الاثنين، 27 فبراير، 2017

الذكرى@

الذكرى مداد الروح واكسير الحياة تمدها بوهج البقاء ونبض التوق للغد تزيت قنديل اليوم ليضئ الغد القادم هى البوصلة التى تهدى القلب على اسفلت الحياة ترتب الخطى وتمنعها ان تزل او تفقد التوازن برغم اختفاء كثيرا من الجسوم واختفاء كثير من علامات الطريق تضل الذكرى تورد على الخاطر صور تلك الاشياء تعرضها تمنعها من الاندثار وتمسح عنها غبار الايام وتجلوها لتظل دائما تتجدد فى داخلنا ونرها متمثله فى كل شئ حولنا سنقراها مكتوبة على سفر الايام الخالد الذى لاينمحى مرسوم على بقايا حوريها وازقاقها وعلى قلعتها وجامعها العتيق وبقايا سورها فى روائح خبز تنورها ورواح بخورها ونغمت ورنة غنائها المميز ستضل تشمخ بانفها هناك شموخ نخيلها التاليس و ترمى بحجر فلا تعطى الا الثمار الطيبة ستظل كما هى راسخة فى المكان كما مر عليها كل الغزة ورحلوا وضلت هنا مرزوقة صابرة @@@

الأحد، 19 فبراير، 2017

مرزق التى فى خاطرى@

فى العام 1981م ورط النظام السابق ليبيا فى مستنقع الحرب التشادية بدعم مباشر للرئيس كوكونى واداى وزج بالقوات الليبية فى اتون حرب فتحت ابواب الجحيم على كل الليبين لااعتقد هناك بيت فى ليبيا لم يكتوى بتلك الحرب ولكن مرزق عانت من الحرب وظلت حتى اللحظة تعانى نتائج تلك الماساة بتوطين الالاف فى مناطق مرزق مما سبب مشاكل فى البنية الديموغرافية وايضا ترتب على تلك الحقبة اهمال كل مناحى الحياة فى ليبيا على كل الصعد سوى فى التعليم والصحة او البنية التحتية واستغرب عدم احساس سكان الجنوب لتلك الماسئ واعتقادهم ان النتائج الكاثية التى نعيشها الان هى وليدة احدث الثورة فى 2011م متناسين عقود التشرد والاهمال والاحلال للسنوات طويلة والتخريب المتعمد فى النسيج الاجتماعى وزرع القبلية المقيتة فقط ننظرة فاحصة على مرزق كيف كانت قبل العام 86م وبعده سوف تبين لكل دى بصيرة عن حجم التخريب فى الناس ناهيك عن الحجر والمدر لقد كانت الحياة مختلفة بنكهة خاصة فى مرزق القديمة والتى كان يلفها سور ومنطقة لحميدة والزوية والنزلة والكاف وتحيط بها منطقة البحريات والديسة والمزراع واشجار النخيل عندما كانت المياه لاتبعد سوى امتار قليلة ومنطقة داقروا تتحول الى بحيرة كبيرة توجد هنا بعض الصور والعناوين للتلك الحقبة متفرقة بالمدونة ولكن هذا الكلام المبعثر هو خميرة لكلام ان مد بنا العمر وتغيرت الظروف لنؤارخ لتكلك الحقبة بما يليق بها وشجون الصورة المرفقة لى امال عراض لن اقول انها ذهبت ادراج الرياح ولكن يضل الامل معلق لانه على الله نرمى كل حمولنا وعليه نتكل وهو من وراء القصد @@@

قصة صورة@

هذه الصورة التقطت فى اواخر شهر مايو فى بريطانيا كارديف امام مبنى لكيوكس كلية اللغة لغير الناطقين بها جامعة كارديف يوم ان انهينا دراسة كورس اللغة بالنسبة لى كان الفصل الاخير من الدرارسة الجامعية بكلية التربية سبها قسم اللغةالانجليزية يومها كنت كلى امل با امكانية ان تنهض ليبيا وتكون بمصاف الدول المتقدمة معرفيا وبناء وازدهر ولكن دخيرة هذا الامل ضلت تتناقص كل عام مع توالى الخيبات فور عودتى لليبيا فى نهاية اغسطس 1983م وذهابى للكلية واستلامى لشهادتى اتمام الدراسة صدمنا بقرار تفتق عنه دهن النظام فى تدريب الخرجين لمدة عام كعسكريين ضارب بعرض الحائط فترة التدريب سنوات الدراسة الثانوية والمعسكرات الصيفية وبعض التدريب الذى اجبرنا عليه فترة الدراسة الجامعية مما اظطرنى تقريبا بالعيش فى حالة اقرب الى الاقامة الجبرية بالمنزل رافضا الالتحاق بالتدريب وخاصتا لعدم الثقه بان المدة تكون عام واحد فقط ولاتصبح اعوام عديدة لاحساب لها كما حصل لااخى ابوبكر وكثير من الاصدقاء والاقارب والمعارف الذين زج بهم فما عرف بالتدريب العسكرى العام وكان مقرر له فترة زمنية محددة ولكن ما ان يتم دخولك للمعسكر حتى يصبح حلم الانفكاك كحلم ابليس فى الجنة وهذه معاناة يطول فيها الشرح ضللت اخرج واتجول ليلا فقط خاصتا بعد تعميم اسمى صحبت 2من الخرجين الاخرين على مراكز الشرطة ولشرطة العسكرية ضللت لفترة تقريبا 3 او اربعة اشهر ولكن فرج الله كان قريب كنتجة لنقص اعداد المدرسين بالمرحلة الثانوية والمعاهد تقرر اعفاء كل الموهلين من كليات التربية والاداب والعلوم وبذلك صدر قرار تعيينى كمدرس للغة الانجليزية والتحقت للتدريس بمدرسة النصر الثانوية ومعهد المعلمين بمرزق فى العام الدراسى 84 م 85م وللموضوع تتمه وشئ من تفصيل كونوا دائما بخير

السبت، 18 فبراير، 2017

انا افكر إذاً انا موجود @

عندما تحدث الرجل الذى يجلس بمحاذتى هززت راسى اوافقه على مايقول دون ان اعرف هل الموقف يتطلب ان اوفقه او لا ولكنى ادركت لحظتها بانى قد دخلت فى منلوج داخلى وانفصلت عن المكان وشخوصه هى احدى عادتى السيئة والتى ابدل جهد فى التخلص منها كى اضل اتابع محدثى وحتى لااجد نفسى محرج عندما يوجه الى سؤالى فلا ادرى هل الاجابة بالموافقة مجاماملة او لا هى الاجابة المثلى يدور اللغط كعادة الليبين عندما يلتقون كلا يتحدث وكلا يسمع فى ذات الوقت هو كلام فى معظمه لقطع سيف الوقت والهروب من ان يقطعهم مند متى وانا على هذا الحال هل من الصغر ام هى عادة دخيلة ربما تكون عادة طارئة عندما توجد فى مجمع كلا يهرف بما لايعرف وبما يعرف وهذا قليل لذلك قررت انا اتتبع نفسى واحاول اظبطها حالما تاخد فى السرحان والتجول فى اعماق النفس ومتى يبدء هذا المنلوج ومتى ينتهى اكتشفت ان هذا العمل هو جزء من عادة القراءة والكتابة فا الفكرة ما تدخل عقلى حتى تبدء فى الدوران والتقلب تبحث عن مكان وصياغة ويبدء حوار داخلى ادن هى ليست وليدة حدث طارئ هى وليدة عادة القراءة فهى قديمة وايضا وجدت نفسى عندما اتريض سوى وحدى او مع صديق فتنبرى الافكار تدور فى الدهن وكانها تنشط هى ايضا ويبدء حوار طوال الوقت مع افكار تتنقل من موضوع الى اخر عندما استفيق واقف فى نقطة ما احاول اعيد صياغة الحوار كى اصل الى اصل الفكرة التى اوصلتنى الى اخر فكرة كنت عندها لذلك فكرة ما الذى دفعنى الان لهذا المنلوج وجدت ان هذا المنلوج نتج عن قراءة كتاب جعلنى اتوقف لافكر لذلك اطلق لعقلك العقال وفكر وقلب الامور ولا تاخد الامور على علاتها شغل عقلك خلى منلوجك الداخلى دائما يعمل فى كل شئ إذاً اقراء وليكن شعارك انا اقراء وافكر
مقولة ديكارت بتصرف@@@

الأحد، 12 فبراير، 2017

بماذا افكر؟@

كلما افتح الفيس وانظر فى مساحة البياض فى صفحة الحالة ويصفعنى هذا السؤال ماذا يجول بخاطرى تمور الارض بى واحاول اجيب هل يستطيع ليبي ان يعبر عن مايجول بخلده عن احلامه واماله ومايرغب فيه حقيقة ومدى امكانية ان يجسر الهوة بين الواقع والامانى وامكانية ان تتحقق صارت الامانى البسيطة احلام وتبخرت الاحلام كشىء يستعصى الان على التنفيد وتجد من الصعب او المستحيل ان تطلق عنان خيول افكارك لكى تطير ولكن ماتلبث ان تعيدها فى القيود لكى لاتشطح بك بعيدا وترمى بك عن ظهرها على دنيا الواقع الصلدة اصبحنا كمن وقع فى حفرة ملساء الجدران نحاول عبثا ان نصعد متناسيا السلم الذى هو قريب منا ويشغلنا التسابق على من يصعد اولا لذلك لابد من نلتقط انفاسنا ونفكر مليا فى كيفيت الخروج وان ياخد احدنا بيد الاخر حتى نصعد جميعا او ننتهى بهذه الحفرة جميعا صرت افكر بل الحقيقة صرت لاارغب فى التفكير اريد ان يمر الوقت لكى يبلسم هذه الجراح عندها ربما يستطيع الجميع ان يجيب على هذا السؤال دون وجل وثقه فى امكانية ان تتحقق احلامه احلام الجميع ليس الخلاص الفردى المقيت خلاصنا كلنا واخير ايها الليبيون رفقا بالوطن @ودمتم بأمن وسلام @وربما قريبا اقول لكم مايجولى بخاطرى@@@

السبت، 11 فبراير، 2017

القبلى@

الريح تعزف سيمفونيتها الخالدة عبر مرور السنين وتعلق شبورة من الغبار فى الاجواء صح الرياح ليست قوية ولكن مع انتصاف هذا الشهر ودخول الشهر القادم حتى الحادى والعشرين منه فترة تقلبات جوية لمناخ صحراوى تتوج برياح نسميها هنا بالريح الحمراء وهى رياح قوية محملة بكمية من الاتربة تجعل الدنيا تتحول الى ظلام احيان وتلون الدنيا بالاحمر وتاخد فى الانقشاع رويدا ثم تاخد ثورة الطبيعة فى الهدواء فتسكن الدنيا رويدا الا من بعض الريح او المطر المفاجئى الى ان تهدء وتاخد الارض والاشجار زخرفها وتتزين لعرس الطبيعة المعتاد لتحمى نفسها من الانقراض تعشعش الطيور وتتفتح الازهار معلنة عن فصل جديدة لامحالة قادم لايتخلف عن موعده وياله من احتفال وعرس جميل تتكفل الدنيا كلها بالحضور بقمر ونجوم وازهار وطيور فى عزف متوازن جميل ابدعته يد الخالق سنظل هنا نستقبل ربيعنا على الدوام @@@

الأربعاء، 8 فبراير، 2017

مرزق 1933م

هذا يا سيدة الايام حينما تعصف السنين برياح عاثية تقوض حصون المجد التليد وتسخر من التاريخ وتهدم اسواراك الحصينة لملمى جراحك على مهل ونهضى لتعيدى بناء ماتهدم من جدارك وترقعين ذاكرة الايام @@@

((قليل من العافية))

ها قد ازف المساء وشارفت طيورى على الرحيل صوب غابة النوم واقفلت ازهيرى ابوب الشدى ولكنك لم تطلى حتى هذه اللحظة هذه كلماتى وليدة اللحظة قد تحمل نفس شعرى ربما ماحوجنى الى فتيل يشعل كل كلماتى@@
@

الجمعة، 3 فبراير، 2017

اعطونا العافية@

زمان لم يكن الكبريت منتشر ولا ولاعات الغاز كان فقط ولعة تسمى بريكة تعمل بنوع من الحجر ولاعة وفتيل من القطن مشبع بكروسين احيان او الكحول ولكنه يتبخر سريعا كانت تشب النار بالمنزل لتبقى حتى نهاية اليوم ويتم الاحتفاظ بجمرة تحت الرماد لتبقى حتى صباح اليوم التالى ليتم اعادة اشعال النار بها كان يقال توريث النار اى توخد الجمرات المتبقية تحت الرماد وتوضع داخل قطع من الليف الناعم جدا ليساعد على الاشتعال السريع ويشق عرجون جاف يستخدم كادات لحمل الليفة والجمر بداخلها ويتم النفخ فيها حتى تشتعل كما يفعل الان ((ينفخون فى جميع مشاكلنا لتشتعل الارض تحت اقدامنا)) طبعا عملية متعبة قليلا كان يملاء الدخان عينيك حتى تدمع وصدرك يطق من النفخ ولكنها اخيرا تشتعل لتقضى بها الحوائج ((كلا حسب هواه وتوجهه )) وعندما تصحوا احيان تكتشف ان جمرك قد برد وخبت ناره فلابد من الاستلاف من الجيران وهم الاقربون عن يمينك ويسارك تحمل عرجونك وقطعة الليف وتذهب لتطلب العافية ((يسلموا عليكم عيالى وقالوا لكم اعطونا العافية (النار) لاشعال التنور )) يعطوك من عافيتهم لتشعل نارك للتتدفئ وتطهوا طعامك وقد تحرق تيابك ومسكنك ان لم تكن نبيه وتتحول العافية الى نار من مستصغر الشرر لاتبقى ولا تذر وقانا الله واياكم من حرائق ينفخ فيها الاوغاد لتحرق كل جميل لذيكم ودمتم بامن وسلام @الصور من النت للولاعة القديمة والحجر الذى ينتج الشرارة لاشعال الفتيل@@@