الثلاثاء، 26 أكتوبر، 2010

زمار الحى لايطرب...

أين قناة الثقافة؟ قنوات على كل ضرس لون فقط جهاز التحكم بيمينك تم (تك)تجد كل شي من أقصى اليمين إلى ما بعد اليسار ومن فوق حتى ما تحت التحت إذا كان هناك تحت بعد ولكنك إن كنت تبحث عن الثقافة عندنا ستجد تهميش المثقفين وعدم الاكثرث بهم بل والعمل على تفريغهم معرفيا ببرامج هزيلة غير ذات مضمون يقدمها مذيع هاوي وأحينا غبي لا يعرف عن الكاتب شي ولا يعد اعداد جيدا للبرنامج,
ولكن برنامج عالمشى وبرامج (سقد حالك )لا اعداد و لا عودة إلى الاارشيف ولا متابعة للجديد في ادعتنا برنامج لسعات مهدورة من البث على الهواء يعده و يقدمه هواة بل حواة بل بدون إعداد واذكر برنامج المذيع يخرج على الهواء قبل المذيعة لفترة لاانها ربما تأتى متأخرة برنامج يولد ميتاً (لا صورة جيدة ولا اخرج ولا تقنية )شي غير محترف في وسط قنوات تقدم كل شي بحرفية و مهنية عالية تشكل حالة من الاستلاب الثقافي لماذا ادا كليات الإعلام أذا كنا لن نسلم مسؤولية الإعلام لهولا الدين درسوا و تخصصوا لكي يقدموا إعلام محترف يرتقى بالمادة أولا تم الاهتمام بكل شروط تقديم العمل الاعلامى (ثم على رأس هذا أن تترك مساحة من الحرية كافية لكي ينجح اى عمل.
أولا نريد قناة خاصة بالثقافة تهتم بالشأن الليبي و الليبي فقط تبدءا بالشاي الأخضر و البازين مرورا بيوم الجمعة عندما تجد اللباس الأبيض الليبي وعندما تخرج من المسجد تشم رائحة الجاوى و الشاي الأخضر تضوع من كل بيت أمام الباب وكل شي نضيف و مرتب ثم الاهتمام بشؤون المجتمع من زواج و طلاق و عنوسة عن الجريمة و انتشار الفساد و المخدرات و عن مرض الايدز و سرطان الثدى وانتهاء بكتابات النيهوم و الكوني و الفقيه و الهنداوى و المقهور وأمين مازن و التومى الشيبانى كتابنا الإحياء منهم و الأموات الخ ..لماذا كتابنا و شعرائنا و علمائنا كم مهمل أو كما يقال ( زمار الحي لا يطرب ) أو انه (لا كرامة لنبي في وطنه)
لماذا الجيد لدينا لا يستمر أين برنامج الإسلام و الحياة ؟أين برنامج المسؤولية ؟ أين برنامج الملف ؟ أين ؟و أين ؟ و أين ؟ وأخيرا إذا كان قمر النايل سات يقوم بترتيب شئنه بما بلائم دوق أسياده و مالكيه فإننا أيضا سنقوم بترتيب أجهزتنا في بيوتنا بما بلائم أذوقنا ولنا مطلق الحرية بان نمسح مانريد و نبقى ما نريد ونبحث عبر الإبحار في ألنت عن مانريد ؟...و دمتم بسلام (أسف لعدم إرفاق صورة مع الموضوع لكسر قليلا من جموده والسبب هو ألنت للفشل في تحميل الصورة للانقطاع المستمر في الخط أتمنى أن يصلح سريعا )

الخميس، 21 أكتوبر، 2010

ساودبه...


انه هناك يا لهى أين اذهب؟ ولكن من حكُمه في مصيري هكذا انه طويل مفتول العضلات ,أما أنا فكيس من العظام هو قريبي صلة القرابة أعطته الشرعية وحفنة من أعوام سبقني بها في القدوم على هذه الدنيا ,ولكن هذه المرة قد افلت ,انه مشغول قد لا يرنى سأضع أقدامى فوق راسي وأطير عدواً إلى البيت ,ولكن طريق البيت من هناك حثماً سوف يراني ,بضع خطوات ثم (قف )إلى أين أنت ذاهب ,ثم من أين اثيت وقبل أن انبس بنة شفاه (طاق) وتراقصت النجوم و الأقمار أمام ناظري و غامت الدنيا خلف غشاوة من دموع اخدت في التشكل ,وإحساس بطعم العلقم مر بطعم الظلم ألدى لا تستطع دفعه لان ألدى أمامك ,ظالم و غاشم ,لا يتورع عن فعل اى شي إنه لا يستحى ,جرجرت أقدامى في طريق العودة للبيت ,ليتني اكبر ليتني أغلظ ليتني أقوى باختصار ليتني (سوبرمان) كي أرد له الصاع صاعين ,والعين بالعين و السن بالسن ,لم انم ليلتي تلك وهل ينام إنسان يفقد حريته و كرامته يصبح كلعبة يتحكم بمصيره رجلا ارعن فقط لان القدر ساقه ليصبح قريبه و حفنة من الااعوام سبقه بها و زاده ربى بسطة في الجسم ,قلبت الأمر على وجوهه وكان قراري لابد أن أوادبه
ولكن كيف في الصباح خرجت اصطحبت اخى الصغير معي وفى طريق العودة وجدته واقف يتحدث إلى رجل ظهره باتجاهي نزعت حدائي أعطيته لااخى طلبة منه أن يسبقني عدة أمتار تضمن لنا الهروب دون أن يلحق بنا ثم بحث عن حجر كان صلداً من الصوان ضخم ,اخدته مسحته تحسسته قلت له سوف تثار لي سنلقنه درسا اقتربت دون أن يراني استجمعت قواي ,شجاعتي ,ايمانى باني سوف أحرر نفسي ثم (بم) آه صرخ رميته بكل قوتي بالحجر على ظهره التفت اعتقد انه لم يتوقع منى دلك حاول أن يجرى ليلحق بى كنت قد اختفيت عاد يجر اديال الخيبة و عينيه مغرورقة بالدموع ومن دلك اليوم لم يعترض طريقي و أصبحت حرا ,وان عدتم عدنا...

الأحد، 10 أكتوبر، 2010

حالة ربيعية...


إن الربيع لا تصنعه زهرة واحدة نبتت في مكان ما, ولا اخضرار جانب من المرج فما يضل الجانب الأخر مصفر مكفهر.
إن الربيع حالة يصنعها مرج من الزهور وارض مخضرة معشوشبة ,إنها حالة مزاجية تسيطر عليك تحسها تسرى في عروقك تمنحك الدف و الحياة ,إنها حالة من عطر خاص ينفد فيك يملا رئتيك يسيطر على عقلك ,إنها سيمفونية عصافير وبلابل تغرد و تزقزق دون انقطاع ,إنها حالة ربيعية ,مكان وزمان و محيط ,وأجواء تاخدك لاادرى إلى أين ,ولكنه حثما ربيع ليبيا الحقيقي ,..ودمتم بسلام

الجمعة، 8 أكتوبر، 2010

ألليل....


الليل صديق للعشاق ,والليل صديقي أحبه اعشقه انه ليل الأسرار ,مند زمن قررت أن أبدل نمط حياتي أن أتحول إلى كائن صباحي ,أنام مبكرا و استيقظ مبكرا استطعت أن أغير من عادتي ولكنى ,افتقد الليل هدؤوه ,إلهامه ,عمقه ,حفظه للأسرار.
أحن إلى الليل ,ولكنى أدرك أن الليل مهما تطاؤل فأن الفجر سيسفر ,..
لقد فقدت القدرة على الكتابة, على التركيز, أصبحت كلماتي جافة, خالية من حس الشعر, من طعم الليل, لدلك بدأت ساعاتي تزحف نحو الليل و خاصة ليل الشتاء الطويل, اقطعه في القراءة و ألكتابه, و التأمل وأحيان في (دق الحنك) و الثرثرة.
عموما مأرايكم و ماذا تفضلون الليل أم النهار ...؟وتصبحون على خير ..

الأربعاء، 6 أكتوبر، 2010

ألمركب الرياضى بمرزق ..؟


هذا ماثم انجازه من هذا المركب حتى الان والتاريخ على الصورة السابقة لحجر الاساس يوضح كم مضى من زمن حتى الان والذى يفترض ان يكون قد انتهى او شارف على الانتهاء ولكن الصورة تغنى عن الاف الكلمات لحجم الانجاز ...؟؟؟ودمتم بسلام

ألمركب ألرياضى بمرزق ...


(المركب الرياضي) استبشر به كل الناس خيرا لأنه سيكون مكانا لمزولة الرياضة و مكان للترويح و النشاطات الثقافية.
و ثم وضع حجر الأساس في حفل بهيج حضره أمين الرياضة السابق , تم بداء العمل لفترة و جيزة و وضع بعض الأساسات و ازيحة كميات من الرمال ثم (طار أمين الرياضة )في إحدى جلسات مؤتمر الشعب العام و توقف المشروع ليبقى أطلال مند دلك الحين واني أتسأل هل هناك من يعرف مادا يحدث ومن هو المسؤل عن هده المشاريع ومن هي الجهة التي يجب أن تتابع هذه المشاريع
والغريب في الأمر عندما تصدر هكد تساؤلات عن أمين مؤتمر الشعبية ادا من ألدى يعرف السر وراء توقف هذا المشروع ..؟؟؟ ودمتم بسلام

السبت، 2 أكتوبر، 2010

أطلال مرزق ...؟



هذا المبنى الذى يشبه اطلال صبراته هو ما كان يفترض ان يكون فندق بمرزق التى لازالت تفتقر لوجود فندق يقيم به الزائر او السائح مما ادى الى ان كثير من السواح تكون مرزق بالنسبة لهم محطة عبور فقط بصدق انا لااتدكر كم عمر هذا المبنى التعيس الذى تعاقب عليه الامناء اسما ولم يعره احد اى اهتمام ,اتمنى ان يتم استكماله او ازلته والاستفاده من موقعه الجيد كا حديقة عامة او يضم لنادى الطموح الذى هو فقط اسم دون مبنى يليق بعمره الطويلا ..فهل من مجيب والى منجز اخر و دمتم بسلام

الجمعة، 1 أكتوبر، 2010

مصنع البدل العربية بمرزق...؟


مشاريع كانت ناجحة بشهادة الكثيرين من سكان ليبيا مثل مصنع الملابس و البدل العربية هذا المصنع ألدى اشتهر بكل ليبيا و كانت وصية اى صديق هي احضر لي ملابس عربية من مرزق بدل عن التمر ,ولكن فجأة تم تمليك المصنع تقريبا تم توقف و سرح كل الموظفين و العاملات بالمصنع و أصبح إطلال مقفل كبيت الغولة لااحد يعرف مابدخله إلا من يعنيهم الأمر ربما هذا المبنى المكون من دورين به الاات الخياطة مؤكد انها يغطيها الغبار و ربما بداء ياكلها الصدى .فهل من صدى لهذه الكلمات بأن يعود للعمل او فليستفاد منه فى اى شى اخر (كمكتبة او صالة للندوات او صالة العاب مغطأة...الخ ودمتم بسلاما