الخميس، 24 ديسمبر، 2009

بحيرة داقرو ....


الصورة لبحيرة داقرو با لزوية بعد ان جف ماؤها و مات كثيرا من اشجار النخيل التى كانت تحيطها احاطت السوار بالمعصم ....

مدرسة الراس الابتدائية......


طرق سمعي صوت امى أتيا من بعيد (رشاد) كاننى في قاع جب عميق بدأت رويدا اصعد حتى فتحت عيني وأزحت الغطاء عن وجهي نعم ,انهض إنها السابعة .كان البرد قارسا إنها أجواء الصحراء فى شهر يناير تلك الأيام فركت عيني لاطرد ماتبقى من نعاس و اتجهت نحو المطبخ فى نهاية البيت وجدت الماء الساخن بالسطل و بالسطل الأخر به الماء البارد لكى اخلط الماء غسلت يداي تم بدأت اتوضى للصلاة .
أكملت و اتجهت الى الغرفة مرة اخرى بسرعة ارتديت ملابسي قمت بعد الكتب التي أريدها ان لاتكون ثقيلة لاامر يجول فى نفسى ,حزمتها معا ثم مررت بالمطبخ قطعة من البسكويت وكوب الحليب .
مسرعا الى الشارع باتجاه المدرسة خطوة الى الأمام و خطوتان الى الخلف كل شياطين الدنيا تلهو فى راسي (سوف تجد الأستاذ احمد فى انتظارك بعصاه عصا الزيتون السوداء التى لازال طعمها على يديك و مفاصل أصابعك لاانك لم تتمكن من حل الواجب لن يغفر لك عدم فهمك سوف يقوم بنتف شعر راسك تم يلقى به فى وجهك وسيجعلك وسيلة للاستهزاء سوف يوقفك فى نهاية الفصل و يديك الى أعلى ثم يجلسك فى صفة الحمير اهرب ( داقرو ) أمامك لن يصل إليك احد كانت هده السيمفونية الجنائزية ترافقني من البيت حتى المدرسة و صلت فناء المدرسة بعد تردد دخلت اتجهت الى الفصل تفحصت المدرسين عن بعد استاذ الحساب نعم انه هناك دخلت الفصل وضعت كتبي على النافدة لم اذهب الى مقعدي بعض الطلاب يحولون فى الوقت الضائع تسجيل هدف فى مرمى الاستاذ فى محاولة يائسة لحل التمرينات تفاديا للعقاب .
عدت الى الطابور الصباحي وقفت هناك تقدم أستاذ الرياضة تمرينات الصباح المعتادة المرجحة العمودية و المرجحة الأفقية ثم تصفيق مع الدوران ,وقوف الشعارات (حرية ,اشتراكية ,واحدة)
رفع الراية تزداد دقات قلبي يكاد يغادر صدري اعتقد ان المدرسة كلها تسمع صرخاته خدر يسرى فى ساقي تكاد تخدلنى أفكر فى العصا هذا البرد القارس يداى المتجمدتان من البرد لا اقل من عشرة جلدت خمسة لليد الوحدة عدد الأصابع .
دخلت الفصل أجرجر قدماي اتجهت صوب النافدة اخدت كتبى و قفزت خارج الفصل أطلقت ساقاي لريح (قف ,قف )صوت الاستاذ لكنى لم اعد اسمع او أرى تحولت كلى الى قدمين بالكاد تلامسان الأرض هاربا نحو بحر داقرو حيث النخيل المتشابك و الرمال لن يستطيع ان يعيدني احد الى المدرسة اليوم و غدا يوم جديد ولى رب كريم و شلحتى ملحتى كلت عشاي فى كريشتي ودمتم فى سلام ,,,,
..(داقرو هى بحيرة و حولها الرمال و النخيل المتشابك تشبه الى حد ما قبر عون الا انها الان قد جفت وماتت اعداد كبيرة من نخيلها جنوب الزوية قريبة من مدرسة الرأس مدرستي التى رغم من كل شياء احن لتلك الأيام فيها لقد تركتها للمدرسة الإعدادية بعد نجاحي فى امتحانات الدور الثانى بعد حرماني مع مجموعة من الطلاب لكثرة الغياب وقد طبق القرر الدى صدر نهاية العام الدراسى فى الدور الاول باثر رجعى تم صحح و سمح لنا بدخول الدور الثاني و نجحت و تركة المدرسة و مدرسيها الدين أكن لهم كل التقدير و الاحترام رغما عن كل شي صنعوه ...,,,

السبت، 19 ديسمبر، 2009

ان لم تستح فصنع ماشئت....!


لبعض الناس وجه بارد و للآخرين وجه ساخن ربما وجه يستحى من ربه قبل الناس فلا يصنع مايستحى منه ,وجه يعرف الخجل له طريق لدلك لايستطيع أن يكذب او يزيف ,وجه به ماء الحياء ,فيندا لااقل خطا صغير يصدر عنه فيسارع بالاعتذار و التوبة و الاستغفار.
ووجه بارد كالح جف ماء الحياء فيه فيكذب ويجمل و يجود فى الكذب ,وهو يعرف انه يكذب ويعرف ان الآخرون يعلمون انه يكذب ولكنه يستمرء الكذب فيصبح ديدنه فادا حدث كان الكذب عينه ,وإذا وعدا فانه لامحالة خالف و عده ومع دلك لايرف له جفن ولا بادرة اعتراف بالخطيئة او اعتذار , واد اوثمن على شى ضيعه ,والأمانة هنا ليست نقود فقط ولكن ادا اوثمن على اى شى ضيعه ابتداء باسرته وهى أمانة فى عنقه فاخرج للمجتمع أفراد مرضى منحرفين محترفي الجريمة و الإفساد ,بائعي مخدرات او شاربي خمر ,وكل أصناف الفساد الأخرى حدث ولا حرج ,أليس هو قدوتهم ,فالأبناء على دين أبائهم ...
وهكد هو بارد الوجه لايضيره ماذا يقول الناس فيه فمدحهم كذمهم سواء بسواء شعاره كما قال الشاعر ,
هذا زمن بضاعته نفاق ....فنافق فالنفاق له نفاق
هكد هم فازو بكذبهم و نفا قهم و تزلفهم فارتفعوا وطفوا مثل الجيف على شاطئ بحر الحياة الواسع لوثوا كل شي بعفونتهم وتسيدوا الشاشات بوجوههم الباردة دارو حيث الريح تدور يتلونون كالحربا تجدهم حيث ماوليت وجهك وجوههم ابرد من الثلج ثب لهم
....و دمتم فى سلام امنين

الأحد، 13 ديسمبر، 2009

الطوفان ....اعادة نشر...


أنظر ذات اليمين وذات الشمال فكل شي يقول لك تعال أمعن النظر سترى بذرة الموت في كل شي لا تبتعد كثيراً"فلينظر الإنسان إلي نفسه" كيف كنت وأصبحت وستكون لا جواب لدى فأنت تعرف نفسك أكثر مني، وتمش عبر الدروب المقمرة وشبح المقبرة أمامك هناك لوحة تتفحصها جيداً إنها مكتوبة بلغة لا تعرفها ولكنها تقول لك في لهجة صريحة ،كنا هنا يوماً قبلكم ثم تقرا((إن قارون كان من قوم موسي فبغي عليهم)) لا تكمل الآية وتذكر أن فرعون كان في زمن موسى أيضا وتعود أدراجك مثقل بالهموم تمر أمام متجر تسمع صوت لمذياع ومطربة تشذوا "كان يامكان تعرف أن الوقت حان تمر عبر صفين من المساكين تراها تخرج لسانها لتسخر منك تشعر وكأنك حشرة ضئيلة قرب هذه الهياكل الخراسانية تنعطف في شارع جانبي يرتفع نداء الحق تتمتم ببضع كلمات وتدلف إلى المسجد تشعر بطمأنينة وسكون يلف كل شي تكمل صلاتك وتخرج بشيء من الهدوء يلفك تتجه صوب البحر تنظر عبر الأفق الأزرق الممتد تصعد فكرة سخيفة إلى مخيلتك ترى لو يصحوا هذا المارد الأزرق ليغطي كل شيء فهل هناك سفينة تسع هذه الكائنات تطردها وأنت تفكر في قوم نوح ولكن أين نوح الآن موجة هادئة تداعب رمال الشاطئ تصل قدميك تعيدك إلى الواقع تنظر في ساعتك إنها السابعة تعود ليبتلعك الشارع من جديد وصبي يصرخ الكوكب,النجوم,رياضة,الموضة,الفجر الجديد, تضع في يده قطعة نقود يسلمك صحيفة تفتح صفحة الوفيات العدد مئة تقبلها صفحة المواليد إنهم مائتان إذا لازالت إرادة الحياة أقوى برغم عن كل شيء تقلب الصفحة إعلانات مختلفة عطور,سجائر,حلويات,أفلام,مسرح,لهو,عبث, تلف الصحيفة ترمي بها في صفيحة القمامة تعود إلى المنزل مسرعا لأنه اقترب موعد رفع الستار تتذكر أنك ممثل ولك دور في المسرحية ترتدي بذلتك تسوي ربطة عنقك تضع بعض الأصباغ تودع زوجتك وأطفالك,تخرج مهرولا تقابلك لوحة مكتوب عليها مسرح الحياة تدخل من الباب الخلفي تصعد إلى الكواليس تجد المخرج متجهم الوجه يصرخ بأعلى صوته أين كنت لقد تأخر العرض بسببك كثيرا تعتذر وتكرر الاعتذار ولكن لا ترتسم علامات الرضا عل وجهه على العموم يدخل المذيع الداخلي ليقدم المسرحية يخرج الملك على حاشيته في أبهى حلة يضحك فتزهر الأرض ويفرح الأطفال يكشر عن أنيابه يحل الموت,ويلف المسرح السكون وتطفئ الأنوار وتنزل الستارة على المشهد الأخير !!

الأحد، 6 ديسمبر، 2009

التجاهل المتعمد....


اعرف ان هناك خبر طاغي لااستطيع تجاهل إلحاحه ولكنى اعرف أيضا ان الأمور تجرى فى أعنتها و لااريد ان أبيت الا خالي البالي .
لدلك لااريد ان أكون كداك الديك ألدى يقف فى قنه معتقدا ان الشمس لاتشرق الالصياحه, ولا تلك الزهرة الوحيدة التى لأتصنع الربيع.
ولكن الأمور بخواتيمها ...ان التجاهل المتعمد هي نظرية معروفة في الإعلام و يمارسها إعلامنا بغباء و سداجه مفرطة تنم عن فراغ معرفي فى عالم السموات المفتوحة و القرية الكونية و صح النوم يا إعلام صح النوم أيها الطيبون امثالى ان إعلامنا لايهتم باقضيانا الملحة ويمارس الصمت فغريب ان يهتم الإعلام بقطة تموت فى هندوراس ولا يهتم بحوادث سير مثلا يذهب ضحيتها عشرات او بسقوط منزل فى مكان ما ولا يلتفت لكوارث تقع عندنا ولكنها سياسة التجاهل المتعمد ...ودمتم بسلام

الخميس، 3 ديسمبر، 2009

ياليته كان حلم....


أشياء فى حياة المرء يتمنى ان لو كانت حلما ,أتذكر احد المرات صحوة من النوم فزعا على حلم ونحيبي يمزق سكون الليل البهيم ,تم سرعا ماتحول الأمر الى رقص على قدم واحدة فرحا ,احمد الله انه حلم .
عموما فى حياتنا أشياء يتمنى الوحد منا إنها لو كانت حلم وليس حقيقة لابد ان لكل واحد منا شي ما تمنى ان لو كان حلما .
ولكن مشاريع البنية التحتية بمرزق هى من اثأر هواجسي و حرك شجوني فالشركة التونسية التى اختير لها مرزق لتكون مسرحا تمارس فيه عملها وقد كان . وبدأت الشركة العمل وقد ابدا الناس بمرزق تفهما يذكر لهم فيشكر برغم الضرر ألدى وقع على كثير منهم و ما نتج عن كشف أخطاء لتجاوزات من جهات عامة ياتى في قمتها التخطيط العمراني ,
ولكن ما لوحظ فى الأيام الماضية هو توقف و انسحاب آليات الشركة وتمركزها بالمعسكر خارج منطقة مرزق على طريق مرزق غدوة وتوقف العمل وساد الصمت ولكن المصيبة التى تمنيت ان أكون احلم هو هذا الدمار ألدى تركته الشركة فقد قامت الشركة و بسرعة بتدمير و جرف ماتبقى من طرق معبدة و حولتها إلى طرق ترابية مليئة بالحفر جعلت مرزق تعج بشبورة من الغبار عالقة فى الجو مادمت هناك حركة للسيارات على هذه الطرق والكابوس المرعب الدى يدور فى خلد كل أبناء مرزق ولمعرفتهم السابقة بان معظم المشاريع تنفد منها المرحلة الأولى تم تنام الى ماشاء الله لها ان تنام (هل هذه الشركة ستكمل انجاز مشاريعها كما هو مخطط لها ام وهنا تكون الكارثه انها قد تنسحب ولا تعود ؟؟) ثم نضع هذا التساؤل بيد من يعنيهم الأمر لماذا تترك الشعبية دون أمين لها مند رحيل الأمين السابق و ألدى كلف بأمانة الموارد بأمانة مؤتمر الشعب العام حتى متى تترك الشعبية هكذا؟؟؟؟؟
عموما لن أقص عليكم قصة كابوس الكوابيس ألدى كل يوم عندما استيقظ أقول ياليته كان حلما ياليت؟؟؟.

السبت، 28 نوفمبر، 2009

عيد باى حال عدت ياعيد؟؟؟


الى جميع القراء عيد اضحى سعيد وعمر مديد و حج مبرور ودنب مغفور لحجيج بيت الله وهكد كانت فرحة الاطفال بالعيد لا اطفاء الله لهم فرحة

الخميس، 26 نوفمبر، 2009

لااله الا الله وحده لا شريك له...


فى هذه اللحظة المباركة وضيوف الله عند بيته المحرم على صعيد اطهرة بقعة بعرفات جبل الرحمة و الغفران نرفع نحن اكف الضرعاة راجين المولى عز و جل ان يشملنا بعطفه ومغفرته و ان يوصلنا بيته المحرم وان يجنبنا الشرور و الفتن و الى كل القراء فى كل مكان كل العام و انتم بخير ودمتم بسلام و امن

الأحد، 22 نوفمبر، 2009

يوم عادى.....


أفقت عند السادسة على رنين الهاتف فلم تعد الساعة تستخدم مند وجد النقال (أصبحنا و أصبح الملك لله )السلام عليكم انتهيت من الصلاة شعور عارم بالفرح ألان الى الحاسوب كليك شبيك لبيك أخبار الدنيا بين يديك تحشو راسك بكل شي و المتنوع من الأخبار تقرر (اليوم لن اسمح لااحد ان يعكر صفوي )كليك تقفل الجهاز ,صوت من المطبخ الإفطار جاهز تتناول إفطارك ترتدي ملابسك تقف أمام المرآة تصفف شعرك تداعب فوديك تكتشف او فى الحقيقة يزداد يقينك ان شعرهما أصبح بالكامل ابيض تداعب بعض الأخاديد تتبعها بإصبعك فوق الجبهة و تحت العينين تحدق فى بؤبؤ عينك يرتد البصر كسيرا, يا هذا الحزن الساكن فى لأعماق , ينزلق نظرك بعيدا نحو الشعر الأبيض فى اللحية لقد كبرنا هكد يحكى وجهك للمرآة .
تتجه نحوا المخرج ترتدي الحداء تمسح الغبار عنه مصمم ان لااحد سوف يفسد عليك يومك تاخد مفاتيح السيارة رويدا نحو الباب الخارجي (اللهم انى اسئلك خير هذا اليوم و أعوذ بك من شروره تم تصفق الباب ورآك و تنطلق هل منكم من يستطيع ان يتخذ هكد قرار دون ان يفشل فى أول منعطف في الطريق ....

الثلاثاء، 17 نوفمبر، 2009

دون حتى اراك


تحية طيبة وبعد الى كل الأقلام الشريفة فى طول الوطن و عرضه لكم منى تهنئة خالصة مع تمنى بان يستمر الاتحاد و يزداد تالقا فى سماء الكتابة .الكتابة التى تنير ,وتبين ,لاتناور ولا تداور ,لاتتملق ,كتابة صادقة ليست صدى لااحد تعبر عن ذاتها تحكى نفسها تحيك با الصدق كلماتها ليست بوق يصدح بما يؤمر , ليست طبل أجوف يردد طرقات سيده ,ليست ببغاة عقلها فى أدنيها تردد ما تسمعه دون تبصر ,ولكن أقلام تتكلم لكي يرها الناس .
تحية لكم فى عيدكم الثاني عقبال الأعياد القادمة تحية للأخت غيداء والإخوة المشرفين معها على كل شيء يقومون به من اجل ان يستمر الاتحاد كل الأعوام وانتم بخير . رشاد علوة , مدونة (مرزق التي فى خاطري )

الجمعة، 13 نوفمبر، 2009

فتش عن......


إن النقود هي وسيلة بيد المرء لكي تلبى احتياجاته الخاصة و العامة و لكن عند البعض تتحول الى مادة للعبادة فيصبح الإنسان عبد للدرهم و الدينار يتحول إلى إنسان بخيل قمى يده دائما مقبوضة مغلولة الى عنقه سفلى تتسول و تستعطى لايضيره من أين أو كيف حلال أم حرام و الأدهى عندما تتحول النقود الى وسيلة إفساد للذمم فتصبح وسيلة لشراء الضمائر والأخلاق و المبادئ لمن لديه استعداد لبيع الضمير والعرض و شراء الدنيا بدراهم بخس معدودات .
فكل أموال الدنيا لأتساوى مبادئ و عرض و ضمير إنسان حي ولكن البعض يبيع و يشترى بئس البائع و الشاري أحينا تتحول النقود الى ادات قدره فى أيد بعضهم تسخر و كما يقال ان النقود تصنع طريق فى البحر لدلك لا تستغرب أحيننا ادا سمعت ورأيت أشياء لأتحدث الا فى عالم الخيال من بيع أقدس الأشياء و بيع الأوطان عندها فتش ولكن ليس عن المرأة كم يقول المثل الفرنسي ولكن فتش عن النقود الحرم النقود الزقوم التى تفسد الذمم و الأخلاق نعم ان النقود هى طريق كل الشرور كما فى المثل الانجليزي .....ودامت جيوبنا خاوية من هكد نقود ولكن قلوبنا عامرة بالإيمان .....

الثلاثاء، 10 نوفمبر، 2009

مفكرتى و اسعار الاضاحى...


اعتدت أن اشترى مذكرة مع بداية كل عام أدون فيها الإحداث ذات العلامة الفارقة و بعض اليوميات اعترف اننى أدين في تعودي على دالك بالفضل للمرحوم والدي فلم تكن مفكرة الجيب تفارق جيبه يدون فيه كل الأشياء التي يمر بها و قد راقتني الفكرة مند الصغر و لكن بما انى اكتب فكانت لى مفكرة للجيب و أخرى أضعها با المنزل و هكد كل سنة بمفكرة جديدة حتى لو لم اكتب بها الا السنة و افتتاحيه و ذكرى أخر يوم فى السنة و مادا افعل تلك ألحظة و مايجول بخاطري و امنيتى للعام اجديد وهى فكرة جميلة . أعود لبعض هذه المذكرات و إقراء فيها أجد أشياء كتبتها و كنت أظن إنها نهاية الدنيا و لكن الزمن لم يتوقف وإحداث حفرة عميقا فى داكرتى و وجدانى أتمنى ان لا اتدكرها أحيان أحاسب نفسي على بعض القرارات الخاطئة .
وفما انا اقلب فى بعض المذكرات اخدت مذكرة عليها العام 2000م اقلب صفحاته الأخيرة وجدت هذه العبارة بالحرف (اليوم اشتريت أضحية كبش بمبلغ 160دينارا و تحتها توقيعي افضل كبش كنت تشتريه ب300 دينار .
هكد كانت أسعار الاضاحى دالك العام وألان الأضحية مثل تلك 300 .دينار. تصل حتى 500 دينار و فوق ان سقف الأسعار هى حاجة المواطن ثم غباء المستهلك ان اى زيادة فى المرتب لاقيمة لها لان التضخم +جشع التجار سوف يأكل اى زيادة لدلك ان العمل على تثبيت الأسعار وتوعية المستهلك و العمل على استيراد الاغنام مثلا و خاصة فى موسم عيد الاضحى قد ترفع كثيرا من الاعباء و خاصة على دوى الدخل المحدود او المهدود لأفرق هذه الشريحة التي تركة توجه قدرها مع المستغلين و الجشعين الدين لا هم لهم سوى الكسب السريع من اى طريق و باى شكل كان ( اين جمعيات المستهلكين ) .. و دمتم و كل العام و انتم بخير....

الأربعاء، 4 نوفمبر، 2009

المروءة بين الناس ؟


كان يما كان فى سالف العصر و الااوان رجل لديه سيارة جديدة وبها كان معتز و فرحان وفى يوم وهو عائدا من عمله فى ساعات الظهيرة والشمس كا المرجل فى كبد السماء ما لامست شى الا تركته رمضان ,فوجد رجلا يقف على حافة الطريق يحاول اتقاء الشمس بقطعة من كرتون فى يده اخدته الشفقة فتوقف و فتح الباب .دلف الرجل داخل السيارة تبادل التحية ثم استمر فى السير لمسافة التفة نحيت الرجل ثم ساله عن وجهته ابلغه عنها ولكنه لم يبلغه بخسته و ماكان يحيكه له فى تلك ألحظة .
زاد من سرعته قليلا لكى يتمكن من ايصاله و العودة الى منزله لأنه لم يكن فى نفس الاتجاه ويعرف ايضا ان زوجته وابنائه فى انتظار وصوله لتناول طعام الغداء لابد انه كسكسى با الحم لديذ سال لعابه برغم جفاف حلقه من القيظ دخل منطقة مهجورة قليلا وبحركة سريعة اخراج الراكب سكين ووضعه على رقبته طالبا منه ان يتوقف ويترجل من السيارة ,دارت الدنيا وغامة ,تسارعة نبضات قلبه ندم على الحظة التى توقف فيها ,ازداد حلقه جفافا وتجمد الدم فى عروقه او ربما دورته الدموية من فرط سرعتها كانها تجمدت وبداء يشعر بشفرة السكين بدات تحز فى لحم الرقبة ,وصوت بداء له كفحيح افعى يطلب منه يطلب منه الترجل والا .....,تراخت قدمه عن دواسة البنزين وتوقف و نزل ,بلمح البصر قفز اللص مكانه و صفرت العجلات مبتعدة السيارة تاركة الرجل لم يفق من ذهوله فى العراء فى دالك اليوم القائظ فما يجرجر قدميه باحث عن اقرب مركز للشرطة تكر قصة قرئها فى زمن غابر , ان اعربى كان مسافر على جوده فى فلاة الله الواسعة استوقفه رجل فأشفق عليه و ار دفه خلفه تم بعد مضى جزاء من النهار توقفا لتناول الغداء فتقاسم معه الرجل الزاد واراد الاعربى ان يبتعد ليقضى حاجته البشرية و ترك حصانه مع داك الرجل فما ان ابتعد عدة خطوات حتى قفز داك اللص على الحصان و اخد يعدو مبتعدا استوقفه الاعرابى و صاح به خد الحصان و السيف و الزاد ولكن (لاتروى قصتك لااحد من الناس كى لاتضيع المروءة بين الناس )اعتلى درجات السلم و هو فى الرمق الاخير اسند ه الشرطى ليوصله الى ضابط المركز وهو لايزال غير مصدق ان هذا قد حدث.......و دمتم فى سلامة و دامت المروءة بيننا( هذه القصة مهداة إلى اناس مشردين آوتهم مرزق ولكنهم غدروا بها و طعنوا أبنائها فى الظهر)...... .

الأحد، 1 نوفمبر، 2009

صورة للقلعة من الامام

قلعة مرزق اعادة قراءة للتدكير

مرزق كما كتب عنها المؤرخون و الرحالة مدينة جميلة يلفها سور مبنى من الطوب لاتزال بعض من بقاياه شاهدة عليه وعلى تلك الأيام الغابرة عندما كانت طريق للقوافل التي تجوب الصحراء في الاتجاهات الأربعة لتكون مرزق هي البوتقة التي تلتقي فيها و تمتزج وتتبادل بضائعها وطبائعها وفنونها .
كان بها ثلاثة أبواب تفتح صبا حا وتقفل مساء كأنها بوبه للزمن تدون نشاطها صفحة بصفحة و يوم بيوم ,الباب الكبير من الجهة الشرقية والباب البحري أو باب الخير من الشمال وباب (قمقم) من الغرب وعندما يدخل القاصد في ذلك الزمان من الباب الكبير فانه سيجد أمامه شارع (الحميدة )أو الشارع الطويل ويعرف أيضا بشارع الدندل وهو يقسم مرزق إلى شطرين إلى اليسار حي (الزوية) والى اليمين حي (النزلة ) وإذا اتجهت إلى الغرب ففي نهاية الشارع ستجد قلعة مرزق والتي تقع جنوب غرب مرزق وهى مقر السلطان محاطة بسور لحمايتها يضم في داخله المسجد العتيق بنيت القلعة في بداية القرن الخامس عشر الميلادي على ثلة وقد بناها أمحمد الفاسي احد سلاطين دولة أولاد أمحمد عندما اتخذوا مرزق عاصمة لدولتهم (1550م-1812م) والتي شملت كل منطقة فزان .تتميز القلعة بضخامتها و خاصة بمقاييس ذلك الزمان وهى أهم ماتبقى من مباني تاريخيه بمرزق كانت القلعة مكونة من ثلاثة طوابق من الطوب تعاقب عليها سلاطين دولة أولاد أمحمد حتى سيطرة العهد العثماني ألذي اتخذ القلعة مقر للقائمقام العثماني حتى عهد حليم بك ثم اتخذها الطليان مقر لجيوشهم الغازية حتى اكتمل بناء معسكرهم بمرزق . ولا تزال هده القلعة شامخة شاهدة على عصر غبر ولا يسعني إلا إن أنوه إلى الجهات التي تهتم بآثار هذه المنطقة بان تسارع لإصلاح بعض الأضرار التي لحقت بها من الخلف نتيجة سقوط الإمطار في السنوات الماضية .

صرخة من اعماق التاريخ


هده قلعة مرزق التاريخية كما تبدو من الخلف بعد الانهيارت التى تهدد القلعة با الكامل و هى تعد واحد من اهم المعالم التاريخية لمرزق القديمة التى تم تدميره ولم يبقى منه الا القليل وهذه صرخة من اجل العمل على انقاد هدا المبنى حتى لا يتداعى و يصبح ترميمه غاية فى الصعوبة انى قد بلغت اللهم فشهد ودمتم

السبت، 31 أكتوبر، 2009

القافلة تسير و الكلاب .........


قراءة قبل قليل خبر تهديد للاخت غيداء التواتى على مدونة شؤطى فى محاولة لااخرس هدا الصوت ولتدميير الاتحاد ولكن كمدون اقول نحن نثق فى الاخت ثقه تامة لن ثواثر فينا ه>ه الااعيب و اتمنى على من يعرفها و اسرتها ان يدركوا ان ه>ه ضريبة النجاح غالية و اعداء النجاح فى كل مكان ويتربصون با الاتحاد اتمنى ان لايؤاثر دالك على اختنا غيداء بل و يدفعها ان تستمر وكما يقال
لو كل كلب عواء القمته حجرا لصار مثقال الحجر بدينار

الصفر العملاق


ان الإدارة لدينا هى المعادل الموضوعي لكلمة الفشل الدر يع فلا يوجد لدينا شى اسمه دوام رسمي توجد لدينا نكته اسمها الدوام االشتوى و الصيفي ,ان الدوام عملية تخضع لمجاز كل موظف و مركزه الوظيفي فكل ياتى متى يريد و يغادر متى يشاء ,و( تعالى غداً) هى الشعار الدائم لمعظم المؤسسات وحل سحري لعدم الرغبة في انجاز العمل او لغياب الشخص المنوط به العمل .
أتحداكم إن كان منكم شخص استطاع أن ينجز عمل يستغرق ساعة فى اقل من أيام الا ادا كان صاحب المدير ,اغلب الإدارات أصبحت المعاملة من الشباك و الشباك ام صغيرا جدا ويجعلك تركع كى تكلم الموظف او مرتفعا جدا لاتصل اليه و عليك ان تتمطى ,وبعض المكاتب كانها غرف جلوس مزينة بالصور و آيات قرآنية أشياء لاعلاقة لها با لعمل ......
ادا سئلت عن انجاز عمل يقال لك ادا حضر المدير و افهم كلمة مدير معناها هو ليس انسان مكلف بالادارة ,و الوظيفة عنده تكليف لاتشريف ولكن العكس هو الصحيح هو شخص الإدارة كلها تدور حوله هو مركزها لايمشى العمل الا ادا حضر و حضوره صدفة و حظ و مجاز (كان حظك باهى تو يجى هكد بالحرف ) .
ادا كان فاضي ليس لديه شغل ياتى للعمل ليوقع ويشرب القهوة و ربما يتملى بطلعة السكرتيرة السمحاء و التى أصبحت فى معظم جهات العمل العام و الخاص واللي ما يعرف يتعلم من المسلسلات .
الإدارة فى ليبيا هى تولية الأمور لغير أهلها وهى ليست بالمؤهل ولا الكفاة ولا با الاقدمية او التسلسل الوظيفي المتعارف عليه انما هى با المحصصة و الجهوية و القبلية و اصحاب الثقه و الوساطة و المحسوبية و المعرفة و التزكية ...
اخيرا ان الإدارة علم يدرس لها معاهدها و كلياتها و الإدارة هى العمود الفقري الدى تقوم عليه الدولة ادا تاكل او تداعى فعلى الدولة السلام ...هكدا الإدارة لدينا فهل الإدارة لديكم شى مختلف .(تنويه لااحب التعميم ولكن المرارة جعلتني أعمم استثنى من دالك بعض الأشخاص دوى الضمائر الحية الدين هم حريصون على أداء واجباتهم المنوطة بهم و يعرفون أن الحلال يدوم وان دام عمر و الحرام لايدوم وان دام دمر ,وان لحم نبت من سحت فالنار أولى به و دمتم بسلام

الأحد، 25 أكتوبر، 2009

العلوم الانسانية


ان العلوم الإنسانية لأتقل أهمية عن العلوم التطبيقية التجريبية ولكن هذا الإهمال الامبرر لهذه العلوم و النظرة الدونية لها لايخدم المجتمع ألدى هو فى أمس الحاجة لمختلف العلوم و التخصصات فمثلا اللغات والعلوم الاجتماعية و الفلسفة و التاريخ و الجغرافية و القانون والفنون وغيره من العلوم الأخرى و العلوم المتفرعة عن العلوم السالفة الذكر .
ان التركيز على الثانويات التخصصية العلمية فقط و عدم إيجاد و وظائف لخريجي معظم هذه التخصصات و النظر لها كا كم مهمل سوف يعود با الضرر على المجتمع وقد نجد أنفسنا ناتى بمتخصصين لهذه المواد من الخارج أسوة بالعلوم الأخرى .
ان هذه العلوم من الأهمية بمكان لدى يجب علينا ان نحث أبنائنا على دراستها و ان تعمل الدولة على إيجاد مواطن شعل لهؤلا الخريجين ان عمل هؤلا لا يمكن لمسه ولكنه مهم فى بناء المجتمعات فا الفلسفة و علوم الأخلاق و علم الاجتماع و علوم السياسة و الاقتصاد و الإدارة و القانون هي عمود فقرى لبناء أية دولة حديثة تقوم على المؤسسات تحترم مواطنيها و تحاول ان تحلحل مشاكلهم وتدرس الظواهر الدخيلة على المجتمع و تضع الحلول و ترسم السياسات للدولة
وتضع لها أهداف قريبة و أهداف بعيدة المدى يتم الوصول إليها بتركم الخبرة و المعرفة إن سياسة التراكم غير معمول بها عندنا فكل من ياتى ينسف السابق و يبدءا من الصفر ولدالك فا المحصلة دائما صفر.....ودمتم.

السبت، 17 أكتوبر، 2009

على هامش التاريخ


حقيقة و ليس وهم هنا كان يباع البشر, عبيد وإماء من يدفع يشترى إنسان كرمه رب العالمين خلقهم من تراب أبوهم ادم و أمهم حواء, ومن هنا كان يسرق البشر أيضا وهم صغار يباعون في أسواق أخر. كانت تشن الغارات ويسرق الأطفال من أطراف البلدة خارج السور و يذهب بهم إلى بلما , وكأوار, تشاد , والنيجر ,ومالي .يباعون بابخس الأسعار منهم من عاد ليروى حكاياته ومنهم من لم يعد عبر الأزمان هذه الصحراء كانت و لازالت تأكل و تبتلع الناس .
عائلات كانت تعيش على تجارة الرقيق ,كان يدفع الذهب و العبيد والإماء للباب العالي كي يرضى ليضل هنا أولئك يحكمون و عندما صدر قرار الغا الرق فقد ضلت تمارس تلك التجارة المقيتة سرا مما اضطرا بريطانيا بان تنشى قنصلية لها بمرزق مكانها حتى اللحظة معلوم ولكن حتى دالك القنصل تعامل سرا مع بعض التجار مقابل دراهم بخس معدودات .
ولكن مع زيادة الوعي وحرص الدول على تطبيق قرار إلغاء الرق لم يعد له سوق ولكن للعبودية ألف لون و لون و التاريخ قد يعيد نفسه ودمتم بسلام.. (الصورة لمرزق رسم الرحالة الالمانى هنرت بارش وهى لشارع الحميدة من فوق مبنى القنصلية الانجليزية).

السبت، 10 أكتوبر، 2009

كلام فى القصة


من الفنون القديمة قدم الإنسان على هذه البسيطة ومحاولته فهم ما يدور حوله من ظواهر طبيعية من رياح ورعود وبروق وموت وولادة وما يدور بداخله من عواطف من كره وحب, ومن عواطف متضاربة .فقد عمل الإنسان على تفسير هذه الظواهر من هنا ولدت الأسطورة وهي عادتا محاولة غير واقعية لتفسير الواقع وجعله ممكن الفهم والتعايش معه ووضع فلسفة له فظهر الغول والعنقاء والجن وخرافات الأجداد مليئة بهذه الأشياء في محاولة للاقتراب من الأشياء وفلسفتها وكانت بعض هذه الأشياء حقيقية وبعضها وهم كامل .
ولكن مع تقدم الحياة وترقي الحضارة الإنسانية وظهور العلوم المختلفة ترقى هذا الفن وتطور لكي يكون مفسرا للواقع ومعايشا له
فبدئت تتبلور القصة بشكلها الحالي والذي لم يصل حتى اللحظة إلى نهايته والتي ربما لا يصلها فهو يتطور بتطور الحياة وتغيرها
وقد رئينا الآن شكل من القصة القصيرة جدا قصص عقلة الإصبع والتي تعتمد على تكثيف اللغة حدا يصل أقصى درجات التكثيف .
وقد برزت القصة كأحسن ما يكون القص في القرآن الكريم وقد قال تعالى "نحن نقص عليك أحسن القصص" مخاطبا الرسول الكريم وذلك في رواية وأخبار الأقدمين لأخذ العبرة والاستفادة البشرية .
وقد تطورت القصة لتصبح من أوسع الفنون الأدبية انتشارا فهي تختزل في حياة شخوصها سوى أن كانوا من الواقع أو من الخيال
وتنقل عبر إحداثها تجارب تعبر عن ما يجول في داخل كاتبها وداخل حياة شخوصها تتقدم أزمان وأعمار في عمل يغطي صفحات تقرئها في ساعات وربما تقدم لك تكثيف للحظة تجعلها لك وكأنها الدهر كله وهذا يعتمد على العمل القصصي ومضامينه وما يود قوله .
إنشخوصه وتصوير انفعالاتهم ورصد ردود أفعالهم تجاه الحياة وسياق الأحداث التي تدور فيه القصة وقد برع بعض الكتاب في رسم شخصياتهم حتى تظن أنها حقيقية عاشت وأذكر باختصار والكاتب العربي الليبي الكوني والكاتب السوري حنا مينه ...الخ وبراعة الكاتب في تنسيق تفاصيل القصة حتى الوصول بها إلى الذروة ثم حلحلت هذه الخيوط للوصول إلى النهاية المطلوبة واستخلاص العبرة من تلك القصة,لذلك يجب عدم الاستهانة بهذا النوع من الفن الأدبي والعناية به والعناية بالكتاب الليبيين الذين يجيدون هذا الفن ونشر أعمالهم لما لها من تأثير إيجابي والعمل على تشجيع القراءة وتحويل هذه الأعمال إلى الأعمال الأكثر حداثة كالمسرح والتلفزيون والإذاعة .
ومن عناصر القصة "الحادثة" أي موضوع القصة ذاتها فهو شيء مهم فكلما كان الموضوع أقرب إلى الواقع وحياة الناس كلما كان أكثر وأعمق تأثيرا, "الشخصيات" كلما برع الكاتب في رسم شخصياته كلما جعلها أكثر تأثيرا ومصداقية إلى درجة يظن أن هذه الشخوص حقيقة بلحمها ودمها, "البناء القصصي" هو ما يجعلك عندما تبدأ قراءة قصة ما لا تستطيع أن تتوقف حتى تنتهي منها فهي تنزلق بك من حدث لآخر دون أن تشعر بتنقلك من زمن لآخر مع ترابط واتساق إنها فن حقيقي له أساليبه من التداعي أو السرد أو الإسقاط وغيره من الأنماط, "المكان" وهو المسرح الذي تدور عليه أحداث القصة وهو يوظف ليخدم القصة دائما ويراعى هنا أهميته في القصة ليتم التوسع فيه أو فقط الإشارة إليه, "زمن القصة" دائما يراعى هنا أن يخدم القصة وان لا يكون عامل إضعاف لها فيجب أن يوظف بشكل جيد حسب الأهمية كالمكان "السرد والحوار" وهي لغة القصة وتوظف اللغة والأساليب البلاغية وفن القص لكي يكون السبك جيداهذا با اختصار امل ان لا يكون مخل ,ودمتم بسلام .

الخميس، 1 أكتوبر، 2009

شاهد عصره2


تكور داخل السرير جدب الغطاء على وجهه اخد جهاز التحكم عن بعد (طق ) اطفاء التلفزيون ضغط راسه بشدة بين يديه و بداء يطارد خيول النوم الهاربة .بداء يعد الغنم واحدة ,مئتان ولكن النوم لا ياتى حالة من خفافيش القلق تطير فى كل اتجاه دخل قفصه الصدرى حاول عبثا ,تم عاد يعد اغنامه من جديد واحد ....تلاثمائة لاشى جديد ازاح الغطاء قليلا اخد جهاز التحكم عن بعد (طق ) اطلت مديعة معروفة من احدى القنوات وشريط احمر لخبر عاجل من اقصى الارض تمعن فيه قرئه تم اشاح بوجه للجانب الاخر ,وبداء يطارد اغنامه من جديد واحد ,....اربعمائة لافائدة .قدف با الغطاء وغادر الغرفة الى المكتب جلس اخد الورقه والقلم ماذا اكتب لااستطيع التركيز لاشى (خواء) .
دقائق وبدات الحياة تدب فى اوصال المدينة انها السابعة صباحا كل ما حوله (هدم لاأجل التطوير ) وبدات الديناصورات الصفراء تحطم وتركل ما يقف امامها من مبانى خرسانيه محدثه ضجيج وغبار كثيف حولها وبعضها الاخر ينشب مخالبها تحفر اخدود فى جوف الارض لااجل المجارى الجديدة .
مسرعا ادار محرك السيارة لابد من الهرب من هذا الجحيم و لكن الى اين؟ دون ايدرى وجد نفسه فى المزرعة اطفاء محرك السيارة دهب يتاكد من ان خرفانه موجودة فى مكانها لم يسطوا عليها احد ليلة امس ثم انسحب نحوا شجرة ضخمة فى المزرعة تحتها فراش قديم بالى خلع نعليه
وارتمى و بداء فى عد خرافه ولكنه لم يكمل الرقم سبعه حتى ايقظه العامل با المزرعة ان الساعة الان الو احدة موعد صلاة الظهر مسرعا نحو السيارة عائدا الى المنزل .....

الجمعة، 25 سبتمبر، 2009

خطوات على الدرب1



ان هاجس الكتابه يراودك كل ما امسكت با القلم و داعبت الورقة ناصعة البياض تضج فى داخلك الكلمات و تنساب على الورق تحمل كل تباريح الوجد و الوجود من تلافيف مخك و ذاكرتك .
ولكن ان تاخد قرار النشر و اخراج ما تكتبه الى العلن فداك حتما شى مختلف ,كل من يكتب او يحاول الكتابة تتنازعه فكرة النشر و نقيضها بان يترك ما يكتب حبيس الاادراج :ان تجربة الكتابة تبداء غالبا با المعاناة تم تغمس الريشة فى مداد الحياة لتكتب حرفا صادقا اميننا,فكل اناء بما فيه ينضح ) .
ان رحلت البحث عن الحقيقة تلك الثمرة المرة المذاق هى شى صعب فادا ولدت الفكرة تضل عملية صياغة الفكرة و الشكل الذى تقدم به و يصلح لعرضها اهى قصة ,اقصوصة ,خطبة ,خاطرة , شعر , نثر ,مقالة ,مسرحية ,انواع و اساليب الكتابة المعروفة ولكلاا من هذه الاشكال ادواته المتعارف عليها فى الادب .
فلابد لكى تكتب بعد ان تمتلك الموهبة هى ان تمتلك ادواتك للكتابه فى قمتها امتلاك ناصية اللغة التى هى و سيلة التعبير و الاادات التى منها ينحت الكاتب اعماله و اللغة هى الاادات و الوسيلة اى الوعاء الناقل لدالك تظل القراءة و الاطلاع المستمر اهم انشغالات الكاتب او من يحاول الكتابة و ان يعرف ان للكتابة شروط منها البعد عن المباشرة او التكلف او الحشو او التبسيط المخل و التحلى با الرصانة و مطابقة ما يكتب لمقتضى الحال , اى ان لكل مقام مقال و لكل مقال مقام .
ثم اختيار التوقيت الجيد للنشر حتى لايجد الكاتب نفسه يدور فى فلك التفاهة و التسطيح لااشياء حفرة عميقا فى عقل و وجدان المتلقى ,قد يلجى الكاتب للذاتية فربما يلتقى مع القراء عندما تتحد المعاناة و ينطلق الكاتب من نفس ارضية المتلقى ,ويعيش نفس المعاناة .
انها محاولة الاقتراب من الاخرين و التحدث بلسانهم فيصعب على الانسان مهما اوتى من قوة و خصوبة فى الخيال ان يرسم لحظة الم لدى انسان اخر اودع فيه الله الروح ولكن هى محاولة للتمثل لتلك الحالة و محاولة تصويرها با الكلمات .
فشكرا لتلك الاحرف التى التى تطرز الكلمات التى بها نحارب الجهل و المرض و الخوف و كل ما يعكر صفو هذا المجتمع , تباركت الكلمة التى فى البداء كانت ومرحى دنيا الادب التى من يدخلهايتلظى بضلالها فمبالك بهجيرها,تباركت الكلمات التى نرسلها و نتمنى ان لا تدهب سدى انما تجد ادان صاغية و عقول و اعية تصل لقلوب قرئنا تعمرها با الفرح و الايمان وحب هدا الوطن ان هده الحروف التى تطرز الكلمات تزلزل الارض كما تداوى و تبلسم الجراح و تهبط منى و سلوى و مطرا مدرارا تنبت الارض و تعطى الخير الوفير ,تباركت الكلمة فى البداء كانت و بها نقاتل حتى النهاية .ودمتم فى سلام...

الجمعة، 18 سبتمبر، 2009

كل العام و انتم بخير


بمناسبة عيد الفطر المبارك اعاده الله علينا و عليكم با اليمن و البركه ازف اليكم اغلى الامانى و التبريكات وجعل الله هذا الشهر شاهدا لنا لا علينا وكل العام و انتم بخير

الأربعاء، 16 سبتمبر، 2009

ليلة القدر خيرا من الف شهر



ايتها الاقدار ترفقى بنا لفد صرنا هياكل من الم
ادا جن الليل و ادلجت الدنيا وغاض الانيس والقريب ,تجلى بكل الوضوح وفى كل الاماكن
وفى غمرة الصمت المطبق يضج المكان ويعمر با الارواح الطيبة الشفافة فا اى سكينة تهبط واى هدوء عندما
تنساب رائقة ايه الدكر الحكيم صاعدة الى بارئها كا اروع مايكون السموا وهابطة ملائكة الرحمن لتحف المكان
لتشعر بهفهفة اجنحتها دوات مثنى وثلاث ورباع فطير قلبك معها وسط هده العوالم وستكشف
داك المجهول خض هده العوالم فلا تعود الا با الغنيمة الكاملة...نقترب رويدا من نهاية ه>ا الشهر الكريم لا جعله الله اخر العهد للقائه و تقبل منا و منكم و غفر لنا جميعا وكل العا م ونتم بخير

الأربعاء، 9 سبتمبر، 2009

غيض من فيض


سأحاول أن أكون مركزا و مختصرا بقدر الإمكان فا في مثل هذا اليوم من العام الفائت قررت بعد تردد طال أمده أن أطلق هذه المدونة والتي اخترت لها هذا الاسم ألدى وسمت به وهو عنوان لمقالة عن مرزق نشرت في احد اعداد الصحيفة المحلية (رسالة الصحراء ) وكانت أول تدوينه هنا .تم جاء الانظام إلى اتحاد المدونين الليبيين والدي أعطاها انتشار ومعرفة من الآخرين واغتنم الفرصة لكي اشكر كل من قراني وكل من علق على ما اكتبه اننى لازلت أحبو في عالم الكتابة و التدوين ولكنى اكتب داتى دائما أحاول أن التزم صدق الكلمة مشكلتي أنى أكاد لا افقه شي في عالم الحاسوب ولكنى أحاول . لاانسى أن انسب الفضل لااهله .شكرا علوة و شروق هولا هم ابنائى الدين يقع عليهم العبء الأكبر في الطباعة .أقول ختاما أنى أحبكم جميعا وهذا غيض من فيض .تقبل الله من الجميع الصيام و القيام وسائر الأعمال الصالحة و دمتم مكللين بتاج الصحة و العافية ....

مرزق التى فى خاطرى اعادة



مرزق في الذاكرة حواري وأزقة ومنازل متقاربة متلاصقة ومفتوحة بعضها على بعض كانت متاجر يتركها أهلها مفتوحة عندما يذهبون للصلاة في المسجد الحناشي وجامع الدُكر إلا من عصى تدل على أنه مغلق ومخازن عبارة عن حيطان بلا سقف تلكم مرزق مدينة السرقة فيها حرام.
أيام الأعياد مرزق منازل مفتوحة الأبواب مشرعة وكل الناس تعرف كل الناس شعارهم السلام عليكم فعيب أن يتلاقى الناس دون إفشاء السلام,مرزق الأمس واحة للحب والأمن والفن تصدح فيها الألحان على شدو مغنيها وقدرة عالية على التكيف واستنباط وسائل للمعيشة تتلاءم مع صعوبة الحياة وصلابتها,مرزق في الذاكرة شباب لا يهدأ وفي الشتاء الكل في دراسته في مرزق وخارجها يطلبون العلم حيثما كان في الصيف تعود الطيور إلى واحتها وتتحول مرزق إلى خلية للنشاط المسرحي والرياضي والندوات المختلفة هذه مرزق التي أحببت أنا دائما أفتقد مرزق قي أماسي الصيف في رائحة الخبز الحار في التنور ونحن ننتظر أن تخرجه أمي حارا وشهي في الأعياد كثيرا ماأشتاق إلى مرزق في مولود مع الفجر تتسلمه الجدة مبروكة أو فاطمة وفي حفل الأسبوع يرفع في أذنيه الأذان مرزق أيام الميلاد وقراءة لقصة المولد في مسجد الهوانة والسهرة في الزاوية ا لسلامية والعيساوية حتى الصباح وحفل جاء النبي والشيشباني والناقاية لكل لعبته ولكل صلاته وتسبيحه مرزق التي في خاطري في حفل ختان يكون الولد كأجمل ما يكون يوم الشباب ثم يأتي الطهار الرجل الذي يهابه كل الأطفال ثم تنهال قطع النقود من الأعمام والأخوال والأقارب والأصدقاء أما مرزق أيام الأعراس فهي سبع ليالي لكل يوم صفحة تكتب يوم العقد والحنة والتخمير والجهاز والزفة والصباح والدكداكة والكل يساهم النساء مع العروس والشباب مع السلطان والكبار في مجالسهم يتسامرون. مرزق أيام القبلي عندما تعصف تلك الرياح الساخنة المحملة بالأتربة وكلا يبحث عن مأوى ليتقي وبالها مرزق الأمس واحة تحتفي بالقمر كل مساء وتستقبل بالبشر غدها مع كل شروق مرزق التي يلفها النخيل السامق من كل الجهات والمزارع التي تحيطها تنتج لتأكل مرزق ويفيض عن حاجتها واحة عطاء غير محدودة وفي الختام إليكم هذه الطرفة من النوادر التي أوردها أحد الكتاب وهي قصة مبالغا فيها ولكنه أوردها محمد بن عمر التونسي أن شيخ علم قدم لمرزق ليعلم فيها ولكنه لم يستطع تحمل حرارتها فقال إنه يستحيل على الموت مقدما فمرزق صورة حقيقية لجهنم فإن جهنم حارة وهذه البلاد حارة ولجهنم 7 أبواب ولمرزق 7 أبواب ماذا تريدونني أن أفعل في بلاد تشبه جهنم ونحن نقول في جهنم هنا ولدنا وسنبقى فيها ولن نفر من جهنم إلا إليها وسنصرخ بملء أفواهنا فلا شيء مقدس غير أن نهتف ضد الموت في وجه السكين والمسدس وغدا أعدكم بأنكم سوف تقرءون مرزق اليوم.
مرزق اليوم صفحة بيضاء برغم الندوب واللطخات التي علتها فلو تداركنا الموقف فقد نستطيع أن نكتب عنها غدا أشياء أجمل وأحدث من ماضيها فيا ليت تتكاتف الأيادي وتتحد المناكب ولنتحدث بلغة واحدة ولسان واحد وقلب واحد ويد واحدة تبني ويد تضرب بقوة على كل من يريد بمرزق سوء ولكم جزيل الشكر

الخميس، 27 أغسطس، 2009

أأأأه ياراسى...


في زمن التفاهة و التسطيح أحاول أن اقبض على ابني متلبس بمشاهدة قناة جادة أو موضوع جاد ولكنى عبثا أحاول إن أقصى مايشاهد من البرامج الجادة هي البرامج الرياضية وخاصة إن قناة الجزيرة الرياضية تطلق كل يوم قناة جديدة فهي تتوالد و تتناسل مثل الجرب اما القنوات الهابطة الأخرى صدقوني هي أحط من أن تذكر ومن المئات من المحطات تجد مايعادل أصابع الكف الواحدة من المحطات ذات الفائدة وشى من الترويح .
ولكنى أحاول أن أعصر راسي داكرتى وأتمثل نفسي في مكانه في مثل سنه هل كنت إمام هذا الكم من الإبهار سأصمد إمام هذا الكم الهائل من القنوات المتنوعة التي تبث على مدار24×24هل كنت ساجد الوقت للقراء أتذكر انه عندما كنت فى سن ابني الى جانب النشاطات الأخرى كانت القراءة تمثل شي مهم فى حياتي للفائدة وللمتعة وتمضية الوقت مثلا فى رمضان كنا و بعض الأصدقاء نمضى جل الوقت با المركز الثقافي الوحيد بمرزق ولكنه كان عامرا بكل جديد ومفيد عكس الوضع الحالي و ألدى إن دل على شي فهو يدل على كم الإهمال و ألامبالاة وعدم أدرك لقيمة هذه الأشياء فى حياة الناس وتركهم فريسة سهلة للقنوات الرخيصة و الأغرب ان قنواتنا المحلية لم تستطع ان تقدم بديل حقيقي ومفيد وراقي من حيث المضمون و من حيث الشكل الثقنى ولكن على العكس مواد غبية بعيدة كل البعد عن الاحتراف و المهنية وإنما اجتهاد ينم عن سخرية و استهزاء با المشاهد وتعامل يعكس عقلية ما قبل ثورة المعلومات وان المشاهد الغلبان ليس لديه الا هذه القناة اليتيمة يشاهد مايقدم له ويقبل يده وجه وظهر او ينطح رأسه با الحائط ان هذه العقلية التى تتعامل مع الناس فى شتى المجالات ليس الإعلام فقط وكأنهم كم مهمل لاطاقة له ولا قدرة له على ان يقبل او يرفض قد تدرك ولكن ربما بعد فوات الااون بعد ان يفر الجميع كلا يبحث عن خلاصه كفئران السفينة التى توشك على الغرق ولكن حينها يكون قد سبق السيف العدل هل فكرت ادعتنا او موسساتنا ان تجرى استطلاع جاد تحاول سبر اراء المشاهدين و معرفة رجع الصدى لما تقدمه من برامج او خدمات وهل ادا عملت هذه الاستطلاعات يعمل بها وتحلل وتصنف ويستدل بها فى تحسين الأوضاع على كل الصعد اما عن الكهرباء و الفوضى العارمة والتى ناهزة الشهر من انقطاع متكرر يصل حتى 4 ساعات يوميا و ما ينتج عنها من تعطل فى نواحى الحياة الاخرى دون تنويه مسبق او حتى اعذار من المواطنين تحتاج الى تدوينة خاصة .؟اخير أأأأأأه يا راسي وعذرا منك آخى البسباسى ...

الجمعة، 21 أغسطس، 2009

كل العام و انتم بخير


بسم الله الرحمن الرحيم
إلى كل الإخوة والأصدقاء قراء المدونة .والإخوة با اتحاد المدونين الليبيين
بمناسبة حلول الشهر الكريم أزف إليكم اصدق الدعوات بان يتقبل الله منكم الصيام و القيام و خالص الأعمال الصالحة وكل العام و انتم بخير . رشاد علوة المهدى

الأربعاء، 19 أغسطس، 2009

ابن سلول و فرسان النفاق


لقد كانت لي تدوينه سابقة بعنوان إبليس و فرسان الجاهلية حول إبليس وهو رمز للغواية أما النفاق فلم أجد له رمز كا ابن سلول لقد تجسد فيه النفاق في قمة تجلياته وقد صوره المخرج السوري العالمي مصطفى العقادفى إحدى لقطات فلم الرسالة في إسقاط في قمة البراعة عندما قالت له هند بنت عثبه (لااصدق إن ابن سلول يمرغ جبهته فى التراب خمس مرات كل يوم )فرد عليها بهذا الرد البديع والدى تتجلى فيه أعلى مرتب النفاق(النفاق و الاعتناق يا هند).
ولقد سار أبناء سلول و أحفاده في العصور الغابرة وفى عصرنا هذا حاملين رايات الاعتناق و التلون لقد فاقوا الحرباء فى تلونها وتغلبوا على الشراع في تقلبه مع الريح والقصب في تمايله مع الريح .
حيثما وليت وجهك وجدت لهؤلا ألف صورة وصورة فقط أمعن النظر و أصخ السمع شعارهم (النفاق و الاعتناق)فبرغم تواعد الله لهم وتحذير الرسول منهم لأنهم معول ضخم يهدم جدار الأمة فا المنافقين في الدرك الأسفل من النار إلا أنهم لازالوا يحملون مشعل ابن سلول يتوارثونه كابر عن كابر وتستمر مسيرتهم فى كل زمان و مكان والى ان يرث الله الأرض ومن عليها شعارهم دوما (النفاق و الاعتناق يا........؟) ودمتم بسلام

السبت، 8 أغسطس، 2009

ان الله يحب اذا عمل احدكم عملا ان يتقنه


بقدر ما يكره أغلب الناس الروتين بقدر ما هو شيء ضروري فالروتين أي الشيء المتكرر بشكل يومي وبنفس الخطوات والرتابة بقدر ما هو ممل يجعل الناس يحاولون كسره والتخلص منه أحيانا ولكنه شيء مهم شئنا أم أبينا فمثلا على الطبيب أن لا يمل استعمال السماعة وإجراء الفحص ألسريري وقراءة العلامات الحيوية برغم تكرار ذلك ووجود أدق الأجهزة . والمدرس عليه أن لا يضجر من التحضير وإعداد الدروس بشكل يومي برغم تكرار تلك الدروس وأبسط مثال يقوم به الكثيرون وهي دقائق معدودة لفحص محرك السيارة وفحص مستوى الزيت والماء وفحص بعض الأشياء الضرورية الأخرى . والطيارون مثلا قبل الإقلاع لابد من القيام بفحص طائراتهم وهذا الشيء القليل يوفر الكثير من الأرواح والأموال التي قد يهدرها الإهمال .
فالأمور الأساسية في الحياة تحتاج منا إلى صبر ومثابرة وتقبل الروتين ويجب أن نمرن النفس ونغرس في أبنائنا عادة تقبل الأشياء التي تصبح روتين مقيد للحرية في الظاهر ولكنه في الحقيقة من أبجديات الحياة ومن عوامل استمرارها إن المهارة والإتقان شيئان لازمان لنجاح أي عمل مهما كان بسيطا فحب الله في إتقان العمل لذلك إذا أتقن كلا عمله فا النتيجة هو عمل مثمر يشد بعضه بعض كا البنيان المرصوص فاا تقن عملك أولا ثم حاسب الآخرين على تفريطهم .

الأحد، 2 أغسطس، 2009

جمعية لحقوق الحمير..


قد يصفني البعض بالجهل أو ربما بالتخلف أو قسوة القلب ولكن هذا ليس اللب ولكنها قشور .
الموضوع جمعية لحقوق الحمير في ليبيا رائع بربكم من الذي يحتاج إلى جمعية تحمي حقوقه في هذا العالم الظالم ؟ سؤال حائر اطرحه بصراحة وربما ببلاهة لأني أدرك أن الأقوياء هم الذين دائما يحكمون ويتحكمون .
أنا لست ضد هذه الجمعية ولكني أشعر بالغيرة فقط فالحمير تستحق جمعية وربما أكثر فهي للصبر مثال يضرب وأحيانا للغباء وتحمل العناء هي مثال يحتذي . الم تقرؤ قصة الحمار الذي كان يحمل الصوف وظن أن الصوف يذوب كما يذوب الملح في الماء فنزل بركة الماء وبذلك تحمل عبء غبائه .
أذكر في مرزق قديما كان للحمار شأن أي شأن فمقامه بعد الحصان . أذكر عندما كانت تلتقي في السوق في البلاد القديمة في "الحميدة" حمير مرزق وحج حجيل وجيزاو وما كانت تقوم به فوضى عارمة ورفس ونهيق وأشياء أخرى.... ولكن بعد ظهور السيارة تركت الحمير لمصيرها أتذكر أخر حمار ودعناه إلى مثواه الأخير كان حمار الحاج المهدي الدسوقي قبل أن نغادر نحن أيضا المدينة القديمة في العام 1977ف .
فعلا هي مهددة بالانقراض أقصد الحمير لذلك يجب العناية بها ولها مني هذه الأبيات التي كنا نرددها كأغنية فكاهية في الكشاف وفي النادي في ذلك الزمن الجميل زمن الحمير والأحصنة حيث لم تكن الحوادث تحصد ارواح الليبين بهذه الفضاعة .
أرفس وتمرفس ياحمار * يللي عليك نكر غبار
وتوصلني حتى لداري * مشاء الله أسرع من طيار
يحماري ياحلوا يازين * وحق ودينتك لأثنين
ماتخسرني في بنزين ولا جراج بجنب الدار
ويكفي الحمار فخرا أنه رمز الحزب الديموقراطى الحاكم أحد أكبر وأقوى الأحزاب في أمريكا و العالم وأخيرا لله في حميره شؤون ودمتم فى خير و سلام .

الثلاثاء، 28 يوليو، 2009

تابع .... غارة على مرزق1941


في معركة لم يكن لليبيين فيها ناقة ولا جمل ولكنها دارت فوق أرضهم وذاقوامنها الويلات وخاصة مناطق الشمال الشرقي ولكن الجنوب لم يكن بمنئي عن تلك الأحداث فقد زج با المئات من ابنائه
بعد تجنيدهم فى أتون هذه الحرب وأيضا شنت الغارة على قراه الآمنة .
فهذه الغارة التي سوف أتحدث عنها باختصار شديد ولكني سوف أفصل في مقالات لاحقة فقد شنت على مرزق إبان الاستعمار الايطالي خلال الحرب العالمية الثانية .
إن مرزق عاصمة فزان هذه الواحة الوادعة والمحاطة بالرمال والتي تقع وسط فزان فهي تبعد عن جبهات القتال ألاف الأميال , فقد اعتبرتها إيطاليا سماء آمنة ومحمية طبيعية ومحصنة ضد الغارات. لذلك اتخذتها قاعدة إمداد خلفي للقوات الإيطالية التي تخوض حرب ضد قوات التحالف على الحدود المصرية الليبية ونتيجة لموقعها فهي ليست محمية بأعداد كافية من الجنود مما جعلها لقمة سائغة بأيدي القوات المهاجمة في تلك الغارة حيث غادرت القاهرة في يوم 27/12/1940 من قاعدة العباسية وحدة خاصة عرفت بوحدات المسافات بعيدة المدى وقد كونت خصيصا لمثل هذه العمليات خلف خطوط العدو, انطلقت هذه الوحدة المكونة من عدد 24 سيارة وعدد 80 رجلا يرافقهم اثنان من العرب ثم انضم إليهم عدد 10 جنود من ما عرف بوحدة فرنسا الحرة عند الحدود التشادية فقد كانت وجهتهم وهدفهم تحديدا تدمير ومهاجمة القلعة والمطار بمرزق وفي مهمة محاطة بالسرية التامة تحت قيادة الماجور "بات كليتون" وقارئ الخرائط "مايكل ستيوارت" وقد قطعت مسافة قدرت بحوالي 1200 ميل من الصحراء المفتوحة .
والجدير بالذكر هنا إن الرحالة والدارس "كيت كونستابيل ماكسويل" قد قام برفقة زميل له يدعى "ريتشارد" وذلك في العام 2006 برحلة تتبع بها سير العملية من مصر حتى مرزق وقد نشر تفاصيل الرحلة على موقعه على الانترنت ويعود له الفضل بمعرفتي بهذه القصة وبعد اتصالي به أرشدني إلى زميل له يدعى "كونو غروس" والذي أبدى استعداد منقطع النظير للمساعدة وأمدني بمعلومات مهمة عن الغارة .
وبالعودة إلى الغارة ففي يوم 8 أكتوبر 1941ف أخذت القوات المتمركزة بمرزق على حين غرة وقد تم تدمير مخازن الذخيرة والمحروقات وتدمير الطائرات وأسر الطيارين الموجدين بالمطار شرق مرزق وهو غير بعيد عن المعسكر الذي تعرض للهجوم الرئيسي بقيادة الماجور كليتون وقتل في تلك المعركة آمر المعسكر وتم أسر باقي الجنود الموجودين بداخله وقد حققت تلك الحملة نجاحا باهرا وذلك لدقة التخطيط وعنصر المباغتة الذي أربك الوحدات الإيطالية وفي طريق انسحاب تلك الوحدات فقد قامت بالإغارة على قاعدة تراغن وتم تدميرها وأسر الجنود الموجودين بها ثم انسحبت الوحدة باتجاه الجنوب نحو تبستي على الحدود التشادية حيث تسيطر القوات الفرنسية وتم إصلاح وصيانة المعدات ثم العودة نحو الكفرة ومنها إلى الأراضي المصرية مرة أخرى وقد كان لهذه الغارة نتائج وتفاصيل أخرى سوف أتبادلها في مقالات قادمة ولكن أهم تلك النتائج هو إجبار الطليان لسحب أعداد من قواتهم وإخراجهم من المجهود الحربي الرئيسي لحماية وحداتها وموقعها على طول وعرض الأرض الليبية تحسبا لأي غارة في أي مكان, وفي الختام أهيب بمصلحة الآثار والأهالي بالعمل على الحفاظ على هذه الأماكن وعدم العبث بها أو تغيير معالمها والتي أصبحت جزء من تاريخ وذاكرة هذه البلد وربما العالم اجمع هذا وقد ذكر لى الاستاذ ابراهيم السنوسى بشير ان بقايا حطام الطانرات كانت موجودة بجانب المطار حتى عهدا قريب وقد اكد ذلك الحاج الدردير ابراهيم علوة والدى عاصر تلك الفترة ولكن لااحد يعرف الان اين اختفت تلك الهياكل وهذا يؤكد اهمية الحفاظ على هذه الشواهد .. وفي الختام شكري وتقديري للأخوة الذين أمدوني بالمعلومات والصور لهذه الحملة واخص بالذكر kuno Grosse والذي بدوره يقوم بإعداد كتاب عن المواجهة التي حدثت للقوات المنسحبة من مرزق عند منطقة جبل الشريف ونتائجها , كذلك الكاتب Peter Clayton الذي سمح لي بالاستفادة من كتابه عن المعركة والذي استند فيه إلى مذكرات والده قائد تلك الحملة و السيد .Kit Con. Maxwell هذه المقالة نشرت على صفحات صحيفة رسالة الصحراء ةهى صحيفة محلية تصدر بمرزق تشرف عليها المؤاسسة العامة للصحافة مؤاخرا ضمن مجموعة الصحف المحلية

الاثنين، 20 يوليو، 2009

الابذكر الله تطمئن القلوب


ضاقت واستحكمت حلقاتها وسودت كأنها مغطاة بعباة حيكت بمهارة لم يعد بصيص ضوء يلوح ،جلت بنظري في المكان كل شي هادى وأطفال ينامون في هدوء ينتظرون غداً يحمل لهم بشرى شي جديد سار كلعبة يبعثها القدر رفعت نظري نحوء السماء مطرزة بالإلف النجمات وقمم ألأشجار يهسهسها نسيم فجراً عليل ولكن في دخلي أنهار بناء شامخ من الإحساس بالطمأنينة والأمن،دقائق تمر طويلة كجبل يأبى أن ينزاح عن صدري ،الويل لي من هذا الزمان الذي ثوانيه جبل يجثم على صدري ((الله اكبر ))دوى ذلك
النداء في الفجر عدت من شرودي وهذه الآية تتردد على شفتي وتملى كل جوانحي (لا اله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين )أيتها النفس اللوامة حولي نهاري إلي سبح طويل لا يتقطع كل ذرة في كياني وكل قطرة دماً في عروقي حولي مرقدي إلي أتون من لهيب الخوف أتلظى به ولا احترق لكي لا تغفل عيني طرفة عن ذكر الواحد الديان و لا أغفل عن ذكر الموت ،"أيها القلب الذي يورقني أما آن لك أن تطمئن

الأحد، 19 يوليو، 2009

قصيدة أعجبتنى 11 Love's Philosophy




The fountains mingle with the river
And the rivers the ocean,
The winds of heaven mix for ever
With a sweet emotion ;
Nothing in the world is single,
All things by a law divine
In one another 's being mingle
Why not I with thin?
See the mountains kiss heaven,
And the waves clasp one another ;
No sister-flower would be forgiven
If it disdained its brother :
And the sunlight clasps kiss the sea
What are all these kissings worth,
If thou kiss not me?
Percy Bysshe shelley

الجمعة، 10 يوليو، 2009

شاهد عصره



حيثما وليت وجهك تصفعك المتناقضات ،قمامة تملى الشوارع أبار سوداء طافحة تجعل السير صعبا أو مستحيلا تنبعث في الأجواء رائحة عفنه تملؤك باالكائبة وا لحزن والاشمئزاز و شعور با العدمية والاقيمه
في هدا ألجوء ودات المكان يقع الكوخ ألدى يقطن فيه و أناس غير ودودين يحيطون به هم سكان الحي كلآ يلهث خلف سرابه تصوره له أحلامه انه حقيقة في رأس كل فردا عوالم تضج با الصخب و الانكسارات المتوالية وأيام تمضى رتيبة في انتظار ممل لشى يبدو انه لن يحدث مطلقا أصوات الرصاص والقتل من اجل لاشى أصبح شي مألوف المقبرة اعتادت على استقبال الموتى الدين قتلوا بطرق مختلفة هدا غريق ,وهدا برصاصه وداك بطعنة سكين وأخر بجرعة زائدة من خمرا اوهروين وأخر با الايدز واخر فى حادث سيارة أترون اى تقدم نحن فيه كل يوم قصة تروى وثمن رغيف الخبز ليست الدراهم ولكن صمتا مطبق على كل الجرائم (طبس عنها تخطا ك ) ورياح القبلي عاصفة محملة با الاثربه تهز أعجاز نخل خاوي يخرج دلك الكائن المستكين يضع صخرة إمام الكوخ يتكور فوقها تدور عينيه في محجرهما يتابع حركة الآخرين إمامه جيئة و ذهبا يسجل كل حركة و سكنة تحدث امامه هكذا حتى أفول أخر ضوء فى داك اليوم تم يعود لوكره هكذا كل يوم وغدا يوم بائس جديد...

An old woman of the roads قصيدة اعجبتنى 10




O, to have a little house !
To own the hearth and stool and all !
The heaped up sods upon the fire
The pile of turf again' the wall !
To have a clock with weights and chains,
And pendulum swinging up and down !
A dresser filled with shining delph,
Speckled with white and blue and brown !
I could be quite there at night
Beside the fire and by myself,
Sure of a bed, and loth to leave
The ticking clock and shining delph !
Och ! but I'm weary of mist and dark,
And roads where there's never a house or bush,
And tired I am of bog and road,
And the crying wind and the lonesome hush !
And I am praying to god on high,
And I am praying Him night and day,
For a little house-a house of my own-
Out of the wind's and rain's way.
Padraig Colum

الاثنين، 29 يونيو، 2009

لمن تخط الاقلام؟



إن هاجس الكتابة يراود كثيراً من من يمسك القلم ولكن أن تأخذ قرار النشر وإخراج مكنونات النفس إلي العلن فذلك شي مختلف،كل من يكتب تتنازعه فكرة النشر ونقيضها بان يترك ما يكتب حبيس الأدراج،إن تجربة الكتابة تبدأ بالمعاناة غالبا ثم تغمس الريشة في مداد الحياة لتكتب حرفا صادقا أميننا .
إن رحلة البحث عن الحقيقة تلك الثمرة المرة المذاق هي شيء صعب فإذ ولدت الفكرة تأتى الصياغة بعيداً عن الحشو أو التبسيط المخل واللجوء إلي الرصانة هكذا الكتابة،ثم التوقيت الجيد للنشر فكثير من الأشياء التي كتبت في وقت ما لاتصح بعده وكثيراً مما كتب بعد ذلك لا يصلح قبله. قد تجد نفسك تدور في فلك التفاهة والتسطيح لأشياء حفرت عميقاً في عقل ووجدان المتلقي . يلجأ الكثيرون من الكتاب إلي الذاتية فربما يتقاطع ما يكتبه مع إحساسات ومعانات الآخرين فالكتابة معاناة والتعبير عنها يحتاج إلى أدوات منها امتلاك ناصية اللغة والاطلاع المستمر ثم المعرفة بالأساليب المتنوعة للكتابة كالخاطرة والمقالة والقصة والأقصوصة والمسرحية والرواية وغيرها من أدوات الإبداع الأدبي كل ذلك يكون الكاتب ويبقى علي رأس تلك الأشياء وذروة سنامها صدق الكلمة .

لمن تخط الاقلام ؟


إن هاجس الكتابة يراود كثيراً من من يمسك القلم ولكن أن تأخذ قرار النشر وإخراج مكنونات النفس إلي العلن فذلك شي مختلف،كل من يكتب تتنازعه فكرة النشر ونقيضها بان يترك ما يكتب حبيس الأدراج،إن تجربة الكتابة تبدأ بالمعاناة غالبا ثم تغمس الريشة في مداد الحياة لتكتب حرفا صادقا أميننا .
إن رحلة البحث عن الحقيقة تلك الثمرة المرة المذاق هي شيء صعب فإذ ولدت الفكرة تأتى الصياغة بعيداً عن الحشو أو التبسيط المخل واللجوء إلي الرصانة هكذا الكتابة،ثم التوقيت الجيد للنشر فكثير من الأشياء التي كتبت في وقت ما لاتصح بعده وكثيراً مما كتب بعد ذلك لا يصلح قبله. قد تجد نفسك تدور في فلك التفاهة والتسطيح لأشياء حفرت عميقاً في عقل ووجدان المتلقي . يلجأ الكثيرون من الكتاب إلي الذاتية فربما يتقاطع ما يكتبه مع إحساسات ومعانات الآخرين فالكتابة معاناة والتعبير عنها يحتاج إلى أدوات منها امتلا

قصيدة اعجبتنى man



Be judge yourself ; I'll bring it to the test
Which is the basest creature ,man or beast :
Birds feed on birds ,beasts on each other prey ;
But savage man alone does man betray.
Pressed by necessity they kill for food;
Man undoes man to do himself no good .
With teeth and claws by Nature armed they hunt ;
Nature's allowance ,to supply their want ;
But man with smiles ,embraces , friendship, praise,
Inhumanly his fellow's life betrays ,
With voluntary pains works his distress ,
Not through necessity, but wantonness.
John Wilmot))

الأربعاء، 24 يونيو، 2009

كلام فى الشعر


إن الشعر ليس غاية في ذاته إنما الغاية الأساسية للكتابة هو تحرير الإنسان وعتقه من ربقة القيود التي تشده إلي الخلف أو إلي الأرض إنه انطلاقة لانهاية له لذلك لابد له من أن يكون مستمرا ومتجدد لأنه يواكب الشعوب في حركتها الدءوبة وهي تسعى نحو الأفضل جارفة في طريقها كل ما من شأنه أن يعوق حركتها وهي تصنع تاريخها ومن هنا يكون دور الشعر فهو لا يجرد الأشياء ويرسمها فقط إنه يستنطق المشهد ويقفز خلف الصور وراء سواحل الأشياء إن الشعر لا يخضع دائما لمعايير حركة المجتمع ولكنه المحرض إنه الشيء المقلق دائما في الحياة والذي لا يكف عن طرح الأسئلة التي تستعص الإجابة عليها
إن ثقافة المجتمع هي التي تصنع حركته نحو هدفه الأسمى فضياع الهوية وعدم وضوح الهدف يجعل حركة المجتمع غير ذات قيمة إن تحديد شكل نهائي لحركة أي مجتمع يعني دائما الحكم عليه بالتوقف , وتوقف المجتمعات يعني أنها تتراجع هكذا حال الشعر إن لم يتقدم إلى الأمام فهو لا يراوح مكانه كمن يدير عجلة تولد الطاقة التي يعيش بها فإن توقف العجلة عن الدوران يعني سيره حتما نحو الذبول والانطفاء

السبت، 20 يونيو، 2009

إيقاعات


أبحت عن إيقاعات ملئات جوانب روحي علها تجد في قوالب جديدة تتشبث بكل عروق الماضىلاتزدريه ولكنها لا تكبل با النكوص إن حنين دائما يشدني إلى الخلف كلما راودني شوقا للإقلاع فهل لزما إن أتلظى بين هجير الماضي وتوق الاتى عبر دروب الشمس اشرع منافذ روحي للماضي ويضج راسي بصوت الريح تهسهس سعف النخيل و صوت المؤادن يجلجل في راسي وصراخ الأطفال وهم يلعبون الكره في حواري الزويه و زجر الفقيه في المحضرة و أزيز الأطفال يتمتمون أية الله كل ما أوغل في العمر تزداد الصورة وضوحا وتظل احلامى مشدودة إلى الزوية و النزلة والحميدة ورمال ونخيل وبحيرة داقروه ألان كل شي يسير بسرعة السلحفاة بينما أعمارنا تحث الخطى حثيثا نحو المقبرة أنى أحب الحياة ولكنى لا اكره الموت ولكن حسرة على ثواني و دقائق و ساعات وأيام تصرمت كرمل من بين الأصابع وإحساس بانا قد خسرنا معركة الحياة بالضربة القاضية وإنا سيزيف احمل صخرتي و ارتحل عبر دروب خوفي والامى اقطع الكرة الارضيه اصرخ ياربى متى الخلاص واردد قول الشاعر العراقي مظفر النواب يا طير البرق تأخرت فأنى أوشك
إن أغلق باب العمر ورائي .....أوشك إن اخلع من وسخ الأيام حدائي ودمتم بسلام

الثلاثاء، 16 يونيو، 2009

اعادة قراءة مدينة الاسوار



مر زق في كتب ألتاريخ مدينة جميلة يلفها سور مبنى من الطوب المحلى ، و لا تزال بعض من بقايا هذا السور شاهدة عليه وعلى الأيام ألغابرة وكان به ثلاثة أبواب تفتح صباحا وتقفل مساء وكأنها أبواب للزمن تدون نشاطها صفحه بصفحه يوما بيوم ،الباب الكبير من الجهة ألشرقيه الباب ألبحري أو باب خير من الشمال وباب القمقم من الغرب وكانت هناك ثلاثة أسوار أخرى من الجهل والفقر والمرض ومع ذلك ظل أبنائها يعملون ويتعلمون رغم شظف العيش وصعوبته

أن مدينة ألأسوار هذه كانت تفتح أبوابها للقادمين ألي السوق من جميع الاتجاهات وخاصة في الفترة من فبراير النوار حتى أكتوبر ألثمور حيث تتحول ألي سوق كبير يباع فيه كل شي من ألإبره حتى ألإنسان وفى نهاية الموسم يعود كلا من حيث أتى ,أن دروس التاريخ في هذا ألشأن تبرز للعيان عبر تاريخ ليبيا الطويل فمن ألأسبان وفرسان ما لطا ألي ألانجليز والطليان والأمريكان كلهم رحلوا والتاريخ لا يستقر حتى يعود الحال ألي ما يجب أن يكون عليه الحال * مر زق اليوم ليست مر زق ألأمس لا مجال للمقارنة لأن ألأمر لا يحتمل المقارنة ..لكن أسوار قوضت و أنى أتسال دائما"
هل كان صائبا إزالة كل ألأسوار؟ أن إزالة ألأسوار سمحت للغرباء بان يتسللوا ، وعوامل هدم دخلت بسهوله لتخرب كل شي جميل في حياة الناس ،إذا يا صديقي التقدم ليس خيرا مطلق و ألأسوار ليست شرا مطلق ،ولكن السور هل كل سيصمد أيام هذه ألأطباق والمحطات التي تقدم وجبات مختلفة فيها الغث الثمين أن الموضوع اكبر واخطر مما نظن ونحن في غفلة لا هون نتعامل مع
كل هذه ألأشياء بسذاجة مفرطة تنم عن فراغ معرفي وثقافي قد يمكن دوي ألنفوس ألسيئة من الوصول ألي أهدافهم بسهوله ،أذا أن قيم المجتمع في خطر تلك القيم ألتي ينبغي المحافظة عليها حتى لا.. يستطيع ألأخر أن يطمس فينا الدين والهوية * لنعد ألي مر زق و جانب أخر جميل كالفن سواء الغناء أو البناء فقد كان شي رائع وكان من ممكن أن يكون أكثر روعة لو وجد ألإنسان ألدى يتعامل معه بشفافية وعقلية تستطيع أن تهضم وتتمثل ثم تخرج لنا شي جديد أصله ضارب في القدم ،إذا لابد لنا من إعادة ألتقييم لكل شي في
حياتنا من التعامل مع المسكن إلي الحدائق وشق الطرق إلي المزارع والصحة والتعامل مع وسائل التقنية ألمتطورة من السيارة حتى جهاز الحاسب ومن ألطائرة حتى الصاروخ أيضا كبح جماح هذه المادية ألتي طغت علي الروح فقتلت فينا كل شي جميل حتى كاد ألإنسان أن يتحول ألي رقم جامد ،من قتل فينا الشعر ولوحه الجميلة فلماذا لا نصرخ (الله) أمام منظر شروق جميل أو وردة رائعة في حديقة جميلة أو طفل يقفز فرحا لم يعد يؤثر فينا أشي الجميل ،والأدهى أنه لم يعد يثير الاشمئزاز لدينا ألشى القبيح * غريب أمر مدينة الأسوار كان بها حتى عهد قريب علي الأقل ثلاثة حدائق بينما لا يوجد ألان حتى حديقة واحدة ، بل بعضها أصبح مكانها مباني خراسانية جامدة ، في الختام أن الثقافة والتعليم والدين إذا لم تتحول إلى سلوك حضاري في حياة الناس فلن تكون فائدة حتى لو كانت في القرن الحادي والعشرين ) فلنقف لحظة ونتأمل ، ولنا عودة لمدينة الأسوار * ولها منا كل الحب "

الثلاثاء، 9 يونيو، 2009

المرتب اللامرتب


المرتب
إنه المرتب أو الراتب ولكنه في الحقيقة الا مرتب ينزل متى يشاء ويغيب متى يريد ينقص ويزيد لا حسيب ولا رقيب ننتظره ثلاثون يوما إذا جاء في موعده وقد ننتظره أيام أخر إذا ما تأخر إذا جاء قبل نهاية الشهر فتلك المعجزة كأنه في عصر الحاسوب يمشي على حمار.
ولكن يوم وصوله فرحة ممزوجة بالألم أتدرون لماذا إليكم التفصيل ما أن تسمع بأنه نزل حتى ينتابك الحزن ليوم الحشر العظيم في أحد المصارف الموقره لتلعن ساعتها يوم فتحت الحساب لترى بأم عينك الحساب على حقيقته إنه فعلا كيوم الحساب عليك أن تلغي جميع مواعيدك وحتى لو ذهبت مبكرا فلن تخرج من المصرف قبل نهاية الدوام .
ويمض ذلك الطابور الطويل بسرعة السلحفاة والويل لك إن تذمرت أو شكوت أو صرخت عندها سوف يغادر الموظف الشباك لتبقى تأكل في نفسك إننا نعاني من جملة من الأمراض السكري , الضغط الحقيقة في تلك الأوضاع تحمد الله كثيرا انك لم تصب بجلطة إن ما يحدث داخل ما يسمى بالمصارف ليجعل الإنسان يشعر بالتفاهة وكم هو لا قيمة له كان يفترض أن يعلم هؤلاء الموظفون كيفية التعامل مع الزباءن قبل أشياء أخرى كثيره ولكن قد تجد لبعضهم العذر لأن كل الجهات العامة تنزل مرتباتها في نفس اليوم والساعة لذلك تجد كل الناس في ذلك المكان, إذا أردت أن ترى صديق لم تره منذ شهر إبحث عنه نهاية الشهر بالمصرف.

الأربعاء، 3 يونيو، 2009

ابليس وفرسان الجاهلية



منذ أن طرد جد الإنسان الأول من الجنة ولعنة الخطيئة تطارده,وإبليس أكبر رفقاء السوء قرينه.
لقد خلق الله ادم على صورته الآدمية هذه من طين لازب فأكمل صورته البشرية كأكمل ما يكون الخلق, ولكن إذا قيس بالملائكة فإنه أين منهم ذوي الأجنحة والأجسام النورانية.
إن الله قادر على خلق أدم من نور أو من لؤلؤ مكنون ولكنها حكمته أرادها وهي في لوح الأزل كتبت, أن يأمر إبليس بالسجود لأدم {وإذ قلنا للملائكة أسجدوا لأدم فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر وكان من الكفرين *وقلنا يأدم أسكن أنت وزوجك الجنة وكلا منها رغدا حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين فأزلهما الشيطان عنها فأخرجهما مما كانا فيه وقلنا اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين}.
أخذه الكبر والعصبية وعصى الله عز وجل ثم كان من هبوط ادم على الأرض وطرد إبليس من الجنة وأمهله الله إلى يوم الدين فأذهب الله عبادة ستة ألاف عام عن كبر ساعة واحدة,وقطع إبليس على نفسه عهدا بأن يغوي الناس جميعا,إنهم أبناء ذلك الكائن الذي فضله الله وأمره بالسجود له فقال {رب بما أغويتني لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين } وبهذا الحلف سارت البشرية الضالة ممتطية صهوة الكبر والعصبية متحدية الله بمعصية إبليس الأولى,من ذلك الحين حتى يرث الله الأرض ومن عليها,فكل الآثام والشرور والظلم والكبر هي مصيدة إبليس العظيمة ومكيدته الكبرى .
وكان أول أفعال الإنسان على الأرض قتل أخيه من أمه وأبيه عندما قتل قابيل أخاه هابيل نتيجة للحسد والبغضاء والحقد الأعمى {وأتل عليهم نبأ ابني أدم بالحق إذ قربا قربانا فتقبل من أحدهما ولم يتقبل من الأخر قال لأقتلنك قال إنما يتقبل الله من المتقين*لئن بسطت إلي يدك لتقتلني ما أنا باسط يدي إليك لأقتلك إني أخاف الله رب العالمين*إني أريد أن تبوأ بإثمي وإثمك فتكون من أصحاب النار وذلك جزاء الظالمين *فطوعت له نفسه قتل أخيه فقتله فأصبح من الخسرين*}
فالإنسان دائما قرينه إبليس يحاول أن يوقعه في الشرك في الخطيئة مستعين بكل المغريات,ولكن رحمة الله أن سلحهم ضد كل المغريات لكي يقاوموا صنوف القهر والتركيع وفي النهاية ينتصر الحق الإلهي {يأيها الناس كلوا مما في الأرض حللا طيبا ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين إنما يأمركم بالسوء والفحشاء وإن تقولوا على الله مالا تعلمون} إن الإيمان العميق هو الصخرة التي تتحطم فوقها كل صنوف الشهوات والإحساس بأن الله موجود في كل شيء وفي كل مكان وفي كل زمان يراقب ويحصي على الإنسان حركاته وسكناته وخلجات نفسه {وهو الله في السموات وفي الأرض يعلم سركم وجهركم ويعلم ماتكسبون}. كذلك باب التوبة لم يوصد أمام من يدق عليه بيد الندم والتوبة الصادقة ,هكذا كانت رحلة الإنسان من الجنة إلى الأرض ثم سمو بالإنسان كلما مشى في طريق الهدى وابتعد عن طريق الضلال إنها رحلة الخطيئة الأولى ثم تاب الله على ادم ولكن بذرة الشر ظلت مغروسة في الإنسان {ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألد الخصام إذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد وإذا قيل له إتق الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم وبئس المهاد}
هكذا هو الإنسان برغم الصفح والإرشاد برغم الرسالات والرسل لا يزل يحصد ثمار الخطيئة منذ أن طرد جده الأول من الجنة وهو يحمل بداخله حلم العودة إلى الوطن يظل مسافرا يبحث عن الطمأنينة والاستقرار مطاردا من داخله, يشعر بضيق المكان يحمل حنين أبدي وظمأ إلى الأرض فمهما يأتلف من أرض وسموات وجنات على الأرض يظل حبه الظامئ إلى أمه الأولى الأرض أن يتحول إلى تراب ثم يعود يوم ينفخ في الصور إلى الفردوس المفقود حيث يشبع ذلك الظمأ الأبدي الوطن حتى ذلك الحين دمتم سالمين

اب

الثلاثاء، 26 مايو، 2009

هجوم على مرزق 1940-41



صورة المطار القديم -و خريطة الحملة

غارة على مرزق 1940



هده بعض الصور للاماكن التى تم استهدفها فى تلك الغارة وهى المطار القديم -والقلعة العسكرية كدلك خريطة للرحلة من القاهرة حتى مرزق

هجوم على مرزق 1940


فى معركة لم يكن لليبين فيها ناقة ولا جمل ولكن دارت رحاها فوق ارضهم وداقوا منها الويلات وخاصة مناطق الشمال الشرقى ولكن الجنوب لم يسلم من ادها .
فا هده الغارة التى شنت على مرزق ابان الاستعمار الايطالى .ان مرزق هده الواحة الوادعة و المحاطة با الرمال والتى تقع وسط فزان فهى تبعد عن جبهات القتال اتناء الحرب العالمية 2 الاف الاميال اعتبرت سماء امنة ومحمية طبيعية ومحصنة ضد الغارات الجوية ,لدالك اتخدت كا قاعدة امداد خلفى للقوات الايطالية.
لكن فى العام 1940ف غادرت قاعدة العباسية بالقاهرة وحدة خاصة عرفت ب دوريات بعيدة المدى وقد انشئت خصيصاللقيام بهده العملية وقد انطلقت هده الوحدة المكونة من 24 سيارة وعدد 80 رجل فى مهمة محاطة بالسرية التامة تحت قيادة الماجور (بات كليتون )و قأرى الخرائط (مايكل ستورت)وقد قطعت مسافة قدرت بحوالى (1200)ميل من الصحراء المفتوحة .
و الجدير باالدكر هنا ان الرحالة و الدارس (كيت كونستابل ماكسول)قد قام برحلة مع رفيقه رتشرد ودالك فى العام 2006ف متتبعا سير الرحلة من جمهورية مصر حتى مرزق وقام بتو ثيق هده الرحلة ويعود له الفضل فى معرفتى بهده القصة حيث نشر قصته وبعد اتصالى به ارشدنى الى زميل له مهتم بهدا النوع من الدرسات ويدعى (كونو غروس)والدى ابدء استعدد منقطع النظير للمساعدة وامدنى بمعلومات مهمة .
وفى يوم 18.اكتوبر 1941ف اخدت القوات الايطالية على حين غرة وقد ثم تدمير مخازن الدخيرة و المحروقات وتدمير الطائرات الموجودة باالمطار وهو غير بعيدا عن المعسكر الدى تعرض للهجوم ايضا وقد حققت الحملة نجاحا باهراودلك لدقة التخطيط و عنصر المباغثة الدى اربك الوحدات الايطالية وسوف ندكر نتائج الحملة قريبا .
و اعدكم انشاء العلى القدير بعد ان تحصلت على ادن خاص من السيد (بتر كليتون )وهو ابن قائد الحملة با الاستفادة من كل المعلومات التى كتبها والتى بمدكرات والده وان اقدم عرض مفصل لتلك الاحداث كما اهيب با مصلحة الاثار با العمل للحفاظ على هده الاماكن التى اصبحت جزء من تاريخ و داكرة هدا البلد و ربما العالم وفى الختام شكرى وتقديرى ل ,
Kit Constable Maxwell
Kuno Gross
Peter Clayton
Brendan O.Carroll
و الى اللقاء ودمتم بسلام