الاثنين، 19 ديسمبر، 2011

القطار قبل الاخير..؟

مند زمن بدأت اشعر بان الزمن أصبح سريعا يمر الأسبوع كيوم ربما بسبب وسائل الاتصال و الموصلات التي حولت العالم إلى ما يشبه القرية الواحدة و الوطن كأنه حي ,ولكن زمني بدء بطئ ممل فاليوم كأنه بسنة أو يزيد و السبب هو الشعور بالانتظار كأنك في محطة تنتظر قطار لا ياتى لمحطتك بينما ترى المسافرين الآخرين يهرولون جيئة و ذهبا فما أن تتعرف إلى احدهم حتى يصفر قطاره فيتركك وحيدا بالمحطة ,تصحوا و تنام وتمر الأيام ولاشى تبدل تدرك أن الجميع يبيعون الكذب ويقبضون الثمن هو الوقت .
إذا لنودع معا قطار 2010- في انتظار ممل لقطار 2011 الذي قد ياتى و نكو نوا قد غادرنا المحطة إلى حيث ألا عودة أو يجدنا مسمرين في أماكننا في انتظار ممل لشى لاادرى كنهه ربما شي يشبه الموت ياتى بغثة عموما لكل الدين و صلت قطارتهم ليستقلوها والذين هم في انتظار القطار الأخير (كل العام و انتم بخير ) لمشكلة في ألنت لم أتمكن من تحميل الصورة ودمتم بسلام... كانت تلك تدوينة العام الماضى
ها نحن نودع قطار 2011 بعد ان قفزنا فى القطار الاخير ووصل الدى كنا ننتظر فيارب تكون الوجهة هذه المرة نحوا الغد المنشود الدى كان حلم كل الليبين نحو دولة الحرية و العدالة و المؤسسات والتداول السلمى للسلطة دولة القانون قولوا جميعا يارب ...ودمتم بسلام

السبت، 17 ديسمبر، 2011

مدينة الاسوار २ اعادة نشر

مرزق ,لم أجد في معظم الكتب التي اطلعت عليها تاريخ محدد لنشأة هذه الواحة ولكن قياسا لوجود مناطق تعتبر إلى حد كبير أقل أهمية ولم تلعب دورا مهما كالدور الذي لعبته مرزق كعاصمة لفزان وطريق حيوي تجوبه القوافل من الجهات الأربعة فإني أرجح وجود مرزق لفترة ليست بالقصيرة في تاريخ فزان حتى ظهور عائلة أولاد أمحمد الفاسي التي اعتلت الحكم في فزان عقب انهيار دولة أبناء خطاب وعاصمتهم زويلة ,وتختلف الروايات في كيفية وصول هذه العائلة إلى حكم فزان حيت اتخذت من مرزق عاصمة لها ولكن المرجح أنها تمت نتيجة للتطاحن والصراع على السلطة فإنه تم الاتفاق على أن تحكم تلك العائلة كحل لتك الخلافات ,ولكن الرحالة فريدريك هورنمان الذي زار مرزق في العام 1797ف يذكر أن هذه العائلة قد غزت فزان وتحاربت معها وهزمتها وكان ذلك حسب قوله قبل 500 سنة من ذلك التاريخ ولكن المهم هو أن هذه العائلة قد جعلت من مرزق عاصمة لفزان لأطول فترة تستمر فيها عاصمة حيث أسست قلعة للحكم غرب مرزق لاتزال موجودة حتى ألان ,ومسجد قديم بجوار القلعة وهو أيضا موجود حتى الآن وقد نسبه بعض الرحالة إلى العهد العثماني وتحديدا نسب هذا المسجد لمتصرف مرزق حسن باشا وسمي باسمه في القرن التاسع عشر ,إلا إن ألأرجح أن هذا المسجد يعود بنائه لعائلة أولاد أمحمد وذلك لأن كثيرا من الرحالة قد أشاروا أن سلطان أولاد أمحمد يخرج للصلاة في خارج القلعة في موكب مهيب ثم يعود العودة للجلوس للحكم واستقبال الناس فمرجح أن يكون المسجد قريب وهو بالتأكيد ضمن نطاق القصر والله أعلم .
إن وجود القبر التركي فربما يكون حسن باشا قد قام بترميم المسجد ومن ثم دفن به مم حدا ببعض الرحالة بأن ينسبه إليه .
وقد أحيطت مرزق بسور وقد ورد ذكره في معظم كتب الرحالة الذين زارو مرزق ولاتزل بقايا هذا السور شاهدة عليه حيث كان لهذا السور ثلاثة أبواب وهي معروفة المكان حتى ألان تفتح صباحا وتقفل في المساء الباب الكبير من الجهة الشرقية ,الباب البحري أو باب الخير من الشمال, وباب قمقم من الغرب , يشقها شارع طويل من الشرق حتى الغرب وهو شارع الحميدة أو شارع الطويل وهو يوصل من الباب الكبير حتى القلعة غربا ولقد كانت أسرة أولاد أمحمد تتحكم بشكل مستقل في فزان على تبعث بالخراج من نقود ورقيق وذهب إلى الحكومة المركزية في طرابلس ولقد حكموا فزان حكما وراثيا ديني الطابع فقد كان السلطان هو رأس الدولة يليه وزير مساعد ثم عدد من القضاة ويرئسهم كبير القضاة وتم تقسيم فزان في ذلك العهد إلى عدد 9 مناطق...يتبع.

مدينة الاسوار २ اعادة نشر

مرزق ,لم أجد في معظم الكتب التي اطلعت عليها تاريخ محدد لنشأة هذه الواحة ولكن قياسا لوجود مناطق تعتبر إلى حد كبير أقل أهمية ولم تلعب دورا مهما كالدور الذي لعبته مرزق كعاصمة لفزان وطريق حيوي تجوبه القوافل من الجهات الأربعة فإني أرجح وجود مرزق لفترة ليست بالقصيرة في تاريخ فزان حتى ظهور عائلة أولاد أمحمد الفاسي التي اعتلت الحكم في فزان عقب انهيار دولة أبناء خطاب وعاصمتهم زويلة ,وتختلف الروايات في كيفية وصول هذه العائلة إلى حكم فزان حيت اتخذت من مرزق عاصمة لها ولكن المرجح أنها تمت نتيجة للتطاحن والصراع على السلطة فإنه تم الاتفاق على أن تحكم تلك العائلة كحل لتك الخلافات ,ولكن الرحالة فريدريك هورنمان الذي زار مرزق في العام 1797ف يذكر أن هذه العائلة قد غزت فزان وتحاربت معها وهزمتها وكان ذلك حسب قوله قبل 500 سنة من ذلك التاريخ ولكن المهم هو أن هذه العائلة قد جعلت من مرزق عاصمة لفزان لأطول فترة تستمر فيها عاصمة حيث أسست قلعة للحكم غرب مرزق لاتزال موجودة حتى ألان ,ومسجد قديم بجوار القلعة وهو أيضا موجود حتى الآن وقد نسبه بعض الرحالة إلى العهد العثماني وتحديدا نسب هذا المسجد لمتصرف مرزق حسن باشا وسمي باسمه في القرن التاسع عشر ,إلا إن ألأرجح أن هذا المسجد يعود بنائه لعائلة أولاد أمحمد وذلك لأن كثيرا من الرحالة قد أشاروا أن سلطان أولاد أمحمد يخرج للصلاة في خارج القلعة في موكب مهيب ثم يعود العودة للجلوس للحكم واستقبال الناس فمرجح أن يكون المسجد قريب وهو بالتأكيد ضمن نطاق القصر والله أعلم .
إن وجود القبر التركي فربما يكون حسن باشا قد قام بترميم المسجد ومن ثم دفن به مم حدا ببعض الرحالة بأن ينسبه إليه .
وقد أحيطت مرزق بسور وقد ورد ذكره في معظم كتب الرحالة الذين زارو مرزق ولاتزل بقايا هذا السور شاهدة عليه حيث كان لهذا السور ثلاثة أبواب وهي معروفة المكان حتى ألان تفتح صباحا وتقفل في المساء الباب الكبير من الجهة الشرقية ,الباب البحري أو باب الخير من الشمال, وباب قمقم من الغرب , يشقها شارع طويل من الشرق حتى الغرب وهو شارع الحميدة أو شارع الطويل وهو يوصل من الباب الكبير حتى القلعة غربا ولقد كانت أسرة أولاد أمحمد تتحكم بشكل مستقل في فزان على تبعث بالخراج من نقود ورقيق وذهب إلى الحكومة المركزية في طرابلس ولقد حكموا فزان حكما وراثيا ديني الطابع فقد كان السلطان هو رأس الدولة يليه وزير مساعد ثم عدد من القضاة ويرئسهم كبير القضاة وتم تقسيم فزان في ذلك العهد إلى عدد 9 مناطق...يتبع.

الجمعة، 2 ديسمبر، 2011

تحصين الجنوب ..؟؟

نشرت هذه التدوينة فى 29-5-2010م تحت عنوان الباب الخلفي لليبيا احدر فيها من خطورة ترك هذا الجنوب (كما يقول الإخوة المصريون مفتوح ع البحري _أيها السادة انتبهوا وهذه إعادة لنشر تلك التدوينة مع زيادة فى التذكير بأهمية تحصين الجنوب و فى الختام أقول (ربنا هىء لنا من أمرنا رشدا )صدق الله العظيم اعتبرت بريطانيا الكفرة هي الباب الخلفي لليبيا للسيطرة على تلك الصحراء المترامية الأطراف و القيام بعمليات ضد الحاميات الايطالية الموجودة في الجنوب حتى فزان في الجنوب الغربي ,فما رأت ايطاليا أهمية هذه المناطق لدلك وضعت عدد 2 من طائرتها كانت تسمى "قبلي "ودلك للقيام بعمليات الاستطلاع و الحماية
وفى العام 1940 عندما شكلت بريطانيا مايعرف بقوات البعيدة المدى و التي كانت تقوم بشن غارات على الوحدات الايطالية المتأخرة و التي تقدم الدعم للجبهة الشمالية , فما هي بعيدة و محمية طبيعيا ولا يستطيع أن يصل أليها احد لوجودها في عمق الأراضي الليبية و تحصنها بهذه الصحراء المفتوحة .
فكانت إحدى عمليات الوحدات البعيدة المدى هي ضد الكفرة و تدمير ما بها من مخازن و طائرات لتؤكد على أهمية الكفرة ألاستراتيجيه ,فما كانت العملية الثانية هي الغارة على مرزق والتي كتبت عنها في تدوينه سابقة ,
فقد كانت و لا تزال الكفرة مفتاح مهم للباب الخلفي الليبي و أضيف هنا مرزق و اوبارى و غات ينبغي الانتباه لان الدول تتآكل من أطرفها "الصورة للخريطة التى اعتمدتها الوحدات بعيدة المدى للغارة على مرزق فى العام 1940-1941 الصورة مع المقال السابق يمكن العودة اليه

الثلاثاء، 29 نوفمبر، 2011

مدينة الاسوار (اعادة نشر)

مر زق في كتب ألتاريخ مدينة جميلة يلفها سور مبنى من الطوب المحلى ، و لا تزال بعض من بقايا هذا السور شاهدة عليه وعلى الأيام ألغابرة وكان به ثلاثة أبواب تفتح صباحا وتقفل مساء وكأنها أبواب للزمن تدون نشاطها صفحه بصفحه يوما بيوم ،الباب الكبير من الجهة ألشرقيه الباب ألبحري أو باب خير من الشمال وباب القمقم من الغرب وكانت هناك ثلاثة أسوار أخرى من الجهل والفقر والمرض ومع ذلك ظل أبنائها يعملون ويتعلمون رغم شظف العيش وصعوبته

أن مدينة ألأسوار هذه كانت تفتح أبوابها للقادمين ألي السوق من جميع الاتجاهات وخاصة في الفترة من فبراير النوار حتى أكتوبر ألثمور حيث تتحول ألي سوق كبير يباع فيه كل شي من ألإبره حتى ألإنسان وفى نهاية الموسم يعود كلا من حيث أتى ,أن دروس التاريخ في هذا ألشأن تبرز للعيان عبر تاريخ ليبيا الطويل فمن ألأسبان وفرسان ما لطا ألي ألانجليز والطليان والأمريكان كلهم رحلوا والتاريخ لا يستقر حتى يعود الحال ألي ما يجب أن يكون عليه الحال * مر زق اليوم ليست مر زق ألأمس لا مجال للمقارنة لأن ألأمر لا يحتمل المقارنة ..لكن أسوار قوضت و أنى أتسال دائما"
هل كان صائبا إزالة كل ألأسوار؟ أن إزالة ألأسوار سمحت للغرباء بان يتسللوا ، وعوامل هدم دخلت بسهوله لتخرب كل شي جميل في حياة الناس ،إذا يا صديقي التقدم ليس خيرا مطلق و ألأسوار ليست شرا مطلق ،ولكن السور هل كل سيصمد أيام هذه ألأطباق والمحطات التي تقدم وجبات مختلفة فيها الغث الثمين أن الموضوع اكبر واخطر مما نظن ونحن في غفلة لا هون نتعامل مع
كل هذه ألأشياء بسذاجة مفرطة تنم عن فراغ معرفي وثقافي قد يمكن دوي ألنفوس ألسيئة من الوصول ألي أهدافهم بسهوله ،أذا أن قيم المجتمع في خطر تلك القيم ألتي ينبغي المحافظة عليها حتى لا.. يستطيع ألأخر أن يطمس فينا الدين والهوية * لنعد ألي مر زق و جانب أخر جميل كالفن سواء الغناء أو البناء فقد كان شي رائع وكان من ممكن أن يكون أكثر روعة لو وجد ألإنسان ألدى يتعامل معه بشفافية وعقلية تستطيع أن تهضم وتتمثل ثم تخرج لنا شي جديد أصله ضارب في القدم ،إذا لابد لنا من إعادة ألتقييم لكل شي في
حياتنا من التعامل مع المسكن إلي الحدائق وشق الطرق إلي المزارع والصحة والتعامل مع وسائل التقنية ألمتطورة من السيارة حتى جهاز الحاسب ومن ألطائرة حتى الصاروخ أيضا كبح جماح هذه المادية ألتي طغت علي الروح فقتلت فينا كل شي جميل حتى كاد ألإنسان أن يتحول ألي رقم جامد ،من قتل فينا الشعر ولوحه الجميلة فلماذا لا نصرخ (الله) أمام منظر شروق جميل أو وردة رائعة في حديقة جميلة أو طفل يقفز فرحا لم يعد يؤثر فينا أشي الجميل ،والأدهى أنه لم يعد يثير الاشمئزاز لدينا ألشى القبيح * غريب أمر مدينة الأسوار كان بها حتى عهد قريب علي الأقل ثلاثة حدائق بينما لا يوجد ألان حتى حديقة واحدة ، بل بعضها أصبح مكانها مباني خراسانية جامدة ، في الختام أن الثقافة والتعليم والدين إذا لم تتحول إلى سلوك حضاري في حياة الناس فلن تكون فائدة حتى لو كانت في القرن الحادي والعشرين ) فلنقف لحظة ونتأمل ، ولنا عودة لمدينة الأسوار * ولها منا كل الحب

الأحد، 27 نوفمبر، 2011

حاجة على الماشى ...

لكل دولة طبالين و منافقين و لصوص يسُوقون لها كل ما تريد أن تصنعه يزوقون الكذب لها و يبررون لها كل ما تصنعه ,ولها لصوص يسرقون في طريقهم كل ما يقع تحت أيديهم , لها من ينظر لها إذا قالت عنزة تطير يقولون نعم لما لأتطير لقد رأيناه عيانا تطير وإذا قيل إن الجمل يمرق من سم الخياط قالوا نعم نحن من ادخله وإذا قالت الدولة يأيها الشيطان قالوا كلهم نعم آمين .
لكل دولة رجال يلفقون لها الاكاديب و يزورون لها الانتخابات وإذا دعت الضرورة نصبوا لها المشانق بالميادين يسحلون و يسقون أعدائها الموت الزؤام ,لكل دولة لابد من أبواق و طبول و ببغاوات تصدح و تردد مايقال لها ,
و جيش و بوليس و مخابرات يدهم على الزناد لا لقمع أعداء الوطن وإنما لذبح أبناء الوطن إذا سولت لهم أنفسهم أن يقولوا غير نعم ,لكل دولة رجال طيبون مستأنسين يساقون إلى الذبح كا لخرف بين حين و حين ...ودمتم بسلام

السبت، 26 نوفمبر، 2011

مرزق التى فى خاطرى اعادة نشر

سوف انشر مجموعة من المقالات عن مرزق سبق وان نشرت وهى موجودة على المدونة في البداية سوف ابدأها بمقالة (مرزق التي في خاطري )والتي اتخذتها عنوان للمدونة ودلك ذكرى علها تنفع ؟؟؟؟ ...مرزق في الذاكرة حواري وأزقة ومنازل متقاربة متلاصقة ومفتوحة بعضها على بعض كانت متاجر يتركها أهلها مفتوحة عندما يذهبون للصلاة في المسجد الحناشي وجامع الذكر إلا من عصى تدل على أنه مغلق ومخازن عبارة عن حيطان بلا سقف تلكم مرزق مدينة السرقة فيها حرام.
أيام الأعياد مرزق منازل مفتوحة الأبواب مشرعة وكل الناس تعرف كل الناس شعارهم السلام عليكم فعيب أن يتلاقى الناس دون إفشاء السلام,مرزق الأمس واحة للحب والأمن والفن تصدح فيها الألحان على شدو مغنيها وقدرة عالية على التكيف واستنباط وسائل للمعيشة تتلاءم مع صعوبة الحياة وصلابتها,مرزق في الذاكرة شباب لا يهدأ وفي الشتاء الكل في دراسته في مرزق وخارجها يطلبون العلم حيثما كان في الصيف تعود الطيور إلى واحتها وتتحول مرزق إلى خلية للنشاط المسرحي والرياضي والندوات المختلفة هذه مرزق التي أحببت أنا دائما أفتقد مرزق قي أماسي الصيف في رائحة الخبز الحار في التنور ونحن ننتظر أن تخرجه أمي حارا وشهي في الأعياد كثيرا ماأشتاق إلى مرزق في مولود مع الفجر تتسلمه الجدة مبروكة أو فاطمة وفي حفل الأسبوع يرفع في أذنيه الأذان مرزق أيام الميلاد وقراءة لقصة المولد في مسجد الهوانة والسهرة في الزاوية ا لسلامية والعيساوية حتى الصباح وحفل جاء النبي والشيشباني والناقاية لكل لعبته ولكل صلاته وتسبيحه مرزق التي في خاطري في حفل ختان يكون الولد كأجمل ما يكون يوم الشباب ثم يأتي الطهار الرجل الذي يهابه كل الأطفال ثم تنهال قطع النقود من الأعمام والأخوال والأقارب والأصدقاء أما مرزق أيام الأعراس فهي سبع ليالي لكل يوم صفحة تكتب يوم العقد والحنة والتخمير والجهاز والزفة والصباح والدكداكة والكل يساهم النساء مع العروس والشباب مع السلطان والكبار في مجالسهم يتسامرون. مرزق أيام القبلي عندما تعصف تلك الرياح الساخنة المحملة بالأتربة وكلا يبحث عن مأوى ليتقي وبالها مرزق الأمس واحة تحتفي بالقمر كل مساء وتستقبل بالبشر غدها مع كل شروق مرزق التي يلفها النخيل السامق من كل الجهات والمزارع التي تحيطها تنتج لتأكل مرزق ويفيض عن حاجتها واحة عطاء غير محدودة وفي الختام إليكم هذه الطرفة من النوادر التي أوردها أحد الكتاب وهي قصة مبالغا فيها ولكنه أوردها محمد بن عمر التونسي أن شيخ علم قدم لمرزق ليعلم فيها ولكنه لم يستطع تحمل حرارتها فقال إنه يستحيل على الموت مقدما فمرزق صورة حقيقية لجهنم فإن جهنم حارة وهذه البلاد حارة ولجهنم 7 أبواب ولمرزق 7 أبواب ماذا تريدونني أن أفعل في بلاد تشبه جهنم ونحن نقول في جهنم هنا ولدنا وسنبقى فيها ولن نفر من جهنم إلا إليها وسنصرخ بملء أفواهنا فلا شيء مقدس غير أن نهتف ضد الموت في وجه السكين والمسدس وغدا أعدكم بأنكم سوف تقرءون مرزق اليوم.
مرزق اليوم صفحة بيضاء برغم الندوب واللطخات التي علتها فلو تداركنا الموقف فقد نستطيع أن نكتب عنها غدا أشياء أجمل وأحدث من ماضيها فيا ليت تتكاتف الأيادي وتتحد المناكب ولنتحدث بلغة واحدة ولسان واحد وقلب واحد ويد واحدة تبني ويد تضرب بقوة على كل من يريد بمرزق سوء ولكم جزيل الشكر

السبت، 12 نوفمبر، 2011

الفراغ...

ربما من مساؤى النظام المتهالك انه لم يؤسس لدولة مؤسسات حقيقية أو ربما من حسن الطالع ولكن ا لمشكلة في الفراغ إن ترك الأمور في حالة من الفراغ و خاصتا الامنى ستعود بمخاطر كبيرة لدلك علينا جميعا أن نحث الخطى وان نحرق المراحل و إيصال الليل بالنهار لكي تبنى هياكل هذه المؤسسات سريعا و بدلك تقطع الطريق على جميع المتربصين ويحس المواطن البسيط بالطمأنينة مع العمل على توفير الضروريات من طبابه و نظافة و مياه و كهرباء و اتصالات ويقال إن الامن قبل الخبز أحينا ولكنى أقول إن الحرية و الامن قبل الخبز دائما وأخيرا إن هذا الفراغ هوا الخطر المحدق ألان ودمتم في سلام ...

الجمعة، 4 نوفمبر، 2011

عودة

بسم الله الرحمن الرحيم الله اكبر الله اكبر ولله الحمد اليوم عادة النت و بشكل متقطع الى مرزق اهنئى الجميع بالعيد و التحرير و اطمئن كل من سئل عنى انى بخير عموما و فى جعبتى الكثير بارب انعم على بلدى ليبيا بالسلام و الطمانينة و الحب وان تمنح الليبين القدرة على الصفح وارحم الشهداء و اشفى الجرحاء وان تقر عيون المفقودين امين وكل العام وكل الوطن بخير رشاد

الثلاثاء، 8 فبراير، 2011

كلمات كالجمر...


عرف شاعر تونس الرائع أبو القاسم الشابى بقصيدته (أرادة الحياة ) والتي مطلعها إذا الشعب يوما أراد الحياة ***فلابد أن يستجيب القدر
ولابد لليل أن ينجلي ***ولابد للقيد أن ينكسر "
ولكنى اقدم لكم رائعته الأخرى المسماة (إلى كل طغاة العالم) ولن اعلق بل اترك التعليق لكم ...

إلى طغاة العالم

ألا أيها الظالم المستبد حبيب الظلام عدو الحياة
سخرت بأنات شعب ضعيف وكفاك مخضوبة من دماه
وعشت تدنس سحر الوجود وتبذر شوك الأسى في رباه
...
رويدك , لا يخدعنك الربيع وصحو الفضاء, وضوء الصباح
في الأفق الرحب هول الظلام وقصف الرعود وعصف الرياح
حذار ! فتحت الرماد اللهيب ومن يبذر الشوك يجن الجراح
...
تأمل هنالك أنى حصدت رءوس الورى وزهور الأمل
ورويت بالدم قلب التراب وأشربته الدمع حتى ثمل
سيجرفك السيل , سيل الدماء و يأكلك العاصف المشتعل

الثلاثاء، 18 يناير، 2011

لاشى يدوم...


يومي ألدى يتمطى كسول يزحف كا سلحفاة هرمه اشتعل رأسها بالشيب ,تضع نظارة على عينيها تحمل عكاز تتكئ عليه لتقطع الشارع الطويل و الشارع أمامها ملى بالحفر ,تنظر يمين ثم شمال لا ترى سوى أطلال سورتها زرائب من كل اتجاه ,تمر بقربها سيارة فارهة يركبها كبير المدينة ينداح الوحل من الآبار السوداء يغطى حرقفتها و يغمرها برائحة عطنة تلعن الحظ العاثر مرتين احدهما لأنها هنا والأخرى ستعرفها في القريب .
لاشى جديد غبار معيشتها و شمس حارقة ,وزمهرير شتاء قارس تجر قدميها اليمنى و تلحقها اليسرى ببط تم التي خلفها ثم الرابعة وهكذا دوليك في زمن رتيب بليد خاوي كأيامها ,وتمر عربة أخرى يمر فوقها السائق لا يرها تدخل في حرقفتها تم بعد هنيهة تخرج رأسها من جديد ,ما هذا التناقض الشديدة الوطأة يمر أناس زرافات بغير لسانك يرطنون لا تعرف ماذا يريدون أو ماذا يقولون كل واحد منهم معول هدم (ترى ماذا تفعل سلحفاة عجوز هنا ؟)احدهم يركلها بقدمه تنقلب على قفاها تلعن حظها ألدى ساقها في هذا الزمان وهذا المكان ترى لو أنى في زمن غيره أو صحبة أناس غير هؤلا , أناس ودودين و أكثر تحضرا ,هل كانوا سيوقفون حركة المرور حتى اعبر هذا الشارع اللعين ؟هل كانوا سيصلحون هذه الحفر ؟تحاول وتفقد جزء كبير من طاقتها لكي تصلح من و ضعها ثم تعود تخرج قدمها اليمنى ثم اليسرى ثم التي بعدها إلى أن تخرج الرابعة ,وتعاود المسير (لاشى يدوم كما ترون إن كنتم تنظرون في اليمين هنا كان حي يسمى النزلة ,وفى اليسار هنا حي يسمى الزوية ,ولكن ألان لاشى هنا سوى مكب قمامة و أبار سوداء و رائحة عطنة تفوح ,و غرباء يملؤن المدينة ,وفجورا سادرا في غيه يتحدى كل القيم ,وهنا كان بيت (المكًنى)أتعرفونه انه كان يحكم المدينة وكان الناس يخشون حتى الاقتراب من (سيارته الفارهة عذرا اقصد حماره ) قبل أن تنهى السلحفاة قصتها وتدخل جحرها لتنام تقول لكم تمعنوا في العنوان ...ودمتم بسلام

الجمعة، 14 يناير، 2011

وضع الحصان امام العربة...؟


أولا يارب اجعل كلا امى خفيف عليهم و أبعدهم عن الشخصنة للموضوع ثم ادخل في صلب الموضوع لو سئلت اى مواطن ماذا يشغلك لا أجابك من فوره دون تردد ثلاثة أشياء في قمة مثلث المرحوم ( مازلوا) للقيم وهو غير مثلث (فتاغورس ) الهندسى ,إنها الامن وهو قبل الخبز أحينا يريد الإنسان أن يكون امن في سربه حتى ولو يغدو خماصا و يعود بطأنا ,ثم الصحة بان يتوقف سيل السيارات التي تقطع الحدود شرقا و غربا و الطائرات التي تحط في أرجاء الدنيا دون أن يرف جفن المسؤل عن الصحة بل شعاره كل شي على مايرام كما صرح عقب زيارته لمستشفى مرزق المركزي ,ثم التعليم و ما إدراك ما لتعليم من بؤس المعلم وحاجته للتدريب ومده بطرق التدريس العامة و الخاصة ألحديثه , إلى معاناة المنهج السنغافوري الجديد إلى تعب التلميذ و الطالب من صعوبة و عقم ونقص وعدم كفاة العملية التعليمية ,فهل هناك من يتبنى احد هؤلا الثلاثة اليتامى المذكورين أنفا لاانى أظن أنهم أهم من الرياضة و النخيل و الزيتون ,والمحطات على الطرق ,و المشاريع و الاستثمار في الداخل و الخارج مع احترامنا لكل تلك المجهودات المبذولة ولكن كما يقال لأتحل الصدقة للجامع و أهل البيت جائعون ,فهل لنا من سياسة في الأولويات تضع الأهم فا المهم وتعلوا هذه الأيام نبرة عودة البطل المنقذ ولكنى كما قلت في تدوينه سابقه إن زهرة لا تصنع الربيع مهما كان أريجها فواح وإنما ربيع ليبيا هو حالة مزاجية عامة يصنعه تضافر الورود في البستان المنوع ليضوع العطر ويملا إرجاء المكان .
إن دورة الفصول تحتم عودة الربيع فهل هناك سنة تتنكر لفصولها الأربعة إلا إذا كانت جد كبيسة ولكن مهما يطول يوم 30فبراير سينقضي..ودمتم بسلام

الخميس، 13 يناير، 2011

سادية...


امسك بالكأس وارد أن يرفعها نحو فمه لمح شي يطفوا فوق سطحها محاولا بكل قوة الوصول إلى أعلى نملة سقطت في ألكاس فما كان منه إلا أن توقف ووضع ألكاس أمامه وبدأت رحلة المرح من جانبه ,والتعاسة للأخر المغلوب على أمره المكبل السجين ألدى لاحول له ولا قوة إنما إرادته هو , ورغبته في التسلية الطاغية ,
ما أن تعلق قوائمها بحافة ألكاس حتى أعاد إسقاطها في قاع ألكاس لتذوق حرارة دلك السائل الأسود اللزج وتبدءا معركتها محاولة الوصول بكل قوها أن تعود و تصعد من جديد إلى أعلى فما هوا يتهياء ويعد أسلحته أمام هذا الكائن الضعيف .
استطاعت أن تخلص نفسها ثم بدأت رويدا تصعد نحو السطح تركها حتى تصل نقطة الانتصار وما أن تشبثت قدميها بحافة الإناء حتى هوى عليها بإصبعه ليرميها من جديد في قعر ألكاس هناك بدأت تتلوى بضعف محاولة أن تخلص نفسها من هذا السائل اللزج ثم تبدءا رحلة صعود جديدة أعاد العملية للمرة الرابعة ,
هذه المرة بعد أن انتشى بلعبته السادية السمجة , قرر أن يدعها و شانها ,
ولكنها عند منتصف ألكاس سقطة على ظهرها و قوائمها الأربعة إلى أعلى ولم تبدى أية حركة لقد صارت جثة هامدة تطفو فوق سطح ألكاس ,
نده على حارسه أعطاه ألكاس وطلب منه أن يبدلها بأخرى ,وعاد إلى سابق عمله....وشكرا (مستوحاة عن قصة الذبابة للكاتبه الانجليزية كاثرين مانسفيلد)
امسك بالكأس وارد أن يرفعها نحو فمه لمح شي يطفوا فوق سطحها محاولا بكل قوة الوصول إلى أعلى نملة سقطت في ألكاس فما كان منه إلا أن توقف ووضع ألكاس أمامه وبدأت رحلة المرح من جانبه ,والتعاسة للأخر المغلوب على أمره المكبل السجين ألدى لاحول له ولا قوة إنما إرادته هو , ورغبته في التسلية الطاغية ,
ما أن تعلق قوائمها بحافة ألكاس حتى أعاد إسقاطها في قاع ألكاس لتذوق حرارة دلك السائل الأسود اللزج وتبدءا معركتها محاولة الوصول بكل قوها أن تعود و تصعد من جديد إلى أعلى فما هوا يتهياء ويعد أسلحته أمام هذا الكائن الضعيف .
استطاعت أن تخلص نفسها ثم بدأت رويدا تصعد نحو السطح تركها حتى تصل نقطة الانتصار وما أن تشبثت قدميها بحافة الإناء حتى هوى عليها بإصبعه ليرميها من جديد في قعر ألكاس هناك بدأت تتلوى بضعف محاولة أن تخلص نفسها من هذا السائل اللزج ثم تبدءا رحلة صعود جديدة أعاد العملية للمرة الرابعة ,
هذه المرة بعد أن انتشى بلعبته السادية السمجة , قرر أن يدعها و شانها ,
ولكنها عند منتصف ألكاس سقطة على ظهرها و قوائمها الأربعة إلى أعلى ولم تبدى أية حركة لقد صارت جثة هامدة تطفو فوق سطح ألكاس ,
نده على حارسه أعطاه ألكاس وطلب منه أن يبدلها بأخرى ,وعاد إلى سابق عمله....وشكرا (مستوحاة عن قصة الذبابة لكاتبه الانجليزية كاثرين مانسفيلد)

الجمعة، 7 يناير، 2011

أحلام العام الجديد..؟


هذه سنة من عمر الزمان طويت اخدت في طريقها كم من الأحبة و الأصدقاء و المعارف ,بعثرت قليلا من الفرح هنا و هناك .
فما تشرئب أعناقنا نحو عام جديد كلنا أمل على أن نحث الخطى لنعوض الزمن ألدى أهدر من حياتنا ,في أن تستعيد مرزق بعض من القها باستكمال بنيتها التحتية ورصف طرقها و إنارتها ,ولكن للأسف نشعر بان عمل الشركة ابطى مما تصورنا و الأسباب عديدة , منها عدم صرف التعويضات لمستحقيها و المماطلة لااسباب لأتخفى على الحصيف كذلك التأخر في صرف مستحقات الشركة .
كذلك على صعيد التنظيم الادارى فقد رئينا تخبط و عشؤئية فى اتخاذ القرارات ولا تعرف و لاتجد من المسؤل أيضا مرزق بدون أمين شعبية مند زمن فهو موجود اسما ولكنه غائب دائما والسؤال هل كتب على مرزق أو هل عقمت النساء أن تلد غير هذا الكهل لكي يدير مرزق هذا ليس تقليل من شأنه ولكنه أعطى كل ما لديه و تبديل الأقدم رحمة على صعيد البنية الاجتماعية لقد ثم توريط الشباب في مشروع زواج جماعي وقد سرت إشاعات حملت وعود كاذبة فارغة وأصبح هؤلا الشباب يعانون الأمرين,كدلك هذا الجراد البشرى الذي تقذف به هذه الصحراء اللعينة حتى متى لكي يتم الانتباه لخطورة مايحدث من خراب في نسيج المجتمع ربما حتى نصحوا على جنوب سودان أو دار فور خاصة بنا مع بدية العام أوجه نداء إلى كل من يحب هذا الجنوب أقول انتباه ودرس السودان يوم التاسع القادم ليس ببعيد ,أخيرا لكل قراء مرزق التي في خاطري عام جديدا جديدا بحق يكون عليكم سعيد و تتحقق فيه الاامانى ودمتم بسلام امنين..