخريف عجوز محدودب الظهر مثقل بالسنون يتكئ على منسأته وربما قليلا من طيور السنونو .
فعلا انه خريف العمر خريف البلد..... ولكم جميل السلام

السبت، 20 فبراير، 2010

شى يستعصى على الهضم.....؟


مرزق البوتقة التي انصهرت فيها أمم وأعراق لم تسمح لااحد أن يفلت من أنزيمها ألدى يملك القدرة لهضم الحديد ,لقد صهرت هده البوتقة كل الدين اتو من جميع الجهات و الألوان والأجناس و اللغات جعلت منهم أناس ينبذون المتعالي و المترفع و مدعى الشرف وتمقت القبلية
مدينة كانت السرقة فيها حرام ,تنطوي على نفسها تحضن أبنائها ساعات الخوف و هجير القبلي و رياحه العاثية .
لكنها لاتحب ولاتتزين للأوغاد الدين يحاولون تشويه كل جميل فيها واغلي قيمها التسامح ولكن هولا سياتى يوم إما أن تخضعهم مرزق هذه الصحراء النبيلة لقانونها الازلى أو تلفظهم كبقايا عملية هضم ليعودوا من حيث أتوا.ودمتم بسلام

الثلاثاء، 16 فبراير، 2010

لم يعد فى الكون سر....


السير في الزمن إلى الوراء هو ضرب من الخيال العلمي الجميل و قصة تايم ماشين تحاكى هكد شي ولكن البعض لايحب السير في الزمن إلا إلى الوراء فافى زمن الروبوت و الصورايخ الذكية و النانو و السموات المفتوحة فقمر النايل سات يحمل أكثر من 600 قناة مرئية اعرف اغلبها للتسلية و غير جاد بل ربما هابط و بعضها يسوق لثقافة الانفتاح و الاستهلاك و الميوعة , و ألنت ما أن تضغط على السيد غوغل حتى يعطيك ملايين الاختيارات المطلوبة و غير المطلوبة المرغوب فيه و غير المرغوب فيه يحار أولياء الأمور كيف يدفعون عن أبنائهم غوائل هذا العصر الغشوم ألدى لم يترك شاردة ولا واردة إلا أتى على ذكرها وتفصيلها فلم يعد في الكون سر .
لدلك الحصانة هي أن تثقف أبنائك و تعمل على ترتيب أفكارهم و تنشئتهم و تعليمهم و أن تقوى و تنبث أركان العقيدة الإسلامية لديهم و الباقي إن لأبنائنا رب يحميهم .
ولكن سياسة الحجب و المنع و الدس بداعي التربية و الحرص و منع المعلومة سوف يأتي بنتائج عكسية فكل ممنوع مرغوب وعندما تمنع الوصول إلى شي ما فأن الشك سوف يراود الجميع و سوف لن تعوزهم الوسيلة في الوصول لدك الشى الممنوع .
في هذا العالم لابد من أن نفكر بعقلية العصر ألدى نحن فيه وكل من يحاول أن يكون هو الأستاذ و يمارس سياسة أبوية على المجتمع ,أقول إن الأبناء ألان تفوقوا على أبائهم و أصبحنا في كثيرا من الأشياء نلجاء لأبنائنا كي نسبر أغوار هذا العالم الرقمي انه عصر يعيش الأبناء ...... و هؤلا هم أبناؤنا خلقوا لزمان غير زماننا و نصيحتي هي صاحب ابنك تكسبه ودمتم بسلام

الثلاثاء، 9 فبراير، 2010

قل لى ماذا تقراء اقل لك من انت....


هذا إذا كنت من الدين يقرءون فان ما تقراه بالضرورة هو ألدى يكون وجدانك وتفكيرك فلابد أن يؤثر في خرائط مخك ماتقرؤه .
ثم قل لي ماذا تشاهد اقل لك من أنت فما تشاهده هو أيضا يشترك في صياغة وجدانك وأسلوب حياتك وتفكيرك وينعكس دلك في تصرفاتك و ردود أفعالك تجاه الأشياء و الآخرين ويكون ضميرك و أخلاقك.
ثم طريقة تربيتك من الأسرة مايلقنه لك الأب وألام المقصود الأسرة النووية والممتدة ثم المجتمع ممثلا في أدواته المختلفة ( كالمسجد والمدرسة و الأندية الاجتماعية الأخرى الرياضية و الكشفية و الجمعيات الأخرى ) و جزء أخر هو من الوراثة .
كل دلك سوف ينتج هذا الإنسان ألدى هو أنت كل تصرفاتك و انفعالاتك وطرائق تفكيرك و أنماط السلوك المختلفة هي نتاج تنشئتك الاجتماعية .
هل كل تلك الوحدات سالفة الذكر تعمل بشكل منسجم و متناغم ومدروس ومقصود لكي تنشى أنت تنشئة خيرة تنضح بالخير و النفع لك و لمجتمعك أم انك معول هدم في صرح هذا البناء الأسرة , المجتمع , الوطن . وان الأمور كلها متروكة للصدفة ألبحثه فلاشى مخطط له ولا شي مدروس أو كما يقال (الصلاح من الفتاح)... ولكن أعقلها و توكل, وكل إناء بما فيه ينضح......ودمتم بسلام

الأربعاء، 3 فبراير، 2010

اخر الكلام...؟


لقد زارني زميل يوم أمس فشرقنا في الحديث و غربنا من سياسة و ثقافة و اقتصاد كا حال كل الليبيين تم أناخت ركابنا عند الاجتماع فحكينا عن كل شي وما أن غادر حتى وجدتني اكتب هذه الكلمات اليكموها .
قد يحدث أن يضعك القدر بين يدي إنسان لا يرحم ,إنسان غير متسامح شعاره (أنا ومن بعدى الطوفان )تحار كيف تتعامل معه (احترنا يا قرعه من وين نبوسك)على رأى الإخوة السوريين
كل ماترخى يشد لاتنفع معه المصالحة ولا المهادنة قد يكون رجل أو امرأة حيثما يكون تجد التشنج حيثما يحل يزرع العداوة و الحقد يبحث عن هفوة لكي يضخمها ويحولها إلى حرب ضروس ,إذا هادنت أمعن في الفجور وإذا خاصمت فجر في خصامه إذا كانت زوجة فتلك والله من رزايا الدهر التي لأحل لها بغير ابغض الحلال وخراب البيوت إذا كانت زوجة أخ لابد من أن تشرذم الأسرة ولن يهدءا لها بال حتى تحول الدنيا إلى عداء مستحكم بين الإخوة و الأخوات ,وإذا كان صديق فلا يرتاح حتى يفرق الجماعة ليذهب كلاً في طريق وادا كان (....) عدد لاحرج .
كثيرا ما نصادف أشخاص بهذه السمات ليس لديهم القدرة على التسامح مع الآخرين مهما بدلو من جهد لتحاشى الصدام المحتوم الصدام ألدى لامفر منه مهما طال الزمان .
و شكرا لكم