الخميس، 28 فبراير، 2013

العلاج....

ويأتيك با الاخبار من لم تزود ولكن ان يأتيك با الاخبار من تعرف ضحالة تفكيره ونضوب معينه فتدرك لحظتها ان هى الا كليمات حشى به دماغه الاجوف ويتفلسف بكلمات تعرف انه حتى لايجيد نطقها تقف مشدوها فاغر فاهك تتسأل من هذا المتفيهق الذى يدلوا بدلوه فى كل شأن ضارب عرض الحائط بكل الساعات التى درسها المتعلمون ويشرح ويتفلسف ثم يطلب منك ان توافق اقوله وتبصم عليها انها عين الصوب عندها امامك خيارين لا تالث لهما ام ان تبداء فى الشرح والتفنيد و قد ترفع ضغطك وتصاب بالصداع وقد لاتصل لنتجة او تنسحب بسلام مع ادركك لشىء فى غاية الخطورة وهو ان هذا الغبى يعتقد انه قد اوصلك لقناعاته وقد افهمك وربما افحمك لدرجة انك لم تجد الحجة للرد غير مدرك للحكمة من عدم اجابة الجاهل والسفيه واحيان ان لو كل كلب عواء ...ألخ بالعودة للاساليب الرخيصة التى اتبعها اعلام النظام السابق من اجل غسل وحشو ادمغة مؤيديه واسلوب بث الاشاعة واستخدامها كسلاح فتاك مع شعب امى جاهل لايرى ابعد من ارنبة انفه فى ابقاء مشاهديه مسمرين امام التلفاز لمدة 9ساعات من الكذب المبرمج المتواصل والذى استمر حتى تحرير طرابلس 20-8فى وقت كان الناس فى قمة حالات الانتباه لكل كلمة ورمز واشارة تصدر عن ابواقه هؤلا بصدق بحاجة الى عملية غسيل مضاد لكل الفيروسات التى حقنوا بها طوال الثورة وبحاجة الى (علاج نفسى)يخرجهم من حالة الصدمة والتشويه والكذب الذى عاشوه طوال الفترة الماضية كذلك على الثوار ان يعطوا نموذج مقنع يصلح كبديل لكل مساؤى النظام السابق لكى تسهل على امثال هؤلا القدرة على المقارنة والتمييز لابد من ايجاد برامج للشباب وللاطفال للمراة والرجل والطفل برامج جماعية تجمع الترفيه والتربية واعادة ترتيب الافكار غير سنرى الامراض النفسية تتنتشر بطارد ونرى كل المؤبقات (خمر مخدرات دعارة) احباط انتحار وتطرف اقصى التدين واقصى الانحلال حتى الكفر ...لابد من وقفة جادة تتلاحم فيها مؤسسات المجتمع المدنى والمساجد والمدارس والاندية والكشافة وبيوت الشباب وغيرها لكى تاخد بيد الناس تجعلهم اكثر ثقة بالغد تحسسهم بحقهم فى الحياة الكريمة وان الكرة الارضية لم ولن تكف عن الدورن حتى يأدن الواحد الديان وان القادم بعون الله افضل من الماضى بكل المقايس وامام الليبين فرصة اخيرة لكسب رهان المستقبل فقط ان يتكلوا على الله ثم انفسهم ويعملوا بصدق من اجل ليبيا @ودمتم بأمن وسلام@@@@

الجمعة، 22 فبراير، 2013

خطوات على الدرب....

قلى ماذا تقراء اقل لك من انت قل من اصحابك اقل لك من انت لذلك لابد ان تختار قرينك فكل قرين با المقارن يقتدى مهم تحاول فانك ستجد نفسك قد تاثرت والكتاب اعز صديق لذلك تخير اعز واغلى الكتب التى تحشو بها رئسك فحثما اذا ما امتلى انائك سينضح حينها بما فيه ولن تولد بنات افكارك من فراغ عندها ستكتشف انك تهدى بكلمات لاتعبر حقيقة عن محيطك فتلوك كلمات لايفهمها الا الذين يقفون على نفس ارضك وشربوا من نفس معينك فاسقطك وحدك ورموزك وحدك تبدوا غريب عن عالمك و وسطك انت ابن افكار استقيتها من كتاب لتجارب اخرين لم تمررها على غربال حياتك انت لم تهضمها او تصهرها فى بوتقتك انت ربما تكتشف ذلك متاخر لانك تكون قد شربت الاناء كاملا ولم يبقى لك سوى ان تكون كوكب وحيد تائه وسط عوالمك لايلجاها الا الذين هم يشبهونك لذلك لابد من ان تنظر بعين مفتوح وتتخير ما تقراء وترقب نصوصك هل تعبر عنك حقيقة وعن محيطك مع موفقتى على ان تكون القراءة لااجل القراءة للحصول على قدر من المتعة الداتية والتعرف على ثقافة الاخرين ولكن اقراء بعين مفتوحة وعقل مفتوح و ببصيرة @

الأحد، 17 فبراير، 2013

اهنئكم بعيد الثورة الثانى واقول ....

امام الليبين فرصة ذهبية لدخول التاريخ وبناء دولة حقيقة ورسم دستور عادل يحمى حقوق كل الليبين وبحفظ حقوق الانسان ويحكم الشرع ويفصل بين السلطات ويجعل المواطنة هى المعيار المكافأة المجزية للشعب الليبي هى تقديم الدستور فى وقته واعادة السلاح لمخازنه وبناء دولة المؤسسات وعودة البناء لكى يكون للجيل القادم دولة حقيقة تحقق احلامهم وتطلعاتهم عن نفسى اقول (لقد سرق منى النظام السابق احلى سنى عمرى كنت دائما على طرف نقيض مع كل ترهاته لقد ايقنت مبكرا ان وجود ذاك النظام يتناسب عكسيا مع تطور ليبيا وهو اكبر عائق فى طريق تقدمها وهو يشكل خطر على وجود ليبيا كا كيان وديموغرافية كل يوم كان يشكل مسمار اخر فى نعش ليبيا لذلك على هذا الجيل ان يتمسك بحريته ويعمل على بناء ليبيا الدولة الديمقراطية الحرة دام كل الخيرين لليبيا لا للفوضى لا للتقسيم نعم لليبيا ام كل الليبين والله اكبر ولله الحمد @دمتم بأمن وسلام @